المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة في الموقع الأساسي مع الصور : حرب لبنان كاملة



العقاب الحيدري
20-03-2007, 04:03 PM
بعض الشخصيات التي شملهم الحوار




http://fadishihadeh.com/politics/images/image033.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image034.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image035.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image036.jpg

إلياس عطا الله

أمين الجميّل

إيلي حبيقة

ميشال عون

http://fadishihadeh.com/politics/images/image037.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image038.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image039.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image040.jpg

جورج ديب

محمد عبد الحميد بيضون

السيد محمد حسين فضل الله

بوب جوردان

http://fadishihadeh.com/politics/images/image041.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image042.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image043.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image044.jpg

الاخضر الابراهيمي

نجاح واكيم

محسن دلول

البير منصور

العقاب الحيدري
20-03-2007, 04:04 PM
http://fadishihadeh.com/politics/images/image021.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image022.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image023.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image024.jpg

بشير الجميل

كريم بقرادوني

قاسم جعفر

سلطان أبو العينين

http://fadishihadeh.com/politics/images/image025.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image026.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image027.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image028.jpg

تيمور غوكسل

جوزيف أبو خليل

مناحيم بيغن

موريس درايبر

http://fadishihadeh.com/politics/images/image029.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image030.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image031.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image032.jpg

روبير حاتم

عمر العيساوي

نيكولاس فيليوتيس

وليد جنبلاط

العقاب الحيدري
20-03-2007, 04:05 PM
http://fadishihadeh.com/politics/images/image009.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image010.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image011.gif

http://fadishihadeh.com/politics/images/image012.gif

كميل شمعون

محمد المشنوق

نديم عبد الصمد

بسام أبو شريف

http://fadishihadeh.com/politics/images/image013.gif

http://fadishihadeh.com/politics/images/image014.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image015.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image016.jpg

كميل شمعون

بيار الجميل

دايفيد هيرست

ميشال سماحة

http://fadishihadeh.com/politics/images/image017.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image018.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image019.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image020.jpg

باتريك سيل

جوزيف أبو خليل

ريتشارد مورفي

عبد الماجد حامد خليل

العقاب الحيدري
20-03-2007, 04:05 PM
http://fadishihadeh.com/politics/images/image001.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image002.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image003.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image004.jpg

فؤاد بطرس

جوني عبده

فاروق القدومي

شفيق الحوت

http://fadishihadeh.com/politics/images/image005.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image006.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image007.jpg

http://fadishihadeh.com/politics/images/image008.jpg

صائب سلام

غالو بلاسيه

صائب سلام

جورج حاوي

العقاب الحيدري
20-03-2007, 04:08 PM
...

العقاب الحيدري
20-03-2007, 04:09 PM
..........

Hanibaael
20-03-2007, 05:06 PM
منتشكر الحماس والشغل اكيد..

ولكن طلب زغير خيي، انهروا عيوننا:ي: ...عم تصرف من جيبتك حبر ؟:walakelmi: :p

يرجى تكبير الخط ولو قليلاً..:)

ملاحظة: يرجى حذف الرد بعد تكبير الخط;)

العقاب الحيدري
20-03-2007, 05:58 PM
نص الحلقة الأولى كما وردت على موقع الجزيرة:
عمر العيساوي:
وُلد لبنان كما يعرفه العالم اليوم إثر تقاسم الحلفاء المنتصرين في الحرب العالمية الأولى مناطق نفوذ الإمبراطورية العثمانية، وقام الحلفاء عام 1920م بوضع لبنان تحت الوصاية الفرنسية، وتوسعة رقعته الجغرافية باقتطاع أجزاء من سوريا.
جمع لبنان عدة طوائف في بوتقة واحدة منها المسيحيون الموارنة والأرثوذكس والأرمن، والمسلمون السُّنة والشيعة والدروز، والعديد من الطوائف الأخرى.
أُجبرت باريس عام 1943م على منح لبنان استقلاله نتيجة نزعة اللبنانيين الاستقلالية تدعمها حكومة ونستون تشرشل في لندن.
باسم الجسر (كاتب وصحفي لبناني):
كاترو وديجول عملوا تصريح إنه حتماً بس تنتهي الحرب، نحن نتنازل عن الانتداب يعني وبتاخدوا استقلالكم، يظهر إنه رياض الصلح والشيخ بشارة شافوا فرصة مناسبة لوليه، فأقدموا على تعديل الدستور اللي ألغى الانتداب من الدستور، هنا لسوء الحظ يعني سلطات الانتداب أساءت التصرف طبعاً مش كانت.. يعني سوء التصرف أفاد اللبنانيين، فاعتقلوا الشيخ بشارة ورياض الصلح، والحكومة سجنوهم برشايا، وهنا، وهايدي يعني أنا برأيي الانتفاضة الشعبية اللبنانية اللي اجتمعوا فيها المسلمين والمسيحيين.
يعني النجاد والكتائب اتوحدوا، والنساء المسلمات والمسيحيات صاروا يعملوا تظاهرات، يعني بالفعل أنا ممكن عمري 12 سنة يطلع أظن.. ما رأيت بالبلاد 15 يوم جو وطني على أعلى ما يمكن، فهايدا طبعاً جَسَّم برأيي أنا يعني صحة.. صحة التقاء المسلمين والمسيحيين، طبعاً برموزهم يومتها بالحكومة، لأن بشارة الخوري ورياض الصلح بالحكومة اللي معه يعني.
عمر العيساوي:
اتفق رئيس الجمهورية المنتخب بشارة الخوري مع رئيس حكومته رياض الصلح على صيغة تراعي الحساسيات الطائفية في البلاد، وعلى أن تكون رئاسة الجمهورية للمسيحيين الموارنة، ورئاسة مجلس النواب للمسلمين الشيعة، ورئاسة الوزراء للمسلمين السُّنة، وطالت التعيينات الموزعة طائفياً معظم الوظائف الحكومة الرئيسية في البلاد.
عُرف اتفاق الخوري والصلح بالميثاق الوطني، وكان اتفاقاً لم يُدون على ورق، وهكذا تأسس لبنان كما نعرفه اليوم بصيغة تسوية طائفية شفهية مؤقتة، فتقرر بموجبها أن يكون لبنان بلداً عربي الوجه ومستقلاً في سياساته الخارجية، أما الترجمة العملية لهذه الصيغة فتمثلت بتخلي المسلمين عن مطلبهم الدائم بالوحدة مع سوريا مقابل تخلي المسيحيين عن رغبتهم في الحماية الأجنبية.
منح الصلح (باحث ومؤرخ لبناني):
كيف يمكن أن يتلخص روح في نص؟ روح هو نوع من تعاقد ضميري على ألا يترك الواحد الآخر، أهم ما في الميثاق أنه حرص على أن يكون روحاً، ولم يضع بالتفصيلات، اكتفى بخطوط عامة هي أن يكون لبنان بلد مستقل بحدوده الحالية ومتفق مع البلاد العربية، ومتجه لما فيه خيره وخيرهم.
عمر العيساوي:
اعتبر كثيرون الميثاق الوطني ركن الزاوية الذي يستمد منه لبنان قدرته على البقاء، ولكن من الضروري تدعيمه وإلا فستواجه البلاد مشاكل مستقبلية.
فؤاد بطرس (سياسي لبناني):
الميثاق الوطني ما أنه كافي بحد ذاته حتى يؤمن الغاية المتوخاة من وراء إنشاء دولة، والحقيقة أهداف مختلفة، وهكذا وهكذا، ولكن بأعتقد أنا إنه بالمرحلة اللي حصلت فيها العملية كان أكثر شيء ممكن الوصول إليه هو الميثاق الوطني، وبأعتقد إنه السياسيين اللي تصوروا الوفاق الوطني كانوا عندهم رؤية وكان عندهم بُعد نظر، واتوفقوا بهاي الصيغة، لأنه ما بأعتقد إنه كيف غيرها ممكن تُضمن في ذلك الوقت التماسك والوحدة نحو أهداف، ولكن بشرط بيبقى عقد بيناتنا إن الميثاق الوطني هو نقطة الانطلاق ومحطة، بحد ذاته ما ممكن يكون المبتغى.
منح الصلح:
لقد وُلد الميثاق في حضن الديمقراطية، هو والديمقراطية هما الحصانان اللذان يجران عربة التقدم في لبنان، إذا كان لبنان رغم كل ما هو فيه من مشاكل يُعتبر قطعة متألقة من البلاد العربية فهذا التألق ناتج عن أن للبنان حصانين: واحد اسمه الديمقراطية، والثاني اسمه الميثاق الوطني. وجدلية دائمة بين هذين الأمرين.
عمر العيساوي:
عام 1952م أطاحت ثورة وُصفت بالبيضاء بالرئيس الخوري عندما بلغت موجة الاحتجاجات ضده أوجها بعدما كثرت الاتهامات له بالفساد ومحاباة الأقرباء، فخلفه كميل شمعون في رئاسة البلاد.
وفي هذا العام أيضاً أطل ضابط شاب على العالم العربي، فأصبح خلال العقدين المقبلين، بل وأكثر من ذلك بقليل القائد الرمز لملايين العرب.
لم يكن لبنان بمعزل عن هذه الأحداث، فكان بسقف حرياته المرتفع إقليمياً، والتي أملتها عليه صيغته التوافقية أرضاً خصبة للتأثيرات الإقليمية والدولية، وكان العالم في هذه السنوات يشهد احتدام الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي، وانقسم العالم العربي إزاءها، فبرز تياران في المنطقة: أحدهما ثوري رفع شعار الوحدة العربية، والآخر ألقى بثقله مع الغرب معتبراً إياه الطرف القوي الذي يستطيع حماية الأنظمة التقليدية من نار الثورة وخطر المد الشيوعي.
وفي محاولة لاحتواء الشيوعية راعت واشنطن في ربيع عام 1954م معاهدة صداقة وتعاون بين تركيا وباكستان شكلت الحجر الأساس لما عُرف لاحقاً بحلف بغداد بعدما انضم العراق إليه.
جاء أول رد فعل عربي على قيام حلف بغداد من مصر، التي أعلنت معارضتها لأي تحالف خارج إطار جامعة الدول العربية، بينما كان الرئيس اللبناني شمعون يميل ضمناً إلى المعسكر الغربي، وقام عام 55 بزيارة أنقرة، وأعلن البيان الختامي لزيارته أن سياسة لبنان وتركيا متطابقة على الصعيد الخارجي، إلا أنه رفض دعوة وجهتها تركيا للبنان لدخول حلف بغداد، وكذلك فقد رفضت بيروت الانخراط في حلف الدفاع العربي الذي رعته مصر، وانضمت إليه المملكة العربية السعودية وسوريا كبديل لحلف بغداد.
اندلعت الحرب عام 1956م عندما أمَّم جمال عبد الناصر قناة السويس، فصفق له مؤيدوه كثيراً، وثارت ثائرة بريطانيا وفرنسا وما لبثتا أن أعلنتا الحرب عليه تشاركهما إسرائيل، حاول الرئيس شمعون لعب دور وفاقي، فدعا إلى اجتماع طارئ للدول العربية في بيروت عقب انسحاب القوات الإسرائيلية والبريطانية والفرنسية من الأراضي المصرية، إذ أجبر التهديد السوفيتي باستخدام الأسلحة الذرية ضد المعتدين والغضب الأمريكي أجبرا القوات الغازية على الانسحاب.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 05:59 PM
منح الصلح:
كميل شمعون طبعاً ككل شخص يعرف الوضع في لبنان ويعرف الوضع في الدول العربية، يعرف أن لبنان لا يمكن أن يبقى ساكتاً بينما الدول الأجنبية تعلن الحرب على مصر، وما أدراك ما مصر بالنسبة للإنسان العربي؟! مصر اللي هي قطب الرحى [الروح] في الأمة العربية، مصر هذه تتعرض لحرب لأنها أمَّمت قناة تملكها هي بالأصل.
عمر العيساوي:
ولكن ما فُسر بمهارة شمعون على التعامل مع الأزمة قُوبل بمعارضة المسلمين الذين لم يرق لهم رفضه قطع العلاقات مع لندن وباريس، خرج عبد الناصر من هذه الأزمة منتصراً، ووجدت بعض الدول العربية شعبيته المتزايدة تهديداً لأنظمة لا تشاطره المسلك الوحدوي الذي بدأ يدعو إليه ويلتزم به أكثر فأكثر، وتسارعت وتيرة الأحداث، فعام 1957م أبصر مبدأ أيزنهاور النور عندما قدم الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور مقترحات إلى الكونجرس كانت في الواقع سلسلة إجراءات تسمح لأميركا بالتدخل عسكرياً إلى جانب أي دولة تطلب منها ذلك لمواجهة النفوذ السوفيتي.
وبينما وقفت المعارضة في لبنان ضد مبدأ أيزنهاور صدر بلاغ لبناني أمريكي مشترك أعلن لبنان من خلاله قبول مشروع أيزنهاور، فقد اعتبر الرئيس شمعون الذي أخذت طروحات الرئيس المصري تثير قلقه أن هذا الميثاق أعطى ضمانات لاستقلال لبنان لا يمكن أن توفرها الأمم المتحدة، ولكن المعارضة اللبنانية للرئيس شمعون لم ترتكز على الوقوف في وجه سياسته الخارجية فقط، فقد كانت هناك مطالب داخلية منها زيادة عدد مقاعد مجلس النواب، لكن مجلس النواب كان موالياً للرئيس شمعون فأقر قانون الانتخاب الذي تقدمت به الحكومة.
فؤاد بطرس:
هايدي هي اللي (...) لو توقفت المسألة عند نظرية أيزنهاور، مبدأ أيزنهاور وكذا وزيارته لأنقرة كان ممكن الواحد يلاقي لها عدة مخارج، وإنما هو اقترنت ها التصرفات بانتخابات الـ 57 ومحاربة تيارات معلومة بتنتمي كلها.. كلها إلى التيار الناصري، وشخصيات معروفة بلبنان، هذا بطبيعة الحال أزَّم الأمور، لولا ها الشيء هذا بأعتقد كنا تحاشينا، وفرنا على حالنا أحداث سنة 1958م.
عمر العيساوي:
تنامت المعارضة للرئيس شمعون، وحصلت مظاهرات مناوئة للحكومة اتسمت في أحيان كثيرة بالعنف.
محمد المشنوق (إعلامي):
هذه المعارضة بدأت وقد شعرت أن الانتخابات أدت إلى إبعادها كلياً، ووسط الحديث عن حلف بغداد آنذاك وانخراط الرئيس شمعون في هذا الحلف وهو محور أميركي بريطاني في منطقة الشرق الأوسط آنذاك وجدت من الضرورة الانتقال من المعارضة البرلمانية، لأنها لن تصل إلى هذا البرلمان إلى المعارضة الشعبية، فبدأت حملة من التظاهرات، وحملة من الاحتجاجات توجت آنذاك بتظاهرة كبرى وصلت إلى منطقة الحرش في بيروت، أو ما يُسمى الآن بمستشفى البربير أمام مدارس المقاصد، وهناك جرى الصدام ما بين قوى الأمن وبين المتظاهرين، وأذكر أن أحد الضباط كان برتبة ملازم انهال على الرئيس صائب سلام بالضرب فأدماه.. أدمى رأسه.
عمر العيساوي:
أجريت الانتخابات النيابية في ذلك العام وسط أجواء مشحونة يشوبها الكثير من التوتر، وكانت نتيجتها حاسمة لصالح الرئيس شمعون، ورغم شعبيتهم الواسعة خسر معظم أقطاب المعارضة ومن بينهم كمال جنبلاط وعبد الله اليافي وصائب سلام وأحمد الأسعد مقاعدهم، فتعالت الأصوات التي اتهمت الحكومة بالغش والتزوير.
باسم الجسر:
سواء زوروا أو ما زوروا المهم إنه سقطت رموز المعارضة، وطبعاً تتهم الرئيس شمعون يومتها إنه عمل هذا المجلس لكي يجدد الرئاسة، فهنا نشأت المعركة مفتوحة صارت.
منح الصلح:
ها القوانين فُصِّلت بشكل يعني معين يخدم مصالح الدولة، ولكن ما كان هذا وحده كافياً لأن يسقط كل هؤلاء لولا أن هناك تدخلاً من قِبل الدولة حصل أثناء الانتخابات، فالانتخابات كانت غير موفقة في نتائجها، لأن هناك كثيرين من الأشخاص المحبوبين، وأصحاب الشعبية الواسعة بقوا خارج مجلس..
عمر العيساوي:
كمنت أهمية مجلس النواب الجديد في أنه كان سينتخب الرئيس العتيد إثر انتهاء ولاية شمعون في العام المقبل 1958، واتهمت المعارضة الرئيس بأنه يسعى إلى تعديل الدستور ليتمكن من الترشح لولاية رئاسية جديدة.
منح الصلح:
لم يقل أبداً أنه يريد أن يجدد، وكان حريصاً دائماً على أن تبقى هذه النية موجودة في نفسه، وليس على لسانه، ولذلك يعني من الصعب يعني إدانته به بكلمة خرجت منه، ولكن كل ما يمكن إدانته هو أنه أثناء الانتخابات ضغط باتجاه نجاح فريق وسقوط فريق آخر.
[فاصل إعلاني]
عمر العيساوي:
تسارعت وتيرة الأحداث إقليمياً، فاتهمت سوريا الحكومة اللبنانية بالتآمر عليها من خلال حلف بغداد، وحشدت تركيا قواتٍ على حدود سوريا، وأرسلت مصر قوة عسكرية لمساندة دمشق، وكانت النتيجة اتحاد مصر وسوريا في الجمهورية العربية المتحدة التي أُعلن عن قيامها في (شباط) فبراير من عام 1958، تباينت ردود الفعل اللبنانية إزاء الوحدة، فقد اتخذت المعارضة موقفاً مؤيداً لها بينما رأي فيها الرئيس شمعون ومؤيدوه خطراً قد يجرف لبنان معه في الإطار الوحدي، وأعلن البطريرك الماروني بطرس المعوشي الذي كان معارضاً لشمعون ويطلق عليه بعض مؤيدي الرئيس اسم محمد المعوشي أعلن أنه تلقى رسالة من الرئيس عبد الناصر يؤكد له فيها أن استقلال لبنان لن يُمس.
وصلت العلاقات بين الحكومة والمعارضة إلى طريق مسدود، وكانت صحف المعارضة المنبر الذي استخدمه خصوم شمعون لمهاجمته، وكان من أبرز الصحفيين المعارضين نسيب المتني وهو مسيحي ماروني كان يرأس تحرير صحيفة "التلغراف".
انفجر غصب المعارضة صباح الثامن من (أيار) مايو عندما أطلق مجهول النار على المتني فأرداه، وكان آخر مقال كتبه يتضمن دعوة صريحة لشمعون للاستقالة، وأياً كانت الجهة التي دبرت عملية الاغتيال فقد نجحت في تفجير وضع كان ملتهباً لتدخل البلاد حالة حرب استمرت عدة أشهر.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:02 PM
باسم الجسر:
عملوا بعد مقتل نسيب المتني اجتمعوا في بيت صائب سلام –بأتذكر- كمال جنبلاط، وصبري حمادي يعني والجبهة، وأخذوا قرار بالعصيان، ما أخذوا قرار بإعلان الثورة، لأ، وأنا بأتذكر طلع وقال إنه كل واحد يروح على منطقته وبيتمترس هناك يعني، يعني عصيان بليتو مدني.
هلا، كمان نرجع (...) بعد مِنَّا بيومين كنت أنا ببيت صائب، يعني نروح كل يوم طبعاً ونيجي المركز، لأنه ما عاد فيها ننزل لتحت على الجبهة، جبهة.. الاتحاد كانت آخذه بوز القصر الجمهوري، ما عاد فيها ننزل لتحت، فهنا تطلع مذكرة توقيف وشيء أيه.. بوليس كمثال ينفذ مذكرة التوقيف بصائب سلام، أو يبلغه أو شيء.
فطبعاً الزَّلم الواقفين حاملين بس خلاف أننا مش مستعدين، ما كان فيه سلاح بالمعنى المظبوط يعني، ما إنه عم.. كان فيه تهيئة لحركة تمرد وعصيان ومعارضة ومظاهرات يمكن كان هيك في التايشي يرمون، لأنه بأتذكر المسلحين حول بيت صائب سلام (فيه معه جيفت) فيه واحد كان عنده بارود من سنة الـ 14 يعني ماشي، حتى بطرابلس فيه محل بيبيع سلاح، شمعون بس ما بيقرب لكميل شمعون، كسروا المحل وأخدوا السلاح، ما كان بعد المعارضة مسلحة، بس يوم الترشيح شافوه جاي هذا قوسوا وقتلوه أو صابوه برأسه ما بأعرف.
يعني بأتذكر جايبين هيك كاتبين، فبدأت بحوادث إنه تظاهرة بطرابلس كسروا محل، وأخذوا البارود، فهنا يعني انتقلت من.. وبدأت تحفر، يحفروا حفر قدام بيت صائب، خنادق، ويحطوا يعني أكياس رمل، يعني حتى نمنع هذا، فهيك بدأت صارت تتصاعد.
عمر العيساوي:
وقف الجيش اللبناني ضد المحاولات للإطاحة بالرئيس شمعون، ولكنه امتنع أيضاً عن إلحاق الهزيمة بالمعارضة، كان قائد الجيش اللواء فؤاد شهاب يخشى من انقسام هذا الجيش إذا تدخل في المعركة لصالح طرف ضد آخر، إلا أنه كان يضرب بيد من حديد أياً من الأطراف التي حاولت تخطي الحدود التي رسمها الجيش.
باسم الجسر:
طبعاً هنا موقف الجيش هو اللي أثر كثير يعني، فؤاد الشايب يعني، إنه أنا بأمنعكم تهاجموا المرافق العامة والقصر الجمهوري والسرايا، وتستولوا على الحكم بالقوة حتى لو فيهن، ولكن بأمنع هؤلاء كمان يفوتوا، لأنه طلب أمين شمعون من فؤاد الشايب يفوت يفتح المتاريس وكذا، قال له: أنا مبعوث على.. ما بأخلي الجيش، الجيش فيه إسلام وفيه مسيحية ما بيخليني أقوسوا يعني بدأت يجب يصير مثلما صار سن الـ 75 يعني، فموقف الجيش احتل مثلاً المحاور الأساسية، يعني حتى يخلوا صائب بك، مصباح بك إنه ينرفز أحياناً اللي اتقال في.. ما هو يا جنرال بدنا نمرر البازوكا..
من هون إلى هون، خليه ضدهم أصلاً، يعني كان فيه حياد من الجيش ممنوع، بيجربوا يهجموا مرة على القصر الجمهوري منعوا، جرب جنبلاط ينزل على المطار كمان تقوسوا به، يعني الجيش أخد ها الموقف اللي خلى الثورة تصير عنيفة، ولكن عنف محدود يعني، ممنوع الهجوم على المرافق العامة، الـPort ، المطار، السرايا، وممنوع الجيش يفوت على الأحياء الإسلامية يضرب الهذا.
عمر العيساوي:
كانت إجابات الرئيس شمعون تتسم باللباقة عندما كان يُسأل عن إحجام الجيش عن التدخل في المعركة لمصلحته.
كميل شمعون (الرئيس اللبناني الأسبق):
الجنرال شهاب هو قائد جيد وحكيم، ولديَّ كامل الثقة في قيادته للجيش، وعلينا أن نأخذ في الاعتبار أن جيشنا صغير ومنتشر في سائر أرجاء البلاد، ولذا فالأمر يتطلب قدراً من الحكمة يوازي الشجاعة وروح المبادرة.
وفي هذه الأثناء انقسمت البلاد بين مؤيد ومعارض، فكانت الكتائب اللبنانية التي أسسها بيير الجميل في الثلاثينيات تقف إلى جانب الحكومة، إلا أن بعض المحسوبين في صفوف المعارضة لم يكن يقبل بفكرة الحسم العسكري.
منح الصلح:
كنا يومًا في منزل رئيس الحكومة السابق والأسبق دولة الرئيس حسين العويني، بينما نحن جالسين مع الرئيس حسين العويني أتذكر أن هناك مسلحاً آتيا من المعركة –كما هو ظاهر- دخل على بيت الرئيس الحسيني قال: أبشرك.. أبشرك يا دولة الرئيس.
فقال له: تبشرني بماذا؟
قال له: أبشرك بأن المناضلين قد تجمعوا حول بيت الرئيس كميل شمعون، ودخلوا إليه، وهم في طريقهم لأن يعلنوا الانتصار الكامل على الرئيس كميل شمعون وإنهاء رئاسته، بينما بعض المعارضين ظهرت عليهم علامات الفرح إذا بي ألاحظ أن الرئيس حسين العويني الذي كان إلى جانبي يقول: النصر الكامل! أعوذ بالله من النصر الكامل، أعوذ بالله من النصر الكامل.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:04 PM
عمر العيساوي:
واتهم الرئيس شمعون نظيره المصري بالسعي لتدمير لبنان.
كميل شمعون:
إن بقاء لبنان كبلد حر في الشرق الأوسط يعيش فيه المسلمون والمسيحيون بسلام ووئام، كبلد قادر على تقرير اتجاهه المستقل وحريته بات على المحك.
عمر العيساوي:
واعتبر بعض السياسيين اللبنانيين المقربين من قائد الجيش أن الرئيس شمعون أساء التصرف إزاء عبد الناصر والمعارضة المحلية.
فؤاد بطرس:
الرئيس شمعون تصور عن حق أو عن خطأ بأنه سياسة عبد الناصر بتهدد لبنان وكيانه، وتصرف على أساس إنه لازم يواجه ها الخطر ويحد منه، ما أخد بالاعتبار بما فيه الكفاية تكوين لبنان، وتأثير عبد الناصر وسياسته بالرأي العام عند فئات كبيرة من المواطنين المسلمين بصورة خاصة، أكثريتهم من الطائفة الإسلامية.
عبد الناصر بذلك الوقت بدا وكأنه زعيمهم، والوعي إلى حد ما فيه شيء مش صحيح، زعيم تاريخي، ولا يمكن إلا الاستجابة لنداءاته ولسياسته.
باسم الجسر:
رحنا على مصر يومتها، المعارضة وجبهة الاتحاد، وأذكر جيداً قاعدين رشيد كرامة كان الله يرحمه يعني ما انضم لجبهة الاتحاد الوطني، وكان يعني عامل معارض بطرابلس بس ما انضم، هي قبل 58، بـ 57 أو 58 ها اللي بأشوفها، فحاول أحد الحاضرين، ما بأعرف مين يومتها هيك يلطش كلام، وقام الرئيس كرامة بَلَّش يشرح إنه نحن بلبنان.. نحنا عروبتنا وكذا، ولكن لنا أوضاع خاصة، بأتذكر يومها عبد الناصر قال له، عمل له على ركبته وقعد جنبه كده، قال له: رشيد بيك، ما فيه داعي تحكيم، يا إخوان الوحدة الوطنية عندكم بلبنان قبل الوحدة العربية –حرفياً- لأنه إذا اتخربت الوحدة الوطنية عندكم في لبنان بتضروا حالكم وبتضروا العروبة، فده عبد الناصر حرفياً يعني.
عمر العيساوي:
واصلت المعارضة انتقاد السياسات الخارجية للحكومة واتهام الرئيس بالسعي إلى فترة رئاسية جديدة.
صائب سلام (سياسي معارض):
إننا نعتبر أن الرئيس كميل شمعون ووزير خارجيته بشارة المالك يتبعان سياسة غير لبنانية منذ سنة أو سنتين، ونحن نطالب بعدم قيامه بالعبث بدستور البلاد كسبيل لتأمين إعادة انتخابه.
المذيع:
ما هو هدفكم السياسي؟
صائب سلام:
إننا نطالب بألا يعبث بالدستور، وألا يسعى إلى الترشيح مجدداً، ولذا أعلنا إضراباً عاماً سلمياً، ولكنه بادر إلى استخدام العنف، فقمع الشعب بقوة السلاح، ولديه رجال عصابات تحت تصرفه، وقوة شرطة حوَّلها إلى عصابة.
عمر العيساوي:
كان الرئيس شمعون محقاً عندما اتهم عبد الناصر بدعم خصومه، إلا أن التحالفات في لبنان لم تكن مقسمة على أساس طائفي واضح.
باسم الجسر:
فتيجي مساعدات من عبد الناصر ومن سوريا، ما كانت دولة واحدة، طبعاً كلها عن طريق سوريا يعني، هلا كانت المساعدات طبعاً برضا عبد الناصر، ما فيها نقول: إنه.. إن المعارضة ينكروا إنه سوريا عم تبعت سلاح يعني، شمعون قدَّم.. الرئيس شمعون قدم شكوى للأمم المتحدة إنه عم يجي سلاح من سوريا، ما فيه شك إنه صار يجي سلاح، يعني المعارضة لحتى تصمد خمسة أشهر مش.. طبعاً الرأي العام كان معها، يعني الإسلام 80% والأحياء الشعبية فيهم ناس كانوا لأ مع شمعون بس إليه، بينما بالأوساط المسيحية لأ.. كان فيه كثير، يعني زعماء مسيحيين ما ماشيين مع شمعون، على رأسهم البطرك.
محمد المشنوق:
كان فيه حوالي ستين أو سبعين مقاتل من المقاومة الوطنية، الأسلحة التي كانت بين أيديهم كانت عبارة عن أسلحة صيد ورشاشات من الحرب العالمية الثانية، وبعضها أذكر كان يُسمى "المعدلة 36" أي أنها تعود إلى البنادق التي كانت صُنعت عام 36، ولم تكن أوتوماتيكية في حينه، فكانت كل هذه الوسائل بدائية فعلا، في فترة لاحقة بدأ يرد سلاح أكثر من خلال الجبل، وكان يأتي عن طريق سوريا.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:06 PM
عمر العيساوي:
تقدم لبنان بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي اتهم فيها الجمهورية العربية المتحدة بالتدخل في الشؤون
الداخلية للبلاد وإثارة أعمال العنف، فزار الأمين العام للأمم المتحدة داج همرشولد لبنان واجتمع مع شمعون، وأبلغه أن مشاكل لبنان يحلها اللبنانيون، وأرسلت المنظمة الدولية فريقاً من المراقبين للتثبت من حقائق الوضع، وأعلنت في تقريرها إلى مجلس الأمن أنها لم تجد أي دليل على تدخل ذو شأن يُذكر من قِبل الجمهورية العربية المتحدة، ولم يرض تقرير البعثة الرئيس شمعون.
غالو بلاسييه (رئيس بعثة المراقبين الدوليين إلى لبنان):
على القول إننا لم نجد أثراً لتدخل كبير من قِبل الجمهورية العربية المتحدة، لابدَّ من وجود تدخل، إننا نشم رائحته، ولكنني أجزم بأنه ليس كبيراً، لبنان بلد يعتمد وجوده على سلسلة من التوازنات، وإذا أَثَّر أي شيء على هذا التوازن فسيؤثر على توازن البلاد، بل وعلى وجودها ككل، وأضف إلى ما يحدث الآن مشكلة الرئاسة، أُلَخِّص كلامي بالقول: إن هذه أساساً هي مشكلة داخلية تعتريها بعض الملامح الدولية.
عمر العيساوي:
ومع دخول الأزمة شهرها الثاني، واستمرار المعركة كثر الحديث عن إمكانية حصول تدخل أمريكي في لبنان ألمح الرئيس شمعون إلى إمكانية طلبه في لقاء أُجري معه في أواخر (حزيران) يونيه.
كميل شمعون:
هناك بند في مبدأ أيزنهاور حول إمكانية تدخل الولايات المتحدة في مناطق تعتبرها حيوية بالنسبة لمصالحها.
المذيع:
وهل تعتقد أن المصالح الأمريكية حيوية هنا؟
كميل شمعون:
إنني أعتقد أن هذه ليست معركة لبنان وحده، إنها معركة السلام والاستقرار في الشرق الأوسط، ولذا فعلى العالم الحر بأسره أن يهتم بها.
عمر العيساوي:
بعد ذلك بثلاثة أسابيع أطاح انقلاب في العراق بالملك فيصل ونوري السعيد، وكان وقع هذا الحدث كالصاعقة على الشرق الأوسط والعالم، فأرسلت بريطانيا مظليين إلى العاصمة الأردنية عمَّان، بينما اجتمع شمعون مع سفراء أميركا وفرنسا وبريطانيا وطلب منهم إبلاغ حكوماتهم بضرورة التدخل العسكري.
في واشنطن عقد البيت الأبيض اجتماعين طارئين ليعلن الرئيس دوايت أيزنهاور بعدهما قراره بإرسال المارينز إلى لبنان.
دوايت أيزنهاور (الرئيس الأميركي):
إنني أدرك تماماً أنه قد تنجم عواقب خطرة من جراء إنزال جنود أمريكيين في لبنان، ولذا فقد اتُّخذت هذه الخطوة بعد دراسة مستفيضة ومشاورات طويلة، لقد توصلت إلى قرار واضح ومسؤول بحتميَّة هذا التدخل للحفاظ على مصالح الولايات المتحدة، كان من الضروري اتخاذه لدعم مبادئ العدل والقانون الدولي التي يعتمد عليها السلام واستقرار النظام الدولي، وسيسأل البعض عما إذا كان تواجد قوات أمريكية في لبنان هو تدخلاً في شؤونه الداخلية.
الجواب الواضح هو "لا".
أولاً وآخراً تدخلنا إثر طلب عاجل من حكومة لبنان، وهي حكومة انتُخبت بحرية وبملء إرادة الشعب قبل أكثر من عام بقليل، يحق لهذه الحكومة كما يحق لنا أن نتحد لاتخاذ إجراءات جماعية ترمي إلى حماية النفس، ويعتقد بعض مَنْ عاصر تلك الفترة أن طلب شمعون من واشنطن التدخل كان أمراً ثانوياً.
باسم الجسر:
وأنا من رأيي لو طلب أو ما طلب كان الأمريكيين جايين، لأنه كثير الثورة العراقية خربطت كل المعادلات للدفاع بالشرق الأوسط يعني، الدفاع كان ممتد من تركيا إلى باكستان يعني، فتروح العراق من نُصِّه يعني، فالأمريكان دخلوا يومتها، طبعاً هم كانوا متذرعين بطلب رسميًّا إنه فيه رئيس جمهورية، السلطات الشرعية طلبت مِنَّا.
عمر العيساوي:
نزل المارينز بهدوء على شواطئ لبنان، واعتبر الأمريكيون أن قائد الجيش اللبناني لعب دوراً أساسياً في إرساء جوٍ من الانضباط في لبنان أثناء انتشار قواتهم.
ديك دريغر (جندي في المارينز):
كنا هناك لأيام عديدة، وفي الواقع لم تكن هناك حوادث تُذكر، عُقدت العديد من الاجتماعات على مستوى القادة العسكريين مع قائد الجيش اللبناني الجنرال شهاب، وأعتقد أنه كان سبباً في عدم وجود قتال حقيقي.
عمر العيساوي:
نجح فؤاد شهاب في المحافظة على موقعه الوسطي بين فرقاء النزاع اللبناني، وكذلك في المحافظة على علاقاته الودية مع واشنطن وسمعته الطيبة في القاهرة، وكان الموفد الأمريكي إلى لبنان (روبرت ميرفي) يقوم بجولات مكوكية بين بيروت والقاهرة في محاولة لإيجاد خلف للرئيس شمعون الذي أخذت ولايته تدنو من نهايتها.
وفي الحادي والثلاثين من (تموز) يوليو انتخب مجلس النواب اللبناني اللواء فؤاد شهاب رئيساً للبلاد خلفاً لكميل شمعون. هدأت ثائرة البلاد تدريجياً مع انتخاب الرئيس الجديد، ورفع العهد الشهابي الجديد شعار "لا غالب ولا مغلوب"، ولكن سرعان ما نشبت في البلاد أحداث عُرفت بالثورة المضادة شنها حزب الكتائب والموالون لعهد شمعون أخذت الرئيس الجديد على حين غرة.
باسم الجسر:
بيقولوا: حصل غلطة إنه على أساس إنه خلصت الثورة بلا غالب ولا مغلوب، يبدو.. مش يبدو يعني حصل إنه تصريح لرشيد كرامة: الآن جاء وقت قطف ثمار الثورة. يمكن هفوة أو كلمة هذا ما بيقصدها، بس تمسكوا فيها إنه آه ثمار الثورة يعني فيه غالب وفيه مغلوب، فهنا حصلت الانتفاضة، يعني الكتائب يومتها والعموميين عملوا متاريس وسكروها، طبعاً فؤاد شهاب قرب يقتنص، وجرب يسكروا في إنه الشباك فتحه بالقوة مثلاً، بس بقية المحلات تركها مثلما ترك هيديك.
عمر العيساوي:
تم التوصل إلى حل يقضي بترأس كرامي حكومة رباعية متوازنة فانتهت الثورة المضادة، وكان الحدث الأبرز في عهد الرئيس شهاب لقاء جمعه في خيمة على الحدود اللبنانية السورية مع الرئيس عبد الناصر، تعهد خلاله شهاب بعدم السماح بانطلاق أي نشاط معادٍ للجمهورية العربية المتحدة من لبنان، بينما شدّد عبد الناصر على دعمه المطلق للوحدة الوطنية اللبنانية.
داخلياً تمت الدعوة إلى انتخاب مجلس نواب جديد يكون أكثر تعبيراً عن حجم القوى السياسية وأكثر تمثيلاً لها، وعاد زعماء المعارضة إلى مجلس النواب إثر انتخابات عام 1960م. فاجأ الرئيس شهاب الجميع فأعلن استقالته من منصبه قائلاً: إنه جاء إلى الحكم لإنقاذ لبنان من محنته ففعل، ولذا لم تعد هناك ضرورة لبقائه، فاتهمه خصومه بالقيام بمناورة سياسية بارعة.
فؤاد بطرس:
أرغب بالاستقالة وكتب استقالته الشهيرة، وقتها اللي شعر بردة الفعل، اللي كانت عفوية ومن جميع الأطراف، لا سيما من الأطراف المعارضة كانت. أدرك بأنه بعد لبنان بحاجة إليه.
منح الصلح:
هناك فئة تضررت من مجيء فؤاد شهاب، كان جرعة قويَّة من التجرد ومن التعالي عن السفاسف والفضيلة -إذا شئت- كان جرعة كبيرة أكبر من أن تُستساغ من قِبل الفئات اللبنانية العاملة بالحياة السياسية.
عمر العيساوي:
عاد الرئيس عن استقالته، وأرسى قواعد البلد الحديث الذي يعتمد عليه لبنان إلى يومنا هذا، فأنشأ العديد من المؤسسات كمصرف لبنان ومجلس الخدمة المدنية والصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، واهتم بإيصال الخدمات كالكهرباء والطبابة إلى مناطق نائية كانت مهملة، فكبرت مكانته وازدادت قوته السياسية إلى درجة قلما حظي بها رئيس لبناني، فتأسس بذلك ما وُصف لاحقاً بالنهج الشهابي.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:08 PM
نص الحلقة الثانية كما وردت على موقع الجزيرة:
عمر العيساوي:
مُني العرب بأسوأ هزيمة في تاريخهم الحديث في الخامس من حزيران/ يونيو عام 1967م، أدَّت خسارة ما تبقى من فلسطين إلى تثبيت القرار التاريخي الذي اتخذه الفلسطينيون بحمل السلاح لتحرير بلادهم، وكان العرب قد أنشؤوا منظمة التحرير الفلسطينية قبل حرب حزيران/ يونيو بثلاثة أعوام، فخرجت هذه المنظمة نهائياً عن سيطرتهم بعد هذه الهزيمة الساحقة.
اهتزت أسطورة عبد الناصر وُولدت أسطورة أخرى، أسطورة الفدائيين الفلسطينيين.
جوني عبده (مرافق قائد الجيش اللبناني):
مش من المؤسف القول، من الواقع..، من الواقع القول إنه ما قبل الـ 67 كان كل العالم تتمنى تاخد صور مع عبد الناصر، بالحقيقة بعد الـ 67 كان عبد الناصر يتمنى ياخد صور مع أبو عمار.
بسام أبو شريف ( منظمة التحرير الفلسطينية):
الإحباط اللي شعر فيه الجميع جعل الفلسطينيين يتوجهون للإمساك ولأول مرة بقرارهم الوطني الفلسطيني بعد 67 لأنه كل الأنظمة كانت مضروبة، مفككة، ومعنوياً غير قادرة أن تمنع الفلسطيني من أن يحمل السلاح أو أن يتدَّرب، أن يقاتل العدو الإسرائيلي.
عمر العيساوي:
اتخذت المنظمة من الأردن مقراً لها، إلاَّ أنها بدأت تزاول نشاطاتها من لبنان أيضاً الذي كان في أوج ازدهاره.
كان الستار قد أُسدل على عهد الرئيس فؤاد شهاب عام 1964، وقد أعاد الاستقرار إلى البلاد، إلاَّ أن العهد الشهابي لم ينته، فقد تَّم انتخاب شارل حلو المحسوب على النهج الشهابي لرئاسة الجمهورية.
تميز العهد الشهابي بتنامي نفوز المكتب الثاني أي: مخابرات الجيش اللبناني، وأدَّى هذا إلى ازدياد الانتقادات في البلاد لما وُصف بالحكم البوليسي.
كانت مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان قد تأسست بدءاً من النزوح الأول عن فلسطين عام 1948، وفي الستينيات كانت مخابرات الجيش اللبناني تسيطر على المخيمات سيطرة تامة، شعر الفلسطينيين أنها وصلت إلى درجة الذروة.
فواز طرابلسي (نائب الأمين العام لمنظمة العمل الشيوعي):
أريد التذكير بأن القسم الأكبر من مسألة الوجود الفلسطيني كانت خروج المخيمات عن سلطة الدولة، كان هناك شيء اسمه انتفاضة المخيمات، وقد تم ذلك أيضاً تعبيراً عن تاريخ من القهر عاشته المخيمات الفلسطينية في ظل الضبط العسكري بحجة أنها يعني أنه يجب أن يبقى اللاجئون الفلسطينيون فقراء ومشردين وبلا بناء، وعائشين في الخيام أو في البُراكيات لإثبات حقهم في العودة، أو لأنهم غرباء وزائدين عن اللزوم، ومطلوب إنه لبنان لا يحتملهم.
صلاح صلاح (منظمة التحرير الفلسطينية):
مجيء المقاومة الفلسطينية للبلد، وهذا الاحتضان الواسع للقواعد الفدائيين داخل المخيمات، وحالة الفلتان التي قِيل بإنها حصلت داخل المخيمات.. مفيد أن نذكر أو أن نتذكر بأنه سبقها فترة حكم عرفي خضعت له المخيمات من عام 59 حتى عام 69، وفي ظل هذه الأحكام العرفيَّة اتخذت إجراءات ضد الفلسطينيين غير معقولة، ولم تكن منطقية، ولم تكن سائدة في المنطقة العربية من نوع أنه الانتقال من مخيم لمخيم يجب أن يتم بتصريح، علماً أن المسافة بين مخيم ومخيم لا تزيد عن نصف ساعة مشياً على الأقدام في بعض المخيمات، الانتقال من منطقة لمنطقة يجب أن يحصل صاحبه أو المنتقل من منطقة لمنطقة على تصريح من قيادة الجيش، ممنوع قراءة الجريدة بالمحلات العامة، ممنوع استمرار السهر لأكثر من الساعة العاشرة ليلاً، إلى آخره من إجراءات.


http://fadishihadeh.com/politics/images/image045.jpg

فدائيون فلسطينيون في أحد الاشتباكات

عمر العيساوي:
بدأ لبنان يدفع ثمن العمليات المنطلقة من أراضيه وفي الثاني والعشرين من (كانون الأول) ديسمبر من عام 1968م شنت قوة خاصة إسرائيلية هجوماً على مطار بيروت الدولي، فدمرت ثلاثة عشر طائرة لبنانية كانت جاثمة على أرض المطار، بل إنها أجبرت ركاب إحدى الطائرات على النزول منها قبل تفجيرها.
أعلنت إسرائيل أن العملية جاءت كرد على هجوم فلسطيني على طائرة إسرائيلية في مطار أثينا، واتهمت الفلسطينيين بالانطلاق من لبنان. في نيويورك اجتمع مجلس الأمن الدولي لبحث شكوى لبنان.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:14 PM
ؤاد بطرس( سياسي لبناني):

عهد إليَّ مجلس الوزراء أن أرأس الوفد اللبناني لمجلس الأمن فأنا ترأسته وسافرت وحصلت على قرار شهير رقمه يمكن 262 بقدر ما نذكر، يعني دي المرة الوحيدة بعلاقات لبنان والعرب مع إسرائيل، المرة الوحيدة بيدين مش الهجوم الإسرائيلي على المطار، بيدين إسرائيل إدانة إسرائيل مباشرة بالإجماع المرة الوحيدة بالقرار الذي اتُخذ بـ 31 كانون الأول 68 نتيجة مراجعة لبنان لمجلس الأمن.
عمر العيساوي:
رغم ذلك ظلت أغلبية اللبنانيين وفق استطلاع رأي أجرته جريدة النهار في العام التالي تؤيد العمل الفدائي، وفي هذه الحقبة الزمنية كان العالم يشهد نهضة لليسار والحركات الطلابية، وكان لبنان في هذه الفترة يشهد اضطرابات داخلية لم يكن للفلسطينيين علاقة بها، إذ أخذت الدعوات التي تزعمها كمال جنبلاط واليسار تتزايد في البلاد لإصلاح النظام السياسي والاقتصادي والاجتماعي.
تكررت هذه المشاهد في البلاد، وسقط قتلى في صفوف المتظاهرين لتبرز صورة صراع طبقي حقيقي في البلاد.
نديم عبد الصمد (الحزب الشيوعي اللبناني):
كانت هناك مظاهرات كبرى من أجل تعزيز الحريات والديمقراطيَّات سار على رأسها كمال جنبلاط وقادة الأحزاب، وصارت مظاهرات عمَّاليَّة في معمل الغندور، من عمال معمل الغندور وأُطلقت النار عليهم، وذهب شهداء في هذه المواجهة، كما سقط شهداء في مظاهرات لعمَّال التبغ في النبطية، وكانت الحركة الطلابية في منتهى النشاط والقوة بقيادة.. بقيادة وطنية كانت، وبالتالي كان هناك نهوض وطني ديمقراطي، وكان هناك نقمة اجتماعية نتيجة هيمنة الـ 4% من المواطنين على الوضع الاقتصادي، على الدخل الوطني بشكل أساسي.
محمد المشنوق (إعلامي):
لم يكن هناك ما يُسمى بقيادة أزمة، لم يكن هناك دولة تسعى فعلاً لتحقيق الميثاق الوطني، تسعى من خلال عملية تثقيف وإعلام وتربية وتنشئة للمواطنين على تحقيق مواطن قادر أن يتجاوز البُعد الطائفي، على العكس كان هناك نوع من التكريس، أنت لا تستطيع أن تدخل جنة الوطن إلا من خلال هذه الطائفة، ومن خلال هذا الزعيم الموجود في تراتبية معينة في تلك الطائفة، ويبقى كما هي الحال في أعمدة بعلبك الستة المعروفين، الستة أعمدة المشهورين في بعلبك، يبقى هناك هذا الطرف الذي يمسك ما بين الأعمدة وهو النظام، فيدخل المواطن من خلال هذا العمود الطائفي إلى جانب مواطن آخر، كان فيه أسباب ثانية عديدة، أسباب ربما يأخذها البعض اليوم طبقية، كان فيه فقر في البلد وكان فيه غنى، صدف أن كان الفقر في أكثريته إسلامياً، وصدف أن كان الغنى في أكثريته مسيحياً، السبب ربما في ذلك يعود إلى اختلاط يعني ظروف معينة أدَّت إلى أن يحصل إنماء أكثر في المجتمع المسيحي، وشعور المجتمع المسلم بأنه لم يحصل على ما يكفي من الإنماء، فهذه الأمور كان لابد أن تصل إلى نقطة صدامية.
عمر العيساوي:
وسط هذه الاضطرابات توجه قائد الجيش اللبناني العماد إميل بستاني للقاء ياسر عرفات في محاول للتوصل إلى اتفاق يمنع توسع الاشتباكات التي كانت قد بدأت تحصل بين الجيش والفدائيين.
جوني عبده:
ونحن بالسيارة طَلَّع ورقة الجنرال بستاني من سبع بنود، اتفاق بينه وبين أبو عمَّار من سبع بنود، والسبع بنود بالحقيقة هي كانت اتفاق القاهرة بالذات تقريباً يعني ما تعدَّل فيها شيء تقريباً، وهذه.. هذه قبله بخمسة أشهر من اتفاق القاهرة،
رشيد كرامي رفض الاتفاق، طلعنا عند شارل الحلو، فَرَّج الاتفاق إلى شارل حلو، قال له شارل حلو: هو شو قال دولة الرئيس كرامي؟
قال له: رفض الاتفاق.
قال له: رشيد كرامي رفضه وبدك أنا أقبله؟ هو بالحقيقة لكي لحتى ما يفهم المشاهد كمان إنه فيه عتب على الجنرال بستاني بهذا الاتفاق، يعني مثلما بيقولوا: اللي بياكل العصي مش مثل اللي بيعدها، يعني اللي شايف على أرضه وحاسس شو صاير لا بد من الخروج باتفاق، يعني فيه ناس على الأرض بيستشهدوا برصاصة كرامة للوطن، الجنرال بستاني بهذيك الوقت كان همه الوحيد إنه يوقف الصراع الفلسطيني اللبناني، وخاصة مع الجيش.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:15 PM
عمر العيساوي:
لم يُوقَّع الاتفاق وأخذت الأمور منحىً تصعيدياً ، فحصلت صدامات عنيفة بين الفلسطينيين والجيش اللبناني في خريف عام 1969.
بدأت الاشتباكات في مخيم نهر البارد الواقع شمالي البلاد، وسرعان ما توسعت رقعتها لتصل إلى الجنوب والبقاع، واستقال رئيس الوزراء رشيد كرامي.
تدخلت سوريا التي كان يقودها صلاح جديد، فقامت منظمة الصاعقة الفلسطينية التابعة لسوريا بمهاجمة مواقع للجيش اللبناني على الحدود السورية اللبنانية.
في الخامس والعشرين من تشرين الأول/ أكتوبر طلب لبنان من الرئيس المصري جمال عبد الناصر التوسط لحل الأزمة، وتوجه وفد لبناني برئاسة قائد الجيش العماد إميل البستاني إلى القاهرة للقاء رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات.
جوني عبده:
انتظرنا أول يوم ما إجه أبو عمَّار، وانتظرنا ثاني يوم ما إجه أبو عمار، بالحقيقة ما إجه أبو عمَّار لأنه الجيش كان عم بيسجل انتصارات على المنظمة بلبنان، وكان أبو عمَّار –حسب رأي أنا، وهيك صار- منتظر انتصار ما فلسطيني ليقدر ييجي ويكون بموقع تفاوضي أفضل، فأجانا[جاءنا] خبر إنه أُسقطت طائرة هليكوبتر فوق مخيم الدِّيوي، وقُتل فيها بأفتكر ظابط واثنين عسكريين، فأنا توقعت بوقتها إنه هلا بيجي أبو عمار صار، بالفعل إجه أبو عمار بها الوقت، للحقيقة وللتاريخ إنه الجنرال بستاني بها اليومين كان كل يوم يحجز بده يرجع، ما بده يكمل المفاوضات، لأنه أبو عمار ما إجه، كان الرئيس عبد الناصر والفريق تبعه يطلبوا منه يبقى ومعليش، المهم جه أبو عمار وصار اتفاق القاهرة كما هو معروف.
فؤاد بطرس:
سنة 69 الرئيس حلو شعر بوحدة غريبة الشكل، شعر بنفسه بأنه تقريباً كل الأطراف متخلية عنه وعن لبنان، حالته النفسية كان يُرثى لها، بعدين رئيس الحكومة اللي بيمثل قوة سياسية بالبلد هو رشيد كرامي -الله ي㸍حمه- استقال وترك ورفض، عمل بيان للمواطنين الرئيس حلو، عمل بيان رشيد كرامي عكسه بالخالص.
بأعتقد أنا (أصدقه ) بإنه الأوضاع اللي كانت سائدة آنذاك، والعوامل اللي تعاطى معها الرئيس حلو هنا وهناك كادت تجعل إنه إذا ما عمل اتفاق القاهرة ما راح يتوقف العمل الفلسطيني الفدائي، لا بل راح يتجاوز ما حصل عليه، أنا بأعرف إنه اتفاق القاهرة ما احتُرم من قِبل الفلسطينيين، وإنما كان نوعاً ما وثيقة بيد اللبنانيين كي يقولوا إنه عم بيخالفوه، إنه نوعاً ما حجة، لولا ها الاتفاق كانت الأمور فلتت أكتر.
عمر العيساوي:
اعتبر الفلسطينيون هذا الاتفاق نصراً لهم، وبينما وافقت عليه الأطراف اللبنانية كافة في باديء الأمر أخذت الشكوك تراود اليمين اللبناني إزاءه.
فاروق القدومي (منظمة التحرير الفلسطينية):
لاشك لأنه شرَّع وجودنا في لبنان، هذا شيء أساسي، وكان قبولاً من لبنان. في حقيقة الأمر كان هدفنا الأساسي أولاً أن نشرع هذا الوجود، بمعنى أن يكون هناك قبول لبناني لوجودنا العسكري في لبنان، وفي حقنا في ممارسة العمل العسكري، وتكون لنا قاعدة محمية، أي أنها قاعدة بعيدة كل البعد عن الاشتباك مع اللبنانيين، بمعنى آخر إن مثل هذا الاتفاق هو الذي يجعلنا نتجنَّب أي صدامات، نبتعد عن أي خلاف، أن هذا الاتفاق هو الاتفاق الذي- يعني- يجيز لنا أن ننطلق من الأراضي اللبنانية للأرض الفلسطينية المحتلة.
جوزيف أبو خليل (الكتائب اللبنانية):
اتفاق القاهرة كان آخر محاولة لاتقاء الحرب الأهلية. قبلنا مرغمين باتفاق القاهرة على أمل أن يكون مانعاً لاندلاع الحرب الأهليَّة والحرب مع الفلسطينيين حرب مسلحة بالمعنى الحقيقي. رغم أن مضمون اتفاق القاهرة يعطي الفلسطينيين مكاسب على الأرض ومواقع وسلطة على الأرض والناس لا تتلاءم مع حكم القانون اللبناني، والسيادة اللبنانية وسلطة الدولة اللبنانية.
عمر العيساوي:
كان من المفترض أن تبقى بنود الاتفاق سريَّة، ولكنها تسربت بسرعة، شرَّع الاتفاق الوجود الفلسطيني المسلح، وسمح للمقاومة بإدارة شؤون المخيمات، وللفلسطينيين بالمشاركة في الكفاح المسلح، وفي المقابل أكد الفلسطينيون التزامهم بسيادة لبنان، وأقروا بضرورة التنسيق مع الجيش اللبناني.
يتفق اللبنانيون والفلسطينيون على أن هذا الاتفاق كان يعاني من خلل أساسي حكم عليه بالفشل.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:17 PM
كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):
من البداية كان فيه سوء تفاهم تام بين منطق الدولة ومنطق الثورة، منطق الدولة يعني منطق السيادة، كان واضح المعالم أنه لا يمكن للمنظمات الفلسطينية أن تتحرك من خلال الجبهة اللبنانية ضد إسرائيل إلا بالتنسيق مع الدولة اللبنانية لكي تستطيع أن تتحمل المسؤولية المشتركة، في حين كان منطق الثورة عند الفلسطينيين إنه هذه الدولة مشكوك بأمرها، وأنها عدوَّة، وبالتالي الهدف الأساسي هو التحرك خارج الدولة ضد الدولة وبدون التعاطي معها.
شفيق الحوت (منظمة التحرير الفلسطينية):
كانت محاولة لتنظيم أنا بأعتقد علاقة مستحيلة بين ما يُسمى بالدول وما يُسمى بالثورة، لأن منطق الدولة في النهاية يتعارض ويتناقض مع موقف الثورة، وبالعكس.
عمر العيساوي:
تألفت حكومة لبنانية جديدة ترأسها رشيد كرامي، كان وزير الداخلية فيها كمال جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي، وتمكن جنبلاط لفترة من التفاهم مع الفلسطينيين على الالتزام النسبي باتفاق القاهرة، وهناك مَنْ يثني على دوره في حفظ الاستقرار الداخلي أيضاً.
جورج حاوي (الحزب الشيوعي اللبناني):
نزل كمال جنبلاط منفرداً دون حرس ليواجهنا وكنت أنا وسائر قيادات الحركة الوطنية والثورة الفلسطينية على رأس المظاهرة نحاول النزول إلى ساحة (رياض الصالح)، جاء وحده يقول: يا إخوان.. اتفقنا ألا تنزلوا بالمظاهرات إلى وسط المدينة، ارجعوا إلى هناك، بحركة من أصبعه تحولت عشرات الألوف إلى كورنيش المزرعة، من الباشورة إلى كورنيش المزرعة بدلاً من أن ننتقل إلى ساحة (رياض الصالح)، لو أنه حشد (5) آلاف جندي آنذاك لما استطاع.
عمر العيساوي:
كانت مشكلة لبنان في أن العرب قد أقروا بدوره كدولة مساندة وليس دولة مواجهة في الصراع مع إسرائيل، إلاَّ أنهم تصرفوا عكس ما قالوا.
محمد المشنوق(إعلامي):
هذا الحل -أعتقد منذ اللحظة الأولى- لم يكن ممكناً، كان من الصعب هذا التطبيق، أي أن على المقاومة إبلاغ الجيش اللبناني عن طريقة تحركها باتجاه نقطة عسكرية إسرائيلية معينة في مناطق الحدود، وأن يغطي الجيش اللبناني ذلك بأن يُدرك ما معناه هذا الدخول، وأن يتركه يتم، وأن يعود المقاومون بدون أي إشكال من خلال طرق معينة يجري الاتفاق عليها، هذا ممكن لو كانت الدولة اللبنانية دولة مواجهة وليست دولة مساندة، في جزء من هذا الكلام فيه تحميل للدولة اللبنانية أن تتحول -عمليا㻯- إلى دولة مواجهة.
شفيق الحوت (منظمة التحرير الفلسطينية):
كان موقف الدول العربية -إجمال㶋ً- الله يسعد الفلسطيني ويبعده، يعني طالما هو عم بيحارب بأرض غيري أو عم بيتحرك من مناطق لا تهدد أمني القطري المباشر فلا بأس من التأييد.
وهنا إذا أردت أن أكون منصفاً فأقول أن الدول العربية موقفها غير الواضح أو المراعي -إن شئت- المنافق -إن شئت- ⴺسبب في مد أمد الخلاف اللبناني الفلسطيني، وفي مجمل ما ترتب على هذا الخلاف اللبناني الفلسطيني من مشاكل امتدت حوالي 20 سنة.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:19 PM
عمر العيساوي:
وإضافة إلى سوء توزيع الثروة في البلاد، والفروقات الطبقية الكبيرة، كانت مشكلة لبنان -أيضاً- أن اللبنانيين اختلفوا على هوية بلدهم وخَطِّه السياسي .
قاسم جعفر(خبير في الشؤون السياسية والاستراتيجية):
هذا الانقسام اللبناني هو الذي أدى إلى المأزق الذى عاناه لبنان فيما بعد عندما أثبتت العوامل الإقليمية، التي نعود إليها مُجدّداً، أن الهدنة الإقليمية لم تعد قائمة، وبالتالي أصبح حكماً ولزاماً على لبنان أن ينغمس في هذا الصراع، ليس فقط لأن العرب أرادوا له أن ينغمس، ولكن لأن جانباً أساسياً من اللبنانيين أرادوا أن ينغمس لبنان في هذا الصراع، عندما جاءت المقاومة الفلسطينية، عندما حدثت نكسة حرب 1967م، لم يكن هذا الأمر -فقط- صدمة للفلسطينيين، أنا أعتقد أن نكسة حرب 1967م كانت -ربما- أكبر صدمة عانى منها الوضع العربي ولايزال يعاني منها حتى الآن بعد مرور أكثر من ثلاثين عاماً عليها.
عمر العيساوي:
شهد عام 1970 أربعة أحداث كانت حاسمة في تحديد اتجاه المشرق العربي لعقدين من الزمن. طفح الكيل عند العاهل الأردني الملك حسين، فأمر قواته بسحق الفدائيين الفلسطينيين بعدما قويت شوكتهم في الأردن، وباتوا ينافسونه في البلاد، فكانت الأحداث التي عُرفت بأيلول الأسود.
رعى الرئيس عبد الناصر مصالحة فلسطينية أردنية في القاهرة بحضور عربي موسع وما لبث أن توفي عبد الناصر بعد ساعات قليلة.
في سوريا أطاح انقلاب سُمِّى حركة تصحيحية، قاده وزير الدفاع الفريق حافظ الأسد، برجل النظام القوي صلاح جديد، والرئيس نور الدين الأتاسي، وفي لبنان انتُخب سليمان فرنجية المعروف بعلاقاته الوثيقة بالأسد رئيساً للبلاد. وصل فرنجية إلى الحكم بفارق صوت واحد عن مرشح النهج الشهابي إلياس سركيس. اقترع كمال جنبلاط بالصوت الذي رجح كفة فرنجية، وهو قرار ندم عليه جنبلاط بعد سنوات قليلة.
كانت خلفيات هذا القرار تعود إلى العام السابق، عندما اتهم لبنان الاتحاد السوفيتي بمحاولة سرقة إحدى طائرات الميراج من أسطول سلاحه الجوي لفحصها ودراستها.
أعلنت مخابرات الجيش أنها أحبطت المحاولة وأصيب دبلوماسي سوفيتي خلال تبادل لإطلاق النار مع ضباط لبنانيين، ونفت السفارة السوفيتية الاتهامات جملة وتفصيلاً.
كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):
المخابرات العسكرية فضحت هذا الأمر، عملت أزمة مع الاتحاد السوفيتي، مما جعل الاتحاد السوفيتي يطلب من كمال جنبلاط، حليفه، ومن الفلسطينيين، حلفائهم، إنهم ما يقفوا مع إلياس سركيس رجل الاعتدال، ورجل العلاقات، يعني الشهابية، العلاقات مع مصر، بل أن يتجهوا إلى دعم رجل متسلط ومتشدد كالرئيس سليمان فرنجية.
عمر العيساوي:
يقابل هذا تفسير آخر لقرار جنبلاط.
جورج حاوي (الحزب الشيوعي اللبناني):
اعتُمد مرة أخرى خديعة تمثلت -أولاً- 䃙ي التنصُّل من الالتزامات التي قدمها الرئيس سليمان فرنجية لكمال جنبلاط وللحركة الوطنية اللبنانية، ثمناً لانتخابه في رئاسة الجمهورية بديلاً عن انتخاب الرئيس إلياس سركيس، وقد كان التعهد بالحفاظ على هذا النهج حيال تطبيق اتفاق القاهرة، وحرية الأحزاب اليسارية التي أعطيت آنذاك بقرار من وزارة الداخلية التي كان يتولاها كمال جنبلاط.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:20 PM
عمر العيساوي:
قام الرئيس فرنجية بتفكيك أجهزة مخابرات الجيش، المكتب الثاني، ومحاكمة بعض ضباط هذا الجهاز، وهو أمر يعتبره سياسيون لبنانيون أساسياً في إضعاف الدولة خلال السنوات القليلة المقبلة.
فؤاد بطرس (سياسي لبناني):
التجربة يا اللي قام فيها الرئيس فرنجية سواء تحت ضغط الرأي العام أو تحت ضغط بعض التيارات السياسية، أو عن قناعة منه، ويمكن من الاتنين سواء، نتائجها برهنت على إنه كان للجماعة دور إيجابي وفايدة كبيرة بلبنان.
البير منصور(نائب وعضو الحركة الوطنية اللبنانية):
صار فيه مرحلة ضُربت فيها أجهزة الأمن الداخلية اللبنانية بسبب.. بحجة الديمقراطية، وتعرُّضها للسياسة الداخلية، يعني اللي ما كان يُسمى بالمخابرات والشُّعَب التانية اللبنانية، هذا جزء أضعف كتير وضع الدولة، والإمساك بالشأن الأمني.
جوني عبده (مرافق قائد الجيش اللبناني):
بدون شك، بدون شك إنه لو ما صار فيه قمع لعملية المكتب التاني ياللي صارت عملية سياسية أكتر ما هي عملية استراتيجية بدون شك، سياسية محلية، ساهم -بشكل أو بآخر- بإضعاف قوة نفوذ الجيش لدى المنظمات الفلسطينية، وقدرة سيطرته عليها، بدون شك إن ساهم بها (اللص).
عمر العيساوي:
كان الفلسطينيون قد أصبحوا قوة يحسب لها حساب في لبنان، وقد انتقل إليه -رسميا㻯- مقر منظمة التحرير الفلسطينية عام 1972م.
شفيق الحوت (منظمة التحرير الفلسطينية):
حتى اللواء فؤاد الشهاب، وكان قد خرج من الحكم، وأصبحنا في عهد الرئيس شارل حلو خليفته، قال لي: أنه فات الأوان لضبط العمل الفلسطيني، ولابد للبنان من أن يتعامل مع الفدائي الفلسطيني، مع القيادة الفلسطينية، معاملة الدولة المضيفة لحليف له.
عمر العيساوي:
احتدم الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وشهد عام 1972م أول غزو إسرائيلي موسع لجنوب لبنان للاقتصاص من الفدائيين، فخَّلف وراءه دماراً كبيراً.
وقام الفلسطينيون والإسرائيليون بتبادل إرسال العبوات الناسفة والطرود المفخخة إلى المسؤولين في الطرفين.
في الثامن من تموز يوليو من هذا العام قُتل غسان كنفاني الناطق باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في انفجار في بيروت، أوْدى بحاية ابنة شقيقته أيضاً.
بعد نحو أسبوعين كان بسام أبو شريف، الذي خلف كنفاني في منصبه، جالساً إلى مكتبه هذا، عندما وصله كتاب ملغوم.
بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):
اكتشفنا إنه في قسم الطرود بالبريد فيه عميل إسرائيلي، لأنه كان الاتفاق بيننا وبين الوزير جميل كِبه، وزير برق وبريد.. وهذا، إنه ممنوع إحنا نشتري الآلة أو نستورد الآلة اللي مثل هاي في المطارات بتاع الطرود، اللي بتشوف فيها داخل الطرد فيه متفجرات أم لا، قال: إحنا، الدولة، نوافق ناخد بريدكم كله، ونفتشه، وبنختم لكم، كل شيء بيتفتش نختم لكم إياه خالي من المتفجرات بعد التدقيق ختم، كويس، كان فيه شاب من عندنا يروح يستنى الأمن اللبناني يمرق البريد هذا كله، ويعطيه إياه في كيس، ويناوله إياه بره، وهو واقف بره، الطرد اللي جاني الكتاب (..) ختمه هذا: مدقق خالي من المتفجرات،
ومفتوح ..المغلف مفتوح، مغلف كبير، ومفتوح المغلف وضامنه ضمن الكيس، إجه البريد مدقق ومفتوح المغلف فيه إيش المغلف؟ بدِّي أفتحه، إحنا كنا محتاطين بها المعنى، السلطة خاتمة، والمغلف مفتوح، والكتاب طالع من المغلف، يعني مش إنه بدي أفتح إيش (نفجأ)، وبس فتحته فجأة لقيت...
هلاَّ ما فيه شك إنه فيه عملاء وفيه تواطُؤ.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:23 PM
عمر العيساوي:
بعيداً عن هذا المسلسل الدموي.. كان الفلسطينيون ومناصروهم الكُثر في لبنان يثيرون إعجاب الخصم أحياناً في تحركهم.
كريم بقرادوني:
كنا ننزل بإضرابات من أجل الجامعة اللبنانية، اتحاد طلاب الجامعيين نعلن الإضراب ننزل كل القوى يمين ويسار، من أجل نيل مسائل الجامعة اللبنانية، تبدأ المظاهرة بيافطات: المطالبة بالفروع، المطالبة بالمدارس، بالمعاهد التطبيقية، نطالب بمجانية التعليم، تبدأ المظاهرة تربوية من الأونيسكو توصل على وزارة الداخلية، أو على رئاسة الوزارة، ما بيعود فيه لا يافطة تربوية.. وتصبح نعم للكفاح المسلح، نعم للمقاومة الفلسطينية، نحن مع القضية.. وهلم جرا، وفجأة تتحول من مظاهرة تربوية من أجل الجامعة اللبنانية إلى مظاهرة فلسطينية، من أجل الكفاح المسلح، كان عندهم قدرة تحرُّك ممتازة يعني.
عمر العيساوي:
شهد العام التالي أخطر تصعيد شهده لبنان منذ بدء النشاط الفلسطيني منه، ففي سنة 1973م شنت قوات إسرائيلية خاصة بقيادة إيهود باراك عملية في مناطق مختلفة من بيروت استمرت عدة ساعات، قتلت خلالها ثلاثة من كبار قياديي منظمة التحرير الفلسطينية: كمال ناصر، وكمال عدوان، وأبو يوسف النجار، وهاجمت مراكز فدائية، ونسفت محالاً تزاول منها نشاطات فلسطينية.
بسام أبو شريف:
بنفس الوقت كان فيه هجوم على (الفكهاني)، مكتب أبو عمار الـ 17، ومبنى الديمقراطية اللي فجروه، أبو عمار طلع من المكتب وهو يسمع العبرية من الجنود.
عمر العيساوي:
طالب رئيس الوزراء صائب سلام باستقالة قائد الجيش. رفض الرئيس فرنجية الطلب فاستقال سلام.
صائب سلام (رئيس الوزراء):
اجتمع مجلس الوزراء منذ هذا الصباح، وكان موضع النقاش العدوان الإسرائيلي على لبنان، وبنهاية الاجتماع ارتأينا أنه من الواجب أن أقدم استقالتي إلى فخامة الرئيس، وهذا ما فعلته.
عمر العيساوي:
دبَّت الفوضى في لبنان، واختلطت الأوراق، وكثرت الاتهامات بالاختراقات الأمنية.
كريم بقرادوني:
يعني عملية فيردان كانت زلزال على الصعيد اللبناني شعرنا كلنا أن الوضع اللبناني يتهاوى في لحظة من اللحظات، يعني ثاني يوم الاغتيال كان شعور بأنه لبنان جد على شفير هاوية، أو كأنه سيارة بدون سائق تتجه إلى الهاوية.
فاروق القدومي (منظمة التحرير الفلسطينية):
لاشك أن هذا يدل على اختراق، وأذكر على أن الكفاح المسلح الذي اعترفت اتفاقية القاهرة به مُنع من أن يأتي إلى فيردان، وثار صائب سلام -رحمه الله- لأن قائد الجيش إسكندر، أذكر في ذلك التاريخ، لم يسمح للكفاح المسلح أو لم يوفر الأمن في تلك المناطق، ولاشك على أن تلك المرحلة كانت من أصعب المراحل، لأنها صعَّدت الخلافات اللبنانية اللبنانية، وأيضاً الفلسطينية اللبنانية.
عمر العيساوي:
انفجر الوضع في أيار مايو عندما اندلعت اشتباكات بين الجيش اللبناني والفدائيين الفلسطينيين، فيما تبين -لاحقا㻯- أنها كانت المحاولة الأخيرة من قبل الدولة للإمساك بزمام الأمور في البلاد.
استخدم الجيش اللبناني كل أسلحته، بما فيها سلاح الطيران، إلاَّ أنه لم يعد جيشاً لبنانياً يهاجم فلسطينيين فقط.. بل بات يضرب لبنانيين تحالفوا معهم.
بسام أبو شريف:
سليمان فرنجية وقتها حاول -بناء على كل ها الضغط اللي عليه- حاول إنه يقول: أنا هنا بدي أعمل كنترول، عند دوار الكولا، ما تتعدوش الكولا، آليات حولك تدخل انضربت، طلع الطيران ضرب برج (البراجنة) ورجعوا.
أنا ما بأعدهاش اشتباكات، محاولة فاشلة لاقتحام المنطقة، فمفكر سليمان فرنجية إن بده يدخل نزهة على (الفاكهه)، إنه ببعت كم من مدرعة وبهذا بده كله بيمشي، مش عارف أيش فيه يعني، الناس طلعت، أصحاب الدكاكين بأسلحتهم ضربوهم، المنطقة كانت مدججة لبنانياً وفلسطينياً.

العقاب الحيدري
20-03-2007, 06:27 PM
عمر العيساوي:
هُرعت وفود عربية إلى لبنان، لمحاولة وقف النزف، وأعلنت العديد من الدول العربية مقاطعتها الاقتصادية والسياحية، احتجاجاً على محاولة ضرب المقاومة الفلسطينية، فتراجع فرنجية وتبنى موقفاً آخر.
شفيق الحوت:
عندئذ قال الرئيس سليمان فرنجية: إنه إحنا ما فينا نتحمل مسؤولية الدفاع عن الفلسطينيين، هم يتحرشون بإسرائيل، إسرائيل من الطبيعي أن ترد عليهم، نحن لا نملك القدرة، فمن يرد أن يتحرك في إسرائيل فليكن قادراً على الدفاع عن نفسه، وأعتقد أن هذه كانت يعني -من وجهة نظر لبنانية- خطيئة سياسية، بمعنى أنها بررت شرعياً للفلسطيني بأن يحمل السلاح، وأن يدافع عن نفسه.
كريم بقرادوني:
صار تدخل عربي شامل، صار فيه اجتماع سفراء العرب كلهم مع الرئيس فرنجية، الذي أعطى الأمر بوقف هجوم الجيش على مقر القيادة الفلسطينية. عندما خرجنا في صباح ذلك اليوم ذهبت التقيت الشيخ بيير، يخبرني الشيخ بيير بأنه الرئيس فرنجية طلب اجتماع به وبالرئيس شمعون، وقال لهما -بالحر㺋-: أنا مضطر -تحت الضغوط العربية- أن أوقف الجيش اللبناني، أنا أعرف نتيجة هذا القرار، بعد اليوم ليس هناك من جيش لبناني تعتمدون عليه، اعتمدوا على أنفسكم.
عمر العيساوي:
جلست منظمة التحرير الفلسطينية -مرة أخ㸍ى- إلى طاولة واحدة مع الجيش اللبناني، لمحاولة التوصُّل إلى اتفاق، عُقدت الاجتماعات في فندق (ميل كارت) الذي سُمي التفاهم الذي توصل إليه الطرفان باسمه، كانت الجلسات شاقة، وفقاً لأحد الذين تولوا التفاوض عن الجانب الفلسطيني.
صلاح صلاح (منظمة التحرير الفلسطينية):
جرى حوار بين الطرفين كان كتير منفتح، وكتير -إذا بِدَّك- صريح ونقدي من قبل الطرف الفلسطيني، وأَبْدى استعداد عالي لتجاوز أي إشكاليات مع الجيش اللبناني، وطرحت كل الأمور بوضوح بين الطرفين.
وفي جلسات طويلة 3 أيام استمرت، لكن بالمحصِّلة لم يكن هناك اتفاق، يمكن أن نُسميه ورقة عمل أو محضر اجتماعات أكثر منه اتفاق، لها السبب لم يعلن كاتفاق، أُلحق تفاهم ميل كارت باتفاق القاهرة ولحق به إلى سلة مهملات العلاقات اللبنانية الفلسطينية، انقسمت البلاد بين مؤيد للفلسطينيين ومعارض لهم، فكان هناك من حَمَّلهم مسؤولية مشاكل البلاد، ومنهم من حمَّل اللبنانيين المسؤولية.
كريم بقرادوني:
المسيحيين كانوا يتخوفون على سلامة وسيادة لبنان، في حين المسلمين كانوا يتساهلوا في هذه النقطة
محمد المشنوق:
في جزء كبير -ربما- م䃞 الصراع اللي بدأ سنة 1973م، لم يكن للفلسطينيين علاقة فيه، كان صراع على من سيكون له السلطة أو اليد الأعلى في السياسة في لبنان، وهنا بِدْنا نشير لنقط أساسية: إنه كان فيه شعور بالغبن والحرمان عند المسلمين تجاه طريقة قيام النظام بالحكم، وعمليات الإنماء، وكان هذا الشعور موجود، يعني ما بيقدر الواحد ينكر القوى السياسية كانت تعرفه، فأوجد أرضية جاهزة لحتى تلاقي أسباب أخرى أيضاً تعتمدها وتستعملها في تحركها، أحد هذه الأسباب أيضاً كان القضية الفلسطينية هذا لا يمنع من أن التدخل الفلسطيني أيضاً حتى يحمي نفسه وجد من الضرورة الانطلاق من قواعد اعتبرها حليفة له، فكان لابد أن يتبنى قوى لبنانية، وأنشأ قوى لبنانية، ونشأت حوله قوى لبنانية، وتحالف مع قوى لبنانية.
عمر العيساوي:
في هذه الفترة توفى الرئيس الأسبق فؤاد شهاب. واستمرت الحياة الهنيئة في البلاد، التي احتفلت في العام 1974م بذكرى استقلالها، وكأنها لا تدري أنها باتت تقف على شفير الهاوية.

العقاب الحيدري
22-03-2007, 03:07 PM
نص الحلقة الثالثة كما وردت على موقع الجزيرة:
عمر العيساوي:
بدأ العد العكسي في لبنان لاندلاع الحرب، وأخذت الأطراف تعد العدة لخوض المعركة الآتية، وبينما كان الفلسطينيون قوة مسلحة بدأ اليمين اللبناني بتدريب عناصره منذ عام 1970 على الأقل.
كميل شمعون (رئيس حزب الوطنيين الأحرار):
بالنسبة لتواجد الفدائيين نحن لا نريدهم هنا في بلدنا، أما فيما يتعلق بنا فإننا نتدرب، لأنه ليس لدينا أي خبرة عسكرية، ولأننا نفتقد هذه الخبرة علينا معالجة ذلك لأن شبابنا أصبح مترفاً، وبحاجة لتدريب جسدي إضافة إلى التدريب المعنوي، هذه هي الفكرة وراء تدريباتنا العسكرية، وهذا هو ما نقوم به الآن.
لن يتم استخدام هذا إطلاقاً ضد النظام الديمقراطي، ما نفعله ليس من الفاشية أبداً، الفاشية مستحيلة في هذا البلد سواء كانت يمينية الاتجاه أو يسارية.
عمر العيساوي:
وكان اليمين قد بدأ باستيراد السلاح بمساعدة الجيش اللبناني.
جندي سابق ومسؤول في ميليشيا:
أنا كنت أحس لأنه كنت أنا أشوف البواخر اللي عم بتنزل السلاح، كانت تنزل بواخر بمرفأ بيروت، وبمطار بيروت حتى، على أساس إنه ها السلاح جاي للدولة، وكان بيتوزع ها السلاح لبعض الجهات يعني.
كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):
كان القرار كالآتي: أن نعرض على كل بيت في مناطقنا أن يقتني بارودة، أي أن يقتني بندقية، وأَمَّنَّا بواسطة بعض دول أوروبا الشرقية، وبصورة خاصة بلغاريا، شراء أسلحة من بلغاريا، كان يكلف كل بندقية كلاشينكوف كانت تتكلف واصل إلى بيروت مع ذخيرتها كانت تتكلف 200 ليرة لبناني، كنا نوزعها بـ 300 ليرة لبناني، وكنا نؤمِّن الفارق، الفرق المائة ليرة يعني كلما نوزع 3 بندقيات كنا نؤمِّن للحزب بندقية.
عمر العيساوي:
كان هناك عنوان آخر للأزمة بخلاف الموضوع الفلسطيني، فقد بات اليسار اللبناني يطرح بقوة قضية إصلاح النظام السياسي في البلاد، وكان على –رأس هذه المطالب إلغاء الطائفية السياسية والمناصفة في مقاعد مجلس النواب التي كانت موزعة بنسبة ستة مقاعد للمسيحيين مقابل خمسة للمسلمين.
وقف قادة المسيحيين الموارنة ضد مطالب الإصلاح هذه، بينما أيدها المسلمون عموماً واليسار اللبناني خصوصاً الذين رأوا في الفلسطينيين حليفاً طبيعياً لهم.
بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):
المارونية السياسية شعرت أن هذا الوضع سيؤدي مش بس لأنه التغير الكبير في البنية السكانية واضح لهم كان، خشوا إنه يؤدي إلى تغير في ميزان القوى من حيث السلاح والتسليح، بدأ فيه تسليح من الطرف الثاني، وبدأ فيه تهيئة لأجهزة النظام، الجيش والأمن، وبدأ فيه استعداد للحرب، وبدأت الاتصالات من إسرائيل، نحن ما كنا، لا بِدِّنا ولا بنخطط، ونرفض أي معركة طائفية بلبنان، ونرفض أن نكون طرف في معركة طائفية، هذه الحقيقة الموقف.
نديم عبد الصمد (الحزب الشيوعي اللبناني):
نحن نعتقد بشكل أساسي أن الحرب اللبنانية سببها الرئيسي هو تفاقم الصراع الداخلي وتعاظم الحركة من أجل التغيير، من أجل إلغاء الهيمنة الطائفية البغيضة على الوضع السياسي في البلد، والعامل الفلسطيني كان عامل مساعد وليس هو الأساس.
عمر العيساوي:
في العام 1974 تكررت الاشتباكات بين الفدائيين والكتائب في منطقة الدكوانة حيث يقع مخيم (تل الزعتر) وتعرض لبنانيون من بينهم بشير بن بيار الجميل مؤسس حزب الكتائب لمضايقات.
أمين الجميل (الكتائب اللبنانية):
يعني نحن كنا ضحية.. ضحية ها التجاوزات الفلسطينية، وليس نحن استفزينا الفلسطينيين في مخيماتهم، فإذا بنرجع للتاريخ، والتاريخ بده يشهد على ذلك إنه المعارك حصلت في الدكوانة على مشارف خارج تل الزعتر وليس في قلب تل الزعتر، وهكذا في كل المناطق حيث تواجد المخيمات، المخيمات هي اللي تحول.. يعني اللاجئين في المخيمات تحولوا إلى مقاتلين وإلى ثوار، والمخيمات ضاقت عليهم فخرجوا من المخيمات بنظرة توسعية إذا بتريد.
كريم بقردواني (الكتائب اللبنانية):
إحدى الحوادث اللي بأذكرها المهمة إنه بشير الجميل أُوقف ونقل إلى إحدى المخيمات، اضطرينا للدخل مع ياسر عرفات بالذات لإخراج بشير الجميل من المخيمات، أمين الجميل كان لأنه مخيم تل الزعتر هو على طريق المتن، أُوقف في إحدى الليالي وهو كان عائد إلى بيته في بيكفيّة أوُقف ونبش، يعني وطلبت هوياته وكل ها المسائل.

العقاب الحيدري
22-03-2007, 03:08 PM
عمر العيساوي:
في شباط فبراير من العام التالي حصل تطور خطير احتوى أحد المظاهر الرئيسية للصراع في لبنان عندما سارت تظاهرة لصيادي الأسماك في مدينة صيدا التي تستقي اسمها من الصيد والبحر، كان المتظاهرون ينددون بمنح الحكومة اللبنانية لشركة تدعى (بروتين) كان أحد كبار المساهمين فيها الرئيس الأسبق كميل شمعون بمنحها حقاً حصرياً في صيد الأسماك على طول الساحل اللبناني، رأي الصيادون في هذا تهديداً للقمة عيشهم، وكان الجيش قد انتشر في مدينة صيدا، حصل إطلاق نار أثناء التظاهرة أصيب خلاله زعيم التنظيم الشعبي الناصري معروف سعد، تُوفي معروف سعد بعد أيام متأثراً بجراحه، واندلعت مظاهرات في صيدا وبيروت. باتت البلاد تغلي، وبعد أقل من شهر ونصف الشهر على وفاة معروف سعد كان الشيخ بيار الجميل يدشن كنيسة في منطقة (عين الرمانة) ذات الأغلبية المسيحية عندما أطلق مسلحون مجهولون النار من سيارة باتجاه الكنيسة فقتل شخصان من بينهما أحد مرافقي الجميل.
وفي هذه الأثناء كانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، القيادة العامة، تحتفل بذكرى عملية فدائية ضد إسرائيل، وبعد ساعات قليلة مرت حافلة كانت تقل بعض من شارك في الاحتفال بمنطقة عين الرمانة التي كانت قد استنفرت.
سائق الحافلة:
يوم الأحد في 13 نيسان سنة 1975 كنت عم بأشتغل على خط صبرا، سرفيس يعني، وتقريباً الساعة 12.30 إيجوا لي ناس من الإخوان الفلسطينية علشان نوصلهم على تل الزعتر، طلعوا بالأتوبيس ومشيت أنا فيهم على تل الزعتر، وصلت على.. وصلت على شارع بِدِّو يقولوا هناك بين (الشيح) وبين عين الرمانة اسمها المريَّة، منطقة اسمها المريَّة، وإذا بأشوف مسلح واقف ورا العمود، واخد متراس، يعني ما لحقت أتطلع فيه، واشتغل فينا رصاص، ومن بعد ما اشتغل فينا رصاص وقف تقريباً شو دقيقتين ثلاثة طلبوا مِنَّا إنه نرفع إيدينا، شي رفعنا إيدينا كفُّوا علينا، كفُّوا علينا الرصاص حتى قضوا علينا، والحمد لله رب العالمين نحن جماعة يعني ما خلص عمرنا، وإجا أوتوموبيل Ambulance حَمَّلنا اللي كانوا جرحى حَمَّلنا اللي كانوا نجحوا، حملنا وأخذنا على المستشفيات.
عمر العيساوي:
قتل ستة وعشرون فلسطينياً كانوا على متن الحالفة، وأخيراً اندلعت حرب لبنان في الثالث عشر من نيسان أبريل من عام 1975.
كالعادة أوفد العرب الأمين العام لجامعة الدول العربية محمود رياض لمحاولة رأب الصدع، ولكن الإصبع العربي لم يكن قادراً هذه المرة على لجم انفجار البركان.
بيار الجميل (رئيس حزب الكتائب):
لسنا في نزاع إطلاقاً مع الفلسطينيين، وأعنى الفدائيين الذين يريدون العودة إلى بلادهم، لا يمكن للبناني أن يناقش أحقية القضية الفلسطينية، ولا أعتقد أن أحداً في العالم العربي ينكر ذلك، للأسف صراعنا وخلافنا هو مع الفلسطينيين الذين يختبؤون وراء القضية الفلسطينية الحقيقية، إنهم باسم الفدائيين يقومون بأشياء لا يمكن لأحد أن يقبلها.
عمر العيساوي:
حمَّل رئيس حزب الكتائب بيار الجميل الفلسطينيين مسؤولية انفجار الوضع، ونفى مسؤولية حزبه عن إطلاق النار على الحافلة، بينما طالب اليسار اللبناني بمحاسبة الكتائب، ودعا الحزب لتسليم المسؤولين عن إطلاق النار على الحافلة.
استقال وزراء الطرفين من الحكومة فباتت شبه مشلولة، وانقطعت شعرة معاوية.
جورج حاوي (الأمين العام – الحزب الشيوعي اللبناني):
طرحت أنا شعار سياسي هو شعار عزل الكتائب، قلت أنا: الرد على هذا الاستفزاز اليوم يجب أن يكون رداً سياسياً، عزل حزب الكتائب من الحكومة، كان حزب الكتائب مشاركين في الحكومة، أي طرحت شعار سياسي لمعالجة استفزاز أمني عسكري، ولكن لسنا دائماً أصحاب القرار في تطور الصراع، أخذ بشعار عزل الكتائب، وصدر بيان عن المجتمعين بقيادة كمال جنبلاط مطالبين بعزل حزب الكتائب ومحاكمته، مستنكرين الاستفزاز، ولعدم وجود سلطة تستطيع أن تعالج الوضع مباشرة فَلِتَ الملأ في الشارع، وبدأت دوريات فلسطينية تجوب المنطقة الشرقية بما فيها الأشرفية، وتطلق الرصاص في الشوارع، وتعتقد أنها احتلت الأشرفية لأنها لم تكن محمية بمعنى أي بمتاريس أو بحواجز ثم طبعاً أخذ الأمر طابع قصف متبادل، واشتعلت الأحداث عسكرياً بدلاً من أن تأخذ منحي صراع سياسي، فاستخدم شعار عزل الكتائب سياسياً إلى شعار تغطية للحرب الأهلية.

العقاب الحيدري
22-03-2007, 03:09 PM
عمر العيساوي:
بعد نحو شهر من حادثة عين الرمانة توجه رئيس الوزراء رشيد الصلح إلى مجلس النواب لإلقاء خطاب استقالته الذي صاغته الحركة الوطنية، واتهم الكتائب بالمسؤولية عن انفجار الوضع في البلاد.
جورج حاوي:
لم نبق من البيان إلا ذلك المطلع: جئتكم وبياني في يميني، الأمر الذي دفع بالمغفور له الرئيس رشيد كرامي عندما سمع هذه الكلمة، وهو مشهور عنه بخفة الدم والنكتة أن قال: في يساري لأنه الرئيس (مش.. في يمينه)، فضحك وضحك الموجودون إلى أن وصل رشيد الصلح إلى بيت القصيد، وبيت القصيد هنا كان طرح تلك المعادلة أن النظام اللبناني الذي وَزَّعَ الصلاحيات بين مواقعه حسب توزيع طائفي عام 1943 لم يعد قادراً على المتابعة، أصبح على تناقضاً مع موجبات التطور الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والواقع الديمغرافي في البلاد، فإما أن يتجه نحو إلغاء الطائفية السياسية واعتماد الديمقراطية والكفاءة والمساواة بين جميع اللبنانيين، وإما أن يعاد النظر في العلاقة بين الطوائف وفق دورها الراهن لا وضعها السابق، وتابع البيان يقول: نحن من أنصار الخيار الأول، أما إذا منع الخيار الأول ولم يُسمح له في النجاح فلن يكون هناك مهرب من الخيار الثاني. عندئذ وضع الرئيس رشيد كرامي القلم من يده جانباً، وقال للنائب آنذاك ألبير منصور الذي كان يجلس بجانبه: انتهى الأمر، لم يعد يمكن تشكيل الحكومة في لبنان.
طرح البيان جوهر الأزمة، وأخذ بيان الرئيس رشيد الصلح بالجدية التي لم يأخذه بها في البداية، طبعاً في ذلك الوقت رأى أمين الجميل في البيان شتيمة له، فهجم على رشيد الصلح، وهو يحاول أن يضربه.
أمين الجميل:
فكل شيء كانت من باب (المغنية) على الرئيس الصلح، إنه أنت قلت هذا الكلام، المفروض إنه ترجع على مقعدك، لأنه قال الكلمة، ولا تؤاخذني من التعبير هرب يعني، هرب من القاعة، هذا ما فيه رئيس حكومة يتصرف بها الشكل، لما رئيس حكومة أو أي مسؤول بيقول خطاب المفروض يتحمل مسؤولية هذا الخطاب، خاصة بالنظام الديمقراطي بيسمع الآراء الثانية، إن كانت آراء مؤيدة أو آراء مختلفة.
فهذا كانت الموضوع فكانت من باب الصداقة، يعني كان رجل كثير صديقنا، فكان هو عم بيترك المجلس، وأنا مسكته قلت له: لأ، لازم أنت تيجي تسمع الرأي الآخر، لأنه هذا ما بيليق فيك إنه تتصرف بهذا الشكل.
عمر العيساوي:
طُرحَ رشيد كرامي كخلف للصلح، إلا أن الرئيس فرنجية فاجأ البلاد بتعيين حكومة عسكرية برئاسة العميد أول المتقاعد نور الدين الرفاعي.
أَيِّدَ اليمين المتمثل بحزب الكتائب وكميل شمعون رئيس حزب الوطنيين الأحرار، والذي كان يطالب بإنزال الجيش لضبط الوضع، أيَّد تكليف الرفاعي، بينما أثار اليسار ومؤيدوه مثل ريمون إده زعيم الكتلة الوطنية عاصفة من الاحتجاجات، فاستقالت حكومة الرفاعي بعد ثلاثة أيام، وكُلِّف كرامي بتشكيل الحكومة.
أدت الاعتراضات المتبادلة على تسمية الوزراء إلى إعاقة تشكيل الحكومة، استمر الاقتتال، واحتج بالاعتصام في أحد مساجد العاصمة السيد موسى الصدر الذي أسس حركة المحرومين الشيعية وذراعها العسكري أمل.
تمكن كرامي بعد شهر من المفاوضات المضنية من تأليف حكومته، وكان رئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات قد خلق جواً مؤاتياً عندما التقى الرئيس فرنجية، وَوَجَّه رسالة إلى اللبنانيين أعلن فيها أن المنظمة لا تؤيد طرفاً لبنانياً ضد آخر. في أوائل تموز/ يوليو عقد اجتماع بين رشيد كرامي وياسر عرفات برعاية الموفد السوري إلى لبنان وزير الخارجية عبد الحليم خدام. كانت سوريا تقوم بدور الوسيط بين الأطراف على الساحة اللبنانية، وكان هذا الاجتماع مؤشراً على دخول لبنان مرحلة جديدة، وبالفعل فقد عقد كرامي مؤتمراً صحفياً أعلن فيه استتباب الأمن في البلاد وعودة الأمور إلى طبيعتها.

العقاب الحيدري
22-03-2007, 03:10 PM
رشيد كرامي (رئيس الوزراء):
وبأحب يعني اجتماع اللقاء أن نتحدث عن أوضاع لبنان والتطورات الأخيرة التي أدت إلى الخروج من الأزمة المؤلمة التي مرت بنا، والتي اجتزناها بفضل وعي اللبنانيين وإرادتهم.
عمر العيساوي:
حمَّل البعض منظمة التحرير الفلسطينية مسؤولية تدهور الأوضاع، بينما اختلف معهم آخرون.
ميشال سماحة (الكتائب اللبنانية):
لم يكن أبوعمار توقف عن غطرسة القوَّة، وإرادة حكم لبنان.
كريم بقرادوني:
أبوعمار –بالحقيقة- منذ البداية كان رجل الاعتدال.. يعني لازم نقول كلام من النوع إنه حقيقة كتير من المرات شعرت إن أبوعمار بده يوقف الحرب بلبنان. بس –برأيي- كان أبوعمار سجين ما هو على يساره.
جورج حاوي:
وأيّاً يكن ما يُقال بياسر عرفات فهو كان يلعب دور صمام الأمان في كثير من الأحيان، يحاول أن يطفئ الحريق لا أن يغذيه.
قامت قوى الأمن الداخلي بتسيير دوريَّات لتعزيز الاستقرار، ووصف كرامي السلم الجديد بأنه معجزة لبنانيَّة.
احتفلت البلاد بعيد الجيش الذي بقي خارج الصراع طيلة الأشهر الأربعة الماضية. ولكن الهدوء النسبي لم يدم، ونشب القتال –مجدداً- في بيروت وطرابلس شمالي البلاد، حيث سقط أكثر من 300 قتيل في بضعة أيام. لم ينحصر الأمر بالقتال بين المسلَّحين. بل كان المدنيُّون عرضةً للخطف والتعذيب والتنكيل والقتل. لمئات من المدنيين كان هذا آخر مشهد يرونه، كان القتل يتم على الهويَّة إذ كانت الهويَّات اللبنانية تدوِّن مذهب حاملها فسهَّل هذا مهمة القتلة. كان بعض المُسلحين في اليمين يرتدون أقنعة، الهدف الأساسي منها حماية هويتهم في حال انتهاء الحرب، وعودتهم للسكن في مناطق مختلطة. ولكن لا شك في أن مشهد مُسلَّح مُقنَّع كان يزيد من رعب المدني الذي يقابله. واستمرت المحاولات السورية –دون جدوى- لتقريب وجهات النظر. وتم إنشاء هيئة حوار وطني تشكلت من كبار السياسيين في البلاد كسبيل للخروج من المأزق الدموي. والتقى زعماء الطوائف، وظلت وجهات النظر متباعدة، وتصاعدت موجة العنف. كان الخلاف حول الأمن والإصلاحات السياسية، فبينما أصر اليسار على الإصلاحات السياسية طالب اليمين بفرض الأمن قبل بحث موضوع الإصلاحات.
فواز طرابلسي:
قامت الثورة من تحت إنما بهذه الطريقة العجيبة، التي هي طاقات الفقراء لمصلحة الأغنياء إذا جاز التعبير. طبعاً هنا بدأ الجدل بين الإصلاح والأمن، ولعل الخلاف الكبير اللي مُعبَّر عنه كان هو ضغط الأحزاب التي كوَّنت –لاحقاً- الجبهة اللبنانية من أجل نزول الجيش والإمساك بالوضع، أكان اجتماعاً أو بوضع وجود المقاومة. ومن طرف آخر كمال جنبلاط واليسار يطالبون بأنه حققوا الإصلاح يتحقق الأمن، وهذا تقليد قديم، ومؤسف، ومُذري، ومأساوي في الحياة اللبنانية، بأن هذا الهاجس الأمني، الذي يقال عنه أن رأس مال لبنان هو الأمن، فبالتالي.. يعني مثل الفن بالفن، المنطق بمعالجة الأمن بالأمن في حين إنه اضطراب الأمن –عادة- يُبطن اضطرابات اجتماعية، اقتصادية، سياسية. فأنا أعتقد بإنه هذا الجدل يُفسر كثيراً انحياز قسم من اللبنانيين، الأسباب الداخلية لانحياز قسم من اللبنانيين نحو المقاومة الفلسطينية المُسلحة، خاصة أن الجيش آنذاك أخذ يتحول –تدريجياً- إلى قوة أمن داخلية تحت السيطرة المباشرة لرئاسة الجمهورية.
عمر العيساوي:
ورفض كرامي إنزال الجيش.

العقاب الحيدري
22-03-2007, 03:11 PM
العقيد جوني عبده (مخابرات الجيش اللبناني):
حتى واحد ما يحط الحق، مثلما ما متصورين العالم إنه الحق على الرئيس كرامي، الحقيقة مش هيك، الحقيقة صار في تقارير من الجيش، بتقول إنه في هذا الجو العام إذا تدخل الجيش بينقسم، مش إنه إذا ما تدخل، وبالتالي ما فيك تطلب من رئيس حكومة ياخد قرار بإنزال الجيش أو بمساهمة الجيش بوقف الأحداث إذا كان لديه تقارير من الخبراء المفروض أن يكونوا أفهم منه بوضع الجيش، واللي قالوا له إن بها التقرير هذا إنه الجيش إذا بيدخل بهيك أمور حتماً راح ينقسم أو راح يتفسَّخ، الأشياء اللي صار إنه ما ادَّخل واتفسخ، يعني جربنا إنه ما ادَّخل، بس بدون شك أنا كنت من ها الرأي إنه كمان إذا ادَّخل بيتفسخ، لأنه بأرجع وبأقول لك –كما قلت بالسابق- إنه هذا الجيش هو مؤلف من المجتمع اللبناني، والمجتمع اللبناني مؤلف من طوائف وليس من أحزاب، والشيء اللي ذكرته بالأحزاب اللبنانية ما فيه أحزاب لبنانية، كان فيه طوائف لبنانية، والطوائف اللبنانية طالما هي موجودة فإذن العقيدة الطائفية والإيمان الطائفي أقوى بكتير من الإيمان بالوطن، وبالتالي فيه تفسُّخ، يعني ما فيه عقيدة مُعينة قدرت ضبطت هذه الطائفية، لكي تكون أعمال المؤسسة العسكرية أو أي مؤسسة أخرى بالدولة لها الطابع الوطني أكثر ما هو إلى الطابع الطائفي مع الأسف.
عمر العيساوي:
مقابل جدل السياسيين كانت الجولة الثانية من الحرب تحصد المزيد من القتلى، والدمار، والخراب. لم تقتصر المحاولات للتوصل إلى حل على تلك اللبنانية أو العربية، إذا قام رئيس الوزراء الفرنسي السابق (موريس كوف ديموفيل) بمحاولة فاشلة لرأب الصدع، والتقى المسؤولين السوريين لهذا الغرض. كانت التطورات الإقليمية تلقي بظلالها على لبنان، ففي هذه الفترة تم التوقيع على اتفاقية فك الاشتباك الثانية المعروفة (بسيناء 2) بين مصر وإسرائيل.
قاسم جعفر (خبير في الشؤون السياسية والاستراتيجية):
انفجار الصراع العربي الإسرائيلي في لبنان عام 1975، واللبناني اللبناني في لبنان عام 1975م، والعربي العربي في لبنان عام 1975، وكل الصراعات الأخرى في لبنان عام 1975 لم يأتِ إلا بعد أن خاض العرب ما أصبح فيما بعد، وما اتضح فيما بعد أنه آخر حرب عربية إسرائيلية شاملة خيضت التي كانت حرب تشرين عام 1973م. هذا ليس بمصادفة لو كان هناك مجال لخوض حروب عربية إسرائيلية نظامية شاملة أخرى لما كان من الضروري أن تندلع الحرب الأهلية اللبنانية، ولما كان من الضروري أن تتطور بالشكل الذي تطورت فيه، ولما كان من الضروري أن تتحول إلى هذه الحرب المستمرة المتعددة المراحل والحقبات التي تحولت إليها فيما بعد. هذا ليس مصادفة، لماذا اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية بعد عامين فقط من حرب 1973م؟ ولماذا اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية بعد أشهُر أو حتى أسابيع قليلة من التوقيع على اتفاقيات فصل القوات في الجولان وفي سيناء؟ ولماذا اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية في الوقت الذي كان فيه الحديث عن مؤتمر جنيف، واحتمالات تسوية الأزمة For All بشموليتها وبمجملها للتاريخ؟ ولماذا اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية في الوقت الذي كان يُحكى فيه –طبعاً- تطورت فيما بعد إلى زيارة الرئيس السادات إلى القدس، وما تلاها من كامب ديفيد، وانقسام عربي لا يمكن أن نفصل توقيت وموعد اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية عن كل هذه التطورات.
عمر العيساوي:
ارتفع سقف الدم في لبنان صباح يوم السبت السادس من كانون الأول ديسمبر كان أول تطور هام في ذلك اليوم زيارة لرئيس حزب الكتائب بيار الجميل إلى دمشق.
كريم بقرادوني:
ولأول مرة وافقت سوريا على استقبال رئيس حزب الكتائب مع وفد، وهذا يعني فك قرار العزل داخلياً وعربياً. وحينما دخلنا وكنا في المباحثات مع الرئيس الأسد، بيدخلوا له ورقة للرئيس الأسد ليقولوا فيه عملية هيجان بالمنطقة الشرقية وقتل عشوائي لمجموعات كبيرة من المسلمين داخل المنطقة، وخاصة في منطقة البور، هذا ما عرف بالسبت الأسود.
عمر العيساوي:
عُثر على جُثث أربعة كتائبيين في شرقي بيروت، فانتشر مسلحو حزب الكتائب في منطقة الأسواق والمرفأ وسط بيروت، حيث يقع مقر حزب الكتائب ليحصدوا أرواح ما لا يقل عن مائتي مدني مسلم خلال ساعات قليلة. كان هذا ما سُميَّ بالسبت الأسود.
دايفيد هيرست (صحافي بريطاني):
السبت الأسود كان يوم نصب فيه الكتائبيون حواجز قرب فندق النورماندي –على ما أعتقد- فعلوا ذلك لأن أربعة مسيحيين، على ما أعتقد وُجدوا مقتولين في مكان ما من لبنان، تملكت الكتائب روح الانتقام تملكاً كاملاً، وجُنَّ جنونهم، فكان ركاب كل سيارة مارة في الطريق يُرغمون على النزول منها، أعتقد أنها كانت أول حالة مما سمي بالقتل على الهوية بشكل جماعي.

العقاب الحيدري
22-03-2007, 03:12 PM
ميشال سماحة:
وصل نبأ هذه المجزرة واشتعل الجو في بيت الكتائب، وحول بيت الكتائب وعند الشباب رفاق هؤلاء، ومن بين الذين كانوا متواجدين هناك وبأشكال مؤثرة جداً أب أحد المقتولين الذي فقد ابناً له ثلاثة أشهر.. قبل ثلاثة أشهر على طريق زحلة، عين طورة (طورة الشوير) وليس في ظرف كان يقوم به بعمل سياسي، كان الابن الأول عندما قُتل ذبحاً أيضاً كان يقوم بتحضير (Runny Paper) سباق سيارات، إحدى محطاته مفرق أُمُّل فوق زحلة. فهو ورفاقه وُجِدوا مقتولين أيضاً هناك، وهذا الأب ليس له سوى هذين الولدين، فوجِد في بيت الكتائب بحالة تستثير الغرائز من جهة والعواطف من جهة أخرى، فخرجوا إلى الشارع وخرج معهم كمية كبيرة من الناس، وبيت الكتائب متواجد في منطقة ذات كثافة تواجد شعبي للعمل، وقرب مرفق بيروت، وخرجوا يمارسون رد الفعل السيئ جداً تجاه المارة، وتحديداً تجاه المارة من المسلمين وغير اللبنانيين، وخرجت خلفهم مجموعة من القيادات الحزبية لتمنعهم، وإني رأيت –بأم العين- كيف أن المرحوم وليام حاوي، وأنا، وبعض كثيرين من القيادات خَلَّصنا ناس من بين إيدين شبابنا، وجئنا بهم إلى بيت الكتائب وخبَّأناهم محروسين، ثم أخرجناهم، وكيف أنِّي، بأم العين، رأيت أحداً ينهار يموت بين يدي وليام حاوي عندما وصل أحد هؤلاء الغير..، لا يمكن أن أجد وصفاً لحالة إنسان أخذه هوس القتل إلى أبعد الحدود في هذه الحالة النفسية، وصوب مسدسه إلى رجل يحتضنه وليم حاوي ليخلصه، وأطلق النار في رأسه وعنقه.. كان يوماً مشؤوماً.
عمر العيساوي:
اتهمت الحركة الوطنية اللبنانية بشير الجميل بإعطاء أمر ارتكاب المذبحة.
جورج حاوي:
بعد مجزرة السبت الأسود التي نُظمت بقصد إثارة الصراع المذهبي الطائفي في لبنان إلى ذروته، حيث أقدمت الميليشيا الكتائبية المؤتمرة بأمر بشير جميل على قتل وذبح عشرات بل مئات المسلمين من عُمال وموظفي البور، لمجرد كونهم مسلمين، لا لموقفهم السياسي أو لموقعهم في الأحداث! وقد كانوا مطمئنين لوجودهم هناك على البور، كانوا يريدون من ذلك أن يجري ردة فعل طائفية من نفس الطبيعة، فيُذبح المئات من المسيحيين الذين كانوا لا يزالون ينتشرون في المنطقة الغربية من بيروت، يعيشون بحرية وأمن.
ميشال سماحة:
أين كان الشيخ بشير؟ وصل حوالي العاشرة الشيخ بشير، وأظنه كان في تلك اللحظات خارج بيروت، وعندما أتى كان من الذين سعوا، بعكس ما قيل، كان من الذين سعوا لاستيعاب تلك الحالة، لوقف تلك المجزرة، ولم يكن من منظميها، كما قيل، ولم يكن من المحرضين عليها.
جورج حاوي:
هذه تركيبة أربأ بميشيل سماحة أن يلجأ إليها، يعني هو محامي ناجح لقضية فاشلة.
عمر العيساوي:
طبعاً الشيخ بيير جميل كان في دمشق ذلك الوقت.
جورج حاوي:
نعم، نعم، وكان أحد المقاصد من هذه المجزرة إفشال محادثات الشيخ بيير جميل في دمشق. ولم يكن أهالي الضحايا المفترضين بهذا البعد السياسي لإفشال تلك المحاولة، كان لابد من وجود طرف سياسي وراء هذه المحاولة في ذلك اليوم بالذات.
كريم بقرادوني:
بالسبت الأسود بشير بحالة انفعالية حقيقية، لأن أنا تكلمت معه بعد ذلك، واعترف لي قال لي: أنا في حالة انفعال عطيت أوامر بالنزول، لأنه –حقيقة- اللي قُتلوا كان ناس (إلُن) على الأرض ناس، ولكن اعترف بشير بذات الوقت إنه عندما شعر إنه المسألة أخذت حجم أكبر مما يريد حاول إيقافها فلم يستطع، يعني أنا بدي أسجل للتاريخ هذه، يعني هذه حادثة –أنا برأيي- تدل على كذب، وعندما نتكلم عن بشير أنا بأعتقد إذا عندهم باقي قيادات الجرأة بالقول أنا برأيي من الفلسطينيين لمعظم اللبنانيين، إذا مش كل اللبنانيين كانوا بذات الحالة تبعيتنا، إنه صحيح عندهم قدرة القرار، ولكن ما كان عندهم قدرة الإمساك بكل جوانب القرار.
عمر العيساوي:
جُنَّ جنون اليسار اللبناني والمسلمين.
جورج حاوي:
صدر دعوات للرد على السبت الأسود بمذبحة تطال المسيحيين في المنطقة، لم يكن يمكن عدم الرد، كان لابد من الرد، وكنا أمام خيارين: إما الرد الذبح الطائفي على الهوية، وإما الرد العسكري السياسي، أنا رجحت كفة الرد العسكري السياسي. قلت: إن خير ردٍ على السبت الأسود هو في تحرير ما سُميّ بالمقاطعة الرابعة، التي كانت لا تزال تحت سيطرة ميليشيا الكتائب، وفي فتح ثغرة على مرفق بيروت، حتى لا يبقى العمل في المرفق تحت رحمة الكتائب، وأخذت القلم على الخريطة على الحائط، ورسمت خط يمتد على ساحة الشهداء نزولاً إلى المرفق.
فواز طرابلسي:
ما يُشَرِّف الحركة الوطنية آنذاك بإنه.. وهي تسيطر على منطقة مختلطة، هي بيروت الغربية، أنها لم تسعَ –فقط- إلى ضبط ردود الفعل الانتقامية من النمط الذي حصل بالسبت الأسود بالأشرفية، إنما أعطت جواب عسكري قتالي، وهو فتح معركة الفنادق التي كانت.. أو ما سُمي معركة الفنادق، ومعركة الفنادق لها منطق هو وجود لسان يسيطر عليه حزب الكتائب في داخل ما صار يُسمى ببيروت الغربية، وهو شارع جورج بيكو، إلى (هوليداي إن) ما يعني أن حزب الكتائب كان لا فقط يسيطر على عدد من الأحياء المدنية في بيروت الغربية، إنما يهدد إمكانية السيطرة على البنك المركزي ثبت ده كان المعنى السياسي الاستراتيجي للمعركة.
ميشال سماحة:
فتحت المعارك بقوة، بقسوة، واستمرت.
عمر العيساوي:
وهكذا بدأت حرب الفنادق، أي القتال للسيطرة على منطقة الفنادق المحاذية لمرفأ بيروت، وانتهى عام 1975م، ولبنان تلتهمه نيران الحقد والغضب.

mahmoud
22-02-2008, 11:43 PM
اي و بعدين ؟؟

smileyface
23-02-2008, 08:37 PM
لنكفي نص الحلقة الرابعة


عمر العيساوي:


لأول مرة غابت الاحتفالات ببداية عام جديد في لبنان، فقد وصل العنف إلى ذروته، وبدأت القوات الفلسطينية اللبنانية المشتركة بإحراز انتصارات متتالية في حرب الفنادق في معارك طاحنة.


دايفيد هيرست (صحافي بريطاني):


أتذكر المعارك سيطرت على فندق هيلتون، كان مقاتلو الكتائب يقفزون من النوافذ في محاولة يائسة للهرب، فكانوا يقفزون إلى حتفهم، ولكن يجب أن نتذكر أن هذا جاء بعد مجزرة السبت الأسود التي كانت نقطة محورية في ذهنية الصراع.


عمر العيساوي:


في شرقي بيروت بدأت قوات اليمين تضرب طوقاً على مناطق الكثافة السكانية المسلمة والفلسطينية كمخيمات اللاجئين، إذا كانت تعتبرها تشكل تهديداً لأمن المنطقة الشرقية وحرية التنقل فيها.


شنَّ اليمين هجوماً واسع النطاق على منطقة (المسلخ الكرنتينة) التي كان يقطنها فقراء المسلمين والفلسطينيين، العديد منهم من مؤيدي الحزب الاشتراكي بزعامة كمال جنبلاط.


قام الفلسطينيون واليسار اللبناني بشن هجوم على بلدة (الدامور) المسيحية والمناطق المحيطة بها التي تتوسط الطريق بين بيروت والجنوب، فرَّ الآلاف من المسيحيين إلى قصر الرئيس كميل شمعون في بلدة (السعديَّات) وبدأت هجرة جماعية من المنطقة.


قدّم رئيس الوزراء كرامي استقالته بعد ما فشلت كل اتفاقيات وقف إطلاق النار، ولكنه تراجع عنها.


في التاسع عشر من كانون الثاني/ يناير من عام 1976 اجتاحت قوات حزبي الكتائب والأحرار منطقة المسلخ الكرنتينة، وارتكبت مجازر بحق المئات من سكانها.


دايفيد هيرست:


أتذكر عند اقتحام الكرنتينة أني ذهبت إلى أحد مساكن الكتائب في منطقة الأشرفية، وتكلمت معي فتاة جميلة كانت تحمل مسدساً فطياً [أفقياً] على خصرها، قالت: إننا سنذهب إلى الحفلة.


وبعد انتهاء الحفلة ذهبت إلى الكرنتينة، كانت الشوارع مهجورة، وبعض الجثث ملقاة فيها، أتذكر عثوري على جثة، وكانت في الواقع أول جثة أراها خلال عملي كصحفي، وكان هناك بعض مسلحي الكتائب سعداء بما فعلوه.


عمر العيساوي:


جاء رد القوات المشتركة سريعاً فاقتحمت بلدة الدامور بعد يومين من سقوط الكرنتينة، وقتلت ما لا يقل عن مائتين ممَنْ تبقَّى من سكانها ونهبت محتوياتها.


فاروق القدومي(منظمة التحرير الفلسطينية):


فالذي فكَّر فيه لا شك إنه الحركة الوطنية، ونحن نفَّذنا، ولا نريد بالفعل أن نبتعد عن ذلك، نفذنا من أجل يعني تنقية تلك المنطقة من أناس سيعيقون طريقنا إلى الجنوب، خطأ.. صح، هذا الذي حصل، ولكن في نفس الوقت يعني راعينا كثيراً، يعني شمعون وداني شمعون ،وسلمناه لأبوه ولغيره، ولكنها قضية بالفعل لا تستطيع أن تمسك بها وتبدعها ما دامت المشاعر أصبحت ملتهبة، وبأقول يعني نحن والحركة الوطنية دخلنا في هذه المعركة بالفعل رداً على تلك المذابح، أما التفاصيل هذه طبعاً إنه كذا كذا طبعاً.. فشوف يعني..


عمر العيساوي[مقاطعاً]:


أو مَنْ صاح كيف يشوف يقطع الطريق ،وكذا صايح كذا، بس ده لا يبرر قتل أطفال..


فاروق القدومي:


يعني قيادة طبعاً، غلط..خطأ، يعني لا تستطيع هون أن تمنع بالفعل يعني مشاعر الناس، يعين حرب العصابات الانضباطية فيها خاصة إذا كانت في الريف ممكنة، بس في المدن ليس سهلاً.


عمر العيساوي:


لعبت سوريا دوراً أساسياً في اقتحام الدامور.


نجاح واكيم (نائب لبناني):


هذا الفرز السكاني لإيجاد نوع من مناطق سياسية طائفية، كل واحدة تحظى بحباية جهة ما، كانوا السوريين قبل هيك يضغطون على الحركة الوطنية والفلسطينية ،كانت موضوع السبت الأسود وهي اللي تمت أثناء زيارة لأركان الجبهة اللبنانية إلى دمشق إضافة لموضوع الكرنتينة ومايعنيه من تطهير، السوريين اللي ردوا عليه، يعني ما كان ممكن عملية الدامور تصير لولا الدعم السوري، كان نوع من الرد السوري على الشيء اللي كان عم يُنفَّذ بالمنطقة الشرقية برعاية أميركية، وكانوا السوريين يحدثون أو يصارحون أركان الجبهة اللبنانية بسؤال عن شو هي حقيقة العلاقات بينهم وبين إسرائيل.


كانوا السوريين عم بيخوضوا لعبة صراع مع إسرائيل بهديك الفترة، كانوا يحاولون منع المسيحيين سياسياً من الإيغال في العلاقة مع إسرائيل، وهذه كانت حجتهم للضغط على -سمِّها- القوى الوطنية المناوئة ،إنه كلما ضغطوا أكثر كلما هناك مكنوا علاقاتهم مع إسرائيل أكثر.


إلياس عطا الله (الحزب الشيوعي اللبناني):


لا أستطيع القول أن كل ما قمنا به كان عقلانياً يعني وكان دقيقاً، نعم كان هناك ردَّات فعل، كان هناك ردود فعل أحياناً وصلت ردود الفعل -أحياناً وليست قليلة- إلى حد القتل على الهوية، أنا لم يكن يعني خطاً سياسياً مُتبنَّى يعني، عند الطرف الآخر كان يسعى نحو صفاء الطائفة، بس في هذه المنطقة لم يكن هناك خط من هذا النوع.


كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية) :


سوريا تدخلت مباشرة وضربت الدامور والمسيحيين، وبصورة خاصة الرئيس شمعون، لأنه هذه موقع نفوذه، رداً على ضرب الكرنتينة اللي قام بها.. قامت بها القوات اللبنانية في تلك المرحلة.


عمر العيساوي:


كانت هذه اللحظات الأخيرة للدامور.


جندي سابق ومسؤول في ميليشيا:


لقيت واحد عبد[أسود] طويل، شو جنسه صومالي ليبي؟ بس كان فيه صومال وليبيين بكل صراحة يعني أنا ما بأعرف جنسيته، آخذ بنتين تحت الجسر ويجر فيهن هيك ،بنات صبايا يعني،هلا شو راح يعمل فيهم، ما عنديش خبرة إنه أعرف شو بدّه يعمل فيهم، عم بيصرخوا البنات ويمسكوا بالأرض وهو بيشد فيهم،ما وفرته، خلصت البنات وخلصت عليه، اتقتل ،هو انصاب أو انقتل ما بأعرف بس اتصاب ،خلصت عليه ،وشلت البنات من بين إيديه، وأخدت البنات إلى السعديات.


عمر العيساوي:


كان كميل شمعون موجوداً في السعديات القريبة من الدامور قبل يومين من سقوطها، وحاول الحصول على دعم من الجيش اللبناني قبل سقوط البلدة.


جندي سابق:


اتصل -الله يرحمه- الرئيس شمعون بسليمان فرنجية وكان رئيس الجمهورية، بيقول ل: هأبعث لك حمام أبيض، طلع الحمام الأبيض طائرات يعني طلعوا ورا من فوق الشوف وفروا، طعلوا فوق، جاءوا من فوق جبل الشوف هيك، ومرت فوق الدامور و فروا، بعدما فروا صار الهجوم يقرب كثير، دخل فريق من المهاجمين منطقة الدامور من صوب الناعمة، من صوب حارة الناعمة، فاتوا على البيوت، قتلوا ناس، وافتعلوا بالبنات.


عمر العيساوي:


كانت القوات المشتركة تنوي قبل اجتياح الدامور غزو بلدة (دير القمر) الواقعة في جبال الشوف عرين كمال جنبلاط.


جورج حاوي (الأمين العام - الحزب الشيوعي اللبناني):


نعم، دير القمر رفض كمال جنبلاط، وهدد بالدفاع عن دير القمر بكل الإمكانيات وبالانقلاب كلياً من موقعه السياسي والعسكري إلى موقع النقيض، وكنا معه في هذا الرفض.


عمر العيساوي:


ولماذا قبل بالدامور؟


جورج حاوي:


لم يقبل بالدامور، لم يُستشر بالدامور، لم يكن ممكن اقتحام دير القمر بدون أخذ رأي كمال جنبلاط، أما اقتحام الدامور فلم ينتظر رأي كمال جنبلاط.


عمر العيساوي:


وسط هذه الأحداث تدخلت سوريا بشكل مباشر لأول مرة، عندما أدخلت قوات لجيش التحرير الفلسطيني إلى لبنان ضمت في صفوفها جنوداً سوريين، وكان المسلمون واليسار اللبناني ومن بينهم كمال جنبلاط قد دعوا دمشق إلى وضع حد لهجمات اليمين على المسلمين في شرقي بيروت.


محسن دلول (الحزب التقدمي الاشتراكي):


استمع إلى رئيس حافظ الأسد، وطلب منه شخصياً التدخل لوضع حد لهذه الحرب حيث سمَّاها قذرة، وحيث سمَّى أن أيدينا تلغوطت بالدم، ونناشدكم أن تتدخلوا لوضع حد، ما عارفين نتصور كيف بده يرجع لبنان بعد هذه المعارك، وبالفعل الرئيس حافظ الأسد سأل كمال جنبلاط إنه كيف بدنا نتدخل نحن قال له إنه ممكن تتصلوا إنتو بالفريق الثاني ونروح نعمل اتفاق، وإذا اتبنت بالزائد اتبنت بالناقص بس يبقى البلد.


عمر العيساوي:


وكانت بذور انشقاق الجيش اللبناني قد بدأت تُزرع بعد دخول جيش التحرير الفلسطيني إلى البقاع ونشوب معارك بينه واليمين اللبناني الذي حاول الحصول على مساعدة من الجيش اللبناني.


أحمد الخطيب (قائد جيش لبنان العربي):


فاتت ها الملالات لتعبيء، تحمل سلاح لصالح الفريق الانعزالي، قمت أنا أعطيت أمر للعسكريين بتسكير المنافذ كلها، وحمل السلاح ومنعهم، فوجئنا إنه فيه 4 دبابات موجودين بالمشغل محضرين وناطرين [منتظرين] أي عمل داخل الثكنة بيقمعوه، قمت أنا أعطيت أمر لسريتي الدبابات يا اللي معي،113 M يحملوا الطرق، يحطوا المدفع ببوز المدفع، ومنعنا يومتها الأسلحة تخرج من الثكنة، واتصلت بأهلي بعثت مندوبين، ونزلوا قابلوا يومتها رشيد كرامي وسماحة الإمام موسى الصدر وسماحة المفتي حسن خالد وزعيم الحركة الوطنية كمال جنبلاط أنه يا عمي عم يحصل شيء لا يُحتمل، هيصير فيه انفجار داخل الجيش، ما بيجوز.. ما بيجوز أن يكون الجيش فريق في القتال، كان الرأي أنه قد ما فيكم طولوا بالكم، المؤامرة كبيرة، وما بدنا نحقق التقسيم، وتحت شعار أنه نحن ما بدنا التقسيم هتنقصم في عمرنا وهتنقصم رقابنا..


يتبع

smileyface
23-02-2008, 08:44 PM
عمر العيساوي:


تخوفت واشنطن في بداية الأمر من التدخل السوري، ولكن الموقف تبدل.


ريتشارد مورفي (السفير الأميركي في دمشق):


كان هناك قلق حقيقي في البداية، ولكن سرعان ما اتضح خلال النصف الأول من عام 76 أن هناك دوراً لسوريا في لبنان، وهو ليس لمصلحة دمشق فحسب، بل يصب في خانة منع القوى الراديكالية في المنطقة، وهكذا بدأ وزير الخارجية كيسنجر بإعادة تقييم الدور السوري.


عمر العيساوي:


تدخل العرب فطرحوا تشكيل قوات أمن عربية، وشعر أحد قادتها بمعارضة سورية لتعريب النزاع اللبناني.


العميد عبد الماجد حامد خليل (قوات الأمن العربية):


بأمانة أنا شعرت بنوع من عدم الارتياح للذي دار بين الاثنين، عبد الحليم خدَّام وسعدون حمادي، وشعرت بأنه ربما هذا الموقف أنه سوريا لا تساعدنا كثيراً، في الموضوع بتاع العمل بتاعنا، مضاف إلى ذلك، يعني هذا يمكن أقفز.. مضاف إلى ذلك أنه لمَّا إحنا وصلنا سوريا في طريقنا إلى.. أو للتجمع.. القوة تتجمع في سوريا علشان تنطلق إلى لبنان بالصدفة قابلنا عبد الحليم خدَّام في المطار، فسألني أنا شخصياً، أنت العميد السوداني؟ بطريقة يعني كده لطيفة، لكن أنا يعني برضو ممكن أحسها بالطريقة هي، أنه قال إنتو ماشيين تحلوا مشكلة لبنان؟!


فقلت له: والله يعني هذه تعليمات الجامعة العربية، ونحن يعني علينا أن نسعى، وليس علينا إدراك النجاح، ده واحدة.


الحاجة الثانية بأمانة فيه كان اللواء غنيم جاء معانا ورجع، فأنا حاولت أقابل حكمت الشهابي رئيس الأركان، لم أتمكن من ذلك، بأمانة يعني.


عمر العيساوي:


سياسياً على الجبهة المسيحية أعلن زعماء المسيحيين الموارنة في آخر أيام كانون الثاني/ يناير عن قيام جبهة الحرية والإنسان التي عُرفت لاحقاً بالجبهة اللبنانية، وبينما باتت المنطقة الشرقية مسيحية بغالبيتها المطلقة كانت مناطق اليسار مختلطة إلى درجة كبيرة، بل إن العديد من زعماء وأعضاء الأحزاب اليسارية كانوا مسيحيين، وفي هذه الأثناء انشق الجيش اللبناني، فقام الملازم أحمد الخطيب بإنشاء جيش لبنان العربي، وقام تشكيل عسكري رديف في بيروت الشرقية، اتهم كثيرون منظمة التحرير بأنها أنشأت حركة خطيرة.


جورج حاوي:


مباشرة راح لهم أبو جهاد، كان هو المسؤول عن هذا التنظيم وملاحق له، طبعاً بمعرفة ياسر عرفات وموافقته، وبتولي أبو الوليد المسؤولية الميدانية العملية للتسليح والتعبئة وإلى آخره، ومن الجانب الآخر، أبو جهاد أحمد جبريل فيما يتعلَّق بعلاقاته أيضاً الليبية ودوره في هذا السياق.


بسام أبو شريف(منظمة التحرير الفلسطينية):


هذا ليس صحيح، لأنه الحقيقة الفلسطينيين والتنظيمات الفلسطينية ومنظمة التحرير لم تسعَ، ولم تعمل لأن يحصل هذا، إنما أصبحت طبيعة الأمور بلبنان مع التفكك وتبلور المحورين الأساسيين: اليمين واليسار، طبيعة الأمور فرضت إنه أي واحد بِدّه يقوم بحركة كان بِدّه يتصل من أجل الدعم مع القوة، القوة الفاعلة على الأرض، ومين القوة الفاعلة على الأرض كانت؟ منظمة التحرير وفتح.


أحمد الخطيب:


أنا لست صنيعة أحد، أنا صنيعة قناعتي، وقناعتي تلتقي مع القضية القومية اللي ما بيستجري حد أن يقول، لا من الدول العربية ولا من الأنظمة العربية أنه ضد القضية القومية، ما كلٌ عايشين أمام شعوبهن أنهن هن ملتزمين بالقضية القومية، فليتجرأ أحد ويقول: أنا مع إسرائيل ضد القضية القومية، ولا حدا.


هلا بتقول لي منين رواتبك ومساعداتك؟ صحيح،وليست من الفلسطينيين فقط، من كل الأطراف اللي عم تدعم على الساحة اللبنانية، هلا ما ييجي واحد ويقول: ها اعترف أنه عم ياخد من الفلسطينيين، طيب ما أنت عم تاخد من إسرائيل كمان، Aqwa Marina(الأكوا مارينا) والأسلحة اللي كانت ترد، فأنا لمَّا بأكون فيه أسلحة ترد من إسرائيل لأ أنا آخذ أسلحة من الفلسطينيين، وآخذ أسلحة من ليبيا، وآخذ أسلحة من أي دولة عربية تريد أنه يعني تقف إلى جانب القضية الفلسطينية.


عمر العيساوي:


لكن الحرب لم تكن تتمحور بمجملها حول الصراعات السياسية والعسكرية.


جندي سابق ومسؤول في ميليشيا:


بداية الحرب كان النهب سائداً، المسلح ينهب المحلات ويرحل، كان المسلحون ينهبون المحلات بغياب أصحابها، كأنهم يتساءلون: لماذا أقاتل؟ أملأ جيوبي وأرحل، ولذلك تراجعت قوات اليمين، وأصبحت طريق الشام خطاً فاصلاً بين الطرفين.


فواز طرابلسي (نائب الأمين العام منظمة العمل الشيوعي):


بدأ اجتياح أهل بيروت من الشرقية والغربية لوسط المدينة ويعني مهما يكن صعباً عليَّ أن أقول وصعب على كثير من اللبنانيين أن يهضموا هذا الكلام، بيروت نهبها سكانها، وسط بيروت نهبه سكانه مش بس المقاتلين، عكس يعني الروايات، يعني وبيعطي فكرة كتير برأيي هذا الشيء حول مدى ما اختزنت هذه المدينة من الغنى الفاحش والفقر الفاحش وكيف أن المرحلة الأولى، الشهور الأولى من الحرب تم خلالها مصادرة فقراء بيروت لثروة بيروت أكانت في المرفأ حيث كان يعني نهب أكثر تنظيماً من قبل حزب الكتائب ثم أفلت المرفأ للنهب الشعبي، ذلك كان حزب الكتائب يكتفي بضريبة برسم على السيارة الصغيرة أو الشاحنة ويترك للمواطنين فرصة يعني النهب أغنى مرفأ في العالم العربي وقتها، في الغربية أخذ شكل أكثر فوضوية وأن ما دون أن يعفى ذلك من يعني نهب الشطر الموجود بالغربية من الأسواق بما فيها من مصارف.


عمر العيساوي:


سيطرت القوة المشتركة على منطقة المصارف وانهمكت بنهبها بينما تولى حزب الكتائب نهب مرفأ بيروت، دخل لبنان موسوعة جينيس للأرقام القياسية عندما حطم مسلحون فلسطينيون الرقم القياسي لأكبر مبلغ يصرف من مصرف عندما سطوا على البنك البريطاني للشرق الأوسط فسرقوا ما لا يقل عن 20 مليون دولار أميركي.


فاروق القدومي (منظمة التحرير الفلسطينية):


لم نستطع في هذه الغابة من السلاح أن نسيطر على كل شيء، لأن هناك سلطات متعددة، ولكن هذا لا يعني أننا بالفعل منزهون عن الأخطاء –كما قلت- إذا دخل جيش المدينة فإن الفساد يكون في انتظاره في المدن.


عمر العيساوي:


وكان حزب الكتائب يُحَمِّل جزءاً من مسؤولية هزائمه العسكرية لانهماك مقاتليه بالسلب والنهب.


ميشال سماحة (الكتائب اللبنانية):


العتد الذي كان استذوق في الحرب، النزول من الجبل والدخول إلى الأسواق، إنما الاكتفاء بالقتال القريب وبالسبي الكثير، بدأت تنهار أخلاقيات مجموعة من المقاتلين، من جهتنا ومجموعة من المقاتلين من الجهة الأخرى، وهذا كان جزء أساسي من مكامن الضعف من جهة ومن مكامن المصلحة عند هؤلاء الناس في استكمال العمل الحربي أو العسكري. انهارت تدريجياً هذه الجبهات، وتراجعت خطوط دفاع الكتائب من منطقة (استراكو) إلى منطقة ما يسمى (Région du hotél) في ذلك الوقت ومدخل، مدخل ساحة الشهداء من جهة (الريفولي) أي على بُعد 100 متر أو 150 متر خط نظر من بقية الكتائب.


عمر العيساوي:


إلا أن مقاتلي اليمين كانوا يشهدون بشدة بأس المقاتل الفلسطيني.


جندي سابق ومسؤول في المليشيا:


كان الفلسطيني مقاتلاً شرساً، كان يقاتل بشكل انتحاري، يهاجم.. فإما أن يَقتَل أو يُقتل، أنا رأيت ذلك بأم عيني لم يخبرني أحد، لأنني كنت مسؤول بميليشيا كبرى، وكنت أرى هذه الأشياء. تطلق النار على الفلسطيني ويظل يتقدم، لأن رصاصة رشاش الـ إم 16 سريعة، فلا يشعر بها إلا بعد فترة فيقع بعد أن تخترق جسده بفترة قصيرة، كنا نحس أنها لا تؤثر به؟ أشرس مقاتل في الحرب كان المقاتل الفلسطيني، هذا شيء رأيته بعيني..انتحار..انتحار.


عمر العيساوي:


لم تكن مشاكل قوات الأمن العربية تنحصر بالأمور العسكرية البحتة.


العميد عبد الماجد حامد (قوات الأمن العربية):


المرابطون إبراهيم قليلات، إبراهيم قليلات كان الضابط السعودي للشؤون الإدارية، مفروض يذهب إلى البنك ليحضر المبالغ بتاعة القوة فاتصل بنا تليفونياً أنه المرابطون وقفوه والدبابات بتاعتهم، الناقلات موجهة المدافع إلى .. هو ماشي بعربية جيب، عربية جيب ومعاهم مدرعة واحدة زي حرس يعني، فأنا اللواء غنيم قال لي: امشي شوف إبراهيم قليلات طبعاً لأن يعني أهو، فذهبت إلى إبراهيم قليلات وطلعت له في المكتب بتاعه، وحكيت له يعني قلت له عيب يعني إحنا أول حاجة، إحنا ما قوة معادية وماذا يعني تفعلون مثل هذه الأعمال يعني، ففعلاً نزل معي فعلاً ووجه القوة بتاعته والضابط، يعني دي من ضمن الأشياء برضو مرت علينا يعني كان الواحد ينبغي أن يذكرها.


عمر العيساوي:


وبينما كان اليسار مصراً على استقالة الرئيس فرنجية أثمرت في شباط/فبراير محاولات سوريا لإيجاد حل في لبنان، فأعلن الرئيس فرنجية عن الوثيقة الدستورية التي أعدت في دمشق واحتوت بعض الإصلاحات كالمساواة في المقاعد النيابية بين المسلمين والمسيحيين وقيام مجلس النواب بانتخاب رئيس الوزراء بدل تعيين الرئيس له، وتضمنت التسوية المقترحة التعجيل بانتخاب الرئيس العتيد واستمرار فرنجية حتى نهاية ولايته.


سليمان فرنجية (الرئيس اللبناني):


ثم يقوم رئيس الوزراء بإجراء المشاورات البرلمانية لتشكيل الوزارة ويتم وضع اللائحة بأسماء الوزراء بالاتفاق مع رئيس الجمهورية وبعدها تصدر المراسيم.


كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):


يا اللي التقط المخرج الأساسي هو الرئيس الأسد، وسألنا في هذا الاجتماع الطويل طيب كيف يمكن تقريب موعد الانتخابات وميز بحذاقته المعروفة بين تقريب موعد الانتخاب والتسلم، وقال لنا بوضوح إذا استطعنا أن نقرب موعد الانتخاب فهذا سيشكل مخرج لهذا الضغط الكبير المطالب بإقالة الرئيس فرنجية.


طلب الرئيس الأسد من الوزير عبد الحليم خدام الساعة 3 صباحاً أن نفتح وزارة الخارجية لنستحصل على نص الدستور اللبناني، من الملفت أيضاً إنه هو الذي بحث المخرج الدستوري يعني الرئيس الأسد بيلاقي المخرج السياسي بيلاقي المخرج العسكري ولكن كان من غير المتوقع أن حتى يصل إلى إيجاد المخرج الدستوري، طبعاً أن قلت له بها الاجتماع قلت له ولكن هذا الموضوع راح يصطدم بالشيخ بيير الشيخ بيير الجميل عنده موقف: لا لتعديل الدستور، فقال لي: قول للشيخ بيير يعدل الدستور مرة لأن بهذا التعديل الدستور راح أُأَمِّن له رئيسي جمهورية مارونيين في آن معاً راح يكون الرئيس سيركيس موجود وراح يظل الرئيس فرنجية حاكم.


عمر العيساوي:


رفض اليسار الوثيقة الدستورية معتبراً إياها غير كافية لإصلاح النظام السياسي في البلاد.


جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):


مع الأسف إن معارضة الوثيقة الدستورية بدت من جانب الحركة الوطنية قبل أن تبرز تحفظات الجبهة اللبنانية عليها، ولو انتظرنا قليلاً لبروز تحفظات الجبهة اللبنانية لسقطت الوثيقة الدستورية، لأنها لم تكن حلاً كافياً دون أن نتحمل نحن مسؤولية سقوطها، بل أن يتحمل الفريق الآخر مسؤولية سقوطها.


عمر العيساوي:


وبعد أقل من شهر ظهر قائد منطقة بيروت العسكرية العميد عزيز الأحدب على شاشة التليفزيون ليعلن البلاغ رقم واحد وإمساكه بزمام السلطة في البلاد لم يأخذه أحد على محمل الجد وما لبث أن اختفى عن الساحة ليطلق عليه لقب جنرال التليفزيون.


العميد عبد الماجد حامد (قوات الأمن العربية):


طبعاً كل الناس يكونوا تتبعوا الانقلاب الذي قام به عزيز الأحدب والذي سُمي بانقلاب تليفزيوني وبعد فترة وهو ماشي على التقاعد يعني يمكن إحنا كنا بنتسائل زمان في أيام اللي كنا شغالين بنفتكر إنه، اللي بيعمل انقلاب لا يمشي على التقاعد، لكن هذا حصل يعني.


عمر العيساوي:


تزايدت الدعوات للرئيس فرنجية للاستقالة، ووقع 70 نائباً عريضةً تدعوه للتنحي عن السلطة وفتح جيش لبنان العربي النار على القصر الرئاسي في ضاحية بٍعابده فاضطر فرنجية إلى مغادرته بينما منعت منظمة الصاعقة الفلسطينية التي تأتمر بأوامر سورية تعزيزات لجيش لبنان العربي من الوصول من الجنوب إلى بيروت، وقامت القوات المشتركة بهجوم أخير على فندق الـ Holiday in آخر معاقل الكتائب في غربي بيروت.


أخيراً سقط فندق الـHoliday in في أيدي مقاتلي القوات المشتركة بعد معركة شرسة لم يكن يؤسر فيها أحد، كان سحل العدو المهزوم جزءاً من هذه الحرب، ضغطت دمشق بقوة على القوات المشتركة لوقف هجماتها وتحول التناغم السوري مع اليسار اللبناني والفلسطينيين إلى ما يشبه الخصومة، والتقى كمال جنبلاط مع الرئيس حافظ الأسد في اجتماع شهير دام عدة ساعات عارض فيه الأسد توجه جنبلاط العسكري.


محسن دلول (الحزب التقدمي الاشتراكي):


كان يقول له الحسم العسكري معناته إنهاء لبنان، نحن في سوريا لا نوافق على تقسيم لبنان ولا على إنهاء دوره، نحن لن نسمح بحسم عسكري، لا لكم ولا عليكم، لن نسمح لكم بأن تحسموا عسكرياً لأن هذا ما بيعفيكم إذا حسمتوا عسكرياً أن تحكموا من قهرتموهم ولن نسمح للآخرين أن يحسموا عليكم لأن ما بيقدروا يحكموكم هنيك لأنهم قاهروكم، فنحن ما حنسمح بحسم عسكري إذن نحن ضد الحسم العسكري.


جورج حاوي(الأمين العام للحزب الشيوعي الاشتراكي):


وفي النهاية أحبط في يدنا وأُخذ قرار اللقاء، عندئذ استأذنا كمال جنبلاط وطلبنا لقاءً منفرداً معه أنا والرفيق محسن إبراهيم، أخذنا إلى غرفة نومه حيث السرير على الأرض، يعني مش سرير، فراش على الأرض وتربع هو وتربعنا نحن وصمتنا فترةً وقلنا له، أنا قلت له: كمال بيك أنا ضد هذا اللقاء ولكن وأنت قد قررت اللقاء أرجوك أن لا تخرج مختلفاً مع حافظ الأسد، ناقش حتى النهاية ولكن إذا وصلت إلى حائط مسدود وافق على ما يطرح، لأنني أعتقد أن حافظ الأسد سيكون صريحاً جداً معك، وهناك ظروف أعرفها تمنعه من أن يوافق على برنامجنا هذا، أما إن لا يحصل لقاء أو إذا ما حصل فأرجو أن لا تختلف مع حافظ الأسد، هو وعدنا بأن يبذل كل جهد وقال أنه متفهم لموقفنا وودعناه وذهب، عندما رجع اتصل بنا في البداية نزلنا أنا ومحسن إبراهيم، وانفرد معنا وأخبرنا ما حصل محاولاً أن يثبت لنا أنه حاول أن لا يختلف مع حافظ الأسد ولم يستطع في حين نحن كانت قد وصلتنا الصورة من أعضاء مرافقين في الوفد أن محاولته لإقناع حافظ الأسد بضرورة مساعدتنا على حسم الصراع التاريخي في لبنان حول عروبة لبنان بالسماح لنا في أن نأخذ يعني نسيطر على بكفية ونحسم عسكرياً الأمر وهنا قال حافظ الأسد بصراحة أن هذا الأمر ممنوع وأنه يجب أن نقلع عنه الآن وأن الحل السياسي هو البديل وأن العالم ليس فراغاً وأن سوريا لا تعمل في فراغ وبذل حافظ الأسد على ما أعتقد كل ما أوتي من حكمة وحنكة وشجاعة لإقناع كمال جنبلاط بالعكس وبذل كمال جنبلاط كل ما أوتي من حكمة وحنكة وكفاءة لإقناعه بالحسم.


عمر العيساوي:


وقام جنبلاط بجولة عربية في محاولة للتصدي لدمشق.


محسن دلول :


الرئيس أنور السادات ألقى خطاب وناشد فيه أركان الجبهة اللبنانية ووصفهم بسليلي العائلات العربية الأصيلة وإلى آخره، فما تحدث عن العميد ريمون إده، يعني تحدث عن الرئيسين كميل شمعون، وسليمان فرنجية وعن الشيخ بيير الجميل وأبدى ثقته فيهم أن هن وهم عرب أقحاح يعني بيحبوا أن يكون العرب بمناعة وبعزة فلذلك بيطلب منهم وقف هذا القتال، و.. فكنا نحن متوجهين إلى مصر في دعوة من الرئيس السادات، فاتصل العميد إده بكمال جنبلاط وقال له أنا بدي أرسل معك رسالة إلى الرئيس السادات، فقال: له أنا ورايح المطار بأمرق عليك، فنحن ورايحين على المطار زرنا العميد إده فقال له قل للرئيس السادات أن العميد ريمون إده بده ينزل نهار الجمعة على الجامع العمري الكبير ويقتل 6،7 من المسلمين لعله يصبح سليل عائلة عربية أصيلة، يعني كانت نكتة بحد ذاتها وصلنا نحن إلى هناك، فقالوا لنا إن الرئيس السادات بده يستقبلنا في استراحة له في الإسكندرية، فتوجهنا إلى هناك وكان موجود الرئيس الحالي، كان نائب رئيس، الرئيس حسني مبارك كان عم بيسجل محضر، فبالفعل بدأ الحديث حول أحداث لبنان وأبدى مخاوفه كمال جنبلاط من تطور هذه الحرب والمفروض ينوضع لها حد، طبعاً كان الرئيس السادات في ذروة نشوته كان بالبايب وبالكلب و(بالبستون) ولابس جزمة طويلة وكذا.. ويعني تحدث باعتلاء، بتعالي، فبعدين تضايق كمال جنبلاط من هذا الأسلوب في البداية، فقال له بيسلم عليك، إنه أنا وأنا جاي اتصل فيَّ العميد إده كما جري يعني وأبلغه الرسالة فضحك الرئيس السادات وقال له إنه ده العميد لسه عميد ما رقيتوه بعد، فانتفض كمال جنبلاط وقال له: أنا ما عم بأتريق ما بأمزح أنا باحكي جد، إنت مين أذنك تصنف الزعماء في لبنان، مين سمح لك تحكي هذا عربي وده مش عربي، مين قال لك هذا بيقبل يكون عربي وده مش عربي؟! فهذا موضوع محلي عندنا إحنا اللي بنعرف بعضنا ونحن كذا، انتفض الرئيس مبارك، كان نائب رئيس ،كان عم بيسجل وكذا، فعلاً الرئيس السادات تراجع وقال له أنا ما بأقصد هيك أن بأقصد بنحاول نطوقه حتى.. قال له وده مش عيب تطوقوه.


بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):


ما كانش حدن مستعد من الدول العربية يزعل سوريا كرماً لـ كمال جنبلاط أو الحركة العربية، ما كانش حدن حتى يزعل بيير الجميل، كرماً لـ جنبلاط أو القوى الوطنية اللبنانية، كان فيه نوع من الله يسعدهم ويبعدهم، اللبنانيين بدهم يتقاتلوا مع الفيلسطينيين، يسعدهم ويبعدهم يعملوا اللي بدهم إياه، إحنا مالنا.


عمر العيساوي:


في هذه الأثناء كانت شقيقة كمال جنبلاط لنده الأطرش تقيم في بيروت الشرقية عندما قتلها مسلحون من حزب الوطنيين الأحرار، وكان للحادث أثر كبير على جنبلاط وطلب بشير الجميل أن يلتقي.


محسن دلول (الحزب التقدمي اللبناني):


طلب الشيخ بشير الجميل يوم ذاك أن يلتقي بالمرحوم كمال جنبلاط وتم ترتيب اللقاء في منزلنا يعني في عندي وبالفعل تناقشوا بالأول في عملية اغتيال السيدة لنده جنبلاط الأطرش -شقيقة كمال جنبلاط- وكان لدى المرحوم الشيخ بشير الجميل ملف عن الجناة الذين أقدموا على اغتيالها وكان يريد أن يقدم هذا الملف لكمال جنبلاط الذي رفض أن يتسلمه وقال له: وأنا لا أريد أن أعرف من قتل شقيقتي، فهي كانت تسكن في تلك المنطقة، وهناك من غاظه أن تبقى هناك فأقدم على ما أقدم ولا أريد أن أعرف من هو.


عمر العيساوي:


لأول مرة قامت دمشق بإبلاغ واشنطن بنيتها التدخل في لبنان.


ريتشارد مورفي (السفير الأميركي بدمشق):


كان اللواء الشهابي في ذلك الحين من أهم الأشخاص الذين كنت على اتصال معهم، جئت إلا دمشق في آب/أغسطس من عام 1974 لإعادة العلاقات بين واشنطن وسوريا، وكانت الشخصيات الثلاث التي كنت التقيها كثيراً: الرئيس الأسد ووزير الخارجية خدام واللواء الشهابي، لذا كانت اللقاءات كثيرة إلا أن إحداها مع الشهابي كان غريباً إذ ألمح ضمناً إلى أن سوريا قد تضطر للتدخل بشكل أكثر مباشرةً لوقف العنف في لبنان، لم يطلب مني أن أنقل كلامه لواشنطن ولم يسألني رأيي في الموضوع ولكن من الواضح أنه كان ينقل إليَّ تلميحاً قوياً بأن أركان القيادة في دمشق يدرسون الخطوة بجدية.


عمر العيساوي:


لم يدرك الزعماء اللبنانيون بعد أن الحرب خرجت عن نطاق السيطرة، ولم تعد حرباً أهلية، بل باتت لعبة تداخلت فيها العوامل الإقليمية والدولية وأصبح اللبنانيون مجرد أدوات فيها، وبات المواطنون وقوداً للنار المستعرة في حرب متجددة في الشرق الأوسط.

smileyface
23-02-2008, 08:50 PM
نص الحلقة الخامسة:

عمر العيساوي:
تسارعت الأحداث في لبنان وبدأت العوامل الإقليمية والدولية تلعب دوراً أساسياً في التطورات وفي هذه الأثناء كانت الكتائب اللبنانية وحلفاؤها في اليمين قد بدأت بتلقي الدعم المباشرة من إسرائيل.

جوزيف أبو خليل (الكتائب اللبنانية):
اقتادنا الطراد الإسرائيلي إلى الناقورا ومن الناقورا اقتادنا طراد آخر إلى حيفا إلى أن وصلنا حيفا في الخامسة بعد الظهر، ليستقبلني هناك ضابط في المخابرات الإسرائيلية، شخص من بعد الاتصال الذي تم ما بين الطراد وطبعاً قيادته وهناك بدأت المباحثات، في ذات الليلة نُظِّم اجتماع لي مع -كان وزير الدفاع شيمون بيريز في ذلك الحين- مع شيمون بيريز والأركان للجيش الإسرائيلي.

إيهود يعاري (صحافي إسرائيلي):
بالتأكيد لا، كانت القاعدة، وأود التشديد على ذلك أن الاتصالات ليس على بالضرورة على أعلى المستويات بين الموارنة ومبعوثيهم على المستويات المنخفضة مع دوائر الموساد وأحياناً وزارة الدفاع ووزارة الخارجية، هذه الاتصالات كانت دائمة، كانت ظاهرة دائمة مستمرة، وعندما تُفتح سجلات وزارة الخارجية لأنني لا أعتقد أن سجلات الموساد ستفتح، سيرى العالم بأسره حقيقة هذه الاتصالات، في هذه الفترة كانت الاتصالات تتم في باريس وأول الاتصالات المتعلقة بالحرب الأهلية اللبنانية بدأت مباشرةً بعد اندلاع الحرب، في
أبريل/ نيسان عام 75 تدريجياً ازدادت كثافة الاتصالات وارتفع مستوى ممثلي الطرفين، إلى أن حصل في نهاية المطاف لقاء على زورق صواريخ إسرائيلي بين اسحق رابين وكميل شمعون والشيخ بيير الجميل.

عمر العيساوي:
وكانت هذه العلاقة محط نقاش فلسطيني كتائبي في سفارة الكويت.

شفيق الحوت (منظمة التحرير الفلسطينية):
في هذه الجلسة التي كان فيها جوزيف أبو خليل وكان قد سبق له الزيارة -ونحن لا ندري طبعاً- وكان الشيخ بشير، سُئل الشيخ بيير من قبل السفير الكويتي عبد الحميد البعيجان هل صحيح يا شيخ بيير هذا الذي يُقال بالشارع اللبناني والسياسي أن لكم اتصالات بإسرائيل وتتعاونوا مع إسرائيل لأن هذا الأمر حقيقة يجب أن ينجلي، لأنه من شأنه أنه يوتر الأجواء، فانتفض الشيخ بيير كعادته وكان قد طُرح عليه هذا السؤال أكثر من مرة بالسابق، وفي بيت صائب سلام مثلاً مرة بالذات انتفض وقال إنه هذه تُهم مرفوضة وهذا نوع من التشكيك، إحنا اللي قدمناه لفلسطين ما قدمه حدن مثلنا وكذا وكذا، يعني كان ثائراً بشكل يكاد يقنع الجميع بما فيهم أنا إنه فعلاً هذه الأخبار لا ترتقي إلى مستوى الحقيقة وإنما مجرد شائعات.
الذي حدث أنه في نهاية الجلسة ونحن خارجين وَدَّعنا بعض على باب السفارة، وهم أخذوا سيارتهم واتجهوا إلى المنطقة الشرقية، ونحن نريد أن نستقل السيارة إلى مناطقنا اقترب منا أبو حسن، الله يرحمه، قال لي: تعرف شو بيقول لي الشيخ بيير.. الشيخ بشير؟، قالت له: ماذا قال؟ قال لي إنه قال له والله يا أبو حسن بلادكم حلوة كتير تستاهل، وسكت أبو حسن شأنه شأن مُعْظم رجال المخابرات يعني بيلقفوك الخبرية بالتقسيط، وأنا سافرت، وقلت له هل هذا يعني إنه زي ما فهمت؟ قال لي الرجل ذهب إلى إسرائيل.

عمر العيساوي:
وكان اليمين يحصل على السلاح أيضاً من السلطات اللبنانية.

كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):
كان الرئيس شمعون هو وزير الداخلية، كان الرئيس شمعون يؤمِّن لنا العديد من الذخائر الموجودة في قوى الأمن الداخلي، لسبب كنا نأخذ من قوى الأمن الداخلي الكثير من الذخائر، الأسلحة المتوسطة.

عمر العيساوي:
وتدخلت واشنطن فأوفدت (دين براون) إلى بيروت وبدا من تصريحاته أنه كان يؤيد طروحات جنبلاط.

ميشال سماحة (الكتائب اللبنانية):
احتدم الصراع وجاء موفد أميركي دين براون وعندما زار كمال جنبلاط في المختارة وخرج من الزيارة قال أن وجهات نظره متطابقة معه، وعندما أتى إلى.. لاجتماع مع الجبهة اللبنانية في قصر الزوق واجتمع مع الرئيس فرنجية بحضور الشيخ بيير الجميل والرئيس كميل شمعون الأب التشاربي (القسيس) والدكتور (شارل ميرك) وأعضاء الجبهة اللبنانية ولم أكن في الاجتماع لأنه كان مقتصراً عليهم وكنا ننتظر خارج الاجتماع، عند انتهائه، كانت الملاحظة الأولى أنه لن يخرج أحد لمرافقته وتوديعه، وعندما دخلنا واستفسرنا كانت الانطباعات سيئة، وانطباعات وكأن هناك مسعى أميركي لحل الموضوع على حساب المسيحيين.

جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):
تصريحات دين براون كانت جزء من خطة الشغلة الأميركية لتشجيع كمال جنبلاط على الصمود وعلى العناد من أجل تقريب الصدام أكثر ليسمح بزيادة دور العامل الإقليمي في الأزمة اللبنانية على حساب العامل الوطني، شبيهة بتصريحات (جلاسبي) للرئيس صدام حسين التي من خلالها مهدت لتوريطه في غزو الكويت.

عمر العيساوي:
في العاشر من نيسان/ أبريل عَدَّل مجلس النواب اللبناني دستور البلاد ليسمح بانتخاب الرئيس فوراً، كانت هذه تسوية من سوريا تمكن الرئيس فرنجية من حفظ ماء الوجه بالبقاء حتى انتهاء ولايته وفي نفس الوقت من انتخاب خلف له قبل الوقت المحدد للانتخابات إلا أن الحركة الوطنية رفضت هذه التسوية وطالبت باستقالة فرنجية فوراً وقد بات الرئيس فعلياً من أركان الجبهة اللبنانية اليمينية. كانت مسألة انتخاب الرئيس مشكلة بحد ذاتها فقد عارضت سوريا أحد مرشحين للمنصب كان يحظى بتأييد جزء كبير من المسلمين.

ريمون إده (عميد حزب الكتلة الوطنية):
فيما خص انتخاب رئاسة الجمهورية، فهنالك معارضة من قبل الرئيس حافظ الأسد بما خص ترشيحي، آسف من هذا التدخل بشؤوننا الداخلية، طبعاً المجلس النيابي هو الذي ينتخب رئيس الجمهورية وأعتقد إنه النواب سيصبحون أحرار عندما يقترعون للمرشح أياً كان هذا المرشح، أما الأهم بنظري المؤامرة التي تبدأ أن تظهر جلياً، المؤامرة الإسرائيلية حيث سمعنا في الإذاعة الإسرائيلية أنه إذا الجيش السوري تقدم أكثر ضمن الأراضي اللبنانية عندئذ إسرائيل ستضطر أن تحتل جنوب لبنان حتى نهر الليطاني.

عمر العيساوي:
كان التوافق السوري اللبناني اليميني على أشده فاتفق الطرفان بسهولة على مرشح للرئاسة.

كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):
أفضل ترجمة لإقامة تحالف ثابت يؤدي إلى خلق علاقة بين الدولة اللبنانية والدولة السورية وبين الشعبين اللبناني والسوري هو النجاح بإيصال رئيس جمهورية باتفاق لبناني يعني الجبهة اللبنانية وسوريا.

عمر العيساوي:
اتهم كمال جنبلاط والحركة الوطنية اللبنانية سوريا بمحاولة فرض مرشحها رئيساً للبنان، كان المرشح إلياس سركيس حاكم مصر في لبنان، دعت الحركة الوطنية إلى تأجيل الانتخابات ولكنها تمت وانتخب سركيس بمساعدة عرفات -كما يقول البعض- وخرج إده خالي الوفاض.

ألبير منصور (نائب وعضو الحركة الوطنية اللبنانية):
كان مرشح يعني ما.. الخط التاني اللي حكينا عنه، اللي هو قوامه إمكانية ضبط العمل المقاوم وبناء الدولة بقوى ذاتية لبنانية دون تدخل خارجي، دون مساعدة عربية يعني ودون مساعدة سورية، فطبعاً خسرنا الانتخابات يعني، وبالنتيجة ما خضناها بمعنى خضناها لأن ريمون إده بعدما أبلغه دين براون إنه مش معه إنه مع إلياس سركيس بَطَّل يترشح ما عاد يترشح لرئاسة الجمهورية واعتمدنا يومها مبدأ وموقف المقاطعة للانتخابات ولتفشيل… عدم تأمين النصاب ولكن بالنهاية عاد فأمِّن النصاب وانتخب الرئيس سركيس.

عمر العيساوي:
أُمِّن النصاب طبعاً بتعاون من ياسر عرفات؟

ألبير منصور:
يبدو بحينه إنه صار فيه تعاون بحينه من قبل ياسر عرفات مع تأمين النصاب، طبعاً إيه ما فيه شك، كان بأتذكر يعني اللقاء اللي كان عرفات، بعده كان صار فيه اتصالات بينه وبين الإخوان السوريين قبله بنهارين أو تلاتة من الانتخابات وبنتيجة ذلك سَهَّل عملية –طبعاً- انعقاد الجلسة وتأمين النصاب.

عمر العيساوي:
طرح هذا الوضع مسألة تناقض شخصية عرفات وجنبلاط قطبي اليسار والفلسطينيين.

جورج حاوي:
كانت دائماً هناك سوء تفاهم، دائماً هناك سوء تفاهم من قضايا صغرى مثل أنه كان يتولى أحياناً نقل السلاح الذي يأتي إلى الحركة الوطنية أحياناً مشترى من أنصار كمال جنبلاط وأنصارنا يدفعون ثم ثمن السلاح، نشتريه من بلغاريا ورومانيا ويجري نقله ثم يتولى ياسر عرفات نقله من دمشق إلى آخره فيتأخر في تسليمه وأحياناً يسلم عتيقاً، وفيه نكتة شهيرة في هذا الصدد كنا نطالب أكثر من مرة بتسليم السلاح فسَلم كمال جنبلاط، سَلم عرفات كما جنبلاط بعض الأسلحة فاحتج كمال جنبلاط على كونها قديمة فقال له تقول السوفيت دايماً بيسلمونا سلاح قديم يا كمال بيه، والبلغار بيعطونا من مخازنهم، فقال له كمال جنبلاط: يعني صحيح بيسلمونا سلاح قديم بس مش مكتوب عليه أبو الموت وأبو الجماجم وأبو الهول إلى آخره، فضحك ياسر عرفات وبيعني كانت نكتة ظريفة.
مرة استنكر ياسر عرفات كون مسؤوله عن التسليح، إبراهيم لم يسلم المطلوب إلينا، فنرفزه واتخذ الهاتف وطلب إبراهيم وجاء إبراهيم إلى الاجتماع وبهدله بهدلة.. إبراهيم وقال إلى السجن.. إلى السجن ما تطلعش من السجن قبل ما تحل القصة دي، بعد يومين اتصل بنا كمال جنبلاط أنا ومحسن إبراهيم فذهبنا إليه قال حرام هذا يعني كفى في السجن قولوا لعرفات أن يخرجه… يا أبو عمار.. يا كمال بك.. يا إبراهيم دا السجن قدامه، يا عم كيف بيكذب علينا بهذا الشكل، يعني أعطيك مثلاً عن طريقة العلاج، طبعاً الخلاف الأساسي كان والكبير جداً والمؤلم جداً كان حول حرب الجبل.

عمر العيساوي:
فتحت القوات المشتركة جبهة جديدة فانتقل القتال إلى الجبل وباتت مناطق الداخل المسيحي تخضع لتهديد حقيقي، كانت هذه نقطة استفهام بالنسبة لقرار جنبلاط بخوض حرب الجبل.

البير منصور:
بأعتقد خدع أكثر من مرة، بأعتقد خدع أكثر من مرة، لأنه كمان كمال جنبلاط كان عنده بالنهاية طيبة، إنه كان صادق كان كتير صادق مع نفسه لذلك كان بيصدق كان صادق مع الآخرين، فبأعتقد إنه خدع ما في شك، بأعتقد خدع يعني، وبأعتقد يعني اتورط ورطوه، يعني مش بعيد يكون اللي ورطه ياسر عرفات يعني.

عمر العيساوي:
بحرب الجبل؟

البير منصور:
إيه.. أو بالعناد فيها أو الاستمرار فيها.. بأعتقد إنه ورطه فيها.

جورج حاوي:
لم يكن كمال جنبلاط يريد تطوير الحرب فى الجبل إلى تلك المرحلة، لم يكن يريد أن يزج بالجبل إلى الحرب مباشرةً أكثر من كونه مجرد نقاط يعني عبور ومرور وإلى آخره، حيال حصار تل الزعتر وحاجة الثورة الفلسطينية إلى فك الحصار عن تل الزعتر رأت أن نقل المعركة إلى الجبل هو الصيغة الممكنة لفك الحصار عن تل الزعتر، كمال جنبلاط كان ينظر إلى القضية بشكل مختلف كان يطرح معنا بدائل عبر الكرنتينا، عبر بيروت إلى آخره، كان ينظر أنه إذا ما تفجر الصراع في الجبل فسيصعب السيطرة عليه لبنانياً بعد ذلك.

فاروق القدومى (منظمة التحرير الفلسطينية):
جبهة الجبل وهو سؤال بالفعل لا أجد له رداً وقلت ذات يوم إني أعجب لماذا يوماً من الأيام ذهبت وإذا بي أقف على عين طورا وأشرف على المنطقة الشرقية، كنت أسأل لماذا؟

عمر العيساوي:
ولكن جنبلاط كان يتعرض لضغط إسلامي في الوقت نفسه فقد اتهمه الإمام موسى الصدر بأنه يريد أن يقاتل حتى آخر شيعي.

محسن دلول (الحزب التقدمي الاشتراكي):
إذا ما نعود بالذاكرة، كان كمال جنبلاط ضد انتقال الحرب إلى الجبل، ولكن حملات التشكيك اللي استهدفته أنه يقاتل بأبناء الضاحية وأبناء بيروت وأبناء كذا ويمنع من انتقال الحرب إلى الجبل هو الذي دفعه هذا التشكيك الكبير اللي أصبح بعدين مقولات تتردد في كل مكان وفي كل زاوية أن تشمل الحرب.

عمر العيساوي:
ووصل جنبلاط إلى نقطة اللاعودة مع دمشق.

كمال جنبلاط (رئيس الحركة الوطنية اللبنانية):
بالنسبة لدمشق لا يمكنني أن أقول شيئاً لأن الحوار معها كان شاقاً للغاية، إنهم في جوٍ مختلف، تفكيرهم مختلف، وأعتقد أنهم لا يفهمون حقيقة الوضع وحقيقة ما يجري في لبنان.

عمر العيساوي:
ولكن لم يكن اليسار والفلسطينيون وحدهم يتحملون مسؤولية فشل كل اتفاقيات وقف إطلاق النار.

شفيق الحوت (منظمة التحرير الفلسطينية):
ساهمت مع إخواني طبعاً في أكثر من 10 اجتماعات أو 20 اجتماع ربما لوقف إطلاق النار على هذا المحور أو ذلك المحور من محاور خطوط التماس في بيروت، وما كان الواحد منا يكاد يرجع إلى منزله في الشرقية أو في الغربية حتى يجد أن الصواريخ أو القنابل (الهاون) بدأت تنهمر من جديد، إذن من؟! طب أنا مُوقع ومعي ياسر عرفات وفي الطرف الآخر الشيخ بيير مُوقع ومعه فلان وفلان من القادة العسكريين، طب إذا كان هادُوُل التنيين مش قادرين يضبطوا الوضع؟ مَنْ كان يحرك هذا الوضع؟ هنا أعتقد وهذا ما اتضح فيما بعد أن الموساد كانت قد استطاعت أن تخترق ذلك الجانب اللبناني الكتائبي وربما كان بيننا إن لم يكن من الموساد من أصحاب غايات شخصية أو مصالح لبنانية محضة، كان لها مصلحة باشتعال هذه الحروب.

كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):
أنا بأعتقد أبو عمار دائماً مشكلته أكبر مع حلفاؤه من مشكلة مع أخصامه يمكن حتى الآن كمان مازال هذا الأمر صحيحاً، أنا موقع مع الفلسطينيين 56 اتفاقية وقف إطلاق نار مش معناتها الـ 56 اتفاقية كان الفلسطينيين عم بيكذبوا علينا وإحنا عم بنكذب عليهم، هذا التصوير هذا تصوير كاريكاتوري للوضع، هلا في بعض الاتفاقيات مرات نوقعها بدون قناعة ونعرف أنه الوضع أكبر وأصعب وأعقد، ولكن معظم هذه الاتفاقيات في كل مرة نوقعها كنا نصدق بأنها ستنهي حرب لبنان.

عمر العيساوي:
قام الرئيس المنتخب سركيس بزيارات لزعماء المسلمين في محاولة لبناء الثقة والتوافق الداخلي، وفي هذه الأثناء تعرض المرشح الرئاسي المهزوم ريمون إده لثاني محاولة اغتيال في شرقي بيروت اتهم الكتائب بالمسؤولية عنها، إذ كان إده -المسيحي الماروني- من أصدقاء جنبلاط، وكان يتلاقى مع اليسار اللبناني على ضرورة إصلاح النظام السياسي في البلاد ووقف التدخل السوري في شؤونها وتعرض إدّه لمحاولة الاغتيال في منطقة سيطرة كتائبية.
فشلت كل المحاولات لتقريب وجهات النظر بين سوريا والحركة الوطنية والحركة الوطنية فدخلت القوات السورية لبنان في الأول من يونيو/ حزيران من عام 1976م فأوقفت تقدم القوات المشتركة.

أمين الجميل (الكتائب اللبنانية):
بخطاب الرئيس الأسد اللي ألقاه بـ 20 تموز سنة 1976م ألقى خطاب في جامعة دمشق، يقول الرئيس الأسد أنه لما دخل الجيش السوري إلى لبنان أول المستغربين كان الرئيس فرنجية، وهذا ما قاله الرئيس الأسد بالحرف كان عم بيرتجل قال إن الرئيس فرنجية اتصل فيه على الهاتف مستغرب وبيقول له إنه فيه الجيش السوري عم بيدخل إلى لبنان فكيف ممكن كما تدعي بعض الأوساط السورية إنه الرئيس فرنجية طلب من سوريا تدخل جيشها إلى لبنان وبذات الوقت بيقول الرئيس الأسد بخطابة سنة 1976م، بيقول الرئيس الأسد إنه كان الرئيس فرنجية مستغرب هذا الأمر، بالمقابل.. بالمقابل ما بنلاقي أي طلب، أي طلب من قبل أي طرف لبناني لا كتائبي ولا حكومي رسمي بيطالب بدخول الجيش السوري إلى لبنان، دخل الجيش السوري عنوةً عن كل الناس.

عمر العيساوي:
إلا أن الجميل جانبه الصواب، فقد كان خطاب الأسد حول التدخل السوري الأول وغير المباشر قبل خمسة أشهر ولم يكن الرئيس الأسد يتحدث عن دخول القوات السورية إلى لبنان، وجانبه الصواب مرةً ثانية فواقع الأمر هو أن قادة الجبهة اللبنانية اليمينية المسيحيين طلبوا تدخل سوريا وباركوا دخول قواتها إلى لبنان، كانت قيادات الجبهة اللبنانية على علم تام بالتدخل السوري وكان المتحفظ الوحيد شخص من خارج الجبهة.

كريم بقرادوني:
أنا كنت مع اللواء محمد الخولي إجته يبلغ الرئيس سركيس والرئيس فرنجية والشيخ بيير والرئيس شمعون عن موضوع الدخول السوري عسكرياً، طبعاً الرئيس سركيس كان متحفظ، ولكن قال شيء واحد أنا لن أعلن هذا التحفظ.

زهير دياب (كاتب ومحلل سوري):
التدخل السوري 76 الذي يركز عليه الشيخ أمين الجميل يقول أنه لم يحدث بالتوافق مع الجبهة اللبنانية المسيحية هو على خطأ كانت هناك اتصالات مستمرة مع الرئيس سليمان قد لا يكون ذكرها في خطابه وأنه صار الرئيس سليمان فرنجية قال أرسل قوات ولكن اتصال.. والرئيس سليمان فرنجية اتصل بالشيخ بيير الجميل وكميل شمعون، وكما نعرف لم تقاوم القوات المسيحية القوات السورية عندما بدأت تدخل وهذا إثبات أنه بالتوافق معها من قيادتها إثبات تام.


عمر العيساوي: استنفر الفلسطينيون والحركة الوطنية لقتال القوات السورية ووصف ريمون إده التدخل السوري العسكري بأنه ناجم عن مؤامرة أميركية إسرائيلية ضد لبنان وتزايدت الدعوات لمواجهة التدخل. بسام أبو شريف [منظمة التحرير الفلسطينية]: أنا برأيي هذا هدف كان كثير نبيل وكثير مهم، ويستحق كل الاحترام، ولكن إذا كان هذا لا يعني إنك ترسم آلية حتى تصل لذلك الهدف يجب عليك إنك تصفي قوات أخرى هي حليفتك الطبيعية. شوف وين الغلط؟! يعني إذا كان هذا الهدف نبيل وهو منع اليمين من الارتماء في أحضان إسرائيل واحتضانه، مش بالضرورة يعني إنك تضرب كمال جنبلاط، وتدمر فتح، وحتى تثبتها.
يتبع

smileyface
23-02-2008, 08:54 PM
:عمر العيساوي

وكان التمهيد لهذا التدخل قد تم قبل أمد بين دمشق وواشنطن وتل أبيب. ريتشارد مورفي(السفير الأميركي في دمشق): أسميه تفاهماً تم التوصل إليه عبر واشنطن، وأؤكد أنه لم تكن هناك اتصالات سورية -إسرائيلية مباشرة، ولكن كانت هناك خطوط حمر، أي أن القوات السورية لن تنتشر أبعد من عشرة كيلو مترات جنوب طريق بيروت -دمشق. وكما أتذكر أنه لن تكون هناك بطاريات صواريخ أو طلعات جوية سورية. الأمر الأكثر وضوحاً كان: لا تتعدوا هذا الخط جنوب طريق بيروت- دمشق بأكثر من عشرة كيلو مترات. زهير دياب(كاتب ومحلل سوري): توافق وتطابق بين النظرة الأميركية والسورية أنه لا.. هذه حرب أهلية لبنانية لابد من ضبطها، وأن سوريا هي المؤهلة لتلك الدور، وطبعاً كمان الاتصالات السورية- الأميركية أدت إلى إفحام إسرائيل أن التدخل السوري ليس لجعل لبنان جبهة جديدة ضد سوريا، الجيش السوري لا يدخل ذلك لمقاتلة إسرائيل، وكما لابد أنك غطيت ذلك ما عرف اتفاق الخط الأحمر مع رابين، الجيش السوري يصل فقط إلى نهر الليطاني. باتريك سيل (كاتب متخصص بالشؤون السورية): الأسد شعر بأنه سيتعرض للإذلال إذا لم يتدخل. كانت إسرائيل سوف تتدخل وتهزمه، وكان وضعاً أقلقه للغاية، وجاء تدخله كمحاولة لمنع قتال الطرفين، وبالتأكيد ليحاول منع الراديكاليين من دفع المسيحيين إلى الجبهة، وكان متأكداً من أن هذا سيؤدي إلى تدخل إسرائيلي. عمر العيساوي: اندلعت اشتباكات في غربي بيروت بين منظمة الصاعقة وقوات فتح، أدت إلى هزيمة الصاعقة المتحالفة مع دمشق، وفي صيدا دمر وغنم الفلسطينيون ثلاثة عشر دبابة سورية حاولت دخول المدينة الجنوبية. انتقدت العديد من الدول العربية تدخل سورياً، وطرحت لأول مرة فكرة توسيع قوات الأمن العربية لتصبح قوة ردع تتشكل من أكثر من دولة. وفي هذا الشهر الحافل بالأحداث اغتالت عناصر من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السفير الأميركي في لبنان (فرانسيس ميلوي) ومستشاره الاقتصادي (روبرت ويرينج) وسائقهما اللبناني، وقامت واشنطن ولندن بإجلاء رعاياهما عن لبنان نظراً لتدهور الأوضاع، وتم الإجلاء بحماية منظمة التحرير الفلسطينية التي باتت الآن طرفاً أساسياً في الصراع. ضيقت ميليشيا النمور -الذراع العسكري لحزب الوطنيين الأحرار- الخناق على مخيم تل الزعتر، تشاركها بعض وحدات الكتائب وتنظيمات يمينية أخرى. وبدأت المعركة الأخيرة والطويلة للسيطرة عليه، وكان عسكري لبناني قد خطط أساساً لحصار المخيم. ميشال عون (الجيش اللبناني): أنا شخصياً أنا كنت عملت لهم خطة تطوير تل الزعتر لتحريره، وطرحت عليهن التفاوض لحتى يفتحوا الطرقات ويجردوهم من السلاح لتل الزعتر، ولكن الأمور سارت على غير ما يرام يعني، ظلت تعطي الأوامر الفلسطينية حتى يقاوموا، ظل الحصار 58 يوم بأعتقد، والحصار ما كانوا يطلعوا الفلسطينيين من هناك، وبتيجي الأوامر إن يقاوموا ويقاوموا، وبعدين بالآخر صار فيه ملل وضجر كثير وشالوه للمخيم، هلا قد يكون حصل تجاوزات بالقانون القوة مالنا العسكرية اللي كانت هناك في ميليشيا صار حصل تجاوزات. إحنا تكلفنا الصليب الأحمر حتى ييجي ينقل الفلسطينيين من المخيم إلى منطقة تانية، وهيك صار. عمر العيساوي: كان (داني شمعون) قائد نمور الأحرار يوجه المعركة. جندي سابق ومسؤول في ميليشيا: صراحة أقولها بكل شرف. لم نقتل أسيراً إلا إذا كان أحد المقاتلين تصرف من تلقاء نفسه، فذلك ممكن، أما القيادة لم تكن تسمح بذلك، كان داني شمعون -رحمه الله- يقول: إذا قتل أحدكم أسيراً سأقطع يده، سأقطع رأسه، إذا كان أحدهم يتصرف من تلقاء نفسه، أو يقول أنه من حزب الأحرار، أو ينصب نفسه مسؤولاً، كانوا يكتبون على الجدران، من هنا مر فلان.. أبو فلان، من هو فلان؟ لا نعرف. القيادة لم تكن تسمح أبداً. عمر العيساوي: واتهمت منظمة التحرير الفلسطينية سوريا بالمساهمة في الهجوم على المخيم. سلطان أبو العينين (منظمة التحرير الفلسطينية): كان موجود ضباط سوريين في غرفة العمليات، ومن هون كان فيه تبديل للموقف السوري في تلك الفترة. عمر العيساوي: ولكن كان هناك ضيوف آخرين عند اليمين في نفس الوقت. إيهود يعاري: صدف في إحدى المرات بأن أحد صغار الجنرالات الإسرائيليين وهو الآن وزير الاتصالات السيد (فؤاد بن إليعارز) أرسل سراً ليلقي نظرة عن كثب على الوضع في تل الزعتر، وكان السوريون موجودين، ولكنهم لم يعرفوا حقيقة هويته، ولكن طوال الأحداث كان السوريون يعرفون تمام المعرفة ماذا كان يجري بين الفرقاء اللبنانيين وإسرائيل، وخاصة الموارنة وإسرائيل، وإسرائيل كانت تعرف ما يجري بين الموارنة وسوريا. طبعاً بعض الأمور بقيت خافية على الطرفين، ولكن سوريا وإسرائيل كانت لديهما فكرة واضحة عما يجري ومدى تورط الطرف الآخر. كان للسوريين والإسرائيليين مصلحة مشتركة مستمرة بشكل أو بآخر إلى يومنا هذا، وهي الحد -على الأقل- من سلطة وسطوة السيد عرفات وخاصة في لبنان.


عمر العيساوي:
استمرت القوات السورية بالزحف نحو بيروت، ووجدت القوات المشتركة نفسها تحت ضغط عسكري خطير، بينما أخذت القوات اللبنانية -التي أسسها بشير الجميل كالذراع العسكري للجبهة اللبنانية -تتقدم مقابل تراجع اليسار والفلسطينيين. وجد ممثلو جامعة الدول العربية بشير الجميل شخصاً صعب المراس.

العميد عبد الماجد حامد خليل (قوات الأمن العربية):
أنا اجتمعت مع بشير الجميل عديد المرات، كويس؟ كنا نأتي نذهب إلى.. وهذا يكون أحسن، جميل فعلاً.. يعني نذهب إلى بيروت الشرقية ونجتمع، لأنه إحنا كنا نعتقد على أن بيير الجميل كرئيس لحزب الكتائب، وتنظيمه هو التنظيم السائد في المنطقة الشرقية، ولأنه رجل برضو حكيم بأمانة يعني لم يظهر لنا أي نوع من التعنت، بل كنا عندما نطلب منه أشياء تتعلق بسلام لـ pockets معينة هو كان يوافق.
لكن يبدو أنه القوى بالرغم من أنه كان يقودها ظاهرياً فؤاد طومسون، يعني ما قادر أتذكر بالظبط.. لكن بشير الجميل هو كان قائد قوات الكتائب كان متشدداً جداً بأمانة، إحنا نصل عشان نتناقش ويتناقشوا معانا، (أليكس)، (كريم بقرادوني) هؤلاء يعني كانوا معقولين، ولكن لما يدخل بشير الجميل أول حاجة هو كان يعني. مع الأسف يعني هو طبعاً دلوقتي راح، لكن أولاً: ما يجلس معانا مدة طويلة، وهو واقف يتكلم ويبدي الرأي، يعني هذا مثلاً.. تل الزعتر هذا، هذا تل الزعتر هؤلاء ما عارف.. كده.. بهذه الطريقة، يعني تشعر بأنه هو لا.. لا يلجأ لأي نوع من الوفاق، أو يرى السلام.
يعني ممكن يتم بالطريقة السلمية، ولكن يؤمن بالقوة، ويؤمن بتصفية العدو، هذا ما كان يعني صار لنا، بعكس أمين الجميل.. كنا حينما يشتد الموضوع ونجد أنه لا طريق.. وإحنا دائماً نقول لأليكس الجميل: Better نتناقش مع أمين الجميل، Better نتناقش مع بيير الجميل، ولكن بشير الجميل كان –يعني- رجلاً صعباً جداً، ولا.. يؤمن بالسلام بأمانة يعني.

عمر العيساوي:
ووصل موفد أميركي جديد هو (تولكوت سيلاي) واستمرت الحرب. كان العد العكسي لمخيم تل الزعتر يوشك على الانتهاء.

العميد عبد الماجد حامد خليل (قوات الأمن العربية):
الجو رهيب، حرارة.. يعني حتى الشتا.. يعني أنا أقول لك بدون مبالغة: الشتا هذا ممكن يكون يشتكي إلى طوب الأرض من اللي حصل، من الضرب العنيف اللي حصل في تل الزعتر.

عمر العيساوي:
أخيراً سقط مخيم تل الزعتر بعد حصار استمر اثنين وخمسين يوماً، وارتكبت الفظائع بحق سكانه، وتراوحت تقديرات أعداد القتلى بين المئات وألفين وخمسمائة قتيل.

جندي سابق ومسؤول في ميليشيا:
كانت هناك الكثير من الدهاليز، كان صعباً وكان هناك مقاتلون شرسون في تل الزعتر، لو وصل التموين إلى تل الزعتر لما سقط، ولكن التموين خف عنه كثيراً، وكان الضغط عليه شديداً، كان خطراً فعلاً ومليئاً بالألغام، وفيه خنادق تخترقه تحت الأرض، كان معداً من سنوات، بالتأكيد حصلت مجازر. أنا رأيت الكثير من القتلى في تل الزعتر، ولكنها حصلت -كما أخبرتك- أشخاص تصرفوا من تلقاء أنفسهم، أحدهم قتلوا له أهله مثلاً، فيقول: أنا عضو في حزب الأحرار أو الكتائب أو التنظيم، يقول.. يدعي، قد يكون فعلاً عضواً في الأحرار، أو التنظيم. لا أعرف. القيادة لم تكن تسمح أبداً. أنا حافظت على 25 طفلاً مع نساء، وأمرت مقاتلاً بأن يأخذهم إلى مكان آخر. دخل مقاتل آخر من نافذة وأخذ إحدى النساء وقتلها، لم يقتلها أمامي، لا أعرف إلى أين أخذها وقتلها، أنا عرفت عندما قالت لي امرأة أخرى كانت معها: أن مقاتلاً دخل من النافذة وأخذها وقتلها، لكنني هددت المقاتلين بقطع يد من يقترب من طفل، كان هؤلاء الأطفال يلتقطون الخبز من الأرض ليأكلوه، أنا عندي ضمير ووجدان وأطفال. حزنت كثيراً لحالة هؤلاء الأطفال، تصور أن يقتل طفل أمامك، هذا أمر ممنوع.. ما علاقة الطفل؟!

ميشال سماحة:
أنا أحمل المسؤولية الأولى والمباشرة في كل نقطة دم جرت في تل الزعتر وفي محيطه من اللبنانيين للقيادة الفلسطينية.

جوزيف أبو خليل:
لا أدري إذا كان من السهل في ذلك الحين على ياسر عرفات أن ينقل هذه الآلاف من سكان مخيم تل الزعتر عبر خطوط التماس، أشك في ذلك.

جورج حاوي:
أنا لا أعتقد أنه كان بإمكان ياسر عرفات أن يقوم بشيء عسكري لإنقاذ تل الزعتر ولم يقم به، كان بإمكان ياسر عرفات وبإمكاننا أن نقوم بشيء سياسي لإنقاذ تل الزعتر، وقد عرض الأمر ولكن الثمن الذي طلب كان كثير، أترك للمستقبل البحث إذا كان الثمن الموافقة على الخطة النقيضة البديلة عن اجتياح تل الزعتر كان يمكن أن يكون هو الحل، طرح البعض بما في ذلك في قيادة الثورة الفلسطينية يعني التفاهم مع سوريا حول موضوع تل الزعتر، وبالتالي القبول بالشروط السورية ثمناً لفك الحصار من تل الزعتر.

عمر العيساوي:
مجدداً طرح اليمين على لسان بشير الجميل مبدأ لبنان أولاً الذي كان يتعارض مع تطلعات اليسار والفلسطينيين القومية.
بشير الجميل (قائد القوات اللبنانية):
علينا نحن اللبنانيين أن نجد طريقة للتعايش على أرض بلد واحد، ولكن يجب علينا أن نستحصل من كل اللبنانيين على تعهد بالولاء للبنان أولاً دون التفكير بالمصالح السورية والمصالح الليبية والمصالح المصرية في لبنان علينا جميعاً أن نكون لبنانين نفكر بلبنان وبمصلحته بغض النظر عن مصالح جميع الدول العربية أو أي طرف في لبنان.
عمر العيساوي:
استمرت الجهود العربية لإنهاء حرب لبنان إلا أن اللقاءات التي جمعت الفلسطينيين والسوريين والرئيس اللبناني سركيس والتي رعتها جامعة الدول العربية باءت بالفشل، أدى إلياس سركيس قسم الرئاسة بحماية القوات السورية في أحد فنادق بلدة (شتورة) في البقاع بينما قاطع ثلث النواب الجلسة، في هذا الوقت صبت سوريا جام غضبها على القوات المشتركة بعد هجوم فلسطيني على أحد فنادق دمشق تنصلت منه منظمة التحرير، هاجم الجيش السوري بمعية القوات اللبنانية بضراوة القوات المشتركة الفلسطينية اللبنانية واحتفل اليمين اللبناني بالانتصار.
العميد عبد الماجد حامد خليل (قوات الأمن العربية):
إحنا بنفتكر أنه لولا وجود قوات الأمن العربية في ذلك الوقت في أول مطلع يونيو لكان الحصار السوري أَثَّر جداً على المقاومة الفلسطينية جميعها، وكان ما عندها مفر في أنه ما أعرف كان حصل يعني يحصل شو.. هل تستلم؟ هل… كدا؟
عمر العيساوي:
تدخلت الدول العربية التي لم تشأ أن ترى سوريا تهزم منظمة التحرير، فعقدت قمة مصغرة في الرياض مهدت لمصالحة مصرية سورية، إذ كانت مصر تدعم منظمة التحرير.
كريم بقرادوني (القوات اللبنانية):
واضح إنه منذ حرب تشرين بدأ يتضح عصر جديد هو عصر النفط، يعني العصر السعودي لها السبب كان قدرة السعودية في تلك اللحظة كبيرة على إنه توزع الأدوار العربية. لا شك إنه سوريا كان بيهمها من السعودية أمرين، الأمر الأول: أن توافق السعودية، يعني لما توافق السعودية معناتها وافقوا العرب على إعطاء غطاء عربي للوجود العسكري السوري في لبنان، هذا الهم السوري الأول. وثانياً: تقديم مساعدات اقتصادية من قبل السعودية لسوريا.

عمر العيساوي:
واستمر كمال جنبلاط يطالب بإنهاء الاحتلال السوري للبنان كما وصفه، رغم أنه كان يدرك حقيقة ما ستؤول إليه الأوضاع.

ألبير منصور:
كان حضر الاجتماع كان وزير الخارجية يومها الرئيس الحالي اللي هو بوتفليقة الرئيس بوتفليقة، كان وزير الخارجية للجزائر يومها، وطلب من الرئيس هواري بومدين إنه يخبرنا بكل المساعي الجزائرية، وإلى أين وصلت، وبالنتيجة شو ماذا سيحصل، فأبلغنا بشكل واضح وصريح كل المسعى الجزائري لمحاولة يعني المساعدة، لمساعدة اللبنانيين، ولكن بالنتيجة سيدخل.. قوات الردع العربية ستدخل إلى لبنان، ويدخل الجيش السوري، وبالتالي فيه موافقة دولية، و.. أخبرنا بالقصة كاملة شو بِدّه يحصل بدون..

عمر العيساوي:
شكلت قمة عربية عقدت في القاهرة قوة الردع العربية رغم معارضة العراق، فقد أَقّر العرب أن سوريا باتت لاعباً أساسياً في لبنان.
قاسم جعفر (خبير في الشؤون السياسية والاستراتيجية):
كل الهدف كان أولاً: عدم أو الحؤول دون ظهور دخول القوات السورية إلى لبنان، وكأنه تم فقط بغطاء أميركي، وبالتالي اشتمال هذا الغطاء على نوع من الغطاء السياسي العربي، وثانياً: رمزيّاً كان مهماً بالنسبة للمقاومة الفلسطينية أن لا تواجه بالقوات السورية فقط في لبنان، بل أن تكون هذه القوات مُشّكلة ضمن مظلة عربية وتضم وحدات -ولو كانت رمزية- من دول عربية أخرى حتى تستطيع القيادة الفلسطينية- كلما دعت الحاجة أو دعت الضرورة- أن تعود إلى الجامعة العربية، وأن تعود إلى الإطار العربي الأوسع، وتحديداً إلى المملكة العربية السعودية وبشكل ضمني إلى مصر، وبشكل ضمني آخر إلى العراق كـ..يعني –إذا صح التعبير- كـ Shock Absorbers كصمامات أمان.

العميد عبد الماجد حامد خليل:
المهم يمكن هُمّ وافقوا على قرار الأمة العربية باعتبار إنه قرار جماعي لا يمكن يعني، ولكن كل الخيوط -لابد أن نقول الحقيقة- كل الخيوط كانت عند سوريا، وسوريا إنه هي اللي يمكن أن تحل هذا الموضوع.. يحل هذا الموضوع أو لا يحل، القرار بتاع الجامعة العربية سوريا طرف في النزاع، كويس؟ لبنان طرف في النزاع، فإذن القوتين دُوُل أنا يعني شبه بأطلعهم باعتبار أنه هم ما محايدين، كويس؟ القوتين ما محايدة، لكن ما تقدر الجامعة العربية تتخطى سوريا في هذا الموضوع، لأنه لو تخطتها يبقى معناتها الموضوع ممكن يتعقد أكثر، ولكن أدبياً وسياسياً ودبلوماسياً وجودها مع القوة العربية هذا يديها يعني يفرض عليها التزامات كثيرة جداً.

عمر العيساوي:
كان تعاون اليمين مع إسرائيل قد بدأ في جنوب لبنان وكانت دوريات الطرفين تسير متقابلة ومتناغمة، إذ كانا يتخوفان من التواجد الفلسطيني المسلح في الجنوب، شكك كمال جنبلاط في إمكانية أن تكون القمتان العربيتان قد وضعتا حداً للحرب.
كمال جنبلاط:
لقد سجلت الحركة الوطنية اللبنانية في البيان الذي أصدره مجلسها السياسي المركزي مساء الأربعاء 20/10/1976م موافقتها القاطعة على قرار وقف إطلاق النار، الذي تضمنه الاتقاف الصادر عن المؤتَمَرين في الرياض.. عن المؤتَمِرين في الرياض، ومع ذلك فالحركة الوطنية تشك الآن في أن يحمل الالتزام المعلن من جانب كافة الأطراف بوقف إطلاق النار نهاية حاسمة للأحداث.

عمر العيساوي:
لكن اليمين اللبناني اعتبر أن الحرب انتهت، وتصرف العرب على هذا الأساس، ففي بيروت انتشرت قوات الردع العربية التي شاركت فيها قوات من الإمارات والسعودية والسودان، وفي وقت لاحق اليمن، إضافة إلى القوات السورية التي كانت تشكل الأغلبية.

فواز طرابلسي (نائب الأمين العام -منظمة العمل الشيوعي):
أنا.. أنا من الذين يقولون: أن تسمية حرب السنتين كأنها نزاع مسيحي فلسطيني لا يعكس الوضع الحقيقي، كان للحركة الوطنية دور كبير في حض وزج أطراف من المقاومة الفلسطينية للمشاركة معنا في الحرب.
عمر العيساوي:
اعتبر كثيرون أن الحل السوري بغطائه العربي وضع حداً للحرب الأهلية اللبنانية، وللدلالة على ذلك سميت بحرب السنتين.

smileyface
24-02-2008, 11:11 AM
نص الحلقة السادسة
عمر العيساوي:
حاول العرب تطبيق الحل السلمي الذي توصلوا إليه في قمتي الرياض والقاهرة، وقامت اللجنة الرباعية المنبثقة عن القمتين بالاجتماع في بيروت، كانت الغاية تطبيق اتفاق القاهرة الموقع عام 1969م، وجمع الأسلحة من مختلف الأطراف، ولكن سرعان ما دبَّ الخلاف.

كريم بقرادوني (الكتائب اللبنانية):
ها الربط هيدا السياسي كان بدأ من خلاله واضح إنه يصير فيه خلاف لمعنى تنفيذ اتفاقية القاهرة بين السعودية وسوريا، سوريا بدَّها تطبق اتفاقية القاهرة بالمعنى القسري الضيق، بحيث –حقيقة- تمسك بالفلسطينيين، والسعودية تريد تنفيذ اتفاقية القاهرة بالمعنى الواسع المرن، بحيث تترك للفلسطينيين هامش حركة تجاه سوريا.

فؤاد بطرس (وزير الخارجية):
اتخذ قرار بشكل مثل العادي ما تنفذ شيء منه، نحن ظاهرين من قاعة الاجتماعات بتقدم مني أحد وزراء خارجية دول الخليج –ما راح أسميه- أخذني بكتفي وبيقول لي: "يا أخ فؤاد كل اللي قلته صحيح، إحنا نعرف إن معك حق أنت، بس ظروفنا ما بتسمح لنا إننا... نعمل شيء كتير بشأنكم، بأشبه الأمر بشخص واقع على الأرض، والأرض فيها عليها صابون بتزحلق ما نتجرأ.. نلمَّك خوفاً من أن نقع فوقك"حرفياً هيك.

عمر العيساوي:
باتت سوريا اللاعب الأساسي على الساحة اللبنانية.

جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):
كانت الأمور تسير باتجاه غير ما نرغبه، لماذا؟ دائماً وراء الأحداث اللبنانية خلفية عربية، أنا أجزم أن ما جرى من تطورات، وبعد اتفاق القاهرة والرياض نشأت أوهام إقليمية –بما في ذلك عند القيادة في سوريا- بإمكانيات مؤتمر دولي لحل شامل لأزمة الشرق الأوسط بعدما أثبتت سوريا أنها قد أمسكت بالورقة الفلسطينية واللبنانية من خلال دورها في لبنان.

عمر العيساوي:
وحذر بشير الجميل من عودة الحرب إذا لم يطبق اتفاق القاهرة.

بشير الجميل (قائد القوات اللبنانية):
إننا قلقون جداً من أنه إذا لم يتم تطبيق اتفاق القاهرة، وإذا لم ينصع الفدائيون، ولم تنصع المقاومة الفلسطينية إلى قوانين وأنظمة الحكومة اللبنانية فإننا نخشى تجدد القتال، لأننا كلبنانيين لن نقبل أبداً أن نرى بلادنا أو أن نرى قرانا أو أن نرى زوجاتنا، بل وكل ما نملك تحت سيطرة الفلسطينيين، إذا لم يحترم اتفاق القاهرة فسوف نكون مضطرين للدفاع عن أنفسنا.

عمر العيساوي:
عقد قادة الجبهة اللبنانية خلوة أعلنوا في أعقابها ضرورة تحرير الأراضي اللبنانية، وتوزيع الفلسطينيين المقيمين في لبنان على الدول العربية. كان كمال جنبلاط يدرك أن الحل قد تم بدونه، وأنه قد يضطر لدفع ثمن معارضته القوية لدمشق وحديثه عن الوجه العلوي للحكم في سوريا.

كريم بقرادوني:
وأنا أعتقد إنه لما كمال جنبلاط بلَّش [بدأ] يدخل إلى هذه المعادلة الممنوعة أي الكلام عن الصراع العلوي السني، أو الصراع أو الكلام عن تحالف علوي ماروني كان عم بيرتكب ما يمكن أن أعتبره الخطأ الجسيم.

محسن دلول (الحزب التقدمي الاشتراكي):
عندما توجه يعني الوفود توجهت إلى الرياض كان لنا وجهة نظر أن توجه الدعوة إلى كمال جنبلاط على هامش المؤتمر كي يتم تسوية المواضيع في الرياض بين الجميع، وما كان أحد يقبل يعني لا كان المصري يتحمل المسؤولية، ولا الفلسطيني يتحمل المسؤولية. فشعر كمال جنبلاط إنه خلاص تم استفراده، ومن ثم إجا من يوجه له دعوة إلى استضافته كلاجئ سياسي فعرف إنه هو صار وحده له. قرر هو هذا ما كان يردده عندما أجاب على سفير الهند وسفير الجزائر والقائم بالأعمال السوفيتي أجابهم: إني أنا أريد أن أعود وأن أدفن في بلدي، في وطني، في ضيعتي، أنا عارف مصيري فأنا بأرجع... رجع هون.

عمر العيساوي:
في السادس عشر من آذار/مارس أغتيل زعيم الحركة الوطنية كمال جنبلاط في معقله في (جبال الشوف) على مقربة من حاجز للجيش السوري المنضوي تحت لواء قوات الردع العربية.

بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):
كمال جنبلاط رجل عظيم وعملاق قُتل لأنه عظيم وعملاق.

عمر العيساوي:
استخدم القتلة سيارة تحمل لوحة أرقام عراقية، ولكن أحداً لم يقتنع بوجود دور عراقي في اغتيال زعيم الحركة الوطنية. كان السؤال المطروح من قتل كمال جنبلاط؟

زهير دياب (كاتب ومحلل سوري):
سوريا قد تكون لم تحذر كمال جنبلاط، قد.. أنا لم أكن مسؤولاً لأعرف، لكنها سوريا ليست مسؤولة عن أمن من اتفق مع عرفات على قتل الجنود السوريين، يجب أن تعرف هذه النقطة حساسة جداً لدى الجيش السوري ولدى أجهزة أمنه، قد تكون علمت إن هناك محاولة اغتياله ولم تحذره لأن العلاقات قطعت، أما أن تقول أن سوريا أمرت بقتل كمال جنبلاط هذا غير صحيح.

وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي):
لم تسيره القيادة السورية لظروفها الخاصة، وكانت قالت سوريا آنذاك لكمال جنبلاط: لا نستطيع أن نتخطى حدوداً معينة، ستدخل إسرائيل. وقع التناقض تناقض كبير سياسي، وأتى آنذاك –أذكر للتاريخ أقول هذا- أتى آنذاك جملة من المحرضين من اليسار اللبناني، من الفلسطيني، ومن بعض المشبوهين، نعم بعض المشبوهين الذي كانوا بجانب إلى جانب كمال جنبلاط، وقالوا له: أنك في مواجهتك هذه استمر ولابد أن يسقط النظام السوري، لا.. غير معقول أن يأتي.. تأتي سوريا لبنان لتساعد المسيحيين.. اليمين المسيحي ضد المسلمين، هكذا كانت معادلة آنذاك أذكرها، وكان.. وكأن كمال جنبلاط أمامي في هذه في هذا الموقع اليوم.
فدخل كمال جنبلاط –آنذاك- في حديث غير لائق -إذا صح التعبير- ضد الطائفة العلوية كعلوية، ما لنا والطائفة العلوية؟! هم علويون، نحن دروز، وفيه شيعة، وفيه إسماعيلية، هذه خصوصيات ذاتية إسلامية لا علاقة لنا بها، دخل بتحريض من هؤلاء وأعتقد أن هذا الأمر ربما أدى إلى –لاحقاً- إلى اغتياله من بعض المتطرفين الذين رأوا في كلامه تجريحاً لكرامتهم، هذا بالمعنى العقائدي. بالمعنى السياسي –يبدو بالمعنى السياسي- يبدو أنه كان لابد من الخلاص من كمال جنبلاط كعقبة للحل آنذاك، الحل العربي والدولي بعد اتفاق الرياض والقاهرة أو القاهرة والرياض لست.. لا أملك المعطى الآن.

عمر العيساوي:
الرياض-القاهرة.

وليد جنبلاط:
الرياض-القاهرة، فكان لابد من تصفيته.

باتريك سيل (كاتب متخصص بالشؤون السورية):
لا نعرف بالتأكيد ما إذا كان السوريون هم الذين قتلوه، ولكن الاعتقاد السائد هو أن جهاز استخبارات سوري قتله، وهذا بالتأكيد كان رأي ابنه وليد.
أعتقد أنه إذا كان السوريون هم الذين قتلوه فإن هذا قد يعود إلى نزعة انتقامية في شخصية حافظ الأسد، فهو لم يكن ينسى أو يغفر أبداً التصرفات التي كان يعتبرها منافية للعقل وموجهة ضده. وعلينا ألا ننسى أن أزمة لبنان بدءاً من عام 76 وصولاً إلى عامي 82 و 83 شكلت امتحاناً عسيراً لسوريا وللأسد شخصياً. لقد رجى كمال جنبلاط وياسر عرفات ألا يتصرفا كما فعلا، واعتقد أنهما يتصرفان برعونة ودون بصيرة، وأنهما لا يدركان ما يقومان به، وإن تصرفاتهما كانت تقوض القضية العربية برمتها، ولذا أعتقد أنه انتقم بطريقة وحشية.

عمر العيساوي:
ثار الدروز لمقتل زعيمهم، وكان رد الفعل الفوري قتلهم لنحو مائتي مسيحي من سكان الشوف.

كريم بقرادوني:
(فلتوا) الدروز، وراحوا يتفشون عن أمر واحد هو الثأر، لا يقدرون أن يثأروا من الكبير أو من قوة كبيرة، فضلوا الثأر من الصغير أي من المسيحيين المتواجدين في منطقتهم.

عمر العيساوي:
وارتدى وليد جنبلاط عباءة زعامة الطائفة الدرزية. وبينما هدأت الأوضاع نسبياً في بيروت انفجر الوضع في الجنوب فاندلعت معارك بين الفلسطينيين واليمين اللبناني. إلا أن مشاكل الفلسطينيين لم تكن مع اليمين اللبناني وحده، فقد ضاق مسلمو الجنوب اللبناني ذرعاً بتصرفات الفدائيين وتجاوزاتهم.

فؤاد بطرس:
بأقول ها الشيء بحزن لأنه بالواقع شعب مقهور، ولكن إذا أقدم على قهر شعب تاني غير مسؤول عن مصيبته بيكون عمل عمل كويس يعني؟

جورج حاوي:
يعني في الحقيقة كانت تجاوزات جزء مكون من الوجود الفلسطيني، هي.. هي.. هي بذاته هي غير منسجمة غير منظمة، والوحدات النظامية للفلسطينيين غير منظمة، فكيف بالأحرى الميليشيا والقوى الملتحقة بالفلسطينيين والمرتزقة مع الفلسطينيين؟! ثم أن السد لم يقم سداً في وجهها، وهنا قصور الحركة الوطنية اللبنانية في عدم مواجهتها منذ البداية لهذه التجاوزات بموقف حازم وحاسم وفعال. ثم ثالثاً لكون يمكن العناصر اللبنانية الملتحقة بالمقاومة الفلسطينية كانت أكثر سوءاً من العناصر الفلسطينية لكونها تحتمي بالبطاقة الفلسطينية، لتمارس ممارسات غير سليمة. بس فلنكن صريحين، هل وحدهم الفلسطينيون تجاوزوا؟ القوى الأخرى النظامية العسكرية التي دخلت إلى لبنان لم تتجاوز؟!
هل بقي مكان زارته وحدة عسكرية ما إلا ونهب بأسره بما في ذلك البلاط والتواليت؟!

[فاصل إعلاني]

عمر العيساوي:
كان الأمل في انتهاء الحرب قد بدأ يتلاشى وواصل معسكرا الحرب تخريج المقاتلين. دعت دمشق أطراف الحركة الوطنية التي استمرت في معارضة تدخلها للقبول بالحل الذي توصلت إليه القمتان العربيتان.

جورج حاوي:
حصل ذلك فأخبرونا أنهم كانوا في دمشق، وأنهم طرحوا يعني وساطة ورفضت هذه الوساطة وأنه يمكن أن نقبل إذا ما قمنا بهذه الخطوات، وأن القرار كان متخذاً حولنا، ولكنهم هم استطاعوا تأجيله لمدة أسبوع فقط، وقال الرفيق (...) ويكاد يبكي من شدة التأثر: يا جورج يامحسن ما بنقدر أكثر من هيك، لقد أعذر من أنذر. نحن شكرناهم على هذه المصارحة وطلبنا منهم يعني الهدوء لكي نفكر عندنا مهلة لمدة الأسبوع يجب فعلاً البحث الجدي بمسؤولية عن مصير الوضع الوطني للبنان، ليس كأشخاص، ولكننا كنا ندرك أن هذه.. هذا هذا المسار خطأ، هذا المسار خاطىء. في ذلك الأسبوع تفاجأ الكل بخبر زيارة السادات للقدس فتغير كل شيء، سُحب الإنذار.

عمر العيساوي:
شكلت زيارة الرئيس المصري أنور السادات إلى القدس، وبوادر اتفاق كامب ديفيد نقطة محورية في الصراع على أرض لبنان، وأدرك الرئيس سركيس أهمية هذه الزيارة.

كريم بقرادوني:
نظر إلينا الرئيس سركيس وقال: لم يعد لي حل لأزمة لبنان، من اليوم وصاعداً سأبدأ بإدارة الأزمة وليس بحلها.

جوزيف أبو خليل (الكتائب اللبنانية):
حين ذاك طرأ تبدل على دور القوات السورية في لبنان، فبدلاً من أن تتولى تطبيق اتفاق القاهرة وإحياء الدولة اللبنانية دخلت في تحالف مع المنظمات الفلسطينية، الأمر الذي ترك الحرب اللبنانية على حالها.

عمر العيساوي:
قامت سوريا بمراجعة سياسية واستراتيجية فأضحى خصم الأمس حليف اليوم، وعاد نوع من التفاهم السوري الفلسطيني، واعتبر وزير الخارجية السوري أن العلاقة التي بناها رئيس حزب الكتائب بيير الجميل مع دمشق لم تكن أكثر من مناورة.

كريم بقرادوني:
سوريا اعتبرت.. وأنا مرة قال لي أبو جمال بشكل واضح قال لي الشيخ بيير عم بيتذاكى، بمعنى إنه عم بيرسل ابنه أمين لعندنا، وعم بيرسل ابنه بشير لتل أفيف.

عمر العيساوي:
بدأت تظهر في هذه الآونة بوادر انشقاق في صفوف الجبهة اللبنانية اليمنية تركزت حول الدور السوري في لبنان، وظل عضو جبهة الرئيس السابق سليمان فرنجية مؤيداً للدور السوري، وبدأت تحصل اشتباكات بين مؤيدي فرنجية وأنصار الكتائب في شمال البلاد معقل فرنجية.

زهير دياب:
في 78 حصل نوع من الفهم الخاطىء المسيحي، أن التدخل السوري أدى وظيفته، أوقف التدخل الفلسطيني، أوقف المد اليساري.. الجبهة والقوات الوطنية اللبنانية، ارحلوا انتهى دوركم، وعادت في ذاك الوقت هناك الاتصالات الإسرائيلية المسيحية تتجدد على أساس إنهاء هذا الوجود السوري.

عمر العيساوي:
ظهر توجه في اليمين يحبذ المزيد من التقارب مع إسرائيل على حساب العلاقة مع سوريا.

ميشال سماحة (الكتائب اللبنانية):
ساءت علاقة بشير الجميل بسوريا، وبدأت الإساءة.. سوء العلاقة بين بشير وسوريا في منتصف تشرين الأول 76، وأعتقد أن ذلك جاء نتيجة خطأ تاريخي من بعض أعضاء القيادة الكتائبية. بدأ ينتج عن ذلك توسيع خط العلاقة والتعاون بين جزء أساسي من الفريق المسيحي -مثَّله بشير الجميل وداني شمعون وهذه التركيبة- مع إسرائيل على حساب إعادة صياغة العلاقات المسيحية الإسلامية في لبنان، واللبنانية مع سوريا.

جورج حاوي:
هنا الخطأ التاريخي لليمين اللبناني، الخطأ المدمر الذي لا يتكرر ولا يصحح، أقول لك بمسؤولية: انتهى يعني انتهت سيطرة اليمين اللبناني بالمفهوم الطائفي، جاء يمين جديد أعتى بمفهوم طائفي جديد، بس ذلك اليمين اللبناني انتهى دون رجعة في ذلك الوقت، حيث من وراء ظهر سوريا، وعلى دماء الحركة الوطنية والمقاومة، وجثة كمال جنبلاط، نكر الجميل ومد يده إلى إسرائيل.

عمر العيساوي:
أواخر العام قام وزير الخارجية الأميركي (سايرس فانس) بزيارة إلى المنطقة شملت لبنان، إلا أن نظيره اللبناني لم يكن متفائلاً بأي انعكاسات إيجابية لما يدور في المنطقة على بلاده.

فؤاد بطرس:
كان مشكلة الرئيس سركيس وعهده ما كانت الظروف الداخلية والعربية والدولية بتساعد على إيجاد حل للمشكلة، ما كان فيه نضج لأي من أسباب الأزمة حتى تنحل، أدركت ها الشيء من بعد ما استلمت.. دخلت الوزارة بأربع خمس أشهر، وكان كل هم الرئيس سركيس وكل همي أنا إنه نمنع نوقف التدهور بقدر الإمكان، نحافظ على التماسك بالبلد، ونمنع التقسيم، ونسلم بلد بعده قائم بحد أدنى من المقومات لعله بيجي وقت الحل بيصبح ممكن.

عمر العيساوي:
في السابع من شباط/ فبراير من عام 1978م تعرض جنود سوريون لإطلاق النار من قبل جنود لبنانيين في ثكنة الفياضية في بيروت الشرقية، فسقط أكثر من ثلاثين قتيلاً معظمهم من الجنود السوريين.
ثارت ثائرة الرئيس الأسد ووصف الحادث بأنه فخ ومجزرة، فأرسل الرئيس سركيس وزير خارجيته إلى دمشق.

فؤاد بطرس:
كان.. كان.. كان.. كتير ناقم على الحادثة وبيحمل مسؤوليتها.. للقوات اللبنانية ولمن وراء القوات اللبنانية من بره، وكان كتير ناقم، ولكن بدي أعترف بشغلة.. فيما يتعلق بالملاحقات.. كان بالأول مُصر على إنه ها الشيء هيدا يعالج عبر محكمة عسكرية ميدانية، ومن بعد مقابلتي إله للساعة 4 صباحاً، وطلع النهار رجع وافق على إنه ينعمل ترتيب أمام المحكمة العسكرية ضمن ترتيب معين بين سوريا ولبنان بدون ما تكون محكمة ميدانية.

عمر العيساوي:
تراجع الأسد عن مطلبه بتشكيل محكمة عسكرية لمحاكمة الجنود اللبنانيين مقابل بيان تصدره الجبهة اللبنانية تعلن من خلاله أن ثقتها بالسياسة السورية ما تزال كاملة.
لكن هذا لم يضع حداً للتوتر بين اليمين اللبناني وسوريا، فباتت الاشتباكات بين الطرفين تتكرر باستمرار.
وصل الوضع في جنوب لبنان إلى ذروته في آذار/ مارس من هذا العام عندما شنت القوات الإسرائيلية ما وصفتها بعملية (الليطاني) حيث غزت الأراضي اللبنانية واحتلتها وصولاً إلى نهر الليطاني.

إيهود يعاري (صحافي إسرائيلي):
كان الهدف مزدوجاً من عملية الليطاني في آذار/ مارس من عام 1978، أحد الهدفين كان امتحان المصريين، إذ كنا نتفاوض على اتفاقية كامب ديفيد، كانت المبادرة السلمية مع المصريين لا تزال قائمة، وأراد (بيغن) أن يختبر ردة فعل السادات، في حال وجدت إسرائيل نفسها مضطرة لخوض عملية عسكرية على جبهة أخرى، وكان (وايزمان) وزير الدفاع متفقاً تماماً مع بيغن.
والهدف الثاني كان خلق منطقة منزوعة السلاح وصولاً إلى نهر الليطاني ومحاولة إبعاد منظمة التحرير.

عمر العيساوي:
أصدر مجلس الأمن قراره رقم 425 القاضي بانسحاب إسرائيل من لبنان وبإرسال قوات دولية إلى لبنان للإشراف على الانسحاب. قامت القوات الإسرائيلية التي بدأت بالانسحاب بتسليم أجزاء كبيرة من المناطق التي احتلتها إلى الرائد سعد حداد ليتم إنشاء ما سُمِّى بالحزام الأمني وميليشيا جيش لبنان الجنوبي.
وبينما اتهم حداد القوات الدولية بتوفير غطاء للفلسطينيين واجهت قوات الأمم المتحدة مشاكل مع الفلسطينيين واللبنانيين، فقد هاجم الفلسطينيون الجنود الدوليين وألحقوا خسائر بالأرواح والمعدات بممثلي المجتمع الدولي في لبنان.

فاروق القدومي (منظمة التحرير الفلسطينية):
لأن وجود القوات الدولية سيمنعنا من الدخول إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، وكان واضحاً هذا الأمر، وبعد ذلك –الحقيقة- بنينا علاقات جيدة مع القوات الدولية، ولازالت أذكر أن هذه القوات بدت تتفهم معنى –إلى حد كبير- إنه نحن نريد أن نناضل من أجل استرداد وطننا.

عمر العيساوي:
التهبت الأجواء صيفاً، ففي حزيرن/ يونيو أرسل قائد ميليشيا القوات اللبنانية بشير الجميل وحدات من ميليشياته بقيادة سمير جعجع للإغارة على بلدة (إهدن) الشمالية إحدى معاقل آل فرنجية، انتقاماً لمقتل مسؤولين كتائبيين في الشمال، فكانت مجزرة قتل فيها توني فرنجية ابن الرئيس السابق سليمان فرنجية وزوجته وطفلتهما البالغة من العمر سنتين ونصف السنة وأكثر من ثلاثين من أنصاره.
يقول الكتائبيون المقربون من بشير الجميل إن خطته لم تكن تقضي بارتكاب مجزرة.
جوزيف أبو خليل:
العملية كان المقصود منها اختطاف توني فرنجية، واصطحابه إلى بيروت واقتياده إلى بيروت بغرض وقف العمليات التي كانت تتم مطاردة الكتائبيين في الشمال، ولكن المحاولة أدت إلى اشتباك بالرصاص وإلى مقتل توني فرنجية وعيلته.

عمر العيساوي:
إلا أن هناك وجهة نظر مسيحية أخرى.

كريم بقرادوني:
ابتسم بشير وقال لي.. قال لي: لأ، الخطة الأساسية كانت أن نذهب نخطفه، نلقي القبض عليه نأتي به إلى الشرقية ونجبره إنه يسلم الذين قتلوا الكتائبيين. ولكن بابتسامة صغيرة قال لي.. قال لي: ولكن عندما سلمت سمير جعجع قيادة هذه العملية كنت أعرف أن الأمور لن تجري هكذا. بالحقيقة الأمور حتى مع سمير جعجع ما جرت هكذا لأنه سمير جعجع أصيب قبل وصوله أو قبل الوصول إلى قصر إهدن بل إن هي تمت العملية. أنا أعتقد إنه الفكرة الأساسية كان إنه يمكن -وهايدي فكرة إسرائيلية- يمكن أن نضحي بشخص في سبيل قضية.

عمر العيساوي:
واتهم حزب الكتائب القوات السورية بالانتقام من مدنيين مسيحيين لمقتل فرنجية.

جوزيف أبو خليل:
أول ردة فعل.. العملية التي تمت في القاع بلدة (القاع) المسيحية في أعالي البقاع عندما اقتيد ما يقارب الأربعين شاباً وتم رميهم كلهم دفعة واحدة بالرصاص مقابل الذين قتلوا في مذبحة إهدن، من تولاها؟ تولاها القوات الخاصة السورية.

عمر العيساوي:
تدهورت الأوضاع في أوائل تموز/ يوليو فاندلعت اشتباكات بين القوات السورية وميليشيات القوات اللبنانية، قصف فيها الجيش السوري شرقي بيروت بعنف. تأزمت العلاقات بين دمشق والرئيس سركيس الذي كان –اسمياً- القائد الأعلى لقوات الردع العربية، فخرج عن صمته وأعلن أن الرئيس الأسد هو الذي أعطى الأمر لقوات الردع بوقف القصف. قدم سركيس استقالته ثم عاد عنها بعد أيام.

العقيد جوني عبده (رئيس جهاز مخابرات الجيش اللبناني):
طب إذا كانت هذه الثقة ها القد مطلوبة أو معطاة لرئيس جمهورية منتخب أن يكون هو الآمر الناهي لقوات الردع العربية فبالأحرى إنه الواحد يوثق فيه بتحليل التوازنات والحساسيات المجتمع اللبناني كله سوا، وأن لا يقال إنه والله المجتمع اللبناني بكل طوائفه وشرائحه يؤمر كما يؤمر المجتمع السوري، مش صحيح. يعني إنه والله صار مشاكل بمدينة معينة بسوريا فالحل طبعاً إنه نقصفها، حل!! وصار حل ونجح، إنما بلبنان مش هيك، لبنان القصف يولد القصف والمعارك العسكرية تورد [تولد] معارك عسكرية وتولد قتل ودمار وإلى آخره وما فيه حلول.

عمر العيساوي:
واستمر قصف بيروت الشرقية واتهم الرئيس اللبناني كلاً من الكتائب والسوريين بقصف القصر الرئاسي الأمر الذي نفاه الطرفان.
وفي لغز من ألغاز حرب لبنان في الخامس والعشرين من آب/ أغسطس عاد السيد موسى الصدر رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى إلى بيروت بعد زيارة لدمشق، وغادر في نفس اليوم متجهاً إلى الجماهيرية الليبية واختفت أخباره منذ ذلك الحين. أعلنت ليبيا أن الصدر غادرها متجهاً إلى إيطاليا بينما نفت روما أن يكون قد وصلها، وثارت علامات استفهام على علاقة ليبيا وأطراف فلسطينية باختفاء الصدر، إلا أن قياديين فلسطينيين ينفون ذلك ويستشهدون بعلاقاتهم معه ويعبرون عن إعجاب بشعارات رفعها الصدر.

بسام أبو شريف:
لما إجت القوة الفلسطينية اعتبر عدد كبير من القوى السياسية بما فيها السيد موسى الصدر (حركة المحرومين) أن هؤلاء هم حلفاء طبيعيون لهم ، من قاتل الظلم قاتل الحرمان، والمحروم من حريته كالمحروم من لقمته، والسلاح زينة الشباب. الكلام كلام المحرومين.

عمر العيساوي:
إلا أن حركة (أمل) أصرت على ضلوع الفلسطينيين والليبيين في اختفاء الإمام.

محمد عبد الحميد بيضون (حركة أمل):
أعتقد إنه الليبيين قاموا بالعملية –عملية الخطف والتغييب والأسر- لمصلحة موقف فلسطيني هو بالنتيجة لا يعكس موقف الشعب الفلسطيني بقدر ما يعكس موقف بعض القيادات الفلسطينية التي يعني كانت مرتاحة إلى حضورها السلطوي في لبنان.

عمر العيساوي:
ويتحدث مرجع شيعي لبناني كبير عن دور لأطراف فلسطينية وإقليمية في اختفاء الصدر.

السيد محمد حسين فضل الله (مرجع ديني شيعي):
حجم هذا الرجل أخاف بعض الخطوط السياسية في المنطقة، ولا أستطيع أن أتحدث عن تبرئة بعض المنظمات الفلسطينية في هذا المجال.

عمر العيساوي:
واستمراراً لمسلسل الحرب بين دمشق واليمين اللبناني أصدر مجلس الأمن الدولي في السادس من تشرين الأول/ أكتوبر قراراً دعا فيه سوريا دون أن يسميها إلى الكف عن قصف بيروت الشرقية.

جوزيف أبو خليل:
كانت سوريا تحرص على أنه هذا الأمر عملية أمنية في الداخل، فتطورت وأخذت حجماً وأصداء بلغت مجلس الأمن الدولي. وقرار مجلس الأمن الدولي هو اعتراف صريح بأنه الحرب ليست حرب أهلية حرب بين اللبنانيين والقوات السورية، تلك الأهمية في ذلك القرار.

كريم بقرادوني:
هايدي كانت رسالة موجهة من الولايات المتحدة الأميركية مباشرة لدمشق، وكانت هذه رسالة موجهة بمناسبة موضوع لبنان، لكن كانت موجهة للضغط على سوريا بموضوع الشرق الأوسط. يعني كانت السياسة الأميركية في تلك اللحظة كالآتي: نترك لكِ يا سوريا أن تتصرفي في لبنان مقابل أن تتركي لمصر أن تتصرف في المنطقة.

عمر العيساوي:
بعد ذلك بنحو عشرة أيام جاء دور العرب مجدداً فانعقد اجتماع بيت الدين لوزراء خارجية الدول العربية المشاركة في قوات الردع والمساندة لها. تمكن الرئيس سركيس بمساعدة السعودية من إقناع دمشق بسحب القوات السورية من منطقة الأشرفية وإحلال قوات سعودية وسودانية مكانها. رحب أركان الجبهة اللبنانية بهذه التسوية، وهكذا انتهت ما عرفت بحرب المائة يوم بتكريس القطيعة بين سوريا والمسيحيين وبفتور العلاقات بين الرئيسين الأسد وسركيس، أما بشير الجميل فقد اعتبر انسحاب القوات السورية نصراً مؤزراً.

بشير الجميل:
كانوا يحاولون تطبيق القوانين والأنظمة السورية في لبنان، كانت العاصمة هدفهم الأساسي، إلا أننا أبدينا مقاومة باسلة ورفضنا الاحتلال، نحن نثق بالسعوديين ونعرف أنه ليست لديهم مطامع في لبنان، وأعتقد أن خطأنا كان السماح منذ البداية للسوريين بدخول مناطقنا.

عمر العيساوي:
في كانون الثاني/ يناير من عام 1979م تلقت منظمة التحرير الفلسطينية ضربة عنيفة عندما اغتالت إسرائيل علي حسن سلامة المعروف بأبو حسن المسؤول عن قوات (الـ 17) أي أمن ياسر عرفات.

كريم بقرادوني:
خطورة أبو حسن سلامة، إنه كان هو خط الاتصال مع المسيحيين، وكانت المخابرات الإسرائيلية بيهمها أن تقطع هذا الاتصال، وخط اتصال سري مع الأميركان، وكان هايدا الأخطر وبيهمها إنه توقف هذا الاتصال.

عمر العيساوي:
حاول بشير الجميل تحذير سلامة من خطر على حياته قبيل اغتياله من خلال موفد بعث به إلى أحد محازبيه.

بسام أبو شريف:
في يوم الاغتيال كان عنده مرافق –الله يرحمه- اسمه جميل، شاب
Very handsome وسيم من رام الله، أنا كنت في دمشق في المجلس الوطني، وإجي على البيت عندنا وطلب يستعير سيارتي المدنية مش السيارة.. السيارة المدنية من شان يقطع فيها عالشرقية، لأن سياراتهم كانت Ring rover والظرف ما بيساعد إنه.. فاستعار سيارتي المدنية من زوجتي وراح على الشرقية و Ring rover تبعه وقفها باب البيت عندي.
بعد ساعة ونص بيرجع، فزوجتي بتقول له: اتفضل اشرب فنجان قهوة، قال لها: مستعجل كتير، ورمى المفتاح على الطابق التالت رمي، قال لها: فيه رسالة مهمة لأبو حسن من الشرقية، وركب الـ Ring rover ولحق كان أبو حسن كان طالع بالموكب تبعه، سيارته الكبيرة والحراسة، بيوقف قبل الانفجار بدقيقة بيوقف، فجميل بيقول له: فيه رسالة مهمة من بشير تحذير من.. بدهم يغتالوك. فأبو حسن بينزل واحد من المرافقين اللي بسيارته نفسها بيقول له اطلع بسيارة المرافقين واطلع يا جميل معي بشان تحكي لي، وبيقول للشوفير كمِّل، مالحقش يحكي له لأنه انفجرت السيارة مات هو ومات جميل والمرافق اللي كان قاعد بالسيارة نفد ونجي بالسيارة لورا، فبالفعل بشير وصَّل خبر (too late) إنه بدهم يغتالوه.

عمر العيساوي:
كان أبو حسن يوصف بأنه الابن المدلل لعرفات ولكنه كان في نفس الوقت يتعرض لاتهامات عديدة.

بسام أبو شريف:
ليلة من الليالي زارني أبو حسن الساعة 3 الصبح، وكان وقتها مثار موضوع أبو حسن وعلاقته بالكتائب والأحرار وإلى آخره وهذا..، قعد عندي وبكى، وقال لي: يا بسام.. أنا كبش الفدا، الليلة كنا باجتماع ما بينقالش إنه أبو إياد كان قاعد بينقال أبو حسن سلامة، ما بينقالش دا فلان وفلان كانوا قاعدين بينقال إن أبو حسن سلامة، ما بينقالش إن أبو حسن سلامة كان له رأي مختلف، هذا جوابي.

عمر العيساوي:
بدا وكأن لبنان بات رهينة لانعكاسات التطورات الإقليمية فلم يستتب السلم ولم تكن الحرب معلنة بشكل يومي. انسحبت القوات السعودية من قوات الردع العربية وتلتها الكتائب العربية الأخرى.
في طهران أمرت أول حكومة إيرانية إسلامية الكتيبة الإيرانية العاملة في قوات الأمم المتحدة بالعودة إلى البلاد، واتهم بعض أركان الحركة الوطنية الدول العربية بالتآمر ضدها.

جورج حاوي:
ما.. يعني كان.. كان مازال الصراع بيننا وبين سوريا في ذروته، وكان الانسحاب يعطي فراغ لدخول القوات السورية على قاعدة نفس العداء السابقة، هذه كان المنطلق من ذلك. ثم –طبعاً- انسحب السودانيون، وانسحب الليبيون، وانسحب الآخرون حتى اليمينيون يعني أعطونا دروس في.. يعني في الوطنية. وواجهنا قدرنا اللي كنا ندعو إلى مواجهته من البداية "البحر من ورائكم والصديق والأخ من أمامكم" يعني.

عمر العيساوي:
حاولت الحكومة اللبنانية بناء الجيش وزيادة كفاءته، وقامت بإرساله إلى الجنوب إلا أنه جوبه بمعارضة يسارية لبنانية وفلسطينية وبالقصف من قبل ميليشيا جيش لبنان الجنوبي بقيادة سعد حداد الذي أعلن قيام دولة لبنان الحر نتيجة لاستمرار الاحتلال السوري والفلسطيني للبلاد كما قال.
بدأت مرحلة جديدة في حرب لبنان كان هدفها المواطن البريء، وكانت أدواتها السيارات المفخخة والعبوات الناسفة. استخدمت إحدى هذه السيارات المفخخة لمحاولة قتل قائد ميليشيا القوات اللبنانية بشير الجميل، اتهم الفلسطينيون و آل فرنجية بتدبير المحاولة إلا أن الانفجار أودى بحياة ابنة الجميل البالغة من العمر سنة ونصف السنة.
في السابع من تموز/ يوليو من عام 1980م قضى بشير الجميل على ميليشيات نمور الأحرار بعد معارك ضارية أدت إلى حمام دم ذهب ضحيته العديد من الأبرياء.

ميشال سماحة:
يعني العملية.. اللي.. العملية العسكرية اللي انعملت بالصفرة واللي دفع ثمنها –أولاً- أبرياء مالهم علاقة بشيء، ناس كانوا ساكنين بالأكوا مارنيا أو بالصفرة لا علاقة لهم.. اثنين: كمية من المقاتلين الذين ماتوا من الفريقين. ثالثاً: عملياً انتصار حزب الأحرار. رابعاً: تهجير داني شمعون من المنطقة.

عمر العيساوي:
ولكن تمت المحافظة على حياته.

ميشال سماحة:
تمت المحافظة على حياته لعدم الوقوع –برأيي- بما.. بخطأ آتٍ، بس بالنتيجة أحد قيادات هذه المنطقة كان وهذه الميليشيات داني شمعون، (صفه) قاعد بالغربية أو بالمنطقة الأخرى حامينه الناس اللي كان عم بيقاتلهم، وهذا شيء شغلة مش طبيعية، وهايدي.. يعني قد ما تقول شارعك ما بيحبك تعملها وتوصل وتوصل واحد مثل داني شمعون إليهم.

عمر العيساوي:
أصبح بشير الجميل قائداً أوحداً لليمين اللبناني، ورأى البعض في وصوله لغايته القيادية دروساً مستمدة من حلفائه الإسرائيليين.

كريم بقرادوني:
قال لي بشير: أنا تعلمت بإسرائيل قصة (الألكلانة)، يعني هي قصة هذه الباخرة الذي أتى بها بيجين في.. عند نشوء الدولة الإسرائيلية، ذهب بيغن كان بعد ما فيه دولة إسرائيلية، جمع السلاح وإجى، بهذه الفترة أعلن (بن غوريون) نشوء الدولة الإسرائيلية. عندما وصل وأراد أن ينزل سلاحاً إلى إسرائيل رفض الجيش الإسرائيلي لأنه صار فيه دولة وكان ممنوع إذن وجود ميليشيات. طبعاً بيجين مارضي.. ما قبل، أعطوا لضابط كان اسمه (موشي ديان) الأمر بإطلاق النار على الباخرة (الكلانة).
أنا أعتقد هذه القصة التي رواها لي بهذا الشكل –بشير- وأراد أن يوحي واستنتجت منه أنه الاستراتيجية الإسرائيلية أو العقيدة الإسرائيلية يا اللي بيخبروها عن كيفية نشوء إسرائيل تقضي بأنه الشخص الفرد لا أهمية له أمام القضية.

بسام أبو شريف:
الكتائب.. القوات اللبنانية ارتكبت مجازر بالأحرار.. مجازر الصفرة، مالحقوهم واحد واحد يطخوهم، وهذا أسلوب استخدمه بن جوريون لتوحيد العصابات الصهاينة، الشتيرن والأريجون وإلى آخره من شان يعمل منها جيش واحد، بشير الجميل استخدم العنف ضد جماعته من شان يوحد هذه القوات اللبنانية ووحد هذه القوات اللبنانية.

إيهود يعاري:
ماذا فعل بشير في المراحل الأولى لاتصالاته رفيعة المستوى مع الإسرائيليين؟ لقد أبدى شغفاً بتاريخ إسرائيل، كان يقول للناس كم تعلَّم من الحركة اليهودية السرية خلال فترة الانتداب البريطاني، وكيف يريد أن يقلد ذلك النموذج.. نموذج (الهاجانا) ووحدة (البالما) التي نشأ منها الجيش الإسرائيلي قبل قيام دولة إسرائيل. بشير كان صريحاً، وكان كذلك رجلاً متحمساً، وكان أيضاً يتسم بالرجولة، الإسرائيليون الذين شاؤوا أن يعجبوا به أعجبوا به، لم يكن كثيرون على علم بالاتصالات التي كانت جارية معه، ولكن عدداً كبيراً ممن كانوا يعرفون بذلك الأمر وصلوا إلى درجة اعتقدوه فيها واحداً منا.

عمر العيساوي:
أصبح بشير الجميل العامل المحرك في بلد باتت الأوضاع فيه تراوح مكانها، ولتأكيد هذا كان بشير على وشك أن يخوض مغامرة جديدة

smileyface
24-02-2008, 11:26 AM
نص الحلقة السابعة


عمر العيساوي:



تحول لبنان في أواخر السبعينيات وبداية عقد الثمانينيات إلى مناطق نفوذ عسكرية تقاسمها السوريون والفلسطينيون والإسرائيليون إضافة إلى الميليشيات اللبنانية المتعددة المتحالفة معهم، حاول الرئيس (سركيس) تفعيل الجيش اللبناني إلا أنه لم يؤخذ على محمل الجد.



فاروق قدومي (منظمة التحرير الفلسطينية):



كانت طلبات معينة لفخامة الرئيس سركيس -رحمه الله- وإنه ضرورة إن يكون فيه هناك المظاهر هذه العسكرية يعني أنه تقلل بقدر الإمكان. الممارسات.. إنه فيه ناس يعني فلتانين هنا وهنا لابد.. يعني حقيقة الأمر، وبعدين المناطق التي نتواجد فيها أن يحصر هذا الوجود، ولكن كانت هناك يعني أحيانا يعني بعض الفلتات من العناصر نفسها، وإن لم يستجبنا وكان يعني الرئيس سركيس



–رحمه الله- بالفعل يعني متفهماً، وخاصة إنه كأنما يعني هو يعني هو رئيس الغربية.



العقيد جوني عبده (رئيس جهاز مخبرات الجيش اللبناني):



يعني أبو عمار كان يسافر على كل البلدان. على كل البلدان وما يمر على رئيس جمهورية لبنان!! يعني يشوف كل رؤساء الجمهورية بس رئيس جمهورية لبنان كان يعني إنه مين هذا بالآخر؟!



عمر العيساوي:



كان وليد جنبلاط قد بدأ يبتعد تدريجياً عن أجواء الحركة الوطنية التي كان يتزعمها والده قبل اغتياله، واتجه حينبلاط الابن إلى بناء القوة العسكرية لميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي ذات الأغلبية الدرزية، كانت الحرب المستعرة في مكان آخر من الشرق الأوسط قد بدأت تلقي بظلالها على لبنان، إذ قامت الأطراف المؤيدة للعراق وإيران اللذين كانا يخوضان حرباً دامية بمهاجمة مصالح الفريق الآخر بما فيها السفارات.



انتهى هذا المسلسل الدموي بنسف السفارة العراقية فقتل وأصيب العشرات. في الجنوب اللبناني أخذت قوات الأمم المتحدة تحاول بناء الثقة في أوساط السكان إلا أنها كانت تصطدم بالواقع العسكري.



تيمو غوكسل (المتحدث باسم قوات الأمم المتحدة):



واجهنا مشاكل من البداية، فالإسرائيليون لم يسلموا المناطق التي احتلوها، وأخذوا يختلقون الأعذار، وأخيراً ابتكروا رائعة من الروائع، قالوا: نعم، انسحبنا ولكن هاهو الرائد حداد، إنه يسيطر على هذه المنطقة وهو صديقنا فلم نحتل أراضيه. ولكن عذراً، ألم تحتلوا البلاد؟! لا.. نحن لم نحتل منطقته، مررنا بها فقط لأنه صديقنا، نحن راحلون، تعمل مع الرائد حداد مَنْ؟ هاهو رائد لبناني غريب علينا التعامل معه ومعرفة خلفيته.



كان ابن المنطقة وربما كانت نيته من أحسن ما يكون تجاه منطقته، ولكن كيف يفكر؟ لم نعرف طبيعة علاقته بالجيش اللبناني، كان يقول أنه عسكري لبناني، ولكن الإسرائيليين كانوا يدفعون راتبه، ثم يريدون من القوات الدولية أن ترتب الأمور. كان الفلسطينيون يتدخلون كثيراً في حياة الناس، كانوا منتشرين في كل مكان مدججين بالسلاح ومتعجرفين، اسميها عجرفة الكلاشينكوف، كان الكل يملك مدفعاً للطائرات، يبدو أنه كان لدى منظمة التحرير أموال طائلة، فلم أكن أصدق عيني، إذ كان المقاتلون يذهبون إلى السوق مصطحبين المدافع المضادة للطائرات.



في إحدى المرات ذهبت من الناقورة إلى بيروت فمررت بأربعة عشر حاجزاً كلها للفلسطينيين باستثناء اثنين للجماعات اللبنانية مرتبطة بالفلسطينيين.



عمر العيساوي:



وصلت العلاقات بين الرئيس سركيس ورئيس حكومته–سليم الحص- الذي كان يتهمه المقربون من سركيس يمحاباة اليسار والفلسطينيين على حساب لبنان إلى طريق مسدود، وتم تشكيل حكومة جديدة ترأسها شفيق الوزال.



جوزيف أبو خليل (الكتائب اللبنانية):



أصبحت الحرب اللبنانية حرب استنزاف عبثية، كان لابد من إحداث اختراق لهذا الجمود، بأي معنى اختراق لهذا الجمود؟ بتوريط سوريا وإسرائيل مباشرة.



عمر العيساوي:



بدأ توريط سوريا وإسرائيل بطريقة أخذت تشقه ميليشيا القوات اللبنانية من مناطق سيطرتها في جبال (كسروان) إلى البقاع باتجاه مدينة زحلة، فقد اعتبر قائد ميليشيا القوات اللبنانية بشير الجمل أنه لا يجوز الفصل بين مسيحيي البقاع والجبل. كان التفسير المسيحي للعلاقة مع إسرائيل في مواجهة الفلسطينيين والسوريين بسيطاً ومعقداً في آن.



رودلف بوليكوفيتش (المستشار الإعلامي للرئيس كميل شمعون):



لا تلم أحداً بعد أن تضعه في زاوية، لا تلمه لأن محشور، فأنت حشرته، السوريون حشرونا!!



عمر العيساوي:



إلا أن سوريا التي كانت تسيطر على سهل البقاع اللبنانية اعتبرته عمقاً استراتيجياً لها، فالمسافة بين الحدود اللبنانية في البقاع ودمشق هي أربعون كيلو متراً، والبقاع هو طريق الغزاة التاريخي في لبنان.



بدأت سوريا باستخدام طوافاتها ضد ميليشيا القوات اللبنانية، وفرضت حصاراً على مدينة زحلة التي تحصن فيها عناصر ميليشيا القوات اللبنانية، وبدأت بقصفها تشاركها ميليشيات لبنانية مناوئة لقوات اليمين اللبناني. بعث بشير الجميل بموفد لحث الإسرائيليين على التدخل.



جوزيف أبو خليل:



وقد صارحت الإسرائيليين في ذلك أنا كما نعرب.. كما نعرف من خلال اتفاق الخطوط الحمر إذا حاول الطيران السوري اختراق الأجواء يعتبر هذا إعلان حرب بالنسبة لإسرائيل، الطيارات الطوافات السورية تقصف مواقعنا في أعالي (صنين) وفي زحلة. هذه ذريحة، حجة لكم بموجب اتفاق الخطوط الحمر.



رميت هذه الورقة وعدت ليلاً، يبدو أن.. أن الورقة نجحت، فتدخل الطيران الإسرائيلي، وأسقط الطوافات السورية، الأمر الذي إنه ردت سوريا بإدخال صواريخ سام إلى الأراضي اللبنانية، إدخال صواريخ سام يعني مشروع حرب في المنطقة، فسارع الأميركيون إلى التدخل، فإذن بهذه الطريقة أمكن تحريك الأزمة.



مناحيم بيغن (رئيس الوزراء الإسرائيلي):



السوريون استخدموا طوافات زودهم بها السوفييت والفرنسيون وقتلوا الكثير من المسيحيين في الجبل. الجبل هو نقطة استطلاع أساسية يمكن منها قصف مدينة (جونيا) وجونيا هي الميناء الوحيد الذي يستخدمه المسيحيون، ولذا يكون بإمكان السوريين –من وجهة النظر المسيحية- فرض حصار على لبنان.



المسيحيون يواجهون الآن خطراً داهماً، ونحن ملتزمون أخلاقياً بإنقاذهم وسوف ننجدهم.



عمر العيساوي:



تدخل الطيران الإسرائيلي فأسقط طوافتين سوريتين، ورد الرئيس الأسد بإدخال صواريخ سام 6 المضادة للطائرات إلى سهل البقاع، وحصلت معارك جوية في أجواء لبنان، فأرسلت سوريا سلاح الطيران للذود عن بطاريات الصواريخ ومنى بخسائر.



اعتبرت إسرائيل هذا خرقاً لاتفاق الخطوط الحمر المبرم مع سوريا عبر (واشنطن) والذي ينص على عدم السماح لسوريا بإدخال هذا السلاح إلى لبنان، إلا إن الرئيس سوريا اعتبر أن (تل أبيب) كانت البادئة بخرق الاتفاق من خلال هجومها على القوات السورية.



إيهود يعاري (صحافي إسرائيلي):



أقولها بشكل جازم وبمنتهى الصراحة زحلة كانت فخاً نصبه بشير الجميل لحث (بيجين) على التحرك. شعر بشير وآخرون أن بيجين لم ترق له فكرة عملية عسكرية كبرى في لبنان ترمي إلى تنصيب بشير رئيساً، أو لإخراج السوريين أو لأي شيء وآخر، ولذا نصب الفخ. ليس لدي أدنى شكٍ اليوم في هذا الأمر، نصب الفخ لحمل الإسرائيليين على التدخل.



ورغم أن التدخل الإسرائيلي أدى إلى أول اشتباك مع السوريين، فإن أحداً لم يقدر المعنى الحقيقي لذلك، ولكنه على الأرجح أدى إلى تفجير سلسلة الأحداث التي انتهت بغزو لبنان بعد عام.



عمر العيساوي:



بات الوضع في غاية الخطورة، فأوفدت واشنطن (فيليب حبيب) وهو دبلوماسي من أصل لبناني و(موريس داريبر) إلى المنطقة لإيجاد تسوية تقبل بها إسرائيل وسوريا.



تواصلت الحرب الكلامية بين الطرفين فأعلن الرئيس الأسد أن سوريا لا تريد الحرب، وأن إسرائيل لم تفصح عن نواياها، وأن قواته موجودة في لبنان لإيقاف الحرب الأهلية، فرد بيجن بسرعة.



مناحم بيغن (رئيس والوزراء الإسرائيلي):



إنني متفائل دائماً، لكن لا يمكنني أن أتكهن ما إذا كانت نتيجة المحادثات ستكون إيجابية، خاصةً بعد تصريح الرئيس الأسد في مؤتمر صحفي في دمشق، فمن ضمن أشياء أخرى قال إنه لم يتلق مقترحات أميركية من السيد حبيب، بل إنه تلقى مطالب إسرائيلية.



بداية أود أن أقول بلباقة إنه لم يكن دقيقاً في تصريحه، لأنني أعرف أن السيد حبيب جلب مقترحات أميركية إلى السيد الأسد، ولذا فإنني أعتبر تصريحه متطرفاً، ولا ينم عن نوايا حسنة تصب في خانة إيجاد حل سلمي للمشكلة.



عمر العيساوي:



يقول بعض من عرف الرئيس الأسد أنه شعر بالإهانة نتيجة تصرفات المسيحيين الموارنة.



باتريك سيل (كاتب متخصص بالشؤون السورية):



لقد أنقذهم من الإبادة، وبدل الانضمام إلى معسكره استمروا في مغازلتهم لإسرائيل، بل زواجهم منها.



في أواخر عام 76 أنشأ الرائد سعد حداد قواته في الجنوب بمساعدة إسرائيل، وفي نفس العام أيضاً بدأ بشير الجميل بتلقي السلاح والتمويل من إسرائيل وبناء قوة ميليشياته.



تعمق التحالف الماروني– الإسرائيلي مما جعل الأسد عُرضهً لأخطارٍ أشد. شعر أنه تدخله لإنقاذ المسيحيين لم يثمر، وأنهم نكروا الجميل وكانوا جاحدين لما فعله لهم. استمروا في تحالفهم مع إسرائيل فرأى فيه خطراً مميتاً ليس للبنان فقط بل ولسوريا، وللقضية العربية برمتها.



عمر العيساوي:



وبينما ظلت أزمة زحلة مستعرة انفجر الوضع في بيروت، فحصل تراشق مدفعي خطير بين شطري العاصمة!! كالعادة دفع المدنيون الثمن الأغلى.



وصل الإرهاب إلى ذروته ليلحق بمرتادي دور السينما، حيث كان بعض المأجورين يترك عبوة ناسفة ويغادر المكان، فتقرر بعد ذلك منع أيٍ كان من مغادرة السينما قبل انتهاء عرض الفيلم.



وفي هذه الفترة طرح ولي العهد السعودي الأمير فهد بن العزيز مشروعه للسلام في الشرق الأوسط.



جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):



كانت سوريا تريد أن ترفض منظمة التحرير الفلسطينية هذا المشروع كي تبرر رفضها له برفض منظمة التحرير الفلسطينية، ومنظمة التحرير الفلسطينية كانت تود أن ترفض سوريا أولاً هذا المشروع لتثبت للمملكة أن هذا المشروع لن يمر لأن سوريا ترفضه، وبعد يعني مناورات متعددة أدى موقف القوى الوطنية اللبنانية إلى إلزام منظمة التحرير الفلسطينية على رفض هذا المشروع في بيان انتزع بصراع مرير داخل القيادة المشتركة للحركة الوطنية والثورة الفلسطينية.



في ذلك الوقت أنا أذكر أن ياسر عرفات قال لنا: استعدوا للضربة، ولقد أديتم بضغطكم هذا إلى موقف سيؤدي إلى رفع الغطاء العربي عنا، واللهم اشهد أني بلغت.



عمر العيساوي:



في الرابع من أيلول/ سبتمبر من عام 1981م وفي الشطر الغربي من العاصمة اغتال مسلحون السفير الفرنسي في لبنان (لوي دوليمار) ولاذوا بالفرار. كان دوليمار فاعلاً في محاولة التوصل إلى حل لأزمة زحلة، فلم يرق هذا لبعض الأطراف، وكذلك فقد كانت فرنسا تتعرض لانتقادات نتيجة تزويدها العراق بالسلاح في حربه ضد إيران، فقصفت السفارة الفرنسية في بيروت.



انتهت أزمة زحلة بعد ثلاثة أشهر من نشوبها بانسحاب عناصر ميليشيا القوات اللبنانية منها، وقيام قوات أمن لبنانية بالانتشار فيها. لقي المقاتلون العائدون إلى بيروت الشرقية استقبال الأبطال.



بشير الجميل:



كانت زحلة مدينة لبنانية فقط معكم أصبحت مدينة عالمية، لقد خضتم أروع معركة في أدق منطقة، في أشرس حرب، في أحلك ظرف.



عمر العيساوي:



تمكن فيليب حبيب من إخماد الحريق، واحتفظ الرئيس السوري بالصواريخ في سهل البقاع.



باتريك سيل:



احتفظ بصواريخه، ولكن أعتقد أن اتفاقه مع حبيب نص على ألا يستخدمها. كان بقاؤها رمزياً، وترتب على إسرائيل أن لا تهاجمها. كان اتفاقاً يحمل كل بصمات حبيب، أُبرم بمهارة ولم يكن مكتوباً، ولكن، وأتذكر أن فيليب حبيب قال لي ذلك الجميع فهموا ما وافقوا عليه.



عمر العيساوي:



حصل تصعيد خطير جنوباً هذا العام، فقد أدى تراشق مدفعي عنيف بين منظمة التحرير والجيش الإسرائيلي عبر الحدود اللبنانية الإسرائيلية أبلت فيه المنظمة بلاءً حسناً إلى رفع حدة التوتر. مجدداً هرع حبيب وتم في النهاية التوصل إلى وقف الإطلاق النار اعتبرته منظمة التحرير نصراً لها.



فاروق القدومي:



لأننا اعتبرنا ذلك طلباً من مجلس الأمن أن ذلك انتصاراً، يعني ليس انتصاراً لفتح بل انتصار لمنظمة التحرير الفلسطينية، ولذلك كانت هناك بالفعل عناصر القناعة لدى الجميع، أكثر من كونها عملية يعني زجرية إنه، لأ.. لازم توقفوا ده، أبداً لأن الجميع شعر على أن هذه العملية هي انتصار لنا مادامت إسرائيل -يعني ومن خلال مجلس الأمن- تطلب وقف إطلاق النار.



تيمور غوكسل:



في تلك الأيام عندما ما تبادل الإسرائيليون التراشق المدفعي مع الفلسطينيين لم يكن الإسرائيليون يستسيغون خوض علمية عسكرية برية، ولذلك اقتصر الأمر على التبارز بسلاح المدفعية مع الفلسطينيين. رغم تحفظاته على التكتيكات العسكرية الفلسطينية، فقد كان هناك ضباط فلسطينيون من أصحاب الخبرة والتدريب الرفيع المستوى وأخذ هؤلاء يديرون الأمور. كانوا قلة ولكنهم كانوا مدربين تدريباً جيداً ودعنا لا ننسى أن العديد منهم تدريب في الجيش الأردني.



كان أحد ضباط المدفعية يقصف (نهاريا) في إسرائيل–حيث كنت أسكن من مخيم الرشيدية بمدفع من عيار مائة وثلاثين مليمتراً، كان قد تلقى تدريبه في (كوبا) وكان يتحدث الإسبانية. رجل لطيف كان اسمه الحركي (كاسترو) كان من خيرة رماة المدفعية يعرف قواعد اللعبة، وأثار جنون الجيش والبحرية والطيران الإسرائيلي، كان يطلق ثلاث أو أربع قذائف من مدفعه باتجاه نهاريا فكانت البلدة بأسرها تهرع إلى الملاجئ، وفي غضون دقيقتين يبدأ الجيش والطيران والبحرية والإسرائيلية بالإغارة على مخيم الرشيدية وقصفه. بعد ساعتين يعاود المدفع نفسه القذف، كان يخبئ مدفعه تحت الأرض!! لا تسألنى كيف استطاعوا تحريك ذلك المدفع الضخم!! المدفع نفسه موجود الآن خارج نهاريا يوجه لبنان، كان غنيمة حرب نفس المدفع الذي كان يقصف نهارياً.



عمر العيساوي:



رأت إسرائيل تهديداً جديداً في اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه مع الفلسطينيين.



إيهود يعاري:



أعتقد أن عرفات تمكن من إقناع الإسرائيليين عام 81. قبل ذلك أيضاً ولكن بشكل ملحوظ عام 81 أنه كان ممسكاً بزمام السيطرة، وأن المنظمة تمكنت من خوض معركة طويلة. من التضخيم القول إنها أصبحت قوة عسكرية، ولكنها أصبحت عاملاً عسكرياً تخطَّى حجمه الطبيعي كتنظيم فدائي أو إرهابي سمه ما شئت، وهذا ساهم جزئياً في نهاية المطاف في إقناع بيجن و(شارون) بأنه لابد من خوض معركة برية، وأن علينا أن نقوم بذلك قبل أن تحصل منظمة التحرير على قدرات عسكرية أفضل وأكثر تطوراً.



عرفات وأبو جهاد خصوصاً أدارا المواجهة التي استمرت عشرة أيام بمهارة، وكذلك المفاوضات التي تمخص عنها ترتيبات وقف إطلاق النار في الجنوب، والتي التزمت بها منظمة التحرير حتى حرب حزيران/ يونيو من عام 82.



عمر العيساوي:



إضافة إلى حُسْن الأداء العسكري الفلسطيني اعتبر بيجن وشارون أن منظمة التحرير أصبحت قوة سياسية أخذت تحظى باهتمام أكبر من واشنطن ومجلس الأمن، مما يجعل تهديد المنظمة لإسرائيل مضاعفاً فى نظر تل أبيب.



إيهود يعاري:



كان عرفات ملتزماً بوقف إطلاق النار، ولكن الرؤية كانت أنه اتفاق معقد، ولن يكون معاهدة لإنهاء حالة الحرب بين إسرائيل ومنظمة التحرير. كون ياسر عرفات قد بدأ يحرز نقاطاً في واشنطن، ويبرهن أنه مسيطر على الوضع، وقادر على تأديب قوى الرفض مثل أحمد جبريل والآخرين عندما حاولوا شن عمليات كل هذا كان مثيراً للإعجاب ولكنه أدى أيضاً إلى زيادة قلق بعض الإسرائيليين وبالتأكيد الجنرال شارون من أن منظمة التحرير أصبحت كبيرةً جداً، وأن لا أحد يسيطر عليها، فالسوريون لم يقوموا بذلك، ولم يتخطوا الخط الأحمر في الجنوب، والمسيحيون قابعون في منطقتهم في الشمال.



وكانت نتيجة هذا التقييم أنه سيتعين علينا نحن في وقت ما أن تعالج الوضع، وأن يكون العلاج عسكرياً، وهنا دخل بشير الجميل في الصورة مجدداً. بشير كان يحثنا: هيا فلنفعل ذلك الآن، ستجرى انتخابات رئاسية في لبنان، آن الأوان، أنا جاهز.



عمر العيساوي:



ولكن لم يكن من السهل على ياسر عرفات أن يفرض قبول اتفاقية وقف إطلاق النار على المنظمات الفلسطينية وبعض الأطراف العربية.



سلطان أبو العنيين (منظمة التحرير الفلسطينية):



كانت القيادة الفلسطينية سعيدة أن تلقى هذا الخبر لجهة أن العدو الصهيوني يطلب رسمياً وقفاً لإطلاق النار، فوضعت التعليمات للقوات المشتركة –على اختلافها- لوقف إطلاق النار، وهنا كان بعض الفصائل الفلسطينية رفضت، وغردت على طريقتها، وكان هناك أول امتحان للثورة الفلسطينية، هل هي قادرة على ضبط أمرها الفلسطيني؟!



وبالفعل كانت قادرة على ضبط ولجم الأمور، وصدرت تعليمات لفتح بمنع وتحقيق وقف إطلاق النار، وتم مداهمة العديد من المواقع لفصائل الرفض في تلك الفترة، وتم سحب سلاحها.



بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):



وأنا بأعرف إنه قال لبعض القادة العرب: أنا عندي لسه 400 صاروخ–على التليفون- 400 صاروخ مداهم أبعد، تتحملوا أضربهم؟ إذا بتتحملوا أضربهم اتفضلوا.



عندما كان هناك معركة، أبو عمار جمع المجلس العسكري، وقال لهم: إحنا لازم نلقن إسرائيل درس، هذه الغطرسة.. ونوريهم إن إحنا مش ضعفاء -وفعلاً مثل أنت ما وصفت- معركة حامية جداً نجد اضطرت أميركا تتدخل، وكان هذا أول اعتراف إسرائيلي رسمي بمنظمة التحرير، لأنه صار على أثره وقف إطلاق نار بين منظمة التحرير وإسرائيل.



عملياً هلاَّ.. قصدت أن أقول من قصة الـ 400 صاروخ: إنه كان فيه تدخلات عربية باتجاهين مختلفين، بعضهم مزايد وبعضهم.. لأ. هدي، وهذا الكلام قاله لبعض الجهات المزايدة: إنه إنتو بتتحملوا؟! إذا بتتحملوا هلاَّ بأكبت زر بيطلع 400 صاروخ على الجليل تولع حرب!! إنتو بتتحملوا حرب؟! إذا بتتحملوا أنا.. هلا هلا بأفجرهم، هذا.. وسادها الصمت.



عمر العيساوي:



كانت إسرائيل تبذل قصارى جهدها لاختراق صفوف منظمة التحرير الفلسطينية، ونجحت في ذلك إلى حد بعيد.



إيهود يعاري:



لطالما اتبعت إسرائيل في مواجهتها مع منظمة التحرير بفصائلها المختلفة مبدأً يسمى في الأوساط الاستخبارتية "الإحباط الهجومي"، ما هو الإحباط الهجومي؟ منظمة التحرير تعرفه تمام المعرفة، إنه تشبيع العدو وإغراقه بالعملاء بأكبر عدد ممكن لإحاطة متخذي القرار وكبار العسكريين بأشخاص يوافونك بتقارير جزئية كانت أم شاملة. أكبر عدد ممكن من العملاء!!



أعتقد أن براعة السيد عرفات وبعض مساعديه، كالراحلين أبو إياد وأبو جهاد براعتهم في هذا السياق هي أنهم تعلموا أو علموا أنفسهم كيفية التعامل مع هذا الواقع المرير من وجهة نظرهم طبعاً، فهم كانوا مخترقين في العمق، إلا أنهم احتفظوا بحرية المناورة، واحتفظوا بحرية الحركة والتصرف ونجحوا في ذلك بشكل عام.



ياسر عرفات:



لقد أضاعوا فلسطين، أضاعوا فلسطين هؤلاء العملاء بأرخص الأسعار، وعلينا أن نستردها في كل شبر منها شهيد وجريح.



عمر العيساوي:



في هذه الأثناء كانت حركة أمل الشيعية قد برزت كقوة لبنانية أساسية في الجوانب وخاضت معارك طاحنة ضد فصائل مختلفة من الفلسطينيين، وألحقت في إحداها الهزيمة بجبهة التحرير العربية الموالية لبغداد التي أخذ نفوذها في لبنان يخبو شيئاً فشيئاً.



تيمور غوكسل:



قبل الغزو الإسرائيلي بأشهر قليلة نشبت معارك خطرة بين الفلسطينيين وأمل، وارتكبت العديد من الفظائع، وقتل كثيرون من الطرفين، المهم أن اللبنانيين قالوا أخيراً: كفى، هذه أرضنا وسنسترجعها، قيل لنا عند مجيء الأمم المتحدة في البداية: أن علينا التعامل مع منظمة التحرير الفلسطينية فقط، إذ ستمثل الأطراف المختلفة، ومن السهل التعامل مع مجموعة واحدة، لكننا بدأنا نلاحظ تدريجياً –بعدما تعرفنا إلى البلد- أن الأمور لا تتم هكذا. أتذكر أنه في يوم من الأيام حصلت لنا بعض المشاكل مع مجموعة كنا نجهلها، وقيل لنا: إنهم ينتمون إلى أمل، سألنا أنفسنا مَنْ هم هؤلاء؟ طبعاً كنا نعرف حركة أمل ولكننا لم نرهم قبلاً على الأرض، أخيراً قالوا لي: لا، لن نتعامل معكم من خلال منظمة التحرير، نحن لبنانيون، نحن حركة أمل إذا واجهتكم مشكلة تعالوا إلينا.



وهكذا بدأت العلاقة أو أخر عام 80. كان داوود داوود–رحمه الله- أول ضابط ارتباط من أمل يتعامل مع الأمم المتحدة، أصبحنا نعم الأصدقاء، لأننا درسنا في نفس الجامعة في تركيا.



عمر العيساوي:



أدى تنامي نفوذ أمل إلى أخذها على محمل الجد في موقع القرار ببيروت، فانضمت إلى مجلس التنسيق الأعلى الذي حاول–دون جدوى- التوصل إلى صيغة تسمح باستتباب الأمن في مناطق النفوذ السوري -الفلسطيني- اليساري الإسلامي المشترك، إلا أن السلام لم يكن رهناً بالفلسطينيين والسوريين وحدهم، إذا كان من الضروري أخذ العامل الإسرائيلي في الحسبان.



موريس داريبر (موفد الرئيس الأميركي إلى لبنان):



تم تحذيرنا بشكل واضح أنا وفيليب حبيب قبل نحو ستة أو سبعة أشهر من غزو لبنان من نوايا شارون، وأنه إذا تم له ما يريد فسيصل إلى بيروت، بل وسيتخطاها كان وضعاً مفزعاً، ومع بدء عام 82 حبسنا أنفاسنا، كنا ندرك أن شارون سينفجر من جراء أقل عنف. لم نكن نعرف ما إذا كان بإمكانه إقناع بيجن، ولكنه كان شخصاً قوياً كوزير للدفاع.



جوزيف أبو خليل:



أذكر في ذلك الحين أنا كُلفت من الشيخ بشير أن أقوم بجولة عربية وأوروبية. ذهبت إلى مصر والكويت والأردن وإلى (باريس) وإلى (لندن) لنقول، ودمشق، أننا نتصور أو نشعر بأن هناك مشروع اجتياح إسرائيلي للبنان، ليس لدينا قرائن أو أدلة حسية على ذلك، ولكننا نقدر أن البلاد مقبلة على اجتياح إسرائيلي لا ندري كم هو حجمه.



في إحدى.. في إحدى لقاءاتنا مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام قال: نعرف ذلك، وتلك ضربة ستوجه لياسر عرفات وكفى، ضربة محدودة. كانت كل العواصم العربية على علم بذلك، أن ثمة ضربة إسرائيلية ستوجه للمنظمات الفلسطينية، محدودة.



نحن كنا نقدر أن الأمر لن يقف عند هذا الحدود، وحاولنا تحذير الجميع، لأنا بنعرف مدى خطورة اجتياح يصل إلى العاصمة بيروت من الناحية السياسية، الأمر اللي كان يتخطى إمكانية استيعابنا نحن بمثل هذا الحدث الخطير. هذا كان أكبر من إمكاناتنا، استيعابه كان مسألة دولية، كنا نريده ضمناً، ولكنا نخشاه ونتهيبه.



بسام أبو شريف:



ومش بس هيك، بديت أحكي علناً وعملت جولة عربية، عملت مؤتمر صحفي بآيار، وفي عدن وفي الكويت، وفي.. أبو ظبي، وفي بيروت، وأنا أقول فيه غزو، وطلبنا من عدد من الدول العربية أسلحة –سمناها- للردع، أكبر من اللي عندنا يعني مدى وهذا.. للردع، إنه ما راح نستخدمها يعني إلا إذا فعلاً بدأ الغزو مثل ما المعلومات بتقول نضرب عشان نردع، نوقفه.. أخذت أنا شخصياً أكثر من جواب من أكثر من جهة عربية إنه: خدوا الموافقة من إخوانكم في سوريا، لأنه هذا النمط من السلاح يعني فيه مسؤولية والأمور ترتد على سوريا مش عليكم، إنتو يعني مقاتلين مش جيش نظامي، ولا بلد، ولا.. ما .. ما ظننت يعني.. بس أنا كنت متأكد إنه الغزو.. المعلومات اللي عندنا هاي وأخذتها لدمشق، وبلغنا السوريين إنه.. السوريين كانوا مبلغينا –قبل سنة وشويه- إنه لازم تعيدوا.. إعادة انتشار لقواتكم في الأربعين كيلو متر في الجنوب، لأنه تهديد يعني وصلنا.. تهديد إسرائيلي وصلنا 3 سوريين من خلال كذا عاصمة غربية وأُبلغوا –خاصة الأميركان- وأُبلغ السوريين في إنه هادول الفلسطينيين إذا ما بيعملوش إعادة انتشار لقواتهم إحنا مضطرين يعني نغض النظر عن هجوم إسرائيلي يستهدف أربعين كيلو متر، وإنه هذه سلامة الجليل، يعني لشقيق قلعة شقيق اللي بيسموها (بوفور).



عمر العيساوي:


بداية عام 1982م وقف ياسر عرفات يستعرض قوات منظمته وفي احتفالها بذكرى انطلاق العمل الفدائي. كان عرفات يدرك أن هذا قد يكون الاستعراض الأخير في لبنان، فقد بدأت رياح الشرق التي هبت من زحلة وعصفت بالجنوب تتكاثر لتبلغ قوة عاتية

smileyface
26-02-2008, 01:21 AM
نص الحلقة الثامنة

عمر العيساوي:
بدأ الغزو الإسرائيلي للبنان في الرابع من يونيو/حزيران من عام 1982م بغارات عنيفة شنها سلاح الطيران الإسرائيلي على بيروت الغربية والجنوب كانت الذريعة لبدء الغزو محاولة اغتيال تعرض لها السفير الإسرائيلي في لندن (شلومو أرجوف) لم تأبه إسرائيل إلى أن مهاجم (أرجوف) كانوا من جماعة أبو نضال المناهضة لياسر عرفات.


زجت إسرائيل إلى لبنان بضعف عدد القوات التي واجهت بها مصر وسوريا في حرب لبنان عام 73 بدأ الغزو البري للأراضي اللبنانية بعد يومين من الغارات الجوية.


تيمور غوكسل (المتحدث باسم قوات الأمم المتحدة):
في العاشرة وخمس وثلاثين دقيقة صباح السادس من حزيران/ يونيو ظهرت ثلاث عشرة دبابة (سنتريون) إسرائيلية عند جسر الحمراء، كانت طليعة القوات إذ كان هناك 6 جنود هولنديين مسلحين ببنادق رشاشة عند حاجز الحمرا تقابلهم ثلاث عشرة دبابة سنتريون، قام جنود الأمم المتحدة بواجبهم فقالوا: إلى أين أنتم ذاهبون؟ توقفوا فتوقفت الدبابات الإسرائيلية، قال الجنود: لا يمكنكم دخول منطقة الأمم المتحدة، فرد الإسرائيليون: نحن آسفون هذا غزو، هاه!! غزو، انتظروا، رمى الجنود الهولنديون بعوائق على الطريق فانكسر محور الدبابة الأولى عند محاولتها التقدم، وألقى الجنود بحواجز حديدية على الطريق فانكسر جنزير الدبابة الثانية، إذاً أوقفنا دبابتين وبقيت إحدى عشرة دبابة، نفدت منا العوائق، نحن قوة حفظ سلام ولا نتوقع اجتياح مواقعنا، بعد ذلك قال الهولنديون غزو!! وماذا عسانا أن نفعل؟! نطلق النار من بنادقنا؟! فبدءوا يلتقطون الصور مرت تلك الدبابات وتلتلها ألف ومائة دبابة، كانت لينا كتيبة فرنسية وصلت للتو، اتصل عقيد فرنسي قائلاً: ليس لدينا في الجيش الفرنسي هذا العدد من الدبابات الذي مر للتو من منطقتي، بالكاد استطعنا إحصاءها، أربعة آلاف عربة مدرعة، الجيش والبحرية والطيران، وأربعة آلاف فلسطيني لمواجهتهم، فقلت: لحظة هذه ليست عملية تطهير للمنطقة من صواريخ الكاتيوشا، هذا غزو كاسح اشترك فيه 90 ألف شخص في نهاية المطاف.


عمر العيساوي:
كان الاعتقاد السائد أن القوات الإسرائيلية ستبعد قوات منظمة التحرير مسافة 40 كيلو متراً عن الحدود، وهي المسافة الكافية لتجنب تأثير صواريخ منظمة التحرير.


كان أول من سارع لتبرير الغارات الجوية الإسرائيلية وزير الخارجية الأميركي (ألكسندر هيج)، الذي بدأ وكأن أفكار وزير الدفاع الإسرائيلي أرييل شارون قد راقت له فأعطاه ضوءً أصفر.


نيكولاس فيليوتيس (مساعد وزير الخارجية الأميركي):
نحن لم نشجع الغزو، ولكن كان هناك تفاهم أنه إذا كنتم تغزون فافعلوا ذلك بسرعة، وعودوا لأراضيكم.


هكذا طرح الأمر على الحكومة الإسرائيلية، وهذا ما وافقت عليه تلك الحكومة، لم يفهم أحد أن شارون بتواطؤ من يشير الجميل -على الأرجح- كان ينوي الوصول إلى بيروت وأن يحارب السوريين، ويحاول أسر أو قتل قيادة منظمة التحرير في بيروت، قبل الغزو كان وزير الخارجية هيج جالساً إلى مكتبة وكانت هناك خريطة للبنان إلى يساره كنت جالساً إلى يمينه وكان (موريس درايبور) واقفاً أمام مكتب الوزير، لم يصف الوزير اجتماعه بالإسرائيليين إلا أنه قال: إن الخطط الإسرائيلية في حال غزو لبنان -أعتقد أنه استخدم هذا التعبير- هي الوصل بين الجنوب والشمال، فقال درايبور: ولكن سيدي الوزير هناك مليون شخص بين هاتين المنطقتين ومعظمهم من الشيعة، كان ذلك اجتماع الضوء الأصفر الشهير.


عمر العيساوي:








وافقت الحكومة الإسرائيلية على الغزو لمسافة 40 كيلو متراً، وكانت دمشق مقتنعة كسائر عواصم العالم بهذا الأمر، إلا أن شارون كانت لديه خطط أخرى.


زهير دياب (كاتب ومحلل سوري):
الرئيس الأسد في ذاك الوقت أعتقد أنه ارتكب خطأً بعدم تفهم هذا التحالف الثلاثي الجديد الذي نشأ، مجموعة (ريجان)، في السياسة الخارجية ألكسندر هيج بالذات، وشارون كذلك، وبشير الجميل، و.. كما.. الغزو إلى حد كبير فاجأ مدى الغزو يعني.. يتوقع عمليات إسرائيلية ضد الفلسطينيين ولكن لم يتوقع من ضمن القوات السورية.


عمر العيساوي:
بذل بشير الجميل مسعىً أخيراً للتوصل إلى تفاهم مع منظمة التحرير.


العقيد جوني عبده (رئيس جهاز مخابرات الجيش اللبناني):
باجتماع بين هاني الحسن وبشير الجميل عندي بالبيت بأتذكر ما هو هلا صاير، كان معزوم.. كانت عازمهم على الغدا، فبلِّش بشير الجميل يقول لهاني حسن: شو هو الموضوع الإسرائيلي؟ وإنه فايتين من صور وراحوا وصلو على بيروت، وقالو هاني الحسن: شو الحل؟ قالوا: الحل بسيط كتير إعلان ثلاثي بين الرئيس سركيس وياسر عرفات وأنا، الشرط الأساسي إنه أنتم ما فيش لزوم لأسلحتكم، وبتتعاملوا بلبنان مثل ما بتتعاملوا مع الدول العربية، أنا موافق على أنكم تنقوا سكن تاني، تقعدوا فيه بلبنان بس مش ببيروت، ادربوا فيهم قد ما بتكون، بس سلاح ببيروت ما فيه، وسلاح ضد اللبنانيون ما فيه، وبأعلن الرئيس سركيس وأبو عمار وأنا بنعلن إن إحنا ضد الاجتياح الإسرائيلي تلاتتنا، وبيستلم الجيش اللبناني جنوبه وما بيصير. هذا الحكي مش إنه بده يصير هيك، الحكي أنه صاروا الإسرائيليين.. تعدوا الحدود، أصبحوا وصلوا على صور، فهاني الحسن بيقول له: يا شيخ بشير هذا الحكي بيستحق إني ما أتغدى إني أنزل دوغري عند أبو عمار، وأبعت لكم جوابي من بعد اجتماعي فيه: نزل هاني الحسن عند أبو عمار، وبعدها ما سمعنا عنه شيء لحد الآن.


عمر العيساوي:
إلا أن بشير أفهم شارون أيضاً أن الغزو يجب أن يصل إلى بيروت.


إيلي حبيقة (القوات اللبنانية):
وقت اللي سئل، سئل إنه أربعين كيلو متر شو فيكم بتستفيدوا منه؟! جواب بشير إنه: ما فينا نستفيد منه بالمرة، حتى ما فينا نعمل تصريح، الحكي: طيب صيدا، الجواب كان برضو نفس الشيء.. وبلَّشوا يحكوا.. يعني وين المواقع اللي فيكم تستفيدوا منه؟ وقتها بشير بياخد شارون وبيدله على مدرسة الجمهور بيقول له: هذه مدرستي اللي أنا تعلمت فيها إذا ما وصلتم لهون، لا يمكن إن إحنا نتحرك أو نقدر نستغل يعني ها العمل بأي شيء اللي كان، إذا وصلتوا لهون أنا في يقعد هون، وقتها كان بالرعابدة قصر الرعابدة ومدرسة الجمهور يعني مبينين من منطقة المكلس.


عمر العيساوي:
كانت القوات الإسرائيلية تتقدم من مختلفة المحاور باتجاه بيروت، وانكفأ الفلسطينيون، إلا أن الجيش الإسرائيلي واجه مقاومة ضارية عندما قام اللواء الجولاني -وهو من خيرة الألوية الخاصة في الجيش الإسرائيلية- باحتلال قلعة شقيف التي زارها بيجن للدلالة على أهميتها.


عمر العيساوي:
وكذلك فقد أبدت مخيميات اللاجئين الفلسطينيين في الجنوب مقاومة عنيفة للقوات الإسرائيلية أعاقت احتلال الغزاة لها لأيام عدة. أصبحت المخيمات مناطق منكوبة.


المحاور:
وين كنتم ساكنين؟


لاجئة فلسطينية:
هيا.. هنا.


المحاور:
هاي كان بيتكم؟ آه هذا كان في الجوار المكوم، هذا لجيراننا.


لاجئة 2:
مرحبا.


المحاور:
مرحبتين وين أنتم ساكنين الآن؟


لاجئة 1:
لسه بالطريق قاعدين، وين.. بدنا نسكن؟! ما فيش إلنا مسكن.


المحاور:
على شوع بتفتش؟


لاجئ فلسطيني:
نعم.


المحاور:
على شوع بتفتش؟


اللاجئ:
عم بأفتش على.. على المذياع وعلى العيرات وعلى الصياغ، عم بأفتش، وهي الصياغ عم بأغيره عم بأفتش على السهل.. فيها عندنا عرض.


وكل الأغراض ادلت فيها وكل المحلات دلت فيها راحت كلها.. كلها راحت فيها إيه.


عمر العيساوي:
ولكن استمرت الانتقادات نتيجة تقهقر منظمة التحرير الفلسطينية العسكرية.


بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):
ليش ما قدرت الناس تواجه؟


عارفين أو مش عارفين؟ أنت.. أنت قول لي مين بيقدر في هذا العالم العربي دولة وجيشاً وطيراناً وبحرية وغواصات يواجه إسرائيل؟! ما لقيتم إلا منظمة التحرير لكونها بتعرف إنه إمتى تواجه كل هذا الجيش الإسرائيلي نعم، شو نحنا ظرزان؟! حافظ الأسد وسوريا دخلوا المعركة خمس أيام وقعوا وقف إطلاق النار في 10 حزيران، نحن لا عندنا طيران وممنوع كنا ندخل صاروخ مداه أبعد من ها القد، سوريا تمنعنا.


باتريك سيل (كاتب متخصص في الشؤون السورية):
صحيح أن سوريا وقعت اتفاق وقف إطلاق النار دون استشارة أحد، ولكنها قاتلت بشراسة، كان إجبار القوات السورية على التراجع وتحويلها القوات السورية على التراجع وتحويلهم إلى متفرجين بينما تشتعل المعركة في بيروت أمراً مذلاً جداً للسوريين، ولكنهم احتفظوا بلواء في بيروت..،لم يستسلم وصمد فيما كانت دمشق تحثه على الصمود وفي الحرب تفعل ما بوسعك، لم تكن سوريا في تلك الفترة تملك القدرة لمحاربة إسرائيل خاصة بعد الخسائر التي منيت بها دفاعاتها الجوية في سهل البقاع وجزء كبير من سلاحها الجوي.


عمر العيساوي:
كانت سوريا في الأيام الأولى للاجتياح لا تزال تعتقد كما اعتقد الجميع أن العملية الإسرائيلية ستكون محدودة.


إيهود بعاري (صحافي إسرائيلي):
استغرق السوريون ما بين 148 و 72 ساعة ليفهموا ما كان يجري البعد الحقيقي للعملية، لم يستوعبوا الأمر في اليوم الأول ولا في اليوم الثاني، وأعتقد أن الفضل يعود لعلي أصلان هو الذي فهم ما كان يحصل وخطة شارون الحقيقية، لم تكن لديه معلومات استخباراتية جيدة، ولكنه تمكن من وقف تقدم القوة الإسرائيلية المتجهة إلى (ظهر البيدر) وحصل على وقت إحنا في لجلب المزيد من القوات إلى سهل البقاع لإقامة خط دفاعي هناك.


عمر العيساوي:
قاتلت القوات السورية بشراسة في البقاع عندما وجدت أن التقدم الإسرائيلي بات يدنو من العمق الإستراتيجي للأراضي السورية فاشتبكت دبابات وقوات خاصة سورية مع الجيش الإسرائيلي وألحقت به خسائر جسيمة


موريس درايبر (مساعد فيليب حبيب):








الإسرائيليون أول من يعترف أن المشاة السوريين أبلوا بلاء حسناً، قاتلوا -بشراسة، أرادت القيادة العسكرية السيطرة على طريق بيروت- دمشق، إلا أنها قالت لبيجن أنها منيت بخسائر جسيمة ولذا تراجع بيجن.


عمر العيساوي:
في أجواء لبنان حصلت إحدى أضخم المعارك الجوية في العصر الحديث.


قاسم جعفر (خبير في الشؤون السياسية الإستراتيجية):
الصواريخ التي كانت سوريا قد أدخلتها إلى لبنان في ذلك الوقت كانت موجودة في معزل عن شبكة الدفاع الجوي السورية المركزية التي كانت مكلفة بالدفاع عن الوطن السوري عن الأجواء السورية ضد أي هجوم جوي إسرائيلي لذلك كان من السهل على الطيران الإسرائيلي أن يعزل هذه الصواريخ، هذه البطاريات عن سائر شبكة الدفاع الجوي السورية المركزية وأن يعمل على تدميرها واحدةً تلو الأخرى دون الكثير من العناء.


ثالثاً: هناك العمل التقني، هذه الصواريخ كانت صواريخ تعود إلى حرب عام 1973م إلى حرب تشرين، بكلام آخر هذه الصواريخ، هذه الأنظمة، مثل سام 3 وسام 6 وسام 7 وغيرها وسام 9، كانت يعني هي الأسلحة التي خاض بها العرب -أي مصر وسوريا- حرب 1973م وفي حرب 1973، نجحت هذه الأنظمة ضد السلاح الجوي الإسرائيلي كما كان عليه سنة 1973م، لم يكن ذلك يعني على الإطلاق أنها ستنجح مرة أخرى ضد سلاح الجوي الإسرائيلي كما سيكون عليه عام 1982م أو كلما كان يفترض أن يكون عليه في أي مرحلة لاحقة، يبدو أن المواجهة التي حدثت في أجواء البقاع وأجواء لبنان عموماً أدت إلى سقوط ربما ما يتراوح 80 ، 70 أو 80 طائرة سورية دون خسارة إسرائيلية وفي فترة زمنية طبعاً العمليات على مداها استمرت أياماً عدة، ولكن الجزء الأساسي من المواجهة الجوية تم في غضون أقل من ساعة.


عمر العيساوي:
عاد الموفد الأميركي (فيليب حبيب) يرافقه (موريس درايبر) إلى المنطقة في محاولة لترتيب وقفت لاطلاق النار بين سوريا وإسرائيل.


نيكولاس فيليوتيس (مساعد وزير الخارجية الأميركي):
جاء حبيب إلى إسرائيل كموفد للرئيس ريجان للتوصل إلى وقف لإطلاق النار مع السوريين، لم يزد أن تتصاعد الأمور لتنشب حرب شاملة، وافق الإسرائيليون فذهب حبيب إلى سوريا وحصل على موافقة الأسد على وقف إطلاق النار، وبينما كان متوجهاً بالطائرة إلى إسرائيل علم أن الجيش الإسرائيلي في لبنان التف على القوات السورية -رغم اتفاقية وقف إطلاق النار- ففتح السوريون النار عليهم، ادعى الإسرائيليون أن السوريين انتهكوا وقف إطلاق النار ولاحقاً قال لنا بيجن لن تقولوا شيئاً عن التزامنا بمواقعنا وهكذا أنشأت إسرائيل فكرة وقف إطلاق النار المتحرك يسمح بالتنقل حيثما تشاء وبتدمير الخصم عندئذ إذن لم تعد هناك لحبيب فائدة في الشرق الأوسط.


عمر العيساوي:
غضب الرئيس الأسد غضباً شديداً، وأعلنت دمشق أنها لن تستقبل حبيب بعد ذلك اليوم والتزمت بذلك.


موريس درايبر:
بعد ذلك رفض الأسد حتى التكلم مع حبيب لأنه شعر أنه نكث العهد.


هذا ما قيل لنا أن حبيب وعد ونكث، لكن هذا غير صحيح، ربما كانت المشكلة في الترجمة إلا أن حبيب لم يعد الأسد، كل ما قاله أنه سينقل ذلك إلى بيجن، في تلك الأونة كانت قد حصلت معارك دامية بين السوريين والإسرائيليين، وعندما كنا عائدين بالسيارة دمشق ووصلنا إلى سهل البقاع على طريق دمشق بيروت، كانت الدبابات السورية مدمرة على جانبي الطريق، دبابات كبيرة سوفيتية الصنع كانت معركة ضخمة؟


عمر العيساوي:








أخذ الحصار يطبق على بيروت الغربية ودخلت القوات الإسرائيلية جبال الشوف معقل وليد جنبلاط دون أن تواجه مقاومة.


وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي):
رداً على التشكيك آنذاك أن الدروز لم يقاتلوا إسرائيل إلى آخره صدرت موجة من التشكيك بحق الدروز، لذلك صرحت ما صرحت بأنني أتحمل المسؤولية، مسؤولية عدم الدخول في المعركة شخصياً.


بسام أبو شريف:
وليد جنبلاط رجل حكيم مثل أبوه يعني، يطلق النار على مين؟!


يعني بها البواريد البسيطة والكلاشينكوفات المسلح فيها الحزب التقدمي والدروز بده يواجه الجيش الإسرائيلي، اللي متقدم عن نبع الصفا، وهذا.. واللي شايفينه القوات النظامية من فوقه شوي، بيطلق النار من شان إيش؟ من شان يسوي مجزرة؟! يعني إذا.. وليد جنبلاط أنا بأتصور إنه فكر هيك، إذا سمح لأرتال الدبابات الإسرائيلية توصل المختارة من قبل كل الدول العربية، فليش هو بده بيقاتلها؟ من شان يوقع بصفوف الدروز مجزرة، والحقيقة إحنا ما أخذنا على وليد جنبلاط إنه ما قاتل الإسرائيليون، كيف بيقاتلهم؟!


عمر العيساوي:
أخذت بيروت الغربية تتعرض لقصف مدمر شاركت فيه مختلف أسلحة الجيش الإسرائيلي، بينما كان البعض فيها لا يزال يأمل بصحوة عربية.


جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):








كانت تشتد تحدياً، عدما يزداد القصف يزداد التحدي، ومخيل الآن العالم سيهتز إن بيروت تحترق، إن قذيفة قد دخلت ملجأ في برج براجني فقتلت 75 أو أكثر بريئاً، الآن العالم سيهتز، شوارع الجزائر ستنزل بها المظاهرات، فإذا بنا نفاجأ أن المظاهرة إنها كانت تعمل لفريق الجزائر اللي انتصر على ألمانيا في كرة القدم.


عمر العيساوي:
وقفت القوات الإسرائيلية على مشارف العاصمة إلا أن محاولتها المتكررة لاقتحامها من المدخل الجنوبي عبر منطقة خالدة، فشلت لأيام عديدة.


إلياس عطا الله (الحزب الشيوعي اللبناني):
على مثلث خلده، حصلت معركة كبيرة جداً، أبيدت فيها القوى المدافعة، وهي قليلة ولكنها أوقفت الهجوم، الهجوم إلى حين، وليس الهجوم الإسرائيلي إلى حين، وأسرت دبابة إسرائيلية وكان يشارك في هذه المواجهة كتيبة وسرية من الجيش السوري مشاركة بطولية وبالإضافة إلى مشاركة فلسطينية ولبنانية، يعني في تلك اللحظة فعلاً كانت القوات المشتركة في تلك اللحظة كانت مشتركة فعلياً بكل معنى الكلمة، ليس هناك من شيء تشترك فيه سوى الموت يعني.


جورج حاوي:
الجيش الإسرائيلي في المواجهات المباشرة مع المقاتلين الوطنيين اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين كان أقل قدرة وكفاءةً منهم بكثير، أنا شخصياً، اتيح لي شرف المشاركة في أحد هذه المعارك، في خالدة كنت في تفقد لبعض المواقع، مع بعض الرفاق والمقاتلين الفلسطينيين والوطنيين اللبنانيين عندما بدأ الهجوم الإسرائيلي الشامل لاختراق خالدة، طبعاً انبطحنا أرضاً في فترة القصف، تمشيطي للأرض لم تبقى شيئاً، واقفاً على قدميه، من البر والبحر والجو وبعد ذلك وفي غبار هذا القصف تقدمت الدبابات الإسرائيلية، ولكن المقاتلين الذين كانوا في أماكن القصف لم يتحركوا من موقعهم منهم من بقى من مكانه لكونه قد استشهد، ومنهم من بقى في مكانه منتظراً تقدم الدبابات الإسرائيلية لينقض عليها.


عمر العيساوي:
كانت المفاوضات قد بدأت من أجل ترتيب الانسحاب الفلسطيني من بيروت واجتمع رئيس جهاز مخابرات الجيش اللبناني مع ياسر عرفات لهذا الغرض العقيد جوني عبده.


كان معه -الله يرحمه- أبو الوليد اللي قتل بالبراء بعدين أبو الوليد بيقول: أنه لا بيصير إن إحنا المقاومة العنيفة بصور، اللي وقع صار في معركة بصور وأبلوا بلاء حسن الفلسطينيين فيها بدون شك، إنه طلبنا مقاومة أساسية بصور ونيجي بيصيروا الإسرائيليين محاوطين بيروت نستسلم نحن، أنا عرفت بعدين إنه أبو عمار راح يقبل لأنه الاجتماعات التلاتة أو الأربعة اللي حصلوا بعدين ما كان أبو الوليد، ما كان يجي أبو الوليد، وكنت أنا استبشر خير بس يكون أبو الوليد لأنه أعرف ما فيه تلاعب بالكلام إذا بيكون أبو الوليد، لأنه عسكري وبيحكي الأمور مثل ما هي، طبعاً رجعت برفض أنه ما فيه.. ما فيه أراء بهذا الموضوع، وكنت أنا من وراء هذه الاجتماعات هايدي كأننا عم بنشتغل عند الإسرائيليين كلنا بدون أن نعرف، لها السبب حابب أحكي بموضوعية أكتر يعني لا الفلسطينيين اجتلؤوا على القصة ولا إحنا اجتلأنا، بالآخر صفت القصة إن الإسرائيليين عم مطالبات عم بيمرقوا الأميركان إلينا إحنا عم بنمرق الفلسطيني، الفلسطيني عم بيجاوبنا، عم بيرجع يجاوب له الإسرائيلي، عم بيعرف الإسرائيلي أنه بعد الفلسطيني، بده ضرب أكتر يمكن ليقبل، يعني بمعنى آخر صار فيه ضرب إسرائيلي أكتر لمنظمة التحرير ولبيروت لكي تخضع منظمة التحرير إلى المطالب الإسرائيلية، فكنا من حيث لا ندري، كلنا سواء الفلسطينيين ونحن والأميركان عم بنشارك بموضوع معلومات أو بالأحرى إعطاء جو للإسرائيليين إنه والله الفلسطينيين ما قبلوا، آه ما قبلوا لكن ضرب تاني.


عمر العيساوي:
أبدى بعض اللبنانيين مسلمين ومسيحيين سعادة بالغة بالضربات التي كالتها إسرائيل لمنظمة التحرير.


تيمور غوكسل:
رأيت بعض المناطق الجنوبية وكنت موجوداً في بعضها ولا داعي لتسميتها إنها قرى دفعت الثمن نتيجة لغطرسة الفلسطينيين، لم يرحب سكانها بالإسرائيليين فحسب بل أرشدوا عن أماكن تواجد الفلسطينيين.


سعيد عقيل (شاعر لبناني):
ما في خطوات تاني، خطوة واحدة، هو أنه يكمل ها البطل بدين تنضيف لبنان من آخر فلسطيني هذا المطلب اللي بده إياه لبنان، إذا ها الأمر هذا ما تم، أنا بأكون تعيس والشعب اللبناني بيكون تعيس معي، أول ما فات الجيش الإسرائيلي على لبنان كان لازم كل لبناني يقوم يقاتل معه، أنا لو أنه عندي تنظيم حربي هلا بأقوم أقاتل مع الجيش الإسرائيلي وما بأخلي الجيش الإسرائيلي.. أنا بجريدتي اليوم، أنا عم أشكر الجيش الإسرائيلي بعنوان إسرائيلي عندنا بها الافتتاحية، أنا عم بأكتب بأقول أنا مبسوط لسببين لأنه ها الجيش عم بيخلصنا، لأنه بيجن عم بيخلص العالم وعم بيسحق راس الحية اللي اسمه الإرهاب، أنا بأحكي لك عنه هيك، بس بأقول أن زعلان لأنه مش نحن اللي عم بنخلص لبنان، مع الإسرائيليين، من ها الوسخة اللي اسمها العنصرية الدموية الفلسطينية اللي.. بالعالم..


المحاور:
وليه حصل كده إنه اللبنانيين ما اشتركوش في العملية؟


سعيد عقيل:
أنا بأعتقد أنه فيه كام سياسي منزوعين بلبنان وأكترهم بالحكم، هم اللي ما خلوا الشعب اللبناني يشترك، الشعب اللبناني بها الحرب، عمل حرب حلوة ضد الفلسطينيين، إنما كيس عرفات مرات.. هذا عمل نصب، عمل الابتزاز هايل على دول البترول ومعه إيشي 70 مليار، هدي اشترى بها اليومين زعامات بأوروبا وبأميركا حتى تمشي ضدكم، حتى تقول أن ها الجيش اللي جاي يخلص لبنان هذا جيش عزو اللي بيقول جيش عزو بده قصة رأس، أنا باسم كل لبنان بأقول لك هذا الوحيد جيش الخلاص.


عمر العيساوي:
لبنانياً دعي الرئيس سركيس إلى انسحاب جميع القوات الأجنبية من لبنان بما فيها السورية والفلسطينية وأنشأ هيئة الإنقاذ الوطني التي ضمت بشير الجميل الذي أصبح مرشحاً رئاسياً الآن ورئيس حركة أمل نبيه بري ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط.


محمد عبد الحميد بيضون (حركة أمل):
ربما بشير الجميل لم يكن يملك الخبرة الكافة بس الرئيس سركيس كان يملك الخبرة الكافية، وكان حدا الرئيس سركيس أشخاص أيضاً يملكون الخبرة الكافية وأنا لا أريد أن أقول أن الرئيس سركيس أراد فقط من هيئة الانقاذ أن يغطي مشروع بشير الجميل ربما أراد من هيئة الانقاذ أن يفهم بشير الجميل أنه لا يستطيع أن يسير في الركب الإسرائيلي بدون مواجهة من اللبنانيين وإنه مش هو وحده لبنان، ربما كان يعني بشير الجميل كان في بداية الثلاثينات يعني مملوء يعني بكل تهور الشباب وما بيشوف المعادلة اللبنانية بشكل جيد، أراد.. ربما أراد الرئيس سركيس أن يري بشير الجميل المعادلة اللبنانية بشكل أفضل.


عمر العيساوي:
في واشنطن كان (ألكسندر هيج) يتعرض لضغوط متزايدة فيما ظهرت بوادر انقسام داخل الإدارة الأميركية.


نيكولاس فيليوتيس:
علمت بالأمر بعد حصوله واتخذت إجراءات لتصحيح الوضع، علمت أن (هيج) منع وصول برقيات حبيب إلى البيت الأبيض، أصبح الجو مسموماً إلى هذه الدرجة، معظم تقارير حبيب المباشرة إلى واشنطن كانت تتم عبر خط تليفوني آمن، مثلاً كنا على اتصال هاتفي ببيروت وفي نفس الوقت مع بيجن فيقول (هيج) له: لازلتم تقصفون بيروت فيرد بيجن: لا لا، لقد أمرت أن يتوقف القصف وقال لي الجنرال شارون إنه توقف، فيرد هيج اسمع ها هو حبيب على الخط الثاني من بيروت كنا نضع الهاتفين بجانب بعضهما البعض فتسمع بم بم بم لا أعتقد أن بيجن كان يكذب، أظن أن شارون كان الكاذب.


عمر العيساوي:
أدراك هيج متأخراً أن موقفه من الغزو لم يعد مقبولاً حتى في واشنطن.


موريس درايبر:
عملنا على أن يتم استبداله، لم ترق لنا فكرة أن الحرب كانت دائرة بينما هيج يلعب الجولف وتنفسنا الصعداء عندما حل (جروج شولز) مكانه، حبيب كان يعرف شولز إذا كان قد عملاً معاً في جامعة استانفورد وفي مؤسسات خاصة.


كنا في غاية السعادة لمجيء شخص يمسك بزمام الأمور.


عمر العيساوي:
وبينما رحبت بيروت الشرقية بالقوات الغازية حاول زعماء اليمين البقاء على مسافة سياسية وعسكرية من الغزو.


كريم بقرادوني [الكتائب اللبنانية]:








وأنا طرحت على بشير بشكل واضح طرح مباشر، قلت له إذا بدك تشترك بإسقاط بيروت يعني إعلان التقسيم، إعلان حالك قائد مسيحي على منطقة مسيحية وأنا مش معك بهذا الخبر، وإذا بدك تعمل رئيس جمهورية، كل لبنان وبصحيح أنت مقتنع بالشعار الذي رفعته مؤخراً 10452 كيلو متر، فلا يجوز أن تطلق رصاصة واحدة على عاصمتك، طبعاً الإسرائيليين اعتبروا بشير مناور لأنهم اعتبروا أن بشير وعدم بأنه يشاركهم بعملية إذا وصلوا إلى بيروت اعتبروا أن بشير نكث الوعد معاهم.


إيلي حبيقة:
وطلبوا من بشير أنه لدخول العاصمة (...) هم بيحاوطوها وعناصر من القوات اللبنانية بتفوت على العاصمة، وتخلق اللي ما كانوا يسموه sparkle الشرارة في هاديك الفترة وإنه ها الشرارة هذه تخلق الحدث يا اللي بيسمح الإسرائيليين بيدخلوا على العاصمة ويفوتوا على مركز للقيادة الأساسية لفتح وبالتالي يدمروا كل البنى التحتية وينهوا يعني نهائياً ها القيادة هون وقتها بشير رفض، وجرب ينزل الاحتمالات لا بالآخر خلصت ها الاحتمالات كلها سواء، بمشاركة القوات اللبنانية بالدخول على الجامعة اللبنانية بمنطقة الحدث أو الكفاءة وكانت المحل الوحيد يا اللي بتدخل فيه القوات اللبنانية مباشرة بالقتال ضد فريق آخر.


موريس درايبر:
أنا وحبيب أجبرنا بشير على التراجع، قُتل عديد من الشيعة في القتال في محيط مبنى الجامعة اللبنانية، قتلتهم قوات الجميل، القوات اللبنانية، لا أعتقد أن بشير كان مسؤولاً عن ذلك بل أناس كانوا تحت إمرته، تكلمنا مع بشير وقلنا له اسمع، ستبدوا كدمية في يد الإسرائيليين، ونحن لا نريد أن تفعل ذلك فتراجع وأقصى ما فعله هو أنه وافق على تولي قواته السيطرة على الحواجز بين اللبنانيين والإسرائيليين.


عمر العيساوي:
كان رئيس حز ب الكتائب الشيخ بيير الجميل متحفظاً دوماً إزاء العلاقة مع إسرائيل على عكس ابنه بشير، وبدا ذلك واضحاً خلال لقاء أجراه معه التليفزيون الإسرائيلي إبَّان الغزو.


محاور التليفزيون الإسرائيلي:
لماذا لم تشارك القوات اللبنانية في المعركة؟


بيار الجميل (رئيس حزب الكتائب):
لأننا لا نريد أن نكون جسماً غريباً في العالم العربي وقد نجحنا في ذلك، نريد أن نكون أصدقاء للجميع، ومنفتحين على الجميع، كما نريد أن يكون بلدنا منفتحاً على كل الحضارات، ولا نريد أن نكون جسماً غريباً في العالم العربي، لا نريد أن نتخذ موقفاً، لأن هناك حرب بين إسرائيل والعرب أليس كذلك؟ ما نريده نحن هو إنقاذ بلدنا والدفاع عنه، ولا نريد أن نكون جسماً غريباً في العالم العربي.


عمر العيساوي:
يروي الصحفي الإسرائيلي الذي أجرى المقابلة مع الجميل حكاية أول لقاء له معه في بيروت.


أيهود يعاري:
دخلت بيروت كصحفي مع كتيبة النضاليين الأولى، ولسبب ما أخدوني عند الشيخ بيير، أول جملة قالها لي الشيخ بيير: القد تأخرتم، ظن أنني جنرال أو ما شابه رغم عدم وجود سبب لذلك، صححت معلوماته بعد بضع جمل، في تلك اللحظة أدركت أنه لا ينوي الالتزام بالتعهدات التي أعطاها ابنه بشير للجنرال شارون مهما كانت، بصراحة متناهية الشيخ بيير أراد أن تقوم إسرائيل بالأعمال القذرة دون أن يكافئها الموارنة أو يعطوها أي شيء، كان موقفه هذا قريباً جداً من الموقف الاعتيادي للرئيس الأسبق (كميل شمعون) أراد أن يقوم الإسرائيليون بالمهمة وكان يقول: هذه مصلحتكم وما تقومون به سيفيدكم نحن الموارنة سنستفيد من ذلك، ولكن لا تتوقعوا منا أن نكافئكم بإقامة علاقة مميزة معكم، عندما كان الوضع العسكري للموارنة يسوء، كان الشيخ بيير مستعداً لتقديم شيء أكبر، ولأن يكون أكثر ودية، أو يعد بأن يكون أكثر ودية تجاه الإسرائيليين، ولكنه كان متردداً جداً.


عمر العيساوي:
كان آلاف القتلى والجرحى قد سقطوا وحلق بالبلاد دمار شديد، وأصبح الجيش الإسرائيلي يطوق بيروت الغربية في حصار استمر لأسابيع عدة.


واستمرت المفاوضات لإخراج الفلسطينيين، إلا أن المعركة كانت لا تزال في بدايتها.

smileyface
26-02-2008, 01:27 AM
نص الحلقة التاسعة


عمر العيساوي:


حقق وزير الدفاع الإسرائيلي (آرييل شارون) مبتغاه، ووطأت قدماه لأول مرة أرض عاصمة عربية، وطوقت قواته بيروت الغربية في حصار محكم وأمعنت فيها قصفاً.


كانت طائرات سلاح الجو الإسرائيلي تلقي بين الحين والآخر بقصاصات تدعو فيها السكان إلى مغادرة العاصمة قبل إخضاعها لجولة جديدة من القصف المدمر.


كانت موجة الهجرة من العاصمة المحاصرة قد هدأت، وبقي في بيروت الغربية نحو ثلاثمائة ألف شخص.


كانت القيادة الفلسطينية قد اتخذت قرارها بالانسحاب، إلا أنها كانت تبحث عن أفضل الشروط الممكنة قبل القبول باتفاق الانسحاب. تراوح موقف القيادات اليسارية اللبنانية بين دعوة الفلسطينيين إلى الواقعية، والقتال لتحقيق أفضل الشروط.


وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي):


ما نواجهه هذه المرة هو تكرار بطريقة ما لأحداث عام 76، ولكن الفارق هو أننا نواجه الجيش الإسرائيلي، لذا على الفلسطينيين أن يواجهوا الواقع، وكلما أسرعوا كان ذلك أفضل، لا أطلب منهم أن يستسلموا، لا يمكنني طلب ذلك، إنها قضية مبدأ، ولكنني أود تجنب المزيد من الدمار وسفك الدماء.


جورج حاوي (الأمين العالم –الحزب الشيوعي اللبناني):


في الحقيقة أن عرفات سعى لأفضل اتفاق ممكن، وفي مرة من المرات وبعد هذا اليوم من القصف العنيف –الذي ذكرته- حاولت إسرائيل أن تستفيد من هذا المناخ، ومن بعض الأصوات التي يعني كان طبيعي أن تصعد في الأجواء اللبنانية لتضغط من أجل تنازلات، منها حول نوعية السلاح الذي يمكن أن يبقى، السلاح الخفيف الـ B.7 إلى آخره، ومنها حول حجم الخروج.. وإلى آخره، يعني كان فيه مئات الأسئلة والقضايا داخل مواضيع البحث. أذكر أنه كان ذلك في شهر رمضان، وعرفات تركنا وقال: سأستخير، سأعمل خيرة. وكان الجو طبعاً في غاية الجدية ذهب وعاد وأجابنا.. أجاب المنتظري السؤال ونحنا كنا من أنصار ما أجاب، قال: إنني أشم رائحة الجنة، أي إذا لم يكن من الاستشهاد بد فنحن لها.


بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):


وطبعاً أقول لك بصراحة يعني كان ممكن القيادة تقول لأ مش مقبول لسه بدنا نكمل إلى أن نظبط الـ.. هذا، لكن صار فيه ضغوط الحقيقة، ضغوط عربية وضغوط لبنانية كبيرة وجدية وخطيرة علينا إنه ارحلوا عنا يا أخي. وليد جنبلاط عدة مرات أشار إلنا إنه يعني هذه بيروت، هذه بيروت يعني تدميرها لمصلحة مين؟ وإلى أين؟ وكنا نتناقش معه إنه صحيح، ولكن يعني ما فيه ظرف سياسي ما هو.. هو بيقول إنه خلاص خلاص، يعني.. اللبنانيين ما بقوا يتحملوا، هذه عاصمتهم عم تدمر، وهاي مش عاصمتكم، وليد قال: إنه أنا بصراحة جاي أقول لكم مطلوب مني أطلق عليكم رصاصة الرحمة. حكوا.. قالوا هنعمل خطاب والحقيقة كل القيادات الوطنية اللبنانية قالت إحنا معكم ونكمل مقاومة وإلى آخره وهذا، وأبو عمار لما سمع كل شيء قال طيب خلاص Ok خلينا.. نروح نقاتل، وكمل القتال، كمل كمان شهرين.


عمر العيساوي:


لزيادة الضغط قامت القوات الإسرائيلية تعاونها ميليشيا القوات اللبنانية بقطع المياه عن بيروت الغربية، فثار الموفد الأميركي (فيليب حبيب) وكان غضبه واضحاً في اتصال هاتفي أجراه مع واشنطن.


فيليب حبيب:


بيجن يقول إنه أعطى الأمر ليلة أمس، ولكن بطريقة أو بأخرى لم أدرك أن أوامره لم تعد مطاعة هذه الأيام. يقولون لنا الآن إن المياه والكهرباء قد تعاد عند الساعة الخامسة مساءً، إن هناك مشاكل تقنية، المشاكل التقنية هي أن الإسرائيليين الذين يتحكمون بالوضع لا يريدون إعادة المياه والكهرباء، تلك هي المشكلة التقنية، يريدون أن يضغطوا أكثر على الناس، أنا أعتبر أن هذه هي المشاكل التقنية، بعبارة أخرى أنا لا أصدقهم.


عمر العيساوي:


إلا أن الحصار كان يُخرق بأساليب شتى.


موريس داريبر (مساعد فيليب حبيب):


حصل هذا في أكثر من مناسبة، كان بيجن يعد بشيء فيتجاهله شارون، أو شخص آخر، كان قطع الماء في منتهى القسوة، في الواقع كانت وحدات الجيش الإسرائيلي تبيع المياه عند نقاط العبور، كنا نعرف ذلك، كانوا على الجانب المسيحي في مناطق مثل الأشرافية، وكان أصدقاؤنا المسيحيون يخبروننا بما يحصل، كنا نعرف علي أي حال، كان الإسرائيليون يأتون بشاحنات مياه بأسرها ليبيعوها.


جورج حاوي:


طلب الدكتور عبد الرحمن.. اللبان الذي كان صديق شخصي لنا لي شخصياً، قال: اسمع جورج أنا طبيب السجون، جاءني اليوم مجموعة من زبائني من حي السلوم، وهم يتعاطون الحشيشة، وقالوا لي أن الإسرائيليين الحاجز الإسرائيلي يسألهم.. عن الحشيشة دائماً، وهم يعتقدون أنه إذا مكناهم من الحصول على كمية سيأخذوا نفس يعني والحاجز الإسرائيلي وبإمكانكم أن تمرروا ما تريدون. أنا استهوتني الفكرة، والآن بأبحثها بشكل عام، بل بعض المختصين في المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية، وفعلاً أمنوهم بضع.. كمية من الحشيشة لهذا الحاجز، وفي ذلك الوقت اتفقنا لبضعة أيام على تمرير كميات هائلة من الذخيرة ومن الطحين، والحاجز الإسرائيلي يسبح في سبع سماوات النشوة التي أدت إليها حشيشة بعلبك، فأسهم بذلك أبناء بعلبك المناضلون بدورهم في فك الحصار عن العاصمة.


عمر العيساوي:


ورغم التوصل إلى عدة اتفاقيات لوقف إطلاق النار، بينما كانت المفاوضات السياسية مستمرة لإخراج الفلسطينيين إلا أنها كانت تخرق، وكان حبيب يتهم شارون بخرقها.


فيليب حبيب:


أنا أرى أن معظم الأشياء التي فشلت تعزى إلى التصرفات الإسرائيلية، إنني أشدد بقوة منذ ثلاثة أسابيع على أهمية اتفاق وقف ملزم لإطلاق النار. هل تريد أن تعرف لماذا اشتبكوا مع خصومهم يوم أول أمس، مما أخر كل شيء يومين، أي ما مجموعة أربعة أيام؟ السبب بكل بساطة هو أن القوات الإسرائيلية تقدمت، تقدمت تحت غطاء ما يسمى بوقف لإطلاق النار، اقتربت أكثر فأكثر من المدينة.


عمر العيساوي:


كانت إحدى أضخم المحاولات الإسرائيلية لاقتحام بيروت الغربية قد تمت عبر محور المتحف وميدان سباق الخيل الفاصل بين شطري العاصمة.


بسام أبو شريف:


بهذه الإمكانات المتواضعة جداً هاي، نحنا اعتبرنا بسلسلة التراجعات والانسحابات والأرض الفلا إنه المعركة هي بيروت، وبالفعل تلات أشهر خضنا معركة من أقوى.. وعلمنا شارون درس، وإذا هو بيسمع هذا الكلام يتذكر بس إيش صار في ميدان سباق الخيل، جزرناه هو وجنوده ودباباته، والله يرحم أبو جهاد وأبو الوليد اتنين استشهدوا.


إلياس عطا الله (قائد عمليات المقاومة اللبنانية):


وانتُظرت الدبابات الإسرائيلية حتى تقدمت، وحين بدأت المعركة أي أصبح الطيران عاجزاً عن التدخل، يعني لقرب.. المواقع من بعضها يصعب على الطيران أن يتدخل في مسافة خمسين متر وسبعين متر، وها حصلت مواجهة كبيرة جداً يعني طوال الليل حتى أوائل الفجر، فيما أذكره يعني.. كمشاهد عيان احتراق الزفت، زفت الطرقات كان يحترق، يعني هادي من الصور لا أنساها لكثافة المدفعية والقصف والقتال كان الزفت في منطقة (قصقص) يشتعل، وانتهت المسألة في انسحاب الدبابات الإسرائيلية إلى مواقعها، كان السلاح الأمضى عدم مغادرة الموقع، لأنه.. بالمنطق العسكري يجب أن تغادر، في المنطق العسكري يجب أن تغادر، بس تغادر إلى أين؟! يعني تغادر إلى أين؟!


عمر العيساوي:


اصطدمت محاولة الفلسطينيين واليسار للحصول على دعم دولي وخاصة من الحليف الأساسي الاتحاد السوفيتي بلا مبالاة من موسكو.


فاروق القدومي (منظمة التحرير الفلسطينية):


قالوا لنا: ماذا تنتظرون؟ قالوا: القيادة، قالوا لهم: إحنا الآن مثل (ليننجراد) وبدنا نستمر، هذا في البداية، شهر، شهر ونص، شهرين، قالوا لهم: إحنا في ليننجراد كنا ننتظر في الجيش الأحمر أن يأتي لنا، فهل لديكم جيش أحمر وأنتم محاصرون؟!


عمر العيساوي:


استمر القصف العنيف لبيروت الغربية، واستخدمت قوات آرييل شارون العديد من الأسلحة التي يُحرم المجتمع الدولي استعمالها ضد المدنيين، كالقنابل العنقودية، والفسفورية، وقنبلة فراغية كانت أشبه بتجربة أولى ناجحة لسلاح لم يستخدم من قبل ضد المدنيين، يؤدي انفجاره إلى إحراق الأكسجين في الهواء، فيمتصه من كل جماد ومن رئات البشر، فتفتك هذه القنبلة عن طريق موجة ضغط هائلة تحدث فراغاً لا يبقي ولا يذر.


أدت هذه القنبلة إلى سحق بناية بأكملها على من فيها من المدنيين.


قالت إسرائيل: إن الهدف كان ياسر عرفات الذي كان موجوداً في المبنى قبل إصابته. طاردت إسرائيل رئيس منظمة التحرير مراراً وتكراراً في محاولات يائسة لاغتياله.


جورج حاوي:


كنا عندما ندخل أنا وعرفات إلى بناية من الأبنية في بيروت ويرانا أحد السكان يرحبون بنا ويخرجون من البناية، يغادرونها، ينامون في العراء في الخارج، لم يكن هناك موقف عدائي، بس كان موقف دفاعي أن.. البناية ستقصف، كان عرفات يحس أنه يقاتل في بيروت وليس في القدس أو في نابلس أو في غزة، وبالتالي كان بحاجة لغطاء لبناني، لذلك شكلنا له هذا الغطاء من صائب سلام إلى الحزب الشيوعي، قلنا: إذا أردت أن تقاتل فقاتل باسمنا لا يكون عندك حرج، وإذا وجدت أن الانسحاب قد أمن الحد الأدنى فانسحب باسمنا أيضاً، لا يكون عندك حرج في أن تقول. طلبت مني القوى الوطنية اللبنانية الانسحاب. نحن سنبقى في أرضنا وسنقاتل.


إلياس عطا الله:


لجأ الإسرائيليون لمحاولة اغتيال أبو عمار، وبأعتقد إنه استخدموا بها الموضوع أحد أو أكثر من أحد حراسه يعني، أنه ذات يوم وفجأة أجده هو ومرافقه فتحي المشهور ظله يصلون إلى المبنى الذي كنا نحن نختاره كمقر لنا في بيروت.. بيسموه مبنى (سينما مارينيون) قرب الجامعة الأميركية، فوصل ودخل إلى المبنى وفهمنا الدافع يعني، وجلس في ذلك الملجأ الذي اخترناه على عمق ستة طوابق، على عمق ستة طوابق، طبعاً كان فيه تعبئة كمان، ويبدو قرب الجامعة الأميركية.. كمان جيد، واستطالت.. واستطالت الإقامة عدة أيام، فيعني كان مناسبة سعيدة، طبعاً ما يعرف فوقها من خوف!! مع ما يعرف فوقها من احتمالات، كان سبق قبل يمكن أسبوعين كمان كانت عائلتي ما تزال في بيروت، وفجأة اكتشف أن المكان الذي يعيشون فيه يسكنه أبو عمار في نفس المبنى، فأخرجتهم إلى مكان بعيد!!


عمر العيساوي:


بموازاة هذه التطورات كان مسعى بشير الجميل لتبوء منصب الرئاسة يقترب من النجاح، والتزم بالابتعاد قدر الإمكان عن الظهور بمظهر المتعاون مع قوات الاحتلال الإسرائيلية. إلا أن ترشح الجميل واجه معارضة سورية عنيفة.


كريم بقردواني (الكتائب اللبنانية):


كان فيه قناعة في سوريا إنه ما إله حظ بشير، وأنا بأتذكر إنه عبد الحليم خدام بعت معي رسالة واضحة، قال لي: بتقول لبشير إسرائيل بتقدر تصنع منه قائد عسكري كبير، ولكن وحدها سوريا تستطيع أن تصنع من بشير قائد سياسي كبير.


عمر العيساوي:


استخدم مناوئو الجميل صوراً مثل هذه تظهره مع مهندس غزو لبنان وزير الدفاع الإسرائيلي آرييل شارون، وبعض أركان القوات الغازية إبان الاجتياح كدليل على صحة موقفهم منه، ولكنه اعتبر كثيرون أن بشير نضج سياسياً وأنه بات وحده قادراً على ضبط الأوضاع في لبنان.


نيكولاس فيليوتيس (مساعد وزير الخارجية الأميركي):


عرفت بشير لسنوات خلال عملي كنائب مساعد وزير الخارجية، إذ كان لبنان جزءاً من مسؤولياتي، عندما التقيت بشير في سنوات الحرب الأولى كان يترك انطباعاً قوياً بأنه يريد أن يكون القائد المهيمن في دولة كتائبية مستقلة أو متمتعة بحكم ذاتي في جبل لبنان، لم تكن لديه طموحات تتعدى ذلك، ولم يكن يكترث لأي شيء سوى ذلك.


أخذ يتخلص دون رحمة من منافسيه المسيحيين، وبحلول عام 81 أصبح القائد الأوحد، سأصف لك التطور بعبارات فظة كما قالها لي زعيم لبناني مسلم عندما سألته إذا كان سيؤيد ترشيح بشير للرئاسة، فكر ثم قال: نعم، ليس لأنني أحبه، ولكنني أعتقد أنه سيجعل المسيحيين ينصاعون لأوامره، سيعامل المسيحيين والمسلمين سواسية. ماذا يعني هذا؟ المسيحيون المتطرفون يعرفون أنه سيقتلهم هم أيضاً.


كريم بقردواني:


بشير ياللي بدأ بالأشرفية كميليشياوي تقسيمي، ينادي بحد أدنى بكونفيدرالية لبنانية-لبنانية، يعني كان بيطالب.. كان بيعتبر صيغة التعايش صيغة يجب أن تنتهي، وأعلن بشير عدة مرات في بداية.. في الـ 75، 76 إنه الصيغة دفنها ووضع حجر عليها وسيضع حراس حتى لا تقوم.


هذا البشير تبدل بعد –خاصة- حرب الأشرفية والتدخلات العربية ياللي شعر بأنه فيه بعد للقصة اللبنانية أبعد من قصة مسيحيين ومسلمين فقط، صارت المسألة إقليمية، بدأ ينظر إليها بمنظار أكثر توازناً، كان.. ويبلش ينظر إنه لأ لبنان كلبنان التعايش له دور في هذه المنطقة.


عمر العيساوي:


بذل بشير الجميل مساعي عديدة في محاولة للحصول على تأييد خصومه لترشيحه، تدخل في بعضها رئيس مجلس النواب كامل الأسعد.


ألبير منصور (نائب وعضو الحركة الوطنية اللبنانية):


تلميحاً ما هُددت من بشير الجميل تلميحاً هددت من كامل الأسعد، يعني وقت اللي بيفوت عليّ كامل الأسعد بيقول لي: دكتور ألبير إذا أنت يعني خايف من الإخوان السوريين هاو اللي بيقتلوا مش الإخوان السوريين فقلت له: أنا لا أني لا منهم ولا منك ولا من الإخوان السوريين، ما أني خايف من حدا. وساعتها بيتدخل بشير الجميل بيقول له بأترجاك دولة الرئيس نحنا مش هاي اللغة اللي عم نحكي فيها، يعني انا ما هُددت من بشير الجميل، أنا تلميحاً هددت من كامل من الرئيس الأسعد، يعني ما.. لذلك أنا بأعتبر إنه كان متحمس أكثر من بشير لانتخاب بشير.


جورج حاوي:


الرئيس المجلس النيابي آنذاك كامل الأسعد، وميشيل المعروف، وجوني عبده الذي كان مسؤول الشعبة الثانية في الجيش والرجل القوي إلى جانب الرئيس إلياس سركيس، هذا الثلاثي كان هو الذي أدار معركة وصول بشير الجميل إلى رئاسة الجمهورية، أدارها سياسياً وأمنياً ومالياً وبالاتصالات الداخلية والعربية والدولية.


عمر العيساوي:


في الثالث والعشرين من آب/أغسطس عُقدت جلسة انتخاب الرئيس اللبناني بحماية الحراب الإسرائيلية بعد ستة أعوام من انعقادها بحراسة الدبابات السورية، وانتُخب بشير الجميل رئيساً للبلاد بعدما تأمن النصاب بصعوبة بالغة.


جوزيف أبو خليل (الكتائب اللبنانية):


لم يُنتخب صدفة بشير، جاء في إطار مشروع شرق أوسطي، يعني مشروع يتبع اتفاقيات كامب ديفيد، وكان الإسرائيليين.. كان الإسرائيليون صريحين معنا، أن اتفاق مع لبنان سيتبعه فوراً اتفاق مع الأردن، لأن الأردن ينتظر خطوة من هذا النوع من لبنان، إذا لبنان أقدم على اتفاق مع إسرائيل وخرج من الحرب الأردن فوراً.. في حالة اتفاق، وتصبح سوريا بعزلة معزولة لحالها، ذلك كان التصور في ذلك الحين، وعزل سوريا بها الطريقة يرغمها على الدخول بمفاوضات سلمية.


جورج حاوي:


أما أنا فبعد ما سُئلت: ما رأيك يا جورج؟ قلت: سيموت، لن يحكم، سيقتل، كيف سيقتل؟ من سيقتله؟ قلت له: أكثر من طرف، لن يستطيع أن يستلم الحكم، سيقتل، وعندما أخبرت البعض بذلك قال: من؟ قلت: أنا من الذين كانوا يحاولون قتله ولم أكن الوحيد، ولم أوفق بينما وفُق غيري. يعني كان حلاً في غير زمانه ومكانه فلم يدم.


إلياس عطا الله:


هو تكريس للهزيمة هو عنوان.. هو العنوان الواضح الفاقع لمفهوم الهزيمة، جاء الشخص صاحب المشروع الجذري الذي حتى لم يستطع مشاركة جزء من بعض المعتدلين في الجبهة اللبنانية، لم يستطع مشاركتهم كما حصل مع كميل شمعون يعني، إذا كان يصح أن نصف بعض المعتدلين بعض أصحاب الرأي الـ.. إلى حد ما مختلف، بعض الذين يفكرون بالسياسة.. بمنطق السياسة اللبنانية، لم يستطع احتمالهم، يعني ماذا كان يستطيع أن يحتمل هذا؟! الحسم الكلي جاء في محصلة هذه الهزيمة الكبيرة التي منينا فيها بفعل الحصار وبفعل الدخول، انتخب في ظل الجيش الإسرائيلي بشكل حاسم، ولا يهمني تلك الصفات الشخصية التي يقولون عنها الحزم والحسم.. يعني أمور تزيينية لواقع لا يُزين.


ميشال سماحة (الكتائب اللبنانية):


لو قُدر لبشير أن يعيش من موقعه كمسؤول كان قادراً على الاستيعاب والتطور أظن، وكان يمكن.. كان يمكن أن يمثل فرصة لقاء حقيقي بين اللبنانيين داخل لبنان، وفرصة ليس فيها كذب أو صراع حقيقي كبير ولكن واضح، وأعتقد أنه كان يمكن أن يمثل المحاور الأمثل في تلك الحالة في الموضوع الاستراتيجي مع الداخل العربي ومع سوريا.


عمر العيساوي:


وكان لزيارة خاطفة قام بها بشير إلى مدينة الطائف السعودية، واجتماع عقده في بيروت مع السياسي اللبناني السني صائب سلام أثر كبير في تدعيم موقفه.


إيلي حبيقة (القوات اللبنانية):


يعني الوقت اللي بيروح بشير الجميل ياللي هو حليف الاجتياح الإسرائيلي على السعودية وبيرجع من هناك معززاً مكرماً، يعني فيك تفسرها مثل ما بدك..


ميشال سماحة:


من اجتمع في.. في الطائف في تلك الفترة وإن أخذ من بشير الجميل وثيقة علنية بأنه لا علاقة له أو قطع العلاقة مع إسرائيل، إن.. إلا أنهم كانوا على علم ضمني بأن هذا وإن كان صحيحاً في الإعلان السياسي إلا أنه لم يكن واقعياً جداً من حيث الوقائع الميدانية.


عمر العيساوي:


بعيد انتخابه اجتمع بشير الجميل سراً في (نهارية) بإسرائيل مع مناحم بيجين فيما وصف لاحقاً بأنه من أسوأ اجتماعاته مع الإسرائيليين.


جوزيف أبو خليل:


الذي حصل كان كناية عن محاولة من قبل بيجن لحمل بشير على تسديد الفاتورة كاملة، والفاتورة تعني أن الالتزام بدخول المفاوضات وصولاً إلى معاهدة سلام بالمعنى الصحيح مع إسرائيل، كما المعاهدة المصرية الإسرائيلية، دخل بيجن على الاجتماع بهذه الطلة المتعالية إلى حدٍ ما، والطريقة التي تكلم.. بها كانت على قدرٍ من التعالي ما أدى إلى ردة فعل عند بشير -العنفواني الطبع- على المستوى المظهر أولاً، ثم على مستوى المضمون، المطالبة.. مطالبة بشير في تلك الليلة بتصريح يذاع في اليوم التالي يتعهد فيه إسرائيل الدخول في مفاوضات وصولاً إلى معاهدة سلام بالمعنى الصحيح مع إسرائيل، فكان جواب بشير صريحاً، أولاً ردة فعله بالنسبة للموقف المتعالي الذي اتخذه بيجن من فوق، الثانية بالنسبة إلى المضمون، كان جواب بشير في منتهى البساطة: هل تريدون معاهدة سلام معي شخصياً أم مع لبنان؟ معاهدة سلام مع لبنان تقتضي بداية أن أتسلم سلطاتي، أن أشكل حكومة وطنية، وأن تقوم المؤسسات بدورها في اتخاذ هكذا القرار، بوسعي أن أتعهد مسبقاً بالقبول ما يقبل به رئيس الحكومة المسلم السني، فإذا كان رئيس الحكومة المسلم السني يقبل بالدخول بمعاهدة سلام أنا أمشي مع إسرائيل.. وإن لا.. مثل هذا المطلب مستحيل.


عمر العيساوي:


بلغت المفاوضات التي أدارتها واشنطن لإخراج منظمة التحرير من بيروت مرحلة متقدمة، إلا أن بعض الدول العربية رفضت في بادئ الأمر استقبال المقاتلين الفلسطينيين.


بسام أبو شريف:


مرحلة ظريفة هاي لأنه فجأة صارت أميركا تفاوض عنا الدول العربية مين بيقبلنا، أميركا اللي صارت تقنع الدول العربية تقبل قواتنا، من شان الله اقبلوهم!!


عمر العيساوي:


لم يمنع تطور المفاوضات من حصول أسوأ جولات القصف الإسرائيلي لبيروت الغربية والبقاع.


دايفيد هيرست (صحافي بريطاني):


في أحد الأيام أغاروا على بيروت لمدة عشر ساعات، وغضب الرئيس ريجان من الإسرائيليين غضباً شديداً، كان القصف عشوائياً تماماً، أتذكر أنني حاولت الخروج من فندق (البرستول) مرتين، وفي المرتين انفجرت قذيفة مدفعية على بعد مائة متر مني، لم يكن أحد يخرج باستثناء المقاتلين وبعض الصحفيين. كان القصف عشوائياً بكل معنى الكلمة، في المراحل الأولى دمرت مبانٍ بأكملها وبسكانها، لازالت أتذكر زيارة تلك المناطق، كان المرء يستنتج أن الأهداف بشكل عام لم يكن لها علاقة بالفلسطينيين.


عمر العيساوي:


لم تنحصر مشاكل آرييل شارون في مواجهة القوات المشتركة اللبنانية الفلسطينية، إذ أخذت الانتقادات تزداد في أواسط الحكومة الإسرائيلية، وبدأت موجة تذمر في صفوف القوات الإسرائيلية.


إيهود يعاري (صحافي إسرائيلي):


بدأت المشكلة من كتائب مظلي الاحتياط أساساً التي وصلت إلى بيروت في الدفعة الثانية بالسؤال بصوت عال، أسئلة وجهوها لنا نحن الصحفيين ولغيرنا، كانوا يقولون: ماذا نفعل هنا؟ ما الهدف من هذه العملية؟ لماذا نحاصر عاصمة عربية؟ لماذا نقصف مدنيين؟ هذا لم يرد في بيان الحكومة، لم نبلغ بأننا سنخوض حرباً كهذه، قيل لنا إننا سنشن عملية مداها أربعون كيلو متراً لإبعاد تهديد مدفعية منظمة التحرير، ولا بأس في ذلك، ولكن ماذا نفعل هنا؟ أخذ العداء لشارون يتزايد في أوساط الحكومة وفي صفوف الجنود أساساً الاحتياطيين، وليس الجنود المراهقين، ولكن الذين يفوقونهم سناً الذين تم استدعائهم لخوض الحرب، كل هذا إضافة إلى الدعم من الصحافة الإسرائيلية خلق وضعاً لم يسمح لشارون بتنفيذ خطته، فتم تأجيل السيطرة على بيروت الغربية إلى أن تم اغتيال بشير.








عمر العيساوي:


أخيراً تم التوصل إلى اتفاق تنسحب بموجبه منظمة التحرير الفلسطينية واللواء السوري الخامس والثامنون من بيروت مقابل تمركز وقوات متعددة الجنسية تشكلت من الولايات المتحدة و فرنسا وبريطانيا وإيطاليا في بيروت، وتعهد أميركي بحماية اللاجئين الفلسطينيين.


انسحب المقاتلون الفلسطينيون وهم يدركون أن إسرائيل لم تستطع أن تهزمهم، أطلقت آلاف الأعيرة النارية تحية للمقاتلين الذين غادروا لبنان ليتشتتوا في أراضي أكثر من دولة عربية.


وليد جنبلاط:


المقاتل الفلسطيني.. الفلسطيني كان جزء من تراثنا السياسي النضالي من عواطفنا، فلسطين هي.. تربينا على القضية الفلسطينية، والمقاتل الفلسطيني في كل خندق من خنادق الجبل في المواجهة مع الانعزال اللبناني له أثر، له شهيد، لا نستطيع أن ننكر أن اندمجنا.. تلاحمنا مع المقاتل الفلسطيني في مواجهة الانعزال الداخلي اللبناني، وفي مواجهة إسرائيل في الجنوب، لذلك كانت تلك الوقفة العاطفية عندما أطلقت النار تحية لهم، عندما خرجت أول قافلة فلسطينية في شارع (مارييس).


عمر العيساوي:


لم يكد يمضي على وجود القوات المتعددة الجنسية أسبوعين حتى أعلن الرئيس الأميركي انتهاء مهمتها، كان من المفترض أن تبقى القوات لمدة شهر على الأقل.


في الرابع عشر من أيلول/سبتمبر، وبعد ثلاثة أسابيع من انتخاب بشير الجميل رئيساً للبلاد دوي انفجار ضخم هز أرجاء العاصمة بيروت، أودى الانفجار بحياة الجميل والعديد ممن كانوا معه في بيت الكتائب في منطقة الأشرفية تحطمت آمال آلاف اللبنانيين وانتعشت آمال آلاف غيرهم.


كريم بقردواني:


كان أحد المسؤولين عن عملية الإنقاذ هو الدكتور بول جميل، فالدكتور بول جميل بيعيط لي بيقول لي أن أقترب من مكان معين تحت الحجارة والركام، بيقول لي: تعرف ها الخاتم؟ وأعطاني خاتماً، طبعاً نظرت إلى الأرض ظهرت إلي إيد فقط مطمومة، إيد بهذه الشاكلة، وطبعاً انسحب منها الخاتم، خاتم بشير كان غريب عجيب، كان خاتم هاك المسدس الأطراف، وكنت بأعرف هذا الخاتم جيداً، لأنه بالاجتماعات كان بشير عنده عادة بيلعب بخاتمه، يعني كثير يحطه وبيبرم بالخاتم هكذا، فعندما شفت الخاتم قلت له لبول: بالتأكيد هذا خاتم بشير، قال لي: هايدي إيده، طبعاً الإيد كانت مجمدة تماماً، فعرفنا أنه الجسد مجمد، عندما قاموا الحجارة والركام عنه لم يظهر منه شيء على الإطلاق، حملنا جسداً اسمه بشير الجميل ونزلنا إلى المستشفى، وبقي مجموعة أطباء أكثر من ساعة يحاولون أن يجمعوا بقايا بشير جميل.


إيهود يعاري:


كنت على بعد بضع مئات من الأمتار، كانت الضربة قاصمة، كان كبير ضباط


الموساد في لبنان السيد مناحم نافوت يحفر في الأنقاض كالمجنون، كان المصور معي يلتقط، وكان المصور الوحيد في البداية، كان كبير ضباط الموساد هذا الذي كان مسؤولاً عن العلاقات مع ميليشيا القوات اللبنانية يصرخ باتجاهي: إيهود.. إيهود.. لماذا لا تساعدوا في البحث؟


عمر العيساوي:


كان السؤال الأول: مَنْ قتل بشير الجميل؟








نجاح واكيم (نائب لبناني):


يعني أنا برأيي.. أنا برأيي إنه السوريين قتلوا البشير طبعاً اللبنانيين اللي ضد كانوا الأداة، وما أنا ضد هذا.


ميشال سماحة:


أياً تكن اليد التي امتدت ووصلت واغتالت بشير الرئيس أنا لا أعتبر أن اليد المادية التي قتلته هي التي.. هي وحدها التي اغتالته، وأعتبر أن الجزء الأساسي من الاغتيال كان بغطاءٍ إسرائيلي حقيقي.


باتريك سيل (كاتب متخصص بالشؤون السورية):


من المنطق الافتراض أن سوريا ضالعة في الأمر، كان بشير رمزاً لكل ما يكرهه السوريين، كان رمزاً للتحالف مع إسرائيل، يقول أنصار بشير إنه حتى في تلك المرحلة كان يحاول الابتعاد عن بيجن والإسرائيليين، أراد أن يكون رئيساً لكل لبنان، ولم يرد أن يكون في جيب الإسرائيليين، إلا أن واقع الأمر هو أنه كان من مهندسي هذا التحالف، وبعد وفاته تمكن السوريين من عكس اتجاه التيار، وبدأت المعنويات في المعسكر الإسرائيلي تنهار.


عمر العيساوي:


أُقيم مأتم حاشد للرئيس المنتخب الذي لم يتسلم منصبه، حضره الصديق والخصم الذي سعى إلى جس النبض ومعرفة ما سيلي.


ألبير منصور:


.. إني جالس بالمقعد كان حد قائد الجيش اللي يومها العماد فيكتور خوري، وطبعاً بالدردشة بيني وبينه بيبلغني إنه وصلته معلومات إنه سيتم اجتياح إسرائيلي لبيروت ليلاً، اعتباراً من الليلة ذاتها يعني اللي كنا فيها، وأخبرني بالتفصيل يعني إنه لإطلاع يعني كيف وصلته معلومات مخابراتية منين بدهم يدخلوا؟ من يعني من أي طرق ومن أي مداخل، ومن أي مداخل، إيه هذا الأمر حصل، وبالتالي طبعاً يعني صرت مستعجل بدي أرجع على بيروت لحد تاني يبلغ جو..، ورجعت الحقيقة بالليل وعملنا مناورات عديدة مع الرئيس سلام، ومنير، وأبو فاضل –الله يرحمه-.. قدرنا رجعنا فتنا على بيروت الغربية.


وبالتالي رحت على اجتماع سريعاً، الاجتماع كان الحركة الوطنية يعملوا اجتماع لأبلغهم المعلومات اللي توفرت عندي، إنه الفايتين راح يفوتوا بالليل.. الليلة يعني صباح الغد، ومنين بدهم يفوتوا؟ هلا طبعاً منين بده إنه راح يفوتوا كان عندهم شعور شايفين فيه تحركات بس منين؟ أصروا كلهم سوا إنه مستحيل يفوتوا من مطرح ما أنك عم بتقول، وإنه بدهم يفوتوا من منطقة المدينة الرياضية، وأنا يعني أجهدت نفسي لأبلغهم إن هايدي مش أنا بأفهم بالقضايا العسكرية، أنا عم بأبلغكم معلومات، مش عم بأبلغكم تقديرات، فكانوا طبعاً القادة العسكريين الكبار اللي عندنا رفضوا رفضاً باتاً هذا الأمر، ولسوء الحظ يعني فاتوا، جهزوا حالهم من محل، وفاتت القوات الإسرائيلية من محل تاني، من محل ما كانت أنا أبلغتهم.


عمر العيساوي:


تحركت القوات الإسرائيلية بسرعة فاقتحمت بيروت الغربية التي قاومتها لأسابيع طويلة، مجدداً اتهمت إسرائيل بالتسبب بالمزيد من القتل والإصابات في صفوف المدنيين.


طبيب أجنبي:


حصل هذا مراراً وتكراراً قتل أناس في بنايات سكنية والقصة هي نفسها في كل مرة، آه، إنها بنايات إرهابية، يتم إحضار أعداد كبيرة من العجزة والأطفال إلينا، ثم نسمع للمذياع أن بناية مليئة بالإرهابيين أصيبت لتوها، هذا هراء!!


عمر العيساوي:


انبرى للقوات الغازية مقاتلو أحزاب الحركة الوطنية الذين استبسلوا في معركة كانوا يدركون أنها خاسرة.


موريس داريبر:


أخبرني بيجن صباح ذلك اليوم أن الجيش الإسرائيلي سيتمركز عند نقاط التفتيش والعبور ليحول دون خروج الأمور عن زمام السيطرة، ولكنه لن يدخل إلى قلب المدينة، ها هو رئيس وزراء دولة صديقة للولايات المتحدة يقول لنا بكل وضوح موقف بلاده، فنقلت هذا إلى واشنطن أي إلى الرئيس ريجان، ووزير الخارجية (شولتز) والآخرين. بعد ساعتين نكثوا بالوعد. صُدمنا!!


إلياس عطا الله:


كان فيه تصميم كبير في بيروت للدفاع عنها حتى آخر لحظة كان الجيش الإسرائيلي بعيداً عن هذا البيت مائة متر في شارع (مارلياس) وكان يحصل قتال.


ألبير منصور:


هذه المقاومة أنقذت شرف بيروت بإنه ما دخل الجيش الإسرائيلي وهي مستسلمة.. دخلها وهي تقاتل، عادي ما بتقدر وإنما كانت.. كانت عم بتقاتل.. كانت تقاتل.


عمر العيساوي:


أعلن الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني والأمين العام لمنظمة العمل الشيوعي قيام جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية لمواجهة القوات الغازية، كان مطلع البيان عبارة عن كلمتين: "إلى السلاح".


جورج حاوي:


إلى السلاح، مش مهم إلى السلاح الظاهر، إلى السلاح بمعنى قُلنا كذلك بأنيابكم وسكاكينكم وأظافركم.. سلاح الإيمان، سلاح النضال، سلاح الإرادة وسلاح القتال، هذا كان المعنى.


عمر العيساوي:


كان قائد عمليات المقاومة الوطنية ضد إسرائيل مسيحياً مارونياً يُدعى إلياس عطا الله.


إلياس عطا لله:


قرار أن تقاوم إسرائيل على أرض عربية في العاصمة هو قرار فعلاً فيه شيء جديد في المنطق العربي العام، يعني حيث كانت تنتهي الحروب مع نهاية الهزيمة النظامية تنتهي الحرب، وأعتقد أن هذا الأمر كان يساعد كثيراً إسرائيل، وتطور المقاومة الوطنية اللبنانية والمقاومة الإسلامية لاحقاً أظهر مدى عقم منطق أن فقط أنك تواجه في إمكانيات عسكرية نظامية لا تختزل كل إمكانيات الشعوب العربية أو الشعب في هذا البلد أو الناس، لا يختزل، وخاصة في ظل هذا النوع من الأنظمة العربية، الذي يغيب الناس، ولا يستطيع أن يولد إرادة الناس، ولا يستطيع أن يسمح بالمبادرة عند الناس.


عمر العيساوي:


تتالت الضربات لجيش الاحتلال، كانت العملية تنفذ تلو العملية، في هذا المقهى كان يجلس أربعة ضباط وجنود إسرائيليين كما في هذه الصورة عندما أتاهم مقاوم يُدعى خالد علوان ليرحب بهم على طريقته برصاصة لكل واحد منهم.


جورج حاوي:








ثم تتالت العمليات، وتتالى النهوض الشعبي في بيروت في مواجهة الاحتلال والانتصار بخروج القوات الإسرائيلية من بيروت وهي تنادي في مكبرات الصوت طوال تلك الليلة: يا أهالي بيروت لا تطلقوا الرصاص علينا فنحن منسحبون صباحاً، لا تطلقوا الرصاص علينا نحن منسحبون.


عمر العيساوي:


لم يدم احتلال بيروت طويلاً، انسحبت القوات الإسرائيلية ونفضت بيروت الغربية عنها آثار الغزاة.


إلياس عطا الله:


بأتخيل إنه بيحق لها بيروت إنه تعتز برغم إنه فخر يمكن ماله ترجمة... ماله ترجمة، بأتخيل ما فيه شيء يروح بدون ثمن، بس إنه تستأهل كانت أفضل من هيك واقع.. بيروت، كتير بتستاهل أكتر من هيك، عاصمة أحتلت وتحررت، واحتضنت القضية المركزية، ما بأعتقد ما فيه حدا عمل ها الشيء، ما فيها دعم.. ما فيها عاصمة عربية عملت ها الشيء، إنه بقيت تدافع تدافع تدافع حتى اللحظة الأخيرة، بتستاهل معاملة عربية مختلفة.

smileyface
26-02-2008, 10:56 PM
نص الحلقة العاشرة




عمر العيساوي:


شكل اغتيال بشير الجميل ضربة قاصمة لطموحات اليمين اللبناني وإسرائيل، كانت إسرائيل تعرف أن الانتقام كان أكثر من مجرد كلمة تفوه بها يمينيون عقب اغتيال الرئيس المنتخب.


توجه موفد واشنطن (موريس دريبر) إلى إسرائيل والتقى رئيس الأركان (رفائيل إيتان) عقب اقتحام الجيش الإسرائيلي لبيروت الغربية، كان إيتان قد اجتمع مع قادة ميليشيا القوات اللبنانية وشعر برغبة جامحة لديهم في الانتقام.


موريس دريبر
(موفد الرئيس الأميركي إلى لبنان):


قبل ذهابي إلى جنازة بشير، أبلغت واشنطن بما يحدث، وبأن الوضع في غاية الخطورة، ثم ذهبت إلى الجنازة يوم الأربعاء، الخامس عشر من أيلول /سبتمبر ثم عدت إلى سفارتنا حيث كنا نقيم، عندئذ بدأت تراودنا شكوك بما يحصل، كنا نرى إطلاق القنابل الفوسفورية ونسمع دوي المعارك، كنا نعرف أنه لم تتبق مجموعة مسلحة عقب انسحاب منظمة التحرير الفلسطينية، بقي في المخيمات بعض الكهول ورجال في منتصف العمر، كان بعضهم مسلحاً ببنادق صيد ولكن لا يمكن اعتبار ذلك أمراً عسكرياً، لقد كانوا عزلاً.


عندما دخلت عناصر ميليشا القوات اللبنانية بدأت المذبحة، لم نكن نعرف ذلك في بادئ الأمر ولكن أموراً غريبة كانت قد بدأت تحدث، عندئذ ذهبت مع باراك إلى تل أبيب حيث اجتمعت مع شارون وإيتان وآخرين، عندها قال لنا إيتان إنه رأى التعطش لسفك الدماء في أعين ميلشيا القوات اللبنانية.


عمر العيساوي:


كانت واشنطن قد تعهدت بحماية اللاجئين الفلسطينيين عقب انسحاب منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت، إلا أن انسحاب القوات المتعددة الجنسية قبل الأوان ترك الفلسطينيين دون حماية. بدأ التحضير لاقتحام مخيم صبرا وشاتيلا باجتماع عقد في المجلس الحربي التابع لميليشيا القوات اللبنانية.


روبير حاتم (كوبرا) (مسؤول أمن إيلي حبيقة):


وصار اجتماع كتير مهم وكان فيه ضباط لبنانية كبار في أعلى مستوى وكلهم عارفين إنه بيصير فيه نوع.. من صبرا وشاتيلا يفوتوا على المخيمات.


أحد الضباط اللبنانية الكبار -ما فينا نسمي اسمه- طلب من حبيقة، قال له: ما تفوت، عم يجربوا يقولوا لك تفوت أنت على المخيمات، قال له اللي بده يمنعني مين بده يمنعني؟ هادا أحد الضباط مستقبلياً باذكر اسمه، إله وزن ومعروف عنه..


عمر العيساوي:


من كان ذلك الضابط الكبير في الجيش اللبناني الذي حضر الاجتماع أقرب إشارة إلى هذا الموضوع موجودة في خطاب ألقاه أرييل شارون أمام الكنيست الإسرائيلي تعقيباً على المجزرة، يقول شارون: "اجتمع قائد المنطقة الشمالية الجنرال أمير دروري مساء يوم الأربعاء الخامس عشر من أيلول/سبتمبر مع قائد ميليشا القوات اللبنانية والعقيد ميشيل عون قائد وحدات الجيش اللبناني في بيروت، وضغط عليه في محاولة لإقناع القيادات السياسية للحكومة اللبنانية بالموافقة على دخول الجيش إلى المخيمات.


عمر العيساوي:


رفضت الحكومة طلب إسرائيل، وأبلع العقيد عون الإسرائيليين بأن أوامره تقضي بإطلاق النار على الجيش الإسرائيلي.


عمر العيساوي:


بس ما جاوبتني عن إيلي حبيقة.


ميشيل عون (الجيش اللبناني):


إيلي حبيقة ما عندي.. ما عندي خبر عن تفاصيله أنا.


عمر العيساوي:


يعني أنت..


ميشال عون:


أنا بالنسبة لإليَّ قبل قبل..


عمر العيساوي:


الاسم وارتباطك به.


ميشال عون:


لا ولا أي ارتباطات، أنا قبل الحكي بقصة مشاركة بعمليات على بيروت الغربية، انحكت قبل بكتير ما تصير الموضوع، وقبل ما يموت بشير الجميل، قلت ممنوع، قلت لك التعليمات اللي أعطيتها لقصة الجيش اللبناني، حاكيها للقوات اللبنانية بمختلف مسؤولياتهم من بشير الجميل لغيره. لا يجوز التعاطي بأمر عسكري مع الإسرائيليين بها الموضوع هايدا.


عمر العيساوي:


في السادسة من مساء الخميس السادس عشر من أيلول سبتمبر من عام 1982 أدخل الجيش الإسرائيلي أكثر من 300 من عناصر ميليشيا القوات اللبنانية إلى مخيم صابرا وشاتيلا في عملية قالت إسرائيل لاحقاً إنها كانت ترمي إلى تطهير المخيم من نحو ألفي مقاتل فلسطيني تركهم ياسر عرفات. كانت هذه المقولة عارية تماماً عن الصحة، استمرت المجزرة حتى الثامنة من صباح السبت الثامن عشر من أيلول/ سبتمبر، أي أكثر من 36 ساعة.


إيهود بعاري (صحفي إسرائيلي):


كان التحرك منظماً، ولييد وكأن الجيش الإسرائيلي يدخل بيروت الغربية لمنع حصول مجازر وعمليات انتقام لاغتيال بشير الجميل، وفي الوقت نفسه هذا كان إهمالاً متهوراً ولا مسؤولاً من طرفنا، رغم أن أحداً لم يرد أن تحصل مجزرة لا شارون ولا غيره طلب من مليشيات القوات اللبنانية القيام بالمهمة القذرة بالدخول إلى المخيم لمعرفة أماكن المقاتلين الذين تركهم عرفات، والتأكد من هويات سكان المخيم. كانت الفكرة أن يتم إحضار السكان إلى ملعب المدينة الرياضية والتعرف إلى الهويات، كان هناك رائد في الاستخبارات في القيادة الإسرائيلية في بيروت -أصبح الآن جنرالاً- الجنرال (آموس جلاد) عندما سمع أن القوات اللبنانية ستدخل وخاصة عناصر إيلي حبيقة قال فوراً: مجزرة.. ستحصل مجزرة. أرسل برقية إلى قيادة الاستخبارات العسكرية في تل أبيب، إلا أن البرقية تأخرت لساعات طويلة بسبب ضابط نوبة لم يملك ما يكفي من الذكاء.


روبير حاتم:


المخيمات بيفوتو فيه عندهم عمل لأنه الإسرائيلية ومكتب المعلومات ما بدهم يفوتوا يعملوا يعني مجازر، بفوتة صابرا وشاتيلا معون صور جوية، عاطيين لإيلي حبيقة صورة جوية، وكل ها التفاصيل يعني وين وين نقاط، وحطوا الجيش الإسرائيلي حط دبابات حوالين المدينة الرياضية، أنه جماعة الأمن يعني هنا جماعة بيقولوا بيعتبروهم أمن، بيفوتوهم "يدبشون" على المدينة.. وبينقوا العمارة تبعهم، بس إيلي حبيقة وقت انطلقوا من المبنى كان إله أوامر "محايق" يعني كانوا محضرين تراكتورات، محضرين الشباب، إنه خلاص بدهم ينهوا المخيم، وصارت عدة اجتماعات، مرتين راح على صبرا إيلي حبيقة.


قطعنا ورا طريق المطار والمطارن فتنا على المخيم، فتنا لحد السفارة الكويتية على البطون اطعلنا عليها، كان وقتها شي 4.5 مرة ورجع راح ورجع بعتوا ورا الإسرائيلية إنه فيه تجاوزات قوية تعالوا هون، وقتها كان شارون، قال له أنه مش مفروض منك تعمل ها الشي هذا، أنا مفروض بدي معلومات وبدي المخبرين اللي إلنا قال له مش عم بيقشع شيء بالليل، قام ضوا له كل الوقت من الساعة وقتها 7.5 للساعة 4، (...) يعني المدينة كانت.. المخيم كله مضواية أنه عم يدر الموقف حبيقة أنه هذا من المعتم.


بدك أشرح لك كمان التفاصيل إنه ادعى أن جماعة سعد حداد فاتوا، الجماعة اللي فاتوا 32 واحد من الأمن ما حدا غيرهم، حتى "فادي فريفمة" اعترض شي وقال له كان بده يغطسوا القوات بها المشروع بس حبيقة مين اللي بده يحكيه؟ كل الجماعة اللي فاتوا كلهم ولاؤهم لإيلي حبيقة مش للقوات، وأربع مجموعات فاتت من أربع محاور، المحور الكبيرة اللي صار فيه إجرام هو محور (مارو) مشعلاني، حد مستشفى غزة هناك صار فيه ممرضات أجانب حكما أجانب هنا جماعة مارون اللي.. فاتوا كانوا بيتعاطوا مخدرات، وأنت عارف اللي بيتعاطى مخدرات ما يميز، هناك إجرام كتير لحد مستشفى غزة.


عمر العيساوي:


في المخيم سرعان ما شعر سكانه بأن شيئاً ما يحدث.


ماهر (شاهد عيان):


فنزلنا نحنا فوصلنا عند الملجأ، ملجأ أبو ياسر فتفاجأت أنا من قدام الملجأ بالشارع نفسه إنه فيه ناس نايمة من هون ومن هون قلت له: والله أبوي معه حق إنه يقول يروحوا يجيبوا البنت، وليك ما في وسعة، الناس نايمة من هون ومن هون. فأنا قطعت بين العالم وفت وين؟ عالمجأ، لقيت مدخل بيت الزلمة اللي كان العصر أنه قبل الليل مليان عالم والشارع مليان ناس والملجأ مليان ناس، تفاجأت لقيته فاضي واللوكس الغاز كان قوي، مولع بعد ومش مطفي، فاطفنشت على باب الملجأ بوجه مضوي كمان فت على الملجأ لجوه، بقيت أختي وين واقفة ما فاتت معي؟ بقيت واقفة على بوابة بيت الزلمة هايدا -أبو ياسر- فتنا على الملجأ، الملجأ فاضي ما فيه إلا شوية كبكج وما يكح أواعي أطفال وهيك هاي الشغلات، يعني العالم وين راحت؟! معقول هنا إنه الزلمة (…) العالم من الملجأ ونييمهم بالشارع؟! فتذكرت ساعتها إنه العالم اللي نايمه بالشارع ما (…)، فكيف نامت بالناس وما حسو علينا واحا بناتهم؟!


كانت المجزرة قد بدأت، وأخذ القتلة يقتادون السكان إلى خارج منازلهم ليجهزوا عليهم.


ماهر :


فكانوا عندنا بدهم يقوسونا بره، إما إجوا وقت البيت، قال: يا اللا خدوهم.. ساعتها ما كانوا واخدين مننا (…)، ما واخدين مننا شيء، اطلعوا.. كان فيه أخت عمرها إشي سنة ونص أصغر واحدة بالبيت، قال: اطلعوا، عشان هلاشو؟ نصبكم، طعلنا، فغلطت أختي وحملت أختي الصغيرة قمت أنا مكعبس لها، قلت لها: حطيها بدها تمشي لوحدها، قالت لي بعد ما تمشيء يعني، بتحبي حبي، قال لها: لا لو كان، يعني مشينا طابور من صغيرنا للكبير، هي مشيت لوحها البنت ما بتمشي ولكن مشيت، بالفعل ما قدرت تمشي بس مشيت هي خوف كما خايفه بنت عمرها سنة ونص، خايفة مش خايفة الله أعلم!! نه مشيت تفاجئنا منها نحنا، وحطونا قدام البيت قدام..، بدوا يصفونا هناك فسمعوا صوت أو شي، قال لا لا فوتهم فوتهم لجوه، ففوتونا لجوه رجعوا عالبيت.


عمر العيساوي:


نفد صبر القتلة، دوَّي صوت انفجار الطلقات على الصراخ، وامتزج برائحة البارود والدماء.


ماهر:


يعني المنظر اللي ضايقني كان فيه فرشات إنه فرشات بنضبة، تنحط فوق بعض على شواسمه.. كنا بنسميه "عزراق" خشب بينعمل وعادي بنحط فيه فوقه الفرشات، فيه بينه وبين الحيط مسافة بتساع يعني إذا واحد فات صغير، بالعرض بيفوتها بحنبه بيقوت، خيي من قبل كان واقف هناك، كان من النوع اللي يخاف شوي، كان واقف هناك "زنقوه" كان كل هايدا طلقات أكثر واحد تقريباً.. اللي انتبهت إله، كل ما بده يجي.. شايفنا هو، عم نحكي معه وبده يجي يلحقنا، خوفه وكل سي اللي صار عنده بده يجي يلحقنا فما قدر يلحقنا، كل ما بيطلع يطلقوا.. كل ما بيطلع لحتى قشط.


[سقط] لوحد، ما عاد يتحرك.. قسط بس تفاجأت شيء يطير دم.. دم قدامي يعني كأنك عم بتشوف فيلم، عم بشتوف شيء عم بيطير قدامك و..، فأختي كان عم بتحبي،


عمر العيساوي:


مين؟


ماهر:


أخت أصغر واحده اسمها شادية عمرها إشيء سنة ونص أقل من سنة ونص، فكان عم بتحبي باتجاهنا جاية، كانت أمي قالبة هيك وأبوي كان قالب هيلء بقبال الأوضة قوس وقلب هيك، فأمي كانت واقفة بقباله فقلبت قيك با.. فروسهم بجنب بعض تقريباً، شوفت أيده تحركت كان بعضه طيب، يعني وقفت إطلاق النار "وعبروا" خمس دقائق تقريباً ما قوسوا ولا صوت طلع، بس عرف إنه بعده موجودين، ما صار فليه حركة إنه طلعوا، وبعد اللي شايفهم بره بس لابدين، لأنه كان أشر لبعض إنه هسّ هسّ إنه يسكتوا.


شايفها أنا من الطاقة [النافذة]:


وأنا عم بأطلع بالطاقة وعم بأطلع بالباب فخلى أختي لا وصلت بين أمي.. أختي عم بتحبي بعضها طيب عم بتحبي بين.. فوق إخواتي وهيك، البنت لتيجي عند أمها، وإحنا عم بنأشر لها من بعيد فأيجت وين.. لعندنا وشافتنا، أيجت لعندنا، فمسكت أمي عم بتنكشها لقت وراها أصاليب تراسها، إنه كيف عقود تطلع قدماك؟! شيء طرش..


اطلعت بأختي لاقيتها شو ما فيه غيره وطاير كله، كان اللي طاير على الجانب الشمال، كانت على الجنب الشمال جاية من جهتنا نحنا كله جاي عندي كان على جانبي الشمال أكتر طالع كانت واصلة على إيد إمي، كانت ساعتها واصلة على أيد أمي يعني على كف إيدها، أمي نايمة هيك حاطة إيدها، إيدها بجنبها كانت، كانت واصلة على كفها واقعة، بانية على أمي كان كل مخ أختي عليها، فجيت أنا فبدي أحملها كانت مدللة و.. بدي أحملها كانت فانسقط قدامي (..)، فحملتها بالفعل حملتها وكان فيه المخ هون.. مخها كان هون على رقبتي، حملتها وبدي آخذها معي.. صار عندي يعني نوع من الجنون، هزيت أمي هزت فاقت، يعني اطلعت بس فينا، ما تحركت بس اطلعت فينا: يا بني قالت وين كنتوا متخبيين –بصوت واطي- كنا بالحمام، قالت: راحوا اتخبوا ما عند ما كنتوا هلا.. هلا يفوتوا، قلت: يا أما فلوا أنا شفتهم.. فلوا راحوا.


عمرو العيساوي:


أجواء الرعب والسريالية ملأت أرجاء المخيم.


ماهر:


فيه قواس ويا فلان ويا علتان والحقوهم، هذا كله شهدته في الصوت، ما شايف، صوت عياط وما عياط، وما خصني أنا، وفلتوني.. والله يخليكم ابعدوا عن ابني.. واقتلوني أنا ومشوا ابني.. يطلع ضجة صياح ما فيش صوت إواس.. ما إواس وصياح، فجأة يهدا الصوت. وشو هيدا الكذا.. امشوا يابنات كذا.. واحدة قالت له إنه هاي مش.. إحنا مش فلسطيني لبنانية، قال لها: مفيش فرق.. أوسها، أوس ابنها. وصلنا عند أحمد.. أحمد عودة فلسطينية هي بيت عودة وصلنا لهناك، تقولي أمي قتلوا العالم.. من شو مطلعين الصوت، قالت معقولة قتلوا العالم؟! هاي إسرائيل ما بتقتلش حدا وهيك، فبس شافوا علينا الدم صدقوا لبدوا ورا.. يبدو كان فيه بحدود شي 6 عيال، 7 عيال بالبيت أم أحمد عندها بحدود 11 ولد ما عدا النسوان التانية يعني اللي كانوا.. كان عندها بنات أختها وكتار كانوا يعني بحدود الـ 40 شخص كانوا جوه قلب البيت هايدا وماعرفوش شو فين؟ ما إنه هاي الكتائب كانوا عند البيت ع الشارع هايدا بس ما دخل بيتها بالظبط، الكتائب قعدوا.. كانوا.. كانوا قاعدين بقفا بيتها بالظبط على حيط بيتها يعني، كانوا قاعدين عاملين استراحة وعاملين كان فيه لأنه محل بقفا بيتها، محل وفيه عليه.. كانوا يقعدوا هناك يناموا، فرشات وما فرشات فيه هناك، وما شفت بنفس اللحظة بعد بشيء ساعتين تلاتة شفتهم، إنه قلت بعدين يعني إنه دول كانوا بالبيت؟! وكيف هون نايمين حاطين فرشات ونايمين مطمنيين يعني إنه ما فشي مقاومة لإلهم؟! ما فيه واحد بيحط فرشة جاي واحد يدبح عالم حاطط فرش صف طويل عريض بنص الشارع على الرصيف، وكانوا نايمين هناك، يبدو إنه كاينين كتار بحدود الـ 500، 600 عنصر من اللي داخلين عاملين الشغلة هاي، ناس بالليل، وناس بالنهار، وناس ترتاح وناس بتقوم، يعني عاملين دوام عادي حراسة مسكت أخوي بنركض بالمخيم، أنا زمطت.. زمطت فت على المخيم صرت بعيد عن أخوي شيء بحدود الـ 100 متر تقريباً، 50 متر أقل، بس زمطت الشارع قطعته، كنت كابشة من إيده فلت من إيدي يعني فلت وعبال.. إنه أكثر يعني أكتر وقت ما أكون مفلته أكثر ما بأكون كابشة من إيده. وصلت قدامه: يا إسماعيل تعالى.. يا إسماعيل تعالى. وشفتهم عم بيقدموا عليه وبيقول لي تعالي هون.. تعالي هون.. ما بقيت بأرد عليه ولم بكز إنه على أصبعي إنه تعالى وما تعلى، خلاص تعالى وما تخاف، كبشوه، قلت له للحظة جاي، وقمت أنا جيت، قدام "قناص" الشارع مشيت شوي شوية، خلاص إنه صار عندي إحباط كبشوني طرقعني كفين: ليش هارب هو وكذا؟ كونه نسيني هو نفسه هيدا اللي أوس عندنا بالبيت، كونه نسي سكلي قدما قتل عالم، قدما شاف ناس بها الليل وها النهار نسي شكلي، أخدوني أنا بس، كل همي إنه أركض بين الناس، وخلي يأسوانا بس إن الواحد يموت جماعة أحلى ما يموت هو لوحده.


عمرو العيساوي:


أخذت عناصر ميليشيا القوات اللبنانية تجمع النساء والأطفال.


ماهر:


شفنا التجمع النسوان.. والبنات اللي إحنا بالليل شفناهم ميتين تحت محل أبو جمال محل ماكينسياني كبير، محل عالي وكانوا يقتلوا ويحطوا على البيوت وهيك، كان فيه صبي اسمه مفيد، هو قال بش شفته.. بس خلصت.. شفته..


قال أنتوا كنتوا رابع مجموعة تيجي ليقتلوها فوقنا وأنا.. طيب، كل ما بيجي مجموعة يقتلوهم، كانوا هم أول مجموعة بيقتلوها هناك بالليل، يعني شي الساعة 7.30 ، 8، بالفعل نفس التوقيت ورحنا على الملجأ هناك نفس التوقيت هيك، مقتلين الولاد الصغار وكان هايدا صغير يعني كان بحدود شي الـ 10 سنين تلة بالفعل وكانت تلة.. مش تجمع.. تلة.. تل عادي كبير من العالم، كانوا يقولوا للناس: علَّوا.. يطلعوا الفوق ليبينوا عليهم أكثر ويدعسوا [يدوسوا] علي الميتين، يدعسوا على الميتين يعني يجيبوه إش 50، 60 واحد يحطوهم لفوق عشان يأوسوهم أكثر، لأنه فوق هيك كان فيه ناس تفوت بالمحلة جوه عشان ما حدا يزمط يهرب على المحل، فيه ناس يأسوا يصير قواس من هون ومن هونن يجي يصيروا الأواس من جهة.. كان من هايدي الجهة ومن هايدي الجهة، يأوسوا و يهبطوا المحل، يا وسوا ويهبطوا المحل. إيجت الجرافة.. كنا شايفين إحنا جرافة كبيرة لون عسكري ومكتوب عليها بالعبري الجرافة كانت لون عسكري كبيرة وضخمة ومكتوب عليها بالعبري، كانت هي اللي كانت جاية قدامنا وشفناها، وكان ي كاميونات [شاحنات] كبيرة كمان، وقلاب لا وما قلاب.. ما كنت بأفهم فيه كاميونات بس لإسرائيلية مش لجيش لبنان.. مش شكل بتاع الجيش اللبناني، كانوا هو الموجودين هناك.


عمرو العيساوي:


حتى الرضع كانوا من ضحايا المجزرة.


ماهر:


واحدة كانت ميتة لابسة قميص وتنورة قالبة على البيت، بيت مهبط، فكان فيكف إجت فوق البيت؟ كيف شيء؟ ما عرفت المهم ميتة هناك ومعها ولد مفلوف بلفة ولكن إيديه طالعين، فمبين صدرها مفتوح.. كانت لابسة قميص هي فتحته وكانت ترضع ابنها من قبل ما عرفت، المهم.. صوت ولد عم بيتأمس وشي يطلع صوت إنه عم بيرضع بز أمه فيه صوت، بس ما عم بيبكي عم بيئن أنّ، كأنه واحد عم بيأكل بنهم أو بش. أمه ميتة وكان عم بيرضع من بز أمه، يعني كانت أمه بشكل هيك على الضهر نايمة وقالبة، ولكن باعدها إيدها على ابنها، كانت باعدها إيدها على ابنها من تحت وهو قالب على صدرها.. على صدرها الشمال، إيدها الشمال كانت قالب على صدرها الشمال، لإن إحنا فتنا بالظهر وهي كانت على يمينه. وقالبها هيك كان على صدرها الشمال بالظبط، فكان هيك شنوا طايل بزها إنه بش مش مظبوط متمسك فيه علشان هيك كان عم بيئن. فجاء على هذا ليك.. (..): هذا بعده طيب، واحد منهم قال إنه هيدا بعضه طيب.


قال: خليه خليه هلا بينشف.. بز أمه أو أوس له إياها، قال: ما هي مأوسة شو بدنا نقوس فيها بقى؟ ميتة.. مبين ميتة عادي، بس كانت ميتة من قبل تحليل يعني من قبل مش أقل من 5، 6 ساعات، إو إذا أكتر كمان، لأنه كان دمها مش دم لون عادي أحمر كان دم أسود هي، والدباب عليها كتير، وعلى الولد كمان في على ضهره دم على.. اللفة تبعته كان فيها دم، كان مع إيدها كان فيها دم شوي.. فإجه كمشه من اللفة، تعرف إله زنار اللفة، كمشه كمش منها هيك وزطه، فحسيت شيء طج ووقع بس ما سمعنا صوت، بس زطه زطه قوية كأنك بتكون مارق أنت لأنه هو بالفعل كان مارق وصل لعنده مسكه، هيدا مش نفس اللي قاله، اقتله وما اقتله، إجي واحد تاني يعني، بس كيف أنا عم بأطلع بطرف عين عليه، على الولد مش هيك تطليعه.. وهيك اطلعت، مسك الولد وزطه طج ووقع كان في البيت بس مهبط فيه منه عمود، واقف نفس البيت هذا المهبط.. عليه كان فيه عمود واقف لونه أزرق العمود كان مدهون من جواه مبين في لون أزرق على العمود هذا مدهون أوشي. طجة خبط بالعمود وقشط، بس طجه فَتَل فَتْل على الثقل.. ثقل الطبي فتل فتل كون خفيف إنه بس تقل راسه لقدام فتل، ما عرفت طج رأسه اللي بالحيط.. العمود وجسمه.. المهم بالطول طج وقشط وقع بالأرض.


عمرو العيساوي:


وفي صابر و شاتيلا انتهكت الأعراض.


ماهر:


كانت يتسلوا بناس كثير فإحنا متابعين تعرف كان معنا بنات يصيروا تغامزوا عليهم أنهم كانوا كتار اللي مرافقينان كان معنا عناصر كتار، مش يعني واحد واتنين أو عشرة كانوا أكثر من هيك، يتغامزوا على البنات ياخدوا ويشدوا هايدي البنت، يشدوا هايدي البنت.. يشدوا هايدي البنت، شدوا كذا بنت يعني.. يعني بنت زي بس جابوا لينا إياها بعد شي ساعة، كل واحدة شكلها إشي كان. فيه واحدة كانت لابسة بنطلون وكان.. قميص، كانت لابسة بنطلون وقميص، هي شقرا شوي فرجعت بعباية، فمبين وجهها كان أحمر وكذا و شعرها منكش وعم بتبكي، بس رجعت، فلإنه بس طلعنا ظلت بجانبي هي هايدي ما بعدت عني، فأنا ما كنت أفهم إنه فض بكارة وقصة وما قصة، ما كانت أفهم فيها مظبوط يعني فهي قالت لي إنهم اعتدوا علي وما اعتدوا علي وكذا بس مبين وشكلها إنه.. إنه.. إنه مبوسينها، فأنا كنت أفكر إنه مثلاً إنه الواحد يجي يغتصب واحد إنه تبويس وما تبويس.. تعرف عمر كان.. إنه ما كنت أعرف إنه راح.. فيه شيء تاني يعني شفت كيف. فاعتدى علي وما اعتدى علي، قلت لها: بسيطة!! قالت لي: كيف بسيطة؟! أني شو بسيطة بوسة أناهيك أخدت الموضوع إنه بوس وما بوس، عم بتقولي إنه أخدني وما أخدني قلت لها وين أخدك؟ أنا أخدها أنا شفت إنه أخدها، بس أخدني بمعنى إنه اغتصبها.


عمرو العيساوي:


بقيت إحدى شقيقات ماهر التي أصيبت بعدة أعيرة خلال إطلاق النار بقيت على الأرض حيث سقطت غير قادرة على الحراك.


سعاد (إحدى ضحايا المجزرة):


تالت يوم ما اجوا تلاتة.. تلاتة اعتدوا علي بعد ما كنت متصابة، ما فيش أدافع نه إن.. كان حادة يعني تربية.. مسكت السكين.. يا بروحي يابروحك وهها وهيك مت أنا، التلاتة اعتدو علي ما.. وعيت لتاني يوم الأحد.. يا السبت يا الأحد مش.. مش ذاكرة.


سعاد (إحدى ضحايا المجزرة):


هناك بين طريق جبلية بعيد عن الساحة مشيوا بالسيارة، يجيب قدام ويجيب ورا، سيارة بالنص وترلونا، بدلونا من سيارة لسيارة أنا.. أني اسمع.. بالبر، جوني أنا، بعدها.. الكلب.. هيك.. على الخيال؟ عذبوا في شوية بس نزلوني على الغرفة، والغرفة مظلمة، والمرافق اللي كان معي سألوه كم أسئلة قال أنا ما بعرف شيء، أنا مرسل إلى، أوصل ها الفتاة على طرابلس بس، على المستنفى، وكان معي الأدوات الطبية، التقارير وكل شيء بيخص العلاج. قالوا هلاً راح تشوف الموت بعيونك، الشاب معدوه على وخربوه براسه، مخه أجي على، أنا صرت أبكي وأصرخ، شو بدي أعمل، طلوا على الحالة وي للساعة 12 أو واحدة بالليل على عذاب أجي أشوف أيه حملني هو و واحد عسكري من عندهم حطوني في سيارة وجعوني على البحر بعد التعذيب، كما خلقني يارب.


هناك صار عندي اعتداء مرتين على الصخر قدام الشوفير، وقالوا للشفير أنت كمان بدك تعتدي عليها، صار عندي تشوهات بجسمي، وخلوني من الصبح للصبح والشوفير وقاعد عم بيطلع علي، الشوفير عم بيتوسل لإلهم: حرام بيكفيها!! قال: خلاص مش راضية تموت.. من الله مش راضية تموت ومننا مش راضية تموت رجعها على أرض ما جبتها رجعت من عندهم ما بأعرف حرام (غطاء) جاب شيء من عنده من السيارة حطة على (...) رجعني على المستشفى يعني ما طلعت على طرابلس ولا سافرت، رجعت على المستشفى.


عمر العيساوي:


أصبح (إيلي حبيقة)رئيس جهاز أمن ميليشيا القوات اللبنانية المتهم اللبناني الأول بالمسؤولية عن المجزرة.


إيلي حبيقة:


مباشرة من بعدها صار فيه خضة وطلع اسمي وطلع اسم شارون، ويعني نقول هانوع من العلاقة، ومشاركتي أنا بالعمل أو مسؤوليتي بها الأمر يعني بأنفيها كلياً، مالي علاقة..


روبير حاتم:


أنا عم أؤكد لك 100% أنا كنت معه مرتين، أنا قلت لك مفروض إنه زي ما يكون بإني مسؤول عن أمنه يعني بدي أشاهد كل شيء، ما فينا، لأن أنا جبته بالرانج، وأنا أخذته بالرانج، رانج لونه بيج، وصار خلاف قوي -pardion- مع شارون، شارون ناصح ما وافق يطلع الدرج، قال له أنا مش مفروض أعمل هيك، أنا لو فيه كان أنا بدباباتي بأطلع على المخيم، جن جنونه عليه، اتبرر إيلي جبقة قال له أنا مش عم بأقشع بالعتمة، بدك تشوف هول إنه قطعوا يمين بدك تشوف عالم بتسأله ها السؤال إن ما بيكون هيدا 100% بيأكد لك في ويسميلك محاور الشباب من أي محاور فاتتن جوزيف أملاً مسؤول من مجموعة ويشيل زويل مسؤول عن مجموعتين، ومارون مشعلاني مسؤول عن الطريقة لحد مدخل الرئيس صبرا، يا اللي فيه اسطبل الخيل لحد منه مكتب المعلومات، وصار معه مشكل مع الجيش اللبناني مارون مشعلاني لأنه جه الأهالي يسالوا عن أولاده صار مشكل وإيش.. وحطوا الجيش اللبناني أسامي ما حداً غيري كله عامل لك 325 شخص كاندا جماعة الأمن اللي فاتوا على صبرا.


عمر العيساوي:


إيلي حبيقة كان عارفان إن فيه ناس عم يديحوا، إن فيه نسوان و..


روبير حاتم [مقاطعاً]:


قلت.. قلت لك، كان أوامر المبني من مبنى.. قبل ما ينطلقوا الشباب كان معهم أوامر الشباب من المحاي.


عمر العيساوي:


أنت شو سمعته لإيلي حبيقة عطاه؟


روبير حاتم:


أنا كنت معه على السطح وقت شخص من الشباب.. مسمي لك.. من جماعة ميشيل اسمه "بول" ناداه على الجهاز قال له: فيه ولاد ونسوان شو بأعمل؟ قال له: تعرف يا أخ ثلاث نقاط وقال لي: اطفي لي الجهاز، أنا طفيت الجهاز.. طفيتة طفيتة كلياً قال له: على إيدكم شو بتصرفوا تصرفوا.


إيهود يعارى:


بدون شك حبيقة كان موجوداً هناك، قادة ميليشيا القوات اللبنانية الذي أدلوا بشهاداتهم إلى لجنة "كأهان" بشكل غير مباشر لم ينفوا تورطهم، أحدهم كان قائد الميليشيا (فادي فريم).


كريم بقرادوني:


من الناحية الموضوعية –إذا بدنا نحكي بالقانون- من الناحية الموضوعية طبعاً الحبيقة يتحمل مسؤولية ما حدث بصبرا وشاتيلا والتحقيقات تبتت هذا الأمر، والكنايات كلها بتثبت هذا الأمر، وهو لا ينكر هذا الأمر.


عمر العيساوي:


ميشيل سماحة، هو من المغرب الحلفاء السياسيين لحبيقة، عرفة وتعامل معه عن كثب.


إيلي حبيقة:


شخصية ذكية وربما فذة، ولها جاذبية، ولولا صبرا وشاتيلا لتمكن من دخول معترك السياسة اللبنانية من أوسع أبوابها. ما رأيكم بهذه المقولة:


ميشيل سماحة:


صحيح، هذا كلام صحيح، صبر شاتيلا هي لطخة في تاريخ لبنان المعاصر، وهي مأساة في علاقات اللبنانية وعلاقة فريق من اللبنانيين مع الفلسطينيين ومع القضية الفلسطينية إلا أن صبرا وشاتيلا لا تحمل فقط لاسم أو لشخص أو المجموعة صغيرة. خطيئة صبر شاتيلا تأتي في سياق علاقات متأزمة صدامية بين الفريق اللبناني والفلسطينيين. ليس الفريق اللبناني وحده مسؤولاً عن تأزمها، القيادة الفلسطينية مسؤولة أيضاً بكثير من أفعالها وأقوالها وتصرفها في لبنان عن سوء العلاقة بينها وبين كثير من اللبنانيين.


إيهود يعاري:


ليس لدي شك في أن إيلي حبيقة وميشيل زوين، ومارون مشعلاني، والشخص الذي اسمه الحركي "بول" كانوا يعرفون سلفاً ما كانوا سيفعلونه وما كان سيحصل في المخيم. بشير الجميل كان يسميني –ممازحاً- عضو مجلس النواب اللبناني عن مدينة حيفاً. أتذكر أنه قال لي في إحدى المرات، إنه يحول صبر وشاتيلا إلى حديقة حيوان، وفي مرة أخرى إنه سيحوله إلى موقف ضخم للسيارات، ومرة ثالثة فكرة عظيمة مماثلة نسينها الآن.


عمر العيساوي:


بعد افتضاح ما حصل في صبر وشاتيلا خرج أربعمائة ألف إسرائيلي إلى الشوارع يتظاهورن ضد التورط الإسرائيلي في المجزرة بعث (موريس مدايبر) برسالة سفهية إلى أرييل شارون بدأها بقوله أخجل من نفسك واستطرد درايبر قائلاً.


موريس دارايبر:


إنك تسيطر سيطرة تامة على المنطقة، لدينا أشخاص رؤوا بأم العين ما حدث. لدي دبلوماسي يلتقط صور ألضحايا المجزرة ويحصيهم، أنت تسيطر سيطرة تامة ولذا فمسؤوليتك مطلقة عما حدث في ذلك الوقت لم أعرف ما إذا كانت مجازر ترتكب في مناطق أخرى، يجب أن توقف ما تفعله، يجب أن تضع حداً لهذه المجزرة المخزية.


عمر العيساوي:


خضعت الحكومة الإسرائيلية للضغوط الشعبية فأنشأت لجنة كاهان لتغطي حقائق المجزرة، بين التحقيق أن الجيش الإسرائيلي كان يعرف بحصول عمليات قتل للمدنيين داخل المخيم.


أيهود يعاري:


إسرائيل تتحمل مسؤولية، مسؤولية معينة لما حصل في صبرا وشاتيلا، فنحن الذين أدخلنا إيلي حبيقة وجماعته إلى المخيم، نحن نقلتهم بالشاحنات إلى هناك وأرشدناهم إلى الطريق، أنزنا السماء بالقنابل المضيئة، لأنهم اشتكوا من أن مقاتلين فلسطينيين يطلقون النار عليهم، نحن فعلنا كل شيء وأتينا بهم إلى المخيم، الكثير مما لا يزال مجهولاً بالنسبة لمحا حصل في صبرا وشاتيلا هو مسؤولية العرب، العرب لم يقوموا بما يتوجب عليهم، أما نحن الإسرائيليين فقمنا بالكثير لمعرفة حقيقة وكيفية ما حدث، أعدنا تركيب أحداث المأساة دقيقة بدقيقة، أما على الجانب العربي، فباستثناء إلقاء اللوم على الإسرائيليين عموماً، وتصديق الرواية المزعومة عن تورط سعد حداد وجماعته، فلم يحصل شيء يذكر، كان من المؤاتي للجميع عدم تحميل مسؤولية ذبح الفلسطينيين للبنانيين، وكان مواتياً ألا يوجه السيد عرفات اللوم للبنانيين في ارتكاب المجزرة بحق الفلسطينيين.


إلياس عطا الله:


أحاطوا بالمخيمات، وأطلقوا كلاب الصيد، لترويع جسدي.. تصفية وترويع، تصفية وترويع، وبعدها يقال أن كذلك يصبح العميل أكثر إخلاصاً من صاحب المشروع، إنه بالغ –الذي كلف بالمجزرة- في القتل أكثر من ما يريده شارون جميل الصورة يعني أن تجد لبنانياً أو عربياً "يقتل لبنانياً" يبالغ أكثر مما يريد شارون.


عمر العيساوي:


وماذا عن إيلي حبقية؟


يمكن لحبيقة أن يفعل ما يشاء منذ سنوات وهو يفعل ما يحلو له دون حسيب أو رقيب، لن أفهم أبداً كيف يمكن لشخص مثل حبيقة أن يصبح وزيراً في الحكومة اللبنانية، وضيفاً ترحب به دمشق!! ألا يعرفون ما حصل في صبرا وشايتلا؟! ألا يعرفون ما كان دوره؟! طبعأً يعرفون حبيقة كان هناك، عناصره نفذت المجزرة، كان على اتصال بهم، وحاول لاحقاً أن يعتذر لنا، حصل جدل كبير في أوساط ميليشيا القوات اللبنانية بعد المجزرة، لأن إسرائيل استشاطت غضباً، تم توريط إسرائيل في شيء لم نشأ التورط فيه. وفقاً لمعلومات وأنا مطلع بشكل وثيق على تفاصيل لم يني حبيقة أبداً مسؤوليته وعناصره عن المجزرة، هذه رواية جديدة.


مواطنة سيدة من ضحايا المجزرة.


يلا.. فوتوا صوروا، سبع وشعرين واحد خواتي فوتوا صوروهم، فوتوا مربطينهم بحبال، ما تصور يا اللي.. صورهم..، فوتهم من شان الله فوتوهم (...) مربوطين كلهم بحبال، فوتوا صوروهم.. عم بيفوتوا يا صحفيين خلي يفوتوا، ليش ما بعين أنتو مناوفينا فوتوهم، خلو يفرجون الرأس.. فوتوا.. فوت صور جوه ما تصور هون.. فون صور جوه.. خلي يفوتوا يصوروا جوه من شان الله.. لو عندك ولاد.. يخلي لك ولادك.


جندي لبناني:


طولي بالك.. طولي بالك.



[حوار متداخل]


السيدة:


مش هنا.. هاودي مش هنا مش هنا.. مش هنا اللي اغتالوهم، حبيقة.


مواطن سيدة من ضحايا المجزرة:


وين العرب؟! وين العرب؟! وين العرب وين؟ صوروا.. صوروا.. صوروا وودا.. صوروا وودوا


عمر العيساوي:


قتل ما لا يقل عن ثمانمائة إنسان في مجزرة صبرا وشاتيلا.


سيدة لبنانية:


عندنا 11 جثة.. 15..


رجل من الضحايا:


فلتونا بالأرض ما حدا يطلع فينا.


مواطنة (من ضحايا المجزرة):


وين بدي ألاقي وين يا ناس دلوني أني غريبة مالي جدا، يا ناس أنا غريبة مالي حدا؟!


من ضحايا المجزرة:


أشوفه بس، أشوف أثر جوزي!!


سيدة لبنانية:


الأندال جردونا سلاح ودبَّحونا، كانوا يفوتوا لما كان فيه كانت أزلامنا.. أجو علينا النسوان يا ويلكم من الله!!
يفضحكوا يا ملوك العرب.. يفضحكوا يا ملوك العرب

smileyface
26-02-2008, 11:02 PM
نص الحلقة 11




عمر العيساوي:



انسحبت القوات الإسرائيلية من بيروت الغربية، عادت القوات المتعددة الجنسية إلى لبنان على وجهه السرعة عقب مجزرة صبرا وشاتيلا، وانتخب مجلس النواب اللبناني أمين الجميل رئيساً للبلاد بعد أيام من اغتيال الرئيس المنتخب شقيقه الأصغر بشير الجميل.



أمين الجميل:



أني أحترم دستور الأمة اللبنانية وقوانينها، وأحفظ استقلال الوطن اللبناني، وسلامة أراضيه.



عمر العيساوي:



رشح الرئيس الأسبق كميل شمعون نفسه لتبوء المركز الأول في البلاد، إلا أن واشنطن ضغطت بقوة لتمكين أمين من الوصول إلى سدة الرئاسة فسحب شمعون ترشيحه.



مورس درايبر (موفد الرئيس الأميركي إلى لبنان):



تدخلنا لنؤمن فوز أمين، هذا شيء قمنا به فعلاً، كان رأينا أن فوز شمعون سينطوي على مخاطر، لذا زرته وشرحت رأينا له، كان دمثاً ونبيلاً بكل معنى الكلمة، بعد ذلك أبلغت الصحافة أن مرشحنا هو أمين، طبعاً تم ذلك بشكل لبق، قمت بزيارة أمين، ثم شمعون، وبعد ذلك أدليت بتصريح يعتبر لبقاً في أميركا، ولكن في غاية الوضوح من المنظار اللبناني، كان فحواه أننا نتطلع إلى تسلم رئيس شاب وحيوي زمام الأمور في لبنان.



عمر العيساوي:



أعلن الرئيس الجميل بيروت مدينة مفتوحة فاعتبر العالم أن حرب لبنان قد انتهت، انتشر الجيش اللبناني في بيروت، وقوبل انتشاره بترحيب السكان، لكن سرعان ما بدأ المواطنون والأحزاب في الشطر الغربي من العاصمة باتهام الجيش بشن موجة اعتقالات.



نجاح واكيم (نائب لبناني):



الجيش ومخابرات الجيش والقوات اللبنانية يعني كانوا.. فاتوا صاروا يقتلوا الناس، أذلوا الناس، الناس ناس سياسيين يعني.. وطنيين اختفوا و (برضو) مصيرهم مجهول يعني أو معلوم قتلوا، كان الوضع مأساوي، كنا مهزومين.



عمر العيساوي:



أثير موضوع اعتقال المواطنين في بيروت الغربية في اجتماع ضم الرئيس الجميل والعقيد جوني عبده وسفراء دول القوات المتعددة الجنسية.



أمين الجميل (رئيس الجمهورية اللبنانية):



قبل الرئاسة.. بعد الرئاسة.. وأثناء الرئاسة وبعد الرئاسة كان دائماً رهاني على المؤسسات الرسمية، على كل ما هو احترام الدستور واحترام القوانين اللبنانية. فلا يعقل ولا يمكن أن يقدم أمين الجميل أو أن يسهل أو أن يسمح أن يحصل أي شيء يعاكس هذا المنطق.



فلذلك كنا نؤكد بأنه لم يحصل أي شيء من هذا القبيل في عهدي على الأقل بعلمي، أو بتشجيع مني، أو بقبول مني، وكل شيء وكل ما كنت أسمع بأي شواذ من قبل أي جهاز من أجهزة الدولة، فكنت أتدخل دائماً وأؤكد على ضرورة احترام القانون والدستور.



العقيد جوني عبده (رئيس جهاز مخابرات الجيش اللبناني):



أنا بأعتقد إنه هذا الموضوع حصل مش على أساس إن مؤسسة من مؤسسات الدولة عم بتقوم بها الاعتقالات، بل العكس صحيح، على أساس إنه فيه ناس بتصير مدنيين مدنية من القوات اللبنانية عم بتفوت على البيوت وتكمش ناس، وهذا شيء صحيح، يعني حصل بعهد الشيخ أمين.. ببداية عهد الشيخ أمين إن القوات اللبنانية حتى من بعد صبرا وشاتيلا، حتى من بعد صبرا وشاتيلا. أن تتعاطى الوقت اللي فات الجيش اللبناني بقوة اعتبر القوات اللبنانية بدأ.. انتشار الجيش اللبناني بالمنطقة الغربية انتصار إلهم، وبالتالي ممكن كتير يقدروا ياخدوا حريتهم بالتحرك، وبالتحرك اللي حصل من قبل مدنيين كان فيه اتهام للقوات اللبنانية فيه، ومظبوط هايدا حصل.



المحاور:



بس كمان كان فيه كاميونات جيش عم بتلم عالم كتير ويتعصبوا ويجوعوا يغطوا وجوههم من شأن..



جوني عبده [مقاطعاً]:



حتى كاميونات.. حتى كاميونات الجيش ما كان حدا يمشي من القوات اللبنانية إلا بأوامر الجيش..



المحاور:



يعني الجيش اللبناني ما كان يقوم بها الشغلات هايدي؟



جوني عبده:



أبداً.. أنا بأؤكد لك إنه أبداً ما كان يقوم بهاي الشغلات.



عمر العيساوي:



تظاهرت أمهات المعتقلين دون جدوى. في هذه الأثناء كانت واشنطن تبذل جهوداً للتوصل إلى اتفاق بين لبنان وإسرائيل ينهي حالة العداء بينهما، ويسمح بانسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان؟ أدركت واشنطن أنها في سباق مع الزمن إذا أرادت لهكذا اتفاق أن ينجح.



موريس درايبر (موفد الرئيس الأميركي إلى لبنان):



الشيء الأساسي بالنسبة للإسرائيليين كان التوصل إلى اتفاق مرضي يقبله السوريون. وكنا نعتقد بإمكانية حصول هذا، فعبد الحليم خدام كان قد زار واشنطن قبل أن نبدأ عملية التفاوض، وكنت موجوداً عندما قال بوضوح لي وللرجل الثاني في وزارة الخارجية في غرفته بالفندق: إن سوريا ستتعاون بشكل كامل مع أي اتفاق يخرج الإسرائيليين من لبنان، لو أتمننا الاتفاق بعد شهر من ذلك لتمكنا من إلزام السوريين به، إذ كانوا ضعفاء وكان سلاحهم الجوي قد دمر.



لقد اعتقدنا أنهم سيوافقون، أنا أتحدث عن اتفاق جيد من وجهة النظر السورية أيضاً، ترتيبات مرضية تخرج إسرائيل من لبنان، ولكن التاريخ الذي حددناه للتوصل إلى اتفاق كان آخر عام 82، وكنا نعرف أننا إذا لم نوفق ستتضائل يوماً بعد يوم فرص إلزام السوريين به.



وهذا ما حصل فبحلول شهر كانون الثاني/يناير من عام 83 أعطى السوفييت السوريين أنواعاً شتى من أسلحة الدفاع الجوي: صواريخ أرض جو وبنيً عسكرية متكاملة، إضافة إلي التدريب، لقد بدأ السوريون يستعيدون الثقة.



عمر العيساوي:



في موسكو التي وقفت لا مبالية إزاء غزو لبنان تغير الوضع، فقد توفي (لوينيد برجينيف) المريض، وحل محله (يوري أندروكوف) الذي كان حاسماً في دعمه لدمشق.



أمين الجميل:



كان هناك مخطط سوفيتي من أجل إرباك أميركا في لبنان، وقال لي السفير السوفيتي بالذات (سولدا توف) قال: "لن نسمح لأميركا أن تخرج سالمة من هذا المستنقع للبناني". فإذا حصل حقيقة في ذلك الوقت نوع من.. من تجمع.. تجمع مخيف رهيب ضد لبنان أو ضد السلطة في لبنان، مما جعل من مهمة رئيس الدولة مهمة شبه مستحيلة.



جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):



مما قاله لي (هو نيكر) رئيس ألمانيا الشرقية من أنه انتدب إلى زيارة دمشق من قبل حلف وارسو بعد اجتماع استثنائي عقد برئاسة (أندروبوف)، وأنه طلب من الرئيس حافظ الأسد يعني ماذا تريدون كمساعدة لكم حتى تعيدوا التوازن إلى منطقة الشرق الأوسط؟ وأبلغه قرار حلف واسو بالدعم المطلق والاستماع إلى ما يطلب. قال الرئيس الأسد: نريد 200 طائرة، أجابة (هو نيكر): ما طياريها أو بدون طيارين؟ وكان هذا السؤال بذاته كافياً للتأكيد لحافظ الأسد أن القرار لا حدود له، فأجابه الرئيس الأسد: لا، عندنا طياريون، ما بنقصنا هو الطائرات.



أخبرني (هو بيكر) بذلك، فعندما قابلت الرئيس الأسد ذكرت له هذه الواقعة، فقال: نعم هذه حقيقة ما حصل.



باتريك سيل (كاتب متخصص بالشؤون السورية):



كان الإسرائيليون موجودين على الأرض، كانوا قوت احتلال وكانوا يفرضون شروطهم. أعتقد أنهم ارتبكوا عدة أخطاء، كانوا بطيئين جداً في التفاوض، لو توصلوا إلى اتفاق مباشرة بعد الغزو لنفدوا بجلدهم، فقد كان من الصعب على الأسد أن يفعل شيئاً حيال ذلك، ولكن أتيحيت له سنة ليجهز نفسه للقتال، وخلال تلك السنة توفي (برجينيف) وجاء (أندروبوف) صديق الأسد إلى الحكم.وافق (أندروبوف) إعادة تسليح السوريين بشكل ضخم، استعاد الأسد ثقف ليصبح في موقع يمكنه من التصدي لاتفاق السابع عشر من أيار/مايو.



عمر العيساوي:



استعان الأسد بإيران حليفاً له في مواجهة واشنطن، ولأول مرة بدأ اللبنانيون يلمسون نفوذاً إيرانياً في بلدهم.



لم تنحصر المشاكل التي واجهها الأميركيون في المفاوضات بالمعارضة السورية والدعم السوفيتي.



موريس درايبر:



في فترة معينة لم يكن فيليب حبيب وجوداً فيها، قال لي أمين إنه توجد قنوات سرية في كل المفاوضات، وسألني ما إذا كلنا نعترض على خوضه قناة منفصلة، كان يتداول مع مندوب إسرائيلي يقطن في لبنان على مدار العام، لم تكن علاقات أمين طيبة مع الإسرائيليين، ولكن كانت هذه علاقة لا بأس بها، فقلت له: حسناً استمر ولكن ابق على اتصال، أخبرنا بما يحصل. لم نكن نعرف أن الإسرائيليين قدم هيمنوا تماماً على موفده الغبي، رجل واحد يحيط به 13 إسرائيلياً مثقفاً، لقد قد تنازلات سخيفة فراق هذا للإسرائيليين، ظنوا أنهم أذكياء، كان هذا خير مثال على تزاكي الإسرائيليين على أنفسهم، إنهم حذقون وأذكياء جداً في هذه الأشياء، ولكن في هذا الأمر كانوا أذكى مما ينبغي.



نيكولاس فيليوتيس مساعد وزير الخارجية الأميركي):



أحد الأسباب الرئيسية لفشل الاتفاق كان موافقة أمين الجميل على خطة قدمها له آ(رييل شارون)، كان ذلك في كانون الأول/ديسمبر قبل أسبوع تقريباً من وصول حبيب إلى المنطقة حاملاً خطة أميركية تحظى بالدعم الكامل من إدارة الرئيس (ريجان). سُحب البساط من تحت أقدامنا، وصل جيب إلى القدس فقيل له: لم نعد بحاجة لكم، لأن الرئيس اللبناني وافق على خطة إسرائيلية.



أمين الجميل:



لما الرئيس ريجان عرض إنه الإدارة تبعه راح تساعدنا في إيجاد حل مع الإسرائيليين، وجهت له كتاب للرئيس ريجان بأشكره على اهتمامه وبأقول له إن إحنا مستعدين نتفاوض مع إسرائيل بكل شجاعة، وبكل قناعة، وبأتمنى تفهم تماماً إنه بنطلب تلات مسلمات في أي حوار مع أياً كان، أولاً: قضية وحدة لبنان، نحنا عم بنتمسك بوحدة لبنان، بنتمسك بعروبة لبنان، وتضامن لبنان مع الأسرة العربية، ثلاثة: نتمسك بسيادة لبنان.



عمر العيساوي:



بينما بسطت الحكومة تفوذها في بيروت، كان الوضع في الجبل يأخذ منحي مختلفاً، فقد سقط ضحايا مدنيون إثر اندلاع اشتباكات من ميليشيا القوات اللبنانية ذات الأغلبية المسيحية التي صعدت إلى الجبل إبان الغزو الإسرائيلي، وميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي ذات الأغلبية الدرزية التي يتزعمها وليد جنبلاط.



حاول الجيش اللبناني أن ينتشر في الجبل الذي كان الجيش الإسرائيلي لا يزال يحتله، وكان ضباط لبنانيون يدركون أن تعزيز نفوذ جيشهم لا يمكن أن يتم دون تعاون إسرائيلي، إلا أن إسرائيل كانت منهمكة بشيء آخر، فقد تكثفت الضربات التي وجهها رجال المقاومة لجيش الاحتلال، صعق وزير الدفاع أرييل شارون. في الحادي عشر من تشرين الثاني/ نوفمبر عندما دمر انفجار ضخم مقر الجيش الإسرائيلي في مدينة صور بجنوب لبنان، فأودى بحياة عشرات الجنود الإسرائيليين ومعتقلين لبنانيين وفلسطينيين. كانت أحلام مهندس الغزو تتحطم على صخور الحرب اللبنانية القاسية.



أواخر العام تعرض رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط لمحاولة اغتيال في بيروت الغربية، اعتبر جنبلاط أن الحادث يتعلق بالحرب الدائرة في الجبل، واتهم الرئيس اللبناني بالمسؤولية عن المحاولة، ونفى أمين الجميل ذلك.







في الثامن عشر نيسان/أبريل اقتحمت سيارة ملغومة السفارة الأميركية في بيروت ودمرتها، كانت ضربة مؤلمة لواشنطن، قتل الانفجار أكثر من ستين شخصاً كانوا داخل السفارة، من بينهم كبار موظفي وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية c.i.a بالشرق الأوسط، الذين كانوا يعقدون اجتماعاً إقليمياً في السفارة.



أعلن الرئيس ريجان أن الهجوم لن يخيف بلاده، ولن يثنيها عن متابعة جهودها السلمية، سافر وزير الخارجية (جورج شولتز) على وجه السرعة إلى بيروت ليؤكد إلتزام أميركا بثوابتها السياسية وبدعمها للرئيس الجميل، أوشكت المفاوضات اللبنانية - الإسرائيلية على نهايتها وسافر شولتز إلى دمشق.



موريس درايبر:



أكتشفنا عندما ذهبنا مع وزير الخارجية شولتز إلى دمشق للحصول على موافقة الأسد أنه كان يعرف أدق تفاصيل الاتفاق، كان قد درسه بعناية مستفضية، لم يكن يعرف بكل الرسائل الجانبية، ولكنه كان على علم بالنقاط الأساسية. لطالما قلنا للأسد إنه لا يمكن منع الإسرائيليين من التحليق فوق الأجواء اللبنانية في طلعات استكشافية، في الواقع ما عارضه في الاتفاق كان أموراً لم تبد لنا ذات أهمية، لقد عارض القيود التي فرضت على نشر لبنان وسائط الدفاع الجوي، اعتبر ذلك انتقاصاً من كرامة لبنان، ولم يقل سيادة لبنان، لأنه يعتبر لنبان وسوريا بلداً واحداً.



نيكولاس فيليوتيس:



التقينا الرئيس الأسد بعد إتمام المفاوضات على الاتفاق، وبطلب من الرئيس الأسد أبلغه الوزير شولتز بمضمون الاتفاق، كان الرئيس الأسد يعرف كل ما احتواه الاتفاق، ولكنه أراد أن يسمع ذلك من الوزير، أعتقد أنه أراد أن يرى ما إذا كان وزير الخارجية سيخبره الحقيقة كاملة وهذا ما فعله شولتز، أنصت الأسد لأكثر من ساعة دون أن ينطق بكلمة، بينما استفاض شولتز في شرح البنود الرئيسية للاتفاق، كان الأسد يجلس على كرسي بذارعين دون أن يبدو على وجهة أي تعبير أو حركة، كان يهز رأسه وهو يستمع للمترجم، ثم وصل شولتز إلى الاتفاقات الجانبية، كانت أول رسالة جانبية الرسالة الإسرائيلية التي أصرت عن خلالها إسرائيل على أنها لن تنسحب من لبنان بغض النظر عن أي من بنود الاتفاق، إنها لن ينسحب من لبنان إلى أن لينسحب السوريون ومنظمة التحرير، وكان للبنانيين أيضاً رسالة جانبية تنص على أنه إذا لم تنسحب إسرائيل فيسكون للحكومة اللبنانية ملء الحرية بإلغاء الاتفاق، ثم بدأ الاهتمام على الأسد وطلب من شولتز أن يكرر ما قاله ففعل شولنز ذلك، ابتسم الأسد، وضرب كرسيه بيديه، وقال: السيد الوزير، هذا الاتفاق لن ينفذ أبداً. ثم شرح قائلاً: أنا أعرف الإسرائيليين سينسحبون من لبنان تحت وطأة الخسائر البشرية، نحن السوريين يمكننا أن نتحمل عشرة آلاف إصابة، إما الإسرائيليون فلا يستطيعون تحمل مائتين.



أمين العيساوي:



بعد شهر وقع لبنان وإسرائيل اتفاق السابع عشر من آيار/مايو تاريخ إبرام الاتفاق.



أمين الجميل:



بأفهم من شولتز بشكل واضح إنه إذا ما بنوقع سوريا.. أميركا ما راح تحملنا المسؤولية إلنا، إنما أميركا بتشيل أيدها بتقول إنكم قضوا قصتكم للعلاقة، ما عندهم أي علاقة، فشلت المفاوضات وخلى بقى الفخار يكسر بعضه، يعني قال لي إياها بالأميركاني بس تقريباً بها.. المعنى، وبها الجو يعني. إنه إذا ما بدكم تمضوا ما تمضوا إحنا على هاك الحال قمنا بواجباتنا، بس أنا بأنصحك تمضي، لأنه نحن عندنا تطمينات من بعض الأطراف العربية إنه هم راح يحكوا مع السوريين إن موقف سوريا ما إنه موقف نهائي، وإنه بالنهاية سوريا راح تتعاون إذا أميركا هي أظهرت تفهم للموقف السوري، مستعدين أميركا والسوريين يتفاهموا على مخرج لاتفاقية 17 أيار، بينما كانت أميركا.. سوريا -حتى أكون واضح- سوريا كانت مبلغتني من تقريباً آخر آذار/مارس إنه ما إنه قابلة هي باتفاق 17 آيار، الاتفاق اللي إحنا هلا عم نتفاوض عليه -حتى أكون واضح يعني- سوريا أبلغتنا هذا الشيء من آذار، يعني ما عم بأخبيها، إنما بيقول لي (جورج شولتز) إنه نحن عندما تطمينات من بعض الدول العربية بأتصور إنه وقتها كان عم بيحكي عن السعودية -ما فيني أجزم- إنه فيه موقف سوري منه نهائي أمام ها الحيرة هايدي يعني اختليت لنفسي وقلت: بالقليلة نحافظ على الأميركان، ونحفظ مستقبل، كيف فينا نحفظ المستقبل؟ اجتمعت بشولتز قلت له بنختصر الموضوع قلت له: إنه هايدا ما بيشرفكم إلكم وقت الرئيس (الوزان) كمان كان موقفه عنيف يعني، كان موقف كثير مشرف ووطني، يعني قلت له: هايدا على هايدا الحال ها الموقف هذا ما بيشرف أميركا أبداً، ولآخر دقيقة تواجهونا بهيك موقف يعني، وخاصة أنتو عم بتقولوا عم تقريباً عم تتنصلوا. قلت له: على كل حال نحن ما فينا نحارب كل العالم، إذا أنت عم بتصير -كوزير خارجية أميركا- عم بتصر على التوقيع نحن راح نوقع بكرة، نحن راح نوقع، الوفد اللبناني بيوقع، إنما بما إنه إسرائيل.. وإنما عندي شرطين، الشرط الأول إن إسرائيل حطت ها الكتاب عم تنصل من الاتفاق فيما لو ما اتنفذ كذا كذا، نحن راح نقدم كتاب ونقول فيه: إنه إحنا كمان نتنصل من الاتفاق، نعتبر الاتفاق لاغي ولا أساس له إذا إسرائيل ما نفذت هذا الـ.. هذا الاتفاق 17 أيار، لأنه ها الكتاب المرفق هايدا ما دخل بالمفاوضات.



موريس درايبر:



إليك شيئاً آخر، لا أعرف ما إذا كنت قد كشفت هذا الأمر من قبل، بدا لي ولفيليب حبيب لاحقاً أن الأمور تبدو سوداوية من ناحية حصول تعاون سوري، كان بوسع السوريين الهيمنة على المجريات في مجلس النواب اللبناني، ففكر حبيب في إمكانية إعادة التفاوض على الاتفاق.



عمر العيساوي:



بعد توقيعه؟!



موريس درايبر:



نعم.



عمر العيساوي:



وفي هذه الأثناء بلغ صراع آخر ذروته. كان العداء الشخصي بين الرئيس السوري حافظ الأسد ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات من معالم السياسة في الشرق الأوسط. انشق ضباط في حركة فتح عن ياسر عرفات، وأعلنوا معارضتهم لسياسته، أيدت سوريا المنشقين، وبدأ صراع مرير في أوساط منظمة التحرير استمر لسنوات عديدة.



تلقى عرفات ضربة مؤلمة عندما اغتيل في سهل "البقاع" القائد العسكري الفلسطيني سعد صايل المعروف "بأبو الوليد" الذي قاد الدفاع عن بيروت إبان غزو إسرائيل. فجأة وبعد أشهر قليلة من مغادرته لبنان شاهد العالم ياسر عرفات في مدينة طرابلس شمال البلاد. توجه عرفات إلى دمشق فيما اعتقد البعض أنها محاولة لرأب الصدع مع سوريا، إلا أن أولويات الزعيم الفلسطيني كانت تقضي بالإمساك بمنظمة التي أصبحت تقف على مسافة الانهيار.



أعلن عرفات طرد المشنقين، فأعلنت دمشق أنه أصبح شخصاً غير مرغوب فيه وطردته، فاتهم عرفات دمشق بمحاولة اغتياله.



بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):



كانت.. كان موقفاً سياسياً، بعدين رجع أجى على دمشق من المطار، وبدأت سلسلة من المضايقات غير اللائقة لأبو عمار، حتى منع الصحفيين العرب والأجانب اللي جايين على مطار دمشق يقابلوه من الدخول، ثم طرده من دمشق.



عمر العيساوي:



بالنسبة لطرده من دمشق يقال إنه.. يقال إنه استفز دمشق..



بسام أبو شريف:



إنه أيه؟ إنه إيش؟



عمر العيساوي:



استفز دمشق من خلال فصله عدداً من أعضاء منظمة التحرير الفلسطينية المحسوبين على سوريا عندما كان موجوداً هناك.



بسام أبو شريف:



شو عمل بها دول المحسوبين على سوريا؟ شو عمل؟



عمر العيساوي:



فصلهم.



بسام أبو شريف:



أيش عمل؟



عمر العيساوي:



فصلهم.



بسام أبو شريف:



فصلهم من أيش؟



عمر العيساوي:



من المنظمة.



بسام أبو شريف:



مين هم مثلاً؟



عمر العيساوي:



يعني مثل أبو صالح وأبو مو.. لما كان في زيارته إلى دمشق..



بسام أبو شريف:



أعطني.. أعني اسم واحد بس.. مين؟



عمر العيساوي:



أبو صالح.



بسام أبو شريف:



مين؟



عمر العيساوي:



أبو صالح.



بسام أبو شريف:



أبو صالح فتح، عضو لجنة مركزية بفتح، هو مسؤوله ومش حافظ الأسد، وأبو صالح (نائب القائد العام لقوات "العاصفة" أي نائب ياسر عرفات). أبو صالح فتح، ولما بياخد إجراء أبو عمار بأبو صالح هذا إجراء داخلي بفتح، شو إِلُهْ علاقة حافظ الأسد بالقصة؟! إه!!



نيكولاس فيليوتيس:



كان إجبار قيادة منظمة التحرير على مغادرة بيروت إلى مكان بعيد عن الأسد وأجهزته الأمنية خدمة أسدتها إسرائيل لمنظمة التحرير، ففي تونس تمكنوا من التركيز على القضايا والسياسات، دون الخوف في كل لحظة من مجيء المخابرات السورية.



عمر العيساوي:



قام حلفاء سوريا بإنشاء جبهة الإنقاذ الوطني، واجتمع وليد جنبلاط والرئيس الأسبق سليمان فرنجية ورئيس الوزراء الأسبق (رشيد كرامي) لهذا الغرض.



تساءل البعض عن سبب غياب رئيس حركة أمل (نبيه بري).



جورج حاوي:



لم يصعد نبيه بري إلى هذا الاجتماع، وذهب إلى القصر الجمهوري، واجتمع في نفس الساعة بالرئيس أمين الجميل، وخرج من القصر الجمهوري ليدلي بتصريح فيه فزلكة وحذاقة على طريقته، بأن اتفاق 17 أيار قد ولد ميتاً، وأنه يدعو إلى يعني الوفاق وإلى حل إلى آخره.



الموقف التاني جيد، ولكن هذا الذي ولد ميتاً كلفنا حرب الجبل، وانتفاضة الضاحية، وانتفاضة بيروت حتى مات يعني. طبعاً أنا عندما زرته لاحقاً لاحقاً وسألته عن تفسير لهذا الخبر قال: هذا ليس فارق في الجوهر، أنا لست مثل وليد جنبلاط، وليد جنبلاط ممكن أن يذهب إلى البرازيل ويبقى زعيماً للدروز، وأنت يمكن أن تجلس في دمشق تكون قائداً للحزب الشيوعي، أنا زعامتي حديثة، والحركة ليست.. لازالت طرية العود، وموقعي في قيادتها لازال أيضاً يبني لبنة.. لبنة، إذا غادرت (زقاق البلاط) و(بالباشورة) و (باربور) لا أعرف ما هي ردود الفعل التي ستكون، أنا مضظر للبقاء كي أضمن الصمود أعجنبي هذا التفسير، وأعجبني خاصة تأكيده على اللقاء في الجوهر.



عمر العيساوي:



بدأت الاشتباكات بين مناوئي الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني في بيروت، ولكن هدأ الوضع، وتمكن الجيش من استعادة السيطرة. مع تدهور الأوضاع السياسية والعسكرية في البلاد اتخذت إسرائيل قراراً بالانسحاب من جبال الشوف، حاول بعض المسيحيين ثني القيادة العسكرية الإسرائيلية عن الانسحاب.



احترام الصراع في جبال الشوف بين الدروز والمسيحيين، وساهمت إسرائيل في تسليح الطرفين، ثم انسحبت جنوباً إلى نهر (الأَوَّلي) في بداية أيلول/ سبتمبر بدأ صراع مرير ودام بين ميليشيات القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي، فْتحت الحرب على مختلف الجبهات، وشارك الجيش اللبناني في المعارك ضد الحزب التقدمي الاشتراكي الذي ساندته قوات فلسطينية وأحزاب يسارية.



جورج حاوي:



لا أخفيك أن الرفيق وليد جنبلاط كان في وضع لا يحسد عليه، كنت أنا في دمشق، جاءنا وهو يطالب طبعاً بالمساعدة العاجلة، وعندما مر على قائد القوات السورية في لبنان ليحاول الاتصال بالعماد (حكمت الشهابي)، قيل له أن العماد حكمت الشهابي يحضر دورة تخريج ضباط في حلب، فجن جنونه، وأدرك أنه لا يستطيع الاتصال بالعماد حكمت الشهابي، بسبب ذلك والجبل يسقط، وكان بين أن يستمر هناك في المطالبة أو أن يعود، كلفني في أن أستمر في الاتصال بالعماد حكمت الشهابي، كنت أنا و (رياض رعد) من الحزب الاشتراكي، وجاء هو ليتابع المعركة، أنا بقيت ألح على الهاتف إلى أن اتصلت به في منزله في ساعة متأخرة من الليل، سلم وسأل عن الوضع، قلت له: إن الجبل يسقط ووليد يعني متأزم ويرجو التدخل.



قال لي: لا.. قل لوليد ما بيسقط: الجبل ما بيسقط.. غلطان وليد ما بيعرف يقدر.. لا عسكرياً ولا غيره ما بيسقط الجبل؟ قلت له: يا سيادة اللواء أبو حازم -كان ما صار عماد يمكن- الوضع فعلاً. قال: لا، ما بيسقط الجبل، روح طمن وليد. عدت لأطمن الوليد، فوجد أن بركاناً قد فتح على كل امتداد ذلك السفح من جبل لبنان من (ضهر البيدر) من (صنين) تقريباً حتى (الباروك) يصب حمماً على مواقع فقدناها واحتلتها القوة الأخرى.



عمر العيساوي:



انهزم المقاتلون المسيحييون، ودامت السيطرة للحزب التقدمي الاشتراكي لأشهر عديدة حوصر مئات المسيحيين في بلدة (دير القمر) وارتكبت فظائع ومذابح ضد المئات من المدنيين المسيحيين في الجبل.



جورج جاوي:



بيوت الكثير من الشيوعيين والقوميين، (سليمان عبد النور) أحد المناضلين الشيوعيين في (بحمدون) جاء إلى منزله فوجد أصدقاء له دروز ينهبون المنزل في إطار النهب العام، ويعتذرون منه ويقولون يعني هي الظروف يا أستاذ سليمان، العوض بسلامتك، انقتل بيَّك وأمك و.. إلى آخره!!



إلياس عطا الله (قائد عمليات المقاومة الوطنية اللبنانية):



برأيي اللي سبب هزيمة القوات اللبنانية هو إنه هاوديك كانوا عم بيقاتلوا الدورز يعني -عمال بيقاتلوا كقوى، كناس، مش كمجموعات مسلحة في موقع المعتدي، اللي كان عم بيدافع عن داره، يعني يا.. ما عندهم مش عم بيقاتل بالمثنى، مش عم بيقاتل بكسروان مش عم بيقاتل بجبال، مش عم بيقاتل بجنوني عم بيقاتل بدارته، يمكن كل أهل القرية عم يبدافعوا عن قريتهم، وهذا الكلام لا يبغي إلى أي تبرير سياسي، هو شرح فقط للواقع، لأنه بالمعنى السياسي برأيي يتحمل المسؤولية كمان مجدداً قوات اللبنانية، وهذا لا يعفي القوى التانية من الوحشية اللي اتعملت فيها مع بعض الانتصار.



وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي):



كان مشروعهم الغبي محاولة السيطرة على جبل لبنان الجنوبي، في هذا الجبل لبنان الجنوبي الدروز وأقلية مسلمة، فكان هدفهم محاولة طرد هؤلاء من بيوتهم ومنازلهم عبر مجازر وغير مجازر للوصول إلى يعني جو صافي مذهبي، فشلوا.



عمر العيساوي:



ورددتم بمجازر مثلها؟



وليد جنبلاط:



ورددنا.. يعني الحرب، من قال أن الحرب.. هناك حروب نظيفة، وهناك حروب غير نظيفة؟! الحرب هي حرب، كالعادات اللبنانية الأصلية أو العربية -من أية جهة أتت- كان لابد من غزو، فغزونا، هم غزو ونحن غزونا.



عمر العيساوي:



والأبرياء يدفعون الثمن!



وليد جنبلاط:



والأبرياء يدفعون الثمن.



عمر العيساوي:



من ناحيته أعلن الحزب التقدمي الاشتراكي أنه اكتشف مجازر ارتكبتها ميليشيات القوات اللبنانية إبان سيطرتها على مناطق مختلفة في الجبل، قامت القوات المتعددة الجنسية بإسناد الحكومة اللبنانية عسكرياً، لتتحول من قوة سلام إلى طرف في النزاع.



بوب جوردان (الناطق باسم المارينز):



في تلك الفترة تلقى الكولونيل "بيرثي" أمراً بالإسناد المدفعي، وأتذكر أنه كان يكلم شخصاً ما في قيادة الجيش اللبناني ويقول له: "ولكن سيدي إذا قصفنا سنصبح هدفاً، وتقع إصابات في صفوفنا. قاوم الأمر لأطول فترة ممكنة، ولكنه اضطر في نهاية الأمر للرضوخ، واستخدمت مدافع البحرية، بما فيها مدافع سفينة (نيوجيرسي) لقصف القوى التي كانت تهدد الجيش اللبناني، أعتقد أنه عندئذ لم يعد معظم اللبنانيين ينظر إلينا كقوات حفظ سلام، بالتأكيد لم يعتبرونا محايدين، وبدؤوا ينظرون إلينا كأحد الأطراف المتحاربة.



عمر العيساوي:



دفعت واشنطن ثمن دخولها طرفاً في حرب لبنان، في الثالث والعشرين من تشرين الأول/أكتوبر اقتحمت شاحنة معبأة بالمتفجرات مقر مشاة البحرية الأميركية (المارينز) قرب مطار بيروت الدولي، كانت هذه أقسى ضربة تتلقاها واشنطن في يوم واحد منذ الحرب العالمية الثانية، قتل 241 من المارينز في ثوان قليلة.



بوب جوردان:



ما رأينه ذكرني بانفجار بركان جبل (هيلين) في ولاية واشنطن الأميركية، غطى غبار رمادي كل شيء على مرمى البصر، كان كل شيء على امتداد البصر رمادياً، كل شيء، جذوع الأشجار كانت بارزة من بين الأنقاض، شظايا المعدات علقت في أشجار النخل، كان بإمكاننا رؤية برج مطار بيروت الدولي، قبل الانفجار لم يمكن رؤيته بسبب مقر المارينز الكبير، بل الضخم الذي تحول إلى ركام على علو طابق واحد.



عندما دققت النظر تبين لي أن ما ظننتها جذوع أشجارع يسيل منها سائل أحمر، كانت الجذوع أشلاء أجساد المارينز.



عمر العيساوي:



تزامن هذا الهجوم مع آخر استهدف مقر المظليين الفرنسيين في بيروت، فقتل نحو خمسون منهم، جاء (جورج بوش) نائب الرئيس الأميركي إلى بيروت على جناح السرعة.







جورج بوش (نائب الرئيس الأميركي):



لن نقتل أصدقاءنا بسبب الإرهاب، ولن نسمح لمجموعة من الإرهابيين الجبناء بتحديد توجه السياسة الخارجية للولايات المتحدة.



عمر العيساوي:



إلا إن سياسة واشنطن في لبنان لم تكن قد اهتزت فحسب بل ضربها زلزال. أعلنت منظمة لم تكن تعرف من قبل تدعى "الجهاد الإسلامي" مسؤوليتها عن الهجومين، وثارت تكهنات حول دور إيراني. كان الرئيس السوري على وشك أن يطلق رصاصة الرحمة على خصومه، مجدداً دمرت المقاومة مقراً عسكرياً إسرائيلياً في مدينة صور الجنوبية، وأسقطت الدفاعات الجوية السورية طائرة إسرائيلية كانت تغير على لبنان. بدأ عام 1984م على نفس المنوال، مجدداً أسقط السوريون طائرة إلا أنها كانت أميركية هذه المرة، توفي الطيار متأثراً بإصابته بعيد التقاط هذه الصورة وأسر مساعدة.



كان للدعم السوفيتي الأثر الأكبر في هذه المواجهات، وقالت إسرائيل إن فنيين سوفيت كانوا يديريون الدفاعات الجوية السورية. أخذت واشنطن تتخبط.



في نفس الوقت شعرت القوات الأميركية أن الجيش اللبناني أراد لها أن تتورط في النزاع أكثر فأكثر.



بوب جوردان:



في إحدى المرات أطلقت علينا قذائف خلال زيارة تفقدية لأحد الجنرالات، أظهرت دراسة الحفرة التي أحدثتها القذائف أنها من عيار 155مم، في لبنان كان طرفان فقط يملكان مدافع من هذا العيار: نحن والجيش اللبناني، بالتأكيد نحن لم نقصف أنفسنا بعد ذلك تكلمت مع جنود عاودوا من بيروت، وبعضهم أصر على أنهم بينما كانوا يتعرضون للقصف من الدروز وحزب الله، كانت وحدات الجيش اللبناني القريبة تقصفهم أيضاً.



عمر العيساوي:



بدا وكأن لبنان كله يشتعل، في الشمال خاض ياسر عرفات معركة دامية في مدينة طرابلس، أحياناً كان القصف الذي تشنه سوريا وحلفاؤها على قوات عرفات يتزامن من غارات جوية إسرائيلية ضدها. للمرة الثانية أجبر ياسر عرفات على مغادرته لبنان؟! لا أنه لم يعد إليه بعد ذلك أبداً.



أوشك الرئيس الأسد على تسديد الضربة القاضية للولايات المتحدة والرئيس (الجميل)، وكانت حركة أمل على وشك أن تعطى دوراً رئيساً في لبنان يستمر لسنوات.



جورج حاوي:



هنا أيضاً أقول أن الجيش تصرف بفظاظة، ولو تصرف بمسؤولية وطنية ومنطق غير فئوي، لما نجح خط التطرف الذي كنا نحن جزء منه، بل بالعكس لنجح خط الاعتدال الذي كان يمثله سليم الحص وتقي الدين الصلح، ورشيد الصلح، ونسيب البربير مع حفظ الألقاب هؤلاء كلهم كانوا يسعون لحل ضمن إطار الحد الأدني من المواصفات الوفاق الوطني اللبناني، ولا يريدون تطوير الأمور لصدام عسكري في بيروت. في 6 شباط دعي هؤلاء جميعاً إلى زيارة دمشق، ولمحادثات سياسية هناك، وفي أثناء غيابهم تمت تلك الانتفاضة، وفي دور رئيسي لحركة أمل تبين لاحقاً أنه.. يعني يهدف إلى إعطاء هذه الحركة مواقع أكبر في الحياة السياسية والعسكرية اللي تطورات لاحقاً في البلاد، وهذا الدور الأكبر كان بالضرورة سيكون على حساب القوى الأخرى.



عمر العيساوي:



في السادس من شباط (فبراير) من عام 1984م شنت الأحزاب في بيروت الغربية هجوماً شاملاً وكاسحاً ضد الجيش اللبناني. سميت هذه المعركة الفاصلة بانتفاضة السادس من شباط، انفرط عقد الجيش اللبناني، انسحبت القوات المتعددة الجنسية، أخيراً دانت السيطرة على لبنان إلى الرئيس الأسد.



باتريك سيل:



بالطبع كانت صدمة هزت الأميركيين وهزت (شولتز) شخصياً، دولة صغيرة مثل سوريا تتصدى للولايات المتحدة القوية وتقول لها: لن تفرضي أرادتك. هذه هي التركة التاريخية للأسد، هو وحده من بين القادة العرب رفض أن ينحني لواشنطن وإسرائيل وأن يخضع لأوامرهما.



عمر العيساوي:



خرج الأسد منتصراً من هذا الصراع الطويل والشاق، إلا أن آفاقاً جديدة انفتحت في حرب لبنان وكانت الفوضى تنتظر البلاد عند المنعطف التالي.

smileyface
26-02-2008, 11:33 PM
نص الحلقة 12


عمر العيساوي:



تحول لبنان في عام 1984م إلى مناطق نفوذ تقاسمتها الميليشيات المختلفة، في بيروت الغربية أدت انتفاضة السادس من شباط/فبراير إلى انهيار سلطة الرئيس أمين الجميل فتقاسمت ميلشيات حركة أمل، والحزب التقدمي الاشتراكي، والحزب الشيوعي اللبناني، وحركة "المرابطون" إضافة إلى أحزاب صغيرة أخرى السيطرة على أزقة وأحياء هذا الشطر من العاصمة، كانت بيروت الشرقية تبدو في حال أفضل، فميليشيا القوات اللبنانية كانت تبسط سيطرتها، تشاركها بعض ألوية الجيش اللبنانية التي تدين بالولاء، إما للرئيس الجميل، أو للقوات اللبنانية، أدرك الجميل أنه لم يعد بوسعه استثناء دمشق من مجريات الأمور في لبنان، فتوجه إلى سوريا والتقى الرئيس حافظ الأسد، انعقد مؤتمر مصالحة وطني في جنيف، وتلاه آخر في لوزان بسويسرا، لعبت السعودية وسوريا دوراً أساسياً فيهما، كانت المحاولات لإحراز تقدم في المؤتمر تصطدم بعقبة الإصلاحات السياسية في البلاد.



وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي):



ربما آنذاك يعني الجبهة اللبنانية الممثلة بكميل شمعون وبيير الجميل استفادت من جو -إذا صح التعبير- جو مسيحي أو شعور مسيحي للرئيس فرنجية، الذي رفض -صحيح- التنازل عن صلاحيات رئيس الجمهورية، صحيح هذا الشيء، فرنجية كان السند الأكبر لنا في مؤتمر جنيف، عندما رفض بشكل مطلق تعاون الجبهة اللبنانية، حكم أمين الجميل من خلال اتفاق 17 آيار، لكن فرنجية تصلب فيما تتعلق بالموافقة الداخلية في لوزان. كنت.. أتناول بعض الصور لما يسمى، سميتهم آنذاك.. يعني المومياءات اللبنانية، ولا نزال نملك مومياءات حتى الآن.



ميشال سماحة (المتحدث باسم المؤتمر):



لاحظت أن الحوار في لوزان حوار في الماضي عن الماضي، وأن المتحاورين باستثناء القلة منهم -ولا أريد أن أدخل في.. في الأسماء- غائبون عن المستقبل، غائبون عن الراهن الذي يبني المستقبل، وعن صناعة مستقبل يأخذ بعين الاعتبار دروس الماضي.



عمر العيساوي:



بدأ الأمير بندر بن سلطان، وسعودي من أصل لبناني يدعي رفيق الحريري ببذل جهود باسم المملكة العربية السعودية لإحلال السلام في لبنان.



في بيروت الغربية نشبت سلسلة من المعارك استمرت على مدى السنوات المقبلة، كان عنوانها بسط النفوذ والسيطرة على الأحياء السكنية، خاضت ميليشيات الحزب التقدمي الاشتراكي، وحركة الناصريين المستقلين المعروفة بـ "المرابطون" إحدى هذه المعارك بُعيد انتهاء مؤتمر لوزان انتهت المعركة بوقف لإطلاق النار وسقوط عشرات القتلى والجرحى.



في الجنوب توفى الرائد سعد حداد وحل مكانه اللواء أنطوان لحد على رأس ميليشيا جيش لبنان الجنوبي المتعاونة مع إسرائيل.



ضغطت سوريا على الرئيس الجميل لإلغاء اتفاق السابع عشر من آيار، وتظاهر لبنانيون في الجنوب المحتل ضد هذه الخطوة، وكان وزير الخارجية السوري عبد الحليم خدام يضغط على الجميل للتعجيل بإلغاء الاتفاق.



جوني عبده (سفير لبنان في فرنسا):



وكان فيه وعد من قِبَل الشيخ أمين إنه راح يطلب موعد من.. من الرئيس الأميركي، وبالتالي يجتمع فيه وغيره، يعني بوقتها كان بلَّش الشعور السوري إنه دور سوريا في المنطقة بدون شك تعدى الدور اللبناني، حتى بوجود الرئيس جميل.. على رأس الدولة اللبنانية، وبأتذكر كلام يعني أبو جمال قايله للشيخ أمين إنه: آه ما أعطوك موعد، إذا بدك نحن نطلب لك موعد، يعني بمعنى إنه إيش نحن شاعرين إنه نحن الأميركان بحاجة إلنا أكثر ما يكونوا بحاجة إلك.



عمر العيساوي:



أثمرت اللقاءات اللبنانية السورية عن إلغاء الرئيس الجميل لاتفاق السابع عشر من آيار/مايو، وتشكيل حكومة وحدة وطنية ترأسها رشيد كرامة.



وليد جنبلاط:



لاحقاً عندما شكلت ما يسمى حكومة الـ…



المحاور:



الوفاق الوطني.. نعم.



وليد جنبلاط:



الوفاق الوطني؟ الوفاق الوطني، وكانت حضرها عبد الحليم خدام، وكنت مع عبد الحليم خدام في محاولة من المحاولات العديدة لكي تستمر تلك الحكومة على قيد الحياة، يعني أنا كنت قد خرجت من.. ببعض اللحظات غاضباً من هذه الحكومة، وهاجمت بشكل قاسي أمين جميل، أذكر اتهمته آنذاك أنه كان مثل.. مثل الشخبوط، لست أدري من أين أتيت بهذه العبارة، لكن اتهمته اتهاماً قاسياً، فكانت.. كانت سوريا تريد تخفيف.. محاولة تخفيف التوتر الداخلي، لأنها كانت تواجه ضغوطات خارجية.



المحاور:



كان أمين الجميل يشتكي من.. كنتم وزيراً.



وليد جنبلاط:



كنتم وزيراً.



المحاور:



أمين الجميل كان وزيراً، وكان يشتكي: وزرائي يقصفون.



وليد جنبلاط:



يعني لم تتغير العادة، أحياناً تقصف بالمدافع، وأحياناً تقصف بالكلام.



file:///C:/Users/SMILLY%7E1/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image001.jpg


فتاة تتوعد بالمشاركة في القتال



عمر العيساوي:



وكذلك فقد أغلقت الحكومة اللبنانية مكتب الارتباط الإسرائيلي في لبنان، تواصلت الهجمات على المصالح الأميركية، فقتل ما لا يقل عن ثلاثة وعشرين شخصاً عندما اقتحمت سيارة ملغومة السفارة الأميركية التي كانت قد انتقلت إلى بيروت الشرقية، أعلنت منظمة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها. في الجنوب كانت المقاومة تقض مضجع قوات الاحتلال بعمليات متتالية، وبرزت إضافة إلى المقاومة الوطنية مقاومة إسلامية، ردت إسرائيل بما أسمتها "سياسة القبضة الحديدية"، أواخر العام بدأت محادثات عسكرية إسرائيلية لبنانية في محاولة للتوصل إلى اتفاق أمني ينهي الاحتلال الإسرائيلي، لم تنتظر إسرائيل نتيجة المحادثات، فبدأت انسحاباً على ثلاث مراحل إلى المنطقة الحدودية المحتلة، وانتهى عام 84 دون أن تلوح في الأفق أي بادرة على إيجاد حل لحرب لبنان.



واصلت قوات الاحتلال السياسة التي أطلقت عليها اسم "القبضة الحديدية" فكانت تحاصر القرى الجنوبية وتقتحمها بأعداد كبيرة من الجنود، في قرية "معركة" زرعت قنبلة في "الحسينية" انفجرت بعد يوم من مغادرة الجيش الإسرائيلي لها، فقتلت بعضاً من كبار شخصيات المقاومة.



وفي قرية "الزرارية" قامت قوات الاحتلال بمحاصرتها بأعداد كبيرة من الجنود والدبابات، واشتبكت مع مقاومين فقتل أربعون شخصاً من بينهم العديد من المدنيين.



file:///C:/Users/SMILLY%7E1/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image002.jpg


جثة أحد المقاتلين



تيمور غوكسل (المتحدث باسم قوات الأمم المتحدة):



كانوا يسمونها سياسة القبضة الحديدية، أما أنا فكنت أسميها أتعس ممارسات احتلال رأيتها في حياتي، كانوا يجمعون الرجال في باحة المدرسة أو المسجد ويبقونهم تحت الشمس طوال اليوم، يستجوبونهم، يهينونهم، يفتشون بعض المنازل، وفي نهاية المطاف يغادرون خاليِّ الوفاض، قد يعتقلون سبعة أو ثمانية أشخاص، ولكنهم لم يكونوا يعثرون أبداً على ضالتهم، خاصة في قرية "معركة"، كانوا يأتون إليها بقوات ضخمة، وكنت أرى النساء في قرية معركة وهن يهاجمن الدبابات بالسكاكين، كنت أخاف من المنظر، رأيته عدة مرات، كانت النسوة يخرجن من منازلهن وهن يحملن سكاكين المطبخ في أيديهن ويهاجمن الدبابات بها، صدقني كان مشهداً تقشعر له أبدان المحتل، كان يخشاه، كان الإسرائيليون يأتون بأعداد ضخمة وكانوا يعتقدون أن الكتيبة الفرنسية تنذر السكان بقدوم الجيش الإسرائيلي، إلا أن السكان لم يكونوا بحاجة إلى مساعدة، كان لدى جماعة أمل خاصة أولئك في قرية معركة نظام الله أكبر للإنذار المبكر، كانت مكبرات الصوت في المساجد تطلق نداء الله أكبر إلى القرية المجاورة بمجرد عبور أول سيارة إسرائيلية مهما كان الوقت، أي أنه لم يكن أذاناً، بل ما معناه: أن الإسرائيليين قادمون، بعد ذلك فطن الإسرائيليون إلى تلك الحيلة فاستهدفوا مكبرات الصوت الموضوعة في المآذن، عندئذ بدأت مشاكلهم مع الأمم المتحدة، بسبب استباحة حرمة المساجد، كانوا يقتحمون المساجد أو يطلقون النار على المآذن.



أوري لوبري (منسق الأنشطة الإسرائيلية في لبنان):



أعتقد أنه كان يتوجب علينا أن ننسحب بشكل وبوقت أسرع، أعتقد أننا أطلنا الإقامة مع الشيعة في الجنوب، وبدأ الناس يشعرون أن إسرائيل ستحتل المنطقة إلى الأبد، وساهم الإعلام الدعائي في تثبيت هذا الشعور، لم يرق ذلك للناس لا للشيعة ولا لغيرهم، هذه مشكلة كان علينا أن تفهمها بشكل أفضل.



عمر العيساوي:



في بيروت بدأ مسلسل خطف المواطنين الأجانب، وكان من بين المخطوفين (وليم باكلي) مدير محطة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية C.I.A في لبنان، الذي مات تحت التعذيب بعد أشهر، وبعدما أفشى الكثير من الأسرار الاستخباراتية الأميركية.



في طرابلس كانت حركة التوحيد الإسلامي بزعامة الشيخ سعيد شعبان، التي تحالفت مع ياسر عرفات خلال وجوه في المدينة تخوض حرباً دامية ضد ميليشيات لبنانية وعلوية متحالفة مع سوريا، وكانت السيارة الملغومة من أدوات القتل في هذه المعارك.



في أذار/مارس من عام 1985م حصل ما يشبه الانقلاب في حزب الكتائب كانت الهدنة السياسية بين دمشق وحكومة الرئيس الجميل مستمرة، إلا أن أطرافاً في ميليشيا القوات اللبنانية أخذت تخطط لشيء مختلف، حاول الحزب فصل سمير جعجع، واستدعى مسؤول الأمن في الحزب إيلي حبيقة لطمأنة المكتب السياسي على قدرته على الإمساك بالأرض، لم يدك قادة الحزب الذين كانوا يدينون بالولاء للرئيس الجميل أن حبيقة كان متفقاً مع جعجع، قال قادة الانتفاضة إن هدفها كان حماية المجتمع المسيحي والحفاظ على القرار المستقل من الهيمنة السورية.



إيلي حبيقة:



قلت لهم: تكرموا خذوا القرار.



المحاور:



قلت لهم اتمسكوا بفصل سمير جعجع، مش هيك؟



إيلي حبيقة:



صحيح.



المحاور:



خدعتهم.



إيلي حبيقة:



صحيح.



المحاور:



شو ليش؟



إيلي حبيقة (القوات اللبنانية):



ليش، لأ،ه فصل سمير إذا بتمرق العملية بسهولة وبالراحة معناها فيه فصل آخر، أيوه طارت القوات، يعني "فرق تسد" واحد ورا التاني، ورا التاني، ورا التاني، ووقتها كانت ما له علاقة قيادة الحزب، يعني وقتها أمين الجميل قال لهم تعملوا فعل أمر للدكتور إيلي كرامة، تفصلوا سمير وبتقولوا لإيلي إنه هيك بدله، يا بيرضخ.. يا بينسحب من اللعبة، إذا رضخ نخلص من سمير ونرجع نخلص من إيلي، ونخلص من غيره، كان فيه اتنين يعني، وإذا ما رضخ فؤاد بيقوم بواجبه. العملية اللي دركبت كل الأمور، واللي خلت يعني الخيارات تركب بلحظة معينة وبعدين تخلق الحدث كانت تدخل أمين الجميل المباشر، بيطلبني على اجتماع الساعة 7 بكرة.. ببكفيرة، وبيقول لي: أنا طلبت من إيلي كرامة إنه يفصل سمير وهلا بدي بأطلب.. بأطلب منك بدي رأسه لسمير، وأنا وياك يعني بنفوت على الكتايب وعلى لبنان على حصان أبيض، وأنت يا إيلي مستقبلك معي وأنت.. يعني يعمل لي لوج طويلة عريضة، وبدي منك.. بدي منك موقف هلا بدي أعرف أنت معري بها العملية أو شيء معي، وأنا كنت ببكفيرة، وعندي طريق لأرجع على.. على مكتبي أو على بيتي. قلت له: طيب لا قلت له إي ولا.. قلت له: لا، بس، قلت له بما معناه إنه خليني هلا أنزل أحضر كل شيء وتكرم عينك.



أمين الجميل (رئيس الجمهورية اللبنانية):



بأعتقد إنه ها الانتفاضات كانت بدافع طموحات شخصية أكتبر ما كانت قضايا تانية يعني، كانت قضايا طموحات شخصية.



file:///C:/Users/SMILLY%7E1/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image003.jpg


جثة أحد القتلى



جوزيف أبو خليل (الكتائب اللبنانية):



صحيح كانت خديعة، صحيح لأنه كان مسؤولاً عن أجهزة الأمن بصورة عامة، ويمسك بالأرض يعني إمساكاً تاماً، وتعهد أن لا يحدث أي اصطدام أبداً مع القوات اللبنانية، وأن تخلى الطرقات، وأن تسوى المسألة مع سمير جعجع الذي ممتنع عن إلغاء حاجز البربارة.. ما هي القصة بذلك الحين، نحن حزب الكتائب نريد إلغاء حاجز البربارة وفتح الطرقات، المعترض كان سمير جعجع الذي كان يتولى قيادة الشمال.. قيادة الشمال ويمسك بحاجز البربارة، فكانت النزاع على سمير جعجع، دخل إيلي حبيقة وسيطاً ولكن بطريقة مخادعة من الممكن الوصول إلى تسوية مع سمير جعجع وإني أنا أسوي الأمر، فكان أن فتحت الطرقات، وأتيح لقوات سمير جعجع أن تجتاح من الشمال مروراً وصولاً إلى بيروت، والاستيلاء على القوات اللبنانية قيادة، وسلاحاً، وعتاداً، وعزل حزب الكتائب، واعتقال حزب الكتائب، وتعطيل قيادته وقراره، لكي تتولى القوات اللبنانية هي السلطة.. في المناطق الشرقية.



عمر العيساوي:



ساهمت وفاة مؤسس الحزب الشيخ بيير الجميل قبل ذلك بفترة وجيزة في إضعاف الحزب، كان من المفترض أن يقوم الرئيس الجميل بالمشاركة في جنازة الزعيم السوفيتي (قنسطنطين تشرنينكو) إلا أنه وفي موجهة هذه الأزمة ألغى سفره واجتمع مع كبار السياسيين المسيحيين في محاولة لرأب الصدع، رفض الجميل عرضاً سورياً للمساعدة، ورغم أن واشنطن عارضت الانتفاضة، إلا أنها كانت عاجزة على القيام بأي شيء لدعم الرئيس.



كريم بقرادوني (القوات اللبنانية):



قمنا بانتفاضة، بـ 12 أذار 1985م أدت بأنه أمسكنا بالقوات اللبنانية، وتسلم قيادة القوات بالمشاركة سمير جعجع وإيلي حبيقة، ومن جهة تانية منعنا سيطرة أمين الجميل على جزء مهم من حزب الكتائب.



عمر العيساوي:



وفي هذا الربيع الملتهب كانت ميليشيا القوات اللبنانية على وشك أن تخسر آخر موطئ قدم لها في مناطق النفوذ الإسلامي واليساري، ففي قرى شرقي صيدا التي شهدت معارك طاحنة بين الطرفين، انسحب المقاتلون المسيحيون وبدأت موجة انتقامية من مسيحيين بقوا في المنطقة، أعلنت الميليشيات الإسلامية واليسارية أنها اكتشفت مجازر ارتكبتها ميليشيا القوات اللبنانية إبان سيطرتها على المنطقة.
في نيسان/إبريل قام وليد جنبلاط نبيه بري بزيارة دمشق، وبعد عودتهما بساعات سحق تحالف مكون من ميليشيات حركة أمل والحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الشيوعي حركة المرابطون.



وليد جنبلاط:



لأن الوضع اللبناني معقد جداً، ويعني الميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي كان طابعها الأغلب طابع دورزي وتحالف الدروز مع طابع.. مع حركة أمل دروز وشيعة كان لابد من.. وبعد ضرب السنة "المرابطون" الفريق السني قامت.. خرجت.. من.. المذهبية إلى الواجهة.



جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):



طبعاً بدأ الصراع مع المرابطون من قبل ولدي جنبلاط، هو فتح المعركة على جامع عبد الناصر واحتل الجامع، وأخذ طبعاً إذاعة صوت لبنان العربي أو قسم منها..، ثم وهناك اختلفت معه للمرة الأولى في دمشق أنا وكان إلى جانب محسن دلول وأعضاء تانية.. ليش، لماذا هذه المعركة؟ وثم أخذ موقف سلبي وفرضنا.. وكان الموقف السوري إيجابي لصالحنا، يعني العودة عن هذا الاحتلال..، وثم بدأت حركة أمل في السيطرة على بيروت أكثر، وبالتالي بدأ التناقض يشتد بين حركة أمل والحزب الاشتراكي ونحن من جهة أخرى، ثم بين حركة أمل والمرابطون.



وعندما احتدم الصراع أكثر بين حركة أمل والمرابطون كانت العلاقة بين حركة أمل والتحالف الاشتراكي الشيوعي في أسوأ ما وجد، وأن كنت أتوقع أنا يبادر الرفيق وليد جنبلاط لدعوتنا إلى المشاركة في المعركة ضد حركة أمل، عندما استعصت المعركة وبدأ الغلبة للمرابطون وليس لحركة أمل اتصل بي متأخراً في الليل الرفيق وليد جنبلاط، وقال لي أنتم جاهزون، قلت: نعم، قال يجب أن أتدخل لا يمكن نستمر متفرجين، قلت: نعم أنا كنت أعتقد سيطلب منا التدخل إلى جانب المرابطون، ولكن قال أنا يعني لا أستطيع أن أحمل انتصار إبراهيم قلا ليت في بيروت، أنا لا يمكن أن أتخلى عن نبيه بري، ونحن سنقاتل إلى جانب حركة أمل، حاولت أن أستفهم فرأيت إنه القرار متخذ، ونحن كان قرارنا البقاء قوة مشتركة يعني مع الحزب الاشتراكي، كنا قوة موحدة تقريباً، يعني الكتيبة فيها فصيلين الحزب الشيوعي، فصيلين للحزب الاشتراكي في بيروت خصوصاً، وافقته من حيث التضامن المبدئي، إلا أن كان التحكم بالقرار اللاحق يتطلب مثل لهذه المجارات، وفعلاً قواتنا نحن والحزب الاشتراكي هي التي حسمت المعركة، وليست قوات أمل.



عمر العيساوي:



بداغية الصيف شنت حركة أمل هجوماً على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في بيروت وقالت الحركة إنها تسعى للقضاء على ما وصفته بـ "النفوذ العرفاتي" بينما اعتبر الفلسطينيون أنهم يقاتلون دفاعاً عن حياتهم، كانت هذه بداية حرب المخيمات التي استمرت نحو ثلاثة أعوام وأودت بحياة المئات.



أواخر العام اختطف مسلحون شيعة طائرة أردنية، وطالبوا بطرد المقاتلين الفلسطينيين من مخيمات اللاجئين، قبيل الموعد الذي حدده الخاطفون لنسف الطائرة بمن عليها، أطلقوا سراح الركاب وعانقوا الطاقم ثم فجروا الطائرة، بقى مطار بيروت مسرحاً لعدة عمليات اختطاف لطائرات كانت أبرزها عملية اختطاف طائرة T.W.A الأميركية، طلب الخاطفون إطلاق سراح 700 لبناني أسرتهم إسرائيل وقتلوا بحاراً أميركياً كان على متن الطائرة وألقوا بجثته منها فيما اقتيد معظم الركاب إلى ضاحية بيروت الجنوبية معقل حركة أمل، انتهت العملية بإطلاق سراح الركاب واختفاء الخاطفين.



اشتعلت بيروت الغربية عندما اشتبكت مجدداً ميليشيات الحزب التقدمي الاشتراكي مع حركة أمل في معارك سميت بحرب العلم عندما حاولت عناصر من من ميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي نزع العلم اللبناني من مبان حكومية واستبداله بعلم الحزب قتل العديد من الأبرياء في هذه المعارك.



كريم بقرادوني:



كانت جريمة بحق المواطنين الأبرياء ليست هفوة سياسية إنها جرمية، أعترف نعم.



file:///C:/Users/SMILLY%7E1/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image004.jpg


مقاتل من الميليشيات



عمر العيساوي:



في طرابلس اتهم الشيخ سعيد شعبان سوريا بالتحضير لارتكاب مجزرة، بينما اعتبر حلفاء دمشق أن احتلال مدينة طرابلس من قبل طرف إسلامي متشدد هو أمر لا يمكن أن يسمح به، اختطف موالون لحركة التوحيد الإسلامية 4 دبلوماسيين سوفييت في محاولة لدفع موسكو للضغط على دمشق، قتل أحد الدبلوماسيين، وأطلق سراح الثلاثة الآخرين بعدما قتل إسلاميون وتم التنكيل بجثثهم، أخيراً وبعد هجوم عنيف دام ستة أيام شنته الميليشيات اللبنانية المتحالفة مع دمشق ودعمته المدافع والدبابات السورية، رضخت حركة التوحيد ودخلت القوات السورية عاصمة الشمال اللبناني.



في بيروت الشرقية كانت التطورات تتوالى فبعد انتفاضة حبيقة وجعجع في آذار/مارس جرت محاولات للتفاهم مع سوريا أدت إلى ازياد الشرخ في الصف المسيحي، حاول الرئيس الجميل الحصول على تفويض مكتوب من أقطاب ميلشيا القوات اللبنانية، سمير جعجع وإيلي حبيقة للتفاوض مع سوريا.



كريم بقرادوني:



بالاجتماع مع الرئيس الجميل، اشترط عليهم بشكل واضح حتى يقدم على أي خطوة للملمة ضع والمهجرين وشرق صيدا هو أن نكلفه خطياً من قبل الانتفاضة بإجراء مفاوضات مع سوريا.



أنا بالنسبة إلي كانت المشكلة سمير جعجع، لأنه إيلي حبيقة كان حسب معلوماتي وأخبرني بذلك إنه كان فتح خط اتصال مع سوريا وكان ميشال سماحة أمن له اتصالات اتأمنت لزياراته وكانت الاتصالات بدأت بالأول، بأول المطاف مع دكتور رفعت الأسد ثم تحولت لاتصالات مع الأستاذ عبد الحليم خدام.



تشاورت وسمير وقلنا لا يجوز أن نبقى هكذا، وقرر سمير جعجع توقيع كتاب إلى أمين الجميل من طرف واحد، أبلغت أمين الجميل هذا الكتاب طبعاً السؤال الأول، أمين الجميل تتطلع في وقال لي، لماذا ووين توقيع إيلي حبيقة، قلت له إيلي غير موافق.



عمر العيساوي:



إلا أن حبيقة قام بانقلاب معاكس داخل القوات اللبنانية في التاسع من أيار/مايو وأعلن أن خيار لبنان هو عربي ولسوريا موقع مميز فيه.



إيلي حبيقة:



ما عملنا كل شيء مع أمين لنرجع بالآخر، أنه أمين هو سيد القوات وهو بيفاوض باسمها، وإذا فيه حدا بيفاوض إحنا بنفاوض وبنفاوض مباشرة.



روبير حاتم (كوبرا - مسؤول أمن إيلي حبيقة):



كان تفكيره على أساس إنه ما له خبز بيروت، النظام السوري، النظام السوري، 50 سنة راح يبقى، ناخد النظام معنا بيصير نحن 50 سنة راكبين البلد هذا كان يحيكه، إنه لـ 50 سنة سوريا بده أنه نظامه قاعد بلبنان وهو بيظل مسيطر عليه من هيك أعطيه كل شيء.



كريم بقرادوني:



تبين لي بأن هذا بيان مجهز، وفيه كتير من مناخ عقائدي.. بعث، هايدا بيان بينكتب بدمشق أكتر ما بينكتب ببيروت.



file:///C:/Users/SMILLY%7E1/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image005.jpg


مقاتل من حزب الله



عمر العيساوي:



لأول مرة منذ عشر سنوات زار قائد لميلشيا القوات اللبنانية دمشق. كانت محادثات حبيقة -حليف إسرائيل السابق- مع السوريين مؤشراً على أن شيئاً ما يحدث.



أواخر العام ومع ازدياد نفوذها في لبنان حاولت سوريا أن تكون الوسيط بين اللبنانيين وكانت على وشك أن تستضيف إيلي حبيقة ووليد جنبلاط ونبيه بري، لتوقيع اتفاق ثلاثي ينهي حرب لبنان. لعب رفيق الحريري دوراً أساسياً من وراء الكواليس.



ميشال سماحة:



قدم مساعدات مالية لكل الأطراف، هلا إذا بده.. يعني، الحسن النية أو اللي بده ما بده بقوت لا بحسن النية ولا بسوء نية اللي بده يقول، اللي بده يفسر في تلك الفترة هذه الأمور بيقول، وعارف ما هو الدور في هذا الموضوع، كانت هذه من أدوات تسهيل الإتيان بهذه.. بها الفرقاء إلى طاولة البحث والتفاوض كيف استعمل المال من قبل هذه الأطراف؟ فيك تقول والله رفيق الحريري عم بيمول للحرب، بس كمان وبشكل أساسي من حيث الفعل وما واكبه ونتائجه كان رفيق الحريري كمان عم بيكون يمكن كريم ببعض الأحيان على بعض الناس لتوثيق العلاقة، وكان المال في بعض الأحيان إحدى أدوات الإقناع والثقة للإتيان بهم إلى طاولة التفاوض.



أمين الجميل:



وقتها رحت وقت زرت الرئيس الأسد بعد.. بناءً لطلبه دعاني لاطلاعي على الاتفاق الثلاثي بأتذكر وقتها أنا أبديت كل تحفاظاتي أمام الرئيس الأسد، وقلت له إنه ها الاتفاق ما بيخدم لا مصلحة لبنان ولا مصلحة العلاقات الثنائية. اللبنانية السورية، وتمنيت عليه الرجوع عن هذا الاتفاق.



الرئيس الأسد.. لذلك لما كنا نجتمع، حقيقة يعني كان فيه.. أنا كنت حابب على الصعيد الاستراتيجي على صعيد مصالح الدولتين بها الصراع، قضية الحرب والسلم، أنا كان بودي نتعاون إحنا والرئيس الأسد، أنا كان بودي أن لبنان بيكون حليف أساسي لسوريا يكون هو بجانب سوريا بالسراء والضراء، يكون لبنان حقيقة.. لبنان عم بيلعب دور أساسي في ها النضال العربي بجانب سوريا، إنما لبنان يبقي سيادته واستقلاله ونظامه الحر و.. و.. خصوصيه مثل ما مثلاً بعض الدول للخليج بستاند السعودية بعض.. مثلاً فيه نوع من تضامن عربي ببعض الأحيان، نكون نحن متضامنين تكون حقيقة سوريا هي الأخ الأكبر نتعاون إحنا وياها، بس إنما الأخ الأكبر بيساعد خيه الصغير، ما بيبلعه.



جورج ديب (أكاديمي لبناني):



طلب مني أمين الجميل رئيس الجمهورية أن نجتمع به، وكان في الصيف في مصيف ببكفيرة، قال لي: بأن أعطيه رأيي بالاتفاق الثلاثي، أعطيته رأيي، ثم عندما وصلنا لآخر 85 طلبني مرة أخرى للقصر في (بوعابدة) وقال لي بأنه سيقابل سيادة الرئيس حافظ الأسد غداً أو بعد غد، وهو سيذهب وسيعلن له بأنه قبل الاتفاق الثلاثي مبدئياً على الأقل وقال لي.. طلب مني إني إذا أعطيه أسباب ليش عم بيقبل الاتفاق الثلاثي فجلست معه تلات ساعات، نحكي بالموضوع وتركته الضهر الساعة 12، لأن كان قد دعى بعض الأشخاص إلى غداء خاص ويريد أن يجتمع بيهم في بعد الظهر، فتركته الساعة 12 ضهراً وهو قد قال لي، وهو يقول لي بأنه سيذهب غداً إلى الشام وسيقول بأنه يقبل الاتفاق الثلاثي، ذهبت وتغديت مع أمين عام الخارجية السفير فؤاد الترك، اللي بيته قريب من القصر الجمهوري، ثم عدت إليه الساعة 3، وكان بطلب منه، أول شيء قاله لي وقتها دخلت إلى مكتبه، كان وجهه محمراً بشكل لم أرى وجهاً في حياتي محمراً بهذا الشكل، قال لي بأنه لن يوافق على الاتفاق الثلاثي قبل الضهر كان وافق بعد الضهر بطل موافقة.



المحاور:



طيب مَنْ.. مَنْ رأى.. من غير رأيه ماذا غير رأيه في.. في فترة الساعات الثلاث هذه؟



جورج ديب:



لست أدري بالضبط طبعاً، لا أعرف بالضبط.



المحاور:



من كان مدعواً على الغداء؟



جورج ديب [مستأنفاً]:



إنما عند خروجي، عند خروي من مكتبة، التقيت بالسفير الأميركي وبسفير لبنان في.. في أميركا في واشنطن عبد الله بوحبيب، فطبعاً سلمت عليهم وقالا لي بأنهما سيتغديان مع فخامة الرئيس.



عمر العيساوي:



زار كريم بقرادوني دمشق واجتمع إلى عبد الحليم خدام.



كريم بقرادوني:



قلت له إنه الاتفاق الثلاثي أكبر من أنه يتحمله إيلي حبيقة، طبعاً أبو جمال على طريقته قال لي: شو نسبة القوة؟ قلت له: أي قوة؟



قال لي: شو نسبة القوة بين سمير جعجع وإيلي حبيقة؟ قلت له يمكن متعادلة، قال لي لأ 1 على 6. فقلت له لصالح مَنْ؟ قال لي لصالح حبيقة. قلت له لأ، إذا بدنا نعمل معادلة، 1/6 ولكن لصالح سمير جعجع طبعاً ما صدقني.



الأمر التاني يا اللي طرحته هو موضوع إذا ممكن إجراء تعديلات على الاتفاق الثلاثي، قال لي مع الوقت بنعدل، بالتنفيذ بنعدل، بس هاي مش وارد تغيير كلمة بالاتفاق الثلاثي، لأنه إذا غيرنا كلمة بيصير بدنا نعيد النظر بكل هذا الاتفاق، كمان تسكَّر الباب.



الأمر الثالث يا اللي بحثنا فيه إنه طيب هذا الاتفاق يجب أن يمر بصورة شرعية يعني لا يتفق.. يعني لا يكفي أن تتفق القوى الميليشياوية حتى يعتبر هذا وفاق وطني يجب أن يمر من خلال مجلس الوزراء ومجلس النواب، فقال لي هذا أمر اتركه لأمين الجميل آتي لعندنا نحنا سنقنعه بهذا الاتفاق، فأنا أخبرته قلت له الجميل ما بيقدر يمشي بهذا الاتفاق كمان اعتبر إنه لأ وقال لي جملته المشهورة أما بيمشى.. أما بيمشي، يعني أما بيمشي بالاتفاق إما بيترك الحكم.



عمر العيساوي:



تداعى المسيحيون الموازنة لدراسة الوضع.



إيلي حبيقة:



وقتها سمير جعجع بيقف بيقول أنا مستعد أعطي كل شيء لإيلي، شو بده أنا مستعدأعطيه بس ما يروح يوقع. قلت له والله أنا هذا خيار أخذته فيه يروح لحالي ما أمثل حدا، مثل ما يروح فيه أمثلكم بس أنا رايح، وقتها كان فيه المطران حلو قال لي روح الله يوفقكم، وجي الأب نعمان قال المهم أنكم ما تتقاتلوا مع بعض وما يصير فيه شرخ، قلت له بأكد لك أنه راح يصير يه شرخ بس هايدا شغلة لازم تنعمل وبدي أعملها.



عمر العيساوي:



وقع الخلاف بين المسيحيين، في دمشق وقع حبيقة وبري وجنبلاط الاتفاق الثلاثي، رغم معارضة جنبلاط الاجتماع مع حبيقة وعدم اقتناعه بالاتفاق.



جورج حاوي:



طبعاً وليد جنبلاط كان على قناعة كاملة أنه بدون تحطيم الجسم الصلب للقوات اللبنانية وللمشروع الانعزالي لن يحصل سلام في لبنان، وعَّبر من هذه القناعة أثناء التوقيع وبعد التوقيع عندما التقينا بالرئيس حافظ فوقف أمام لوحة حطين المعلقة في القصر الجمهوري وقال للرئيس حافظ الأسد -بجرأة أمام الجميع- هذا هو الحل وليس الاتفاق الثلاثي، أهي معركة حطين.



وليد جنبلاط:



عندما قال لنا السوريون في معركة معينة لابد من أن نوقع على الاتفاق الثلاثي في دمشق تفاجأت، فكان مع حبيقة كريم بقرادوني وسياسي كبير لبناني فؤاد بطرس، تفاجأت وآنذاك أثناء حفلة التوقيع يعني كنت أشك فنظر إليَّ عبد الحليم خدام وقال لي ماذا، لماذا.. يعني لماذا أنت تشك؟ قلت له يعني أشك في أن هذا الاتفاق قد ينفذ أيام حتى ولدي تيمور، لأن الفريق الفريق الذي كان أوجهه.. ما عدا فؤاد بطرس كان الفريق اللي أصلاً المسؤول عن تدمير البلد، عن ما يسمى.. كان الفريق.. القوى الرئيسية عند القوى المسيحية اللبنانية المتطرفة، لكن لم أكن أملك الاعتبارات التي كانت تملكها سوريا.



عمر العيساوي:



وبعد أقل من ثلاث أسابيع شن سمير جعجع في كانون الثاني/يناير من عام 1986م هجوماً كاسحاً على القوات الموالية لإيلي حبيقة.
سقط الاتفاق الثلاثي، تدخل رئيس الأركان السوري للحفاظ على حياة حبيقة الذي أقر بالهزيمة.



إيلي حبيقة:



لو ما اعتبر وناهي أنا أعتقد أن هايدا الشغلة اللي كانت لازم تنعمل ما كنت خسرت هذه المعركة، بس فت على معركة، مش قادر أقنع الناس اللي معي، إن نحنا بدنا نقاتل رفقاتنا اللي كانوا إمبارح رفقاتنا لأنه بدنا نروح نعمل اتفاق نحن وسوريا والحزب التقدمي وحركة أمل، كيف تقنع ها الناس، سريع كتير كان الاتفاق الثلاثي، تحضيره كان سريع وإمكانية إنك تنزل و.. لكن الطايف بدك تبشر له بعضهم لهلا بيعملوا يعني حلقات تبشرية، لأنه يشوف شيء ظابط يشوف شيء منيح.. يشوف شيء مش منيح.. أنه هاديك بظرف شهر أو شهرين انعملت العملية كلها سوا.



كريم بقرادوني:



انقلبت التحالفات، سمير جعجع يا اللي كان متحالف مع إيلي حبيقة ضد أمين الجميل، تحالف مع أمين الجميل ضد إيلي حيبقة، وبـ 15 كانون صبيحة 15 كانون قام سمير جعجع مع قوى أمين الجميل بالمتن، ومع تحييد تام للجيش بعملية أدت الإطاحة بإيلي حبيقة، طبعاً جرى بسرعة الإمساك بكل مواقع إيلي حبيقة إلا بموقعه الأساسي يا اللي كان بالكرانتينة بمجلس الأمن، كان محاط محاصر، حكمت الشهابي تدخل مباشرة وأبلغ قائد الجيش بأنه إذا حياة إيلي حبيقة تنمس، الجيش السوري مستعد إنه يتدخل.



عمر العيساوي:



أوفد جعجع بقرادوني إلى حبيقة.



كريم بقرادوني:



أمام هذا المنظر، سمير جعجع عاتبني عدة مرات، كان بإمكاني إني أقول له وقع على الاستقالة اعتبرت أنه الهزيمة هي استقالة، ما كان بإمكاني كما أن أتدخل بمسائل المال خصوصاً أن الوزير ميشيل المر بالحقيقة قال لي ما تبحث بالمال كل ما يجب من مال أن مستعد أدفعه، والحقيقة ولا الاستقالة كانت محلها ولا المطالبة بالمال كانت بمحله وانتهت هذا.. انتهت هذه الصفحة بها الوداع بين رفاق قاتلوا معاً وتقاتلوا معاً.



عمر العيساوي:



حاول حبيقة بعد أشهر العودة إلى بيروت الشرقية بعلمية دعمتها دمشق إلا أن الجيش اللبناني تدخل وحسم المعركة ضد قوات حبيقة.



روبير حاتم (كوبرا):



الصول الغازي كان أعتقد عنده، عنده غرف علميات، أم قال لي حبيقة بالسابع مطرح ما كان قاعد فوق.. فوق رستم الغزالي، أمام غرفة العمليات، كان فيها سعد شفتري ومروان وغازي كنعان وأنا كنت معهم، وقتها الشباب صارت تنهار لأنه ما فيهم إنه مش متوقع الجيش يضرب ووقته صار فيه أن جميع القوات انسحبوا على القسروان احتل الجيش، الجيش أجي قوامه يضرب، تعرف الجيش ضربته مش هينة يعني هو والشباب ضعضعه، طلب غازي من عون... سنتين بس يفوت السوريين ما قدروا.



أمين الجميل:



ما بأعتقد وقتها كان قائد الجيش كان ضدها التدخل بس إنما كان وقت عرفت بالأمر دوغري تدخلت، وطلعت شخصياً على وزارة الدفاع لأنه ما كان بدي أخاطر ولا كان بدي يكون فيه أي تردد بهذا الأمر، فطلعت لفوق على وزارة الدفاع وكنت بغرفة العمليات من أجل تكثيف العمليات العسكرية لأنه وقتها ما كانت معركة بين إيلي حبيقة وسمير جعجع ما كانت معركة ضمن إطار القوات اللبنانية كانت معركة تتعلق بالنظام اللبناني، وتتعلق بالحكم بالذات لأنه معروف إنه التوجهات، التوجهات وقتها كانت توجهات بتنال من صميم الخط الوطني اللي كنا نحنا ماشيين فيه، صميم الرهان اللبناني اللي كنا نحن متمسكين فيه، هذا كان على المحك، لذلك اعتبرت إنه من واجبي طالما إنه مدرك لمخاطر الاتفاق الثلاثي كما وقع من.. من واجبي إنه أتصدى لنتائجه وأتصدى لمحاولة تعويمه بأي ثمن.



عمر العيساوي:



واستمراراً للمعارك بين قوات منظمة التحرير الفلسطينية وحركة أمل، اجتاح الفلسطينيون مواقع المقاتلين الشيعة في بلدة مغدوشة الاستراتيجية في عملية خاطفة، حاولت أمل دون جدوى استعادة القرية المطلة على أجزاء هامة من الجنوب، تم التوصل إلى اتفاق ينسحب بموجبه المقاتلون الفلسطينيون من مغدوشة إلا أنهم قاموا بتسليمها إلى مقاتلي حزب الله، الذي أخذ ينافس أمل على زعامة الطائفة الشيعية.
كانت عناصر الميليشيات في كل أرجاء لبنان تفرض على أصحاب المصالح التجارية دفع بدل حماية أو قوة وانهمك الكثير من المسلحين بأعمال السلب والنهب وشتى أنواع الأعمال غير المشروعة وكذلك فقد حلت الميليشيات مكان القضاء، كان لابد من طرف يتدخل للجم التدهور وكانت بيروت على موعد متجدد مع قوات تردع حَمَلة السلاح.



عمر العيساوي:



تحول لبنان في عام 1984م إلى مناطق نفوذ تقاسمتها الميليشيات المختلفة، في بيروت الغربية أدت انتفاضة السادس من شباط/فبراير إلى انهيار سلطة الرئيس أمين الجميل فتقاسمت ميلشيات حركة أمل، والحزب التقدمي الاشتراكي، والحزب الشيوعي اللبناني، وحركة "المرابطون" إضافة إلى أحزاب صغيرة أخرى السيطرة على أزقة وأحياء هذا الشطر من العاصمة، كانت بيروت الشرقية تبدو في حال أفضل، فميليشيا القوات اللبنانية كانت تبسط سيطرتها، تشاركها بعض ألوية الجيش اللبنانية التي تدين بالولاء، إما للرئيس الجميل، أو للقوات اللبنانية، أدرك الجميل أنه لم يعد بوسعه استثناء دمشق من مجريات الأمور في لبنان، فتوجه إلى سوريا والتقى الرئيس حافظ الأسد، انعقد مؤتمر مصالحة وطني في جنيف، وتلاه آخر في لوزان بسويسرا، لعبت السعودية وسوريا دوراً أساسياً فيهما، كانت المحاولات لإحراز تقدم في المؤتمر تصطدم بعقبة الإصلاحات السياسية في البلاد.



وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي):



ربما آنذاك يعني الجبهة اللبنانية الممثلة بكميل شمعون وبيير الجميل استفادت من جو -إذا صح التعبير- جو مسيحي أو شعور مسيحي للرئيس فرنجية، الذي رفض -صحيح- التنازل عن صلاحيات رئيس الجمهورية، صحيح هذا الشيء، فرنجية كان السند الأكبر لنا في مؤتمر جنيف، عندما رفض بشكل مطلق تعاون الجبهة اللبنانية، حكم أمين الجميل من خلال اتفاق 17 آيار، لكن فرنجية تصلب فيما تتعلق بالموافقة الداخلية في لوزان. كنت.. أتناول بعض الصور لما يسمى، سميتهم آنذاك.. يعني المومياءات اللبنانية، ولا نزال نملك مومياءات حتى الآن.



ميشال سماحة (المتحدث باسم المؤتمر):



لاحظت أن الحوار في لوزان حوار في الماضي عن الماضي، وأن المتحاورين باستثناء القلة منهم -ولا أريد أن أدخل في.. في الأسماء- غائبون عن المستقبل، غائبون عن الراهن الذي يبني المستقبل، وعن صناعة مستقبل يأخذ بعين الاعتبار دروس الماضي.



عمر العيساوي:



بدأ الأمير بندر بن سلطان، وسعودي من أصل لبناني يدعي رفيق الحريري ببذل جهود باسم المملكة العربية السعودية لإحلال السلام في لبنان.
في بيروت الغربية نشبت سلسلة من المعارك استمرت على مدى السنوات المقبلة، كان عنوانها بسط النفوذ والسيطرة على الأحياء السكنية، خاضت ميليشيات الحزب التقدمي الاشتراكي، وحركة الناصريين المستقلين المعروفة بـ "المرابطون" إحدى هذه المعارك بُعيد انتهاء مؤتمر لوزان انتهت المعركة بوقف لإطلاق النار وسقوط عشرات القتلى والجرحى.



في الجنوب توفى الرائد سعد حداد وحل مكانه اللواء أنطوان لحد على رأس ميليشيا جيش لبنان الجنوبي المتعاونة مع إسرائيل.



ضغطت سوريا على الرئيس الجميل لإلغاء اتفاق السابع عشر من آيار، وتظاهر لبنانيون في الجنوب المحتل ضد هذه الخطوة، وكان وزير الخارجية السوري عبد الحليم خدام يضغط على الجميل للتعجيل بإلغاء الاتفاق.



جوني عبده (سفير لبنان في فرنسا):



وكان فيه وعد من قِبَل الشيخ أمين إنه راح يطلب موعد من.. من الرئيس الأميركي، وبالتالي يجتمع فيه وغيره، يعني بوقتها كان بلَّش الشعور السوري إنه دور سوريا في المنطقة بدون شك تعدى الدور اللبناني، حتى بوجود الرئيس جميل.. على رأس الدولة اللبنانية، وبأتذكر كلام يعني أبو جمال قايله للشيخ أمين إنه: آه ما أعطوك موعد، إذا بدك نحن نطلب لك موعد، يعني بمعنى إنه إيش نحن شاعرين إنه نحن الأميركان بحاجة إلنا أكثر ما يكونوا بحاجة إلك.



عمر العيساوي:



أثمرت اللقاءات اللبنانية السورية عن إلغاء الرئيس الجميل لاتفاق السابع عشر من آيار/مايو، وتشكيل حكومة وحدة وطنية ترأسها رشيد كرامة.



وليد جنبلاط:



لاحقاً عندما شكلت ما يسمى حكومة الـ…



المحاور:



الوفاق الوطني.. نعم.



وليد جنبلاط:



الوفاق الوطني؟ الوفاق الوطني، وكانت حضرها عبد الحليم خدام، وكنت مع عبد الحليم خدام في محاولة من المحاولات العديدة لكي تستمر تلك الحكومة على قيد الحياة، يعني أنا كنت قد خرجت من.. ببعض اللحظات غاضباً من هذه الحكومة، وهاجمت بشكل قاسي أمين جميل، أذكر اتهمته آنذاك أنه كان مثل.. مثل الشخبوط، لست أدري من أين أتيت بهذه العبارة، لكن اتهمته اتهاماً قاسياً، فكانت.. كانت سوريا تريد تخفيف.. محاولة تخفيف التوتر الداخلي، لأنها كانت تواجه ضغوطات خارجية.



المحاور:



كان أمين الجميل يشتكي من.. كنتم وزيراً.



وليد جنبلاط:



كنتم وزيراً.



المحاور:



أمين الجميل كان وزيراً، وكان يشتكي: وزرائي يقصفون.



وليد جنبلاط:



يعني لم تتغير العادة، أحياناً تقصف بالمدافع، وأحياناً تقصف بالكلام.



file:///C:/Users/SMILLY%7E1/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image006.jpg


مواطنة تستنجد



عمر العيساوي:



وكذلك فقد أغلقت الحكومة اللبنانية مكتب الارتباط الإسرائيلي في لبنان، تواصلت الهجمات على المصالح الأميركية، فقتل ما لا يقل عن ثلاثة وعشرين شخصاً عندما اقتحمت سيارة ملغومة السفارة الأميركية التي كانت قد انتقلت إلى بيروت الشرقية، أعلنت منظمة الجهاد الإسلامي مسؤوليتها. في الجنوب كانت المقاومة تقض مضجع قوات الاحتلال بعمليات متتالية، وبرزت إضافة إلى المقاومة الوطنية مقاومة إسلامية، ردت إسرائيل بما أسمتها "سياسة القبضة الحديدية"، أواخر العام بدأت محادثات عسكرية إسرائيلية لبنانية في محاولة للتوصل إلى اتفاق أمني ينهي الاحتلال الإسرائيلي، لم تنتظر إسرائيل نتيجة المحادثات، فبدأت انسحاباً على ثلاث مراحل إلى المنطقة الحدودية المحتلة، وانتهى عام 84 دون أن تلوح في الأفق أي بادرة على إيجاد حل لحرب لبنان.



واصلت قوات الاحتلال السياسة التي أطلقت عليها اسم "القبضة الحديدية" فكانت تحاصر القرى الجنوبية وتقتحمها بأعداد كبيرة من الجنود، في قرية "معركة" زرعت قنبلة في "الحسينية" انفجرت بعد يوم من مغادرة الجيش الإسرائيلي لها، فقتلت بعضاً من كبار شخصيات المقاومة.



وفي قرية "الزرارية" قامت قوات الاحتلال بمحاصرتها بأعداد كبيرة من الجنود والدبابات، واشتبكت مع مقاومين فقتل أربعون شخصاً من بينهم العديد من المدنيين.



تيمور غوكسل (المتحدث باسم قوات الأمم المتحدة):
كانوا يسمونها سياسة القبضة الحديدية، أما أنا فكنت أسميها أتعس ممارسات احتلال رأيتها في حياتي، كانوا يجمعون الرجال في باحة المدرسة أو المسجد ويبقونهم تحت الشمس طوال اليوم، يستجوبونهم، يهينونهم، يفتشون بعض المنازل، وفي نهاية المطاف يغادرون خاليِّ الوفاض، قد يعتقلون سبعة أو ثمانية أشخاص، ولكنهم لم يكونوا يعثرون أبداً على ضالتهم، خاصة في قرية "معركة"، كانوا يأتون إليها بقوات ضخمة، وكنت أرى النساء في قرية معركة وهن يهاجمن الدبابات بالسكاكين، كنت أخاف من المنظر، رأيته عدة مرات، كانت النسوة يخرجن من منازلهن وهن يحملن سكاكين المطبخ في أيديهن ويهاجمن الدبابات بها، صدقني كان مشهداً تقشعر له أبدان المحتل، كان يخشاه، كان الإسرائيليون يأتون بأعداد ضخمة وكانوا يعتقدون أن الكتيبة الفرنسية تنذر السكان بقدوم الجيش الإسرائيلي، إلا أن السكان لم يكونوا بحاجة إلى مساعدة، كان لدى جماعة أمل خاصة أولئك في قرية معركة نظام الله أكبر للإنذار المبكر، كانت مكبرات الصوت في المساجد تطلق نداء الله أكبر إلى القرية المجاورة بمجرد عبور أول سيارة إسرائيلية مهما كان الوقت، أي أنه لم يكن أذاناً، بل ما معناه: أن الإسرائيليين قادمون، بعد ذلك فطن الإسرائيليون إلى تلك الحيلة فاستهدفوا مكبرات الصوت الموضوعة في المآذن، عندئذ بدأت مشاكلهم مع الأمم المتحدة، بسبب استباحة حرمة المساجد، كانوا يقتحمون المساجد أو يطلقون النار على المآذن.



أوري لوبري (منسق الأنشطة الإسرائيلية في لبنان):



أعتقد أنه كان يتوجب علينا أن ننسحب بشكل وبوقت أسرع، أعتقد أننا أطلنا الإقامة مع الشيعة في الجنوب، وبدأ الناس يشعرون أن إسرائيل ستحتل المنطقة إلى الأبد، وساهم الإعلام الدعائي في تثبيت هذا الشعور، لم يرق ذلك للناس لا للشيعة ولا لغيرهم، هذه مشكلة كان علينا أن تفهمها بشكل أفضل.



عمر العيساوي:



في بيروت بدأ مسلسل خطف المواطنين الأجانب، وكان من بين المخطوفين (وليم باكلي) مدير محطة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية C.I.A في لبنان، الذي مات تحت التعذيب بعد أشهر، وبعدما أفشى الكثير من الأسرار الاستخباراتية الأميركية.



في طرابلس كانت حركة التوحيد الإسلامي بزعامة الشيخ سعيد شعبان، التي تحالفت مع ياسر عرفات خلال وجوه في المدينة تخوض حرباً دامية ضد ميليشيات لبنانية وعلوية متحالفة مع سوريا، وكانت السيارة الملغومة من أدوات القتل في هذه المعارك.



في أذار/مارس من عام 1985م حصل ما يشبه الانقلاب في حزب الكتائب كانت الهدنة السياسية بين دمشق وحكومة الرئيس الجميل مستمرة، إلا أن أطرافاً في ميليشيا القوات اللبنانية أخذت تخطط لشيء مختلف، حاول الحزب فصل سمير جعجع، واستدعى مسؤول الأمن في الحزب إيلي حبيقة لطمأنة المكتب السياسي على قدرته على الإمساك بالأرض، لم يدك قادة الحزب الذين كانوا يدينون بالولاء للرئيس الجميل أن حبيقة كان متفقاً مع جعجع، قال قادة الانتفاضة إن هدفها كان حماية المجتمع المسيحي والحفاظ على القرار المستقل من الهيمنة السورية.



إيلي حبيقة:



قلت لهم: تكرموا خذوا القرار.



المحاور:
قلت لهم اتمسكوا بفصل سمير جعجع، مش هيك؟



إيلي حبيقة:



صحيح.



المحاور:



خدعتهم.



إيلي حبيقة:



صحيح.



المحاور:



شو ليش؟



إيلي حبيقة (القوات اللبنانية):



ليش، لأ،ه فصل سمير إذا بتمرق العملية بسهولة وبالراحة معناها فيه فصل آخر، أيوه طارت القوات، يعني "فرق تسد" واحد ورا التاني، ورا التاني، ورا التاني، ووقتها كانت ما له علاقة قيادة الحزب، يعني وقتها أمين الجميل قال لهم تعملوا فعل أمر للدكتور إيلي كرامة، تفصلوا سمير وبتقولوا لإيلي إنه هيك بدله، يا بيرضخ.. يا بينسحب من اللعبة، إذا رضخ نخلص من سمير ونرجع نخلص من إيلي، ونخلص من غيره، كان فيه اتنين يعني، وإذا ما رضخ فؤاد بيقوم بواجبه. العملية اللي دركبت كل الأمور، واللي خلت يعني الخيارات تركب بلحظة معينة وبعدين تخلق الحدث كانت تدخل أمين الجميل المباشر، بيطلبني على اجتماع الساعة 7 بكرة.. ببكفيرة، وبيقول لي: أنا طلبت من إيلي كرامة إنه يفصل سمير وهلا بدي بأطلب.. بأطلب منك بدي رأسه لسمير، وأنا وياك يعني بنفوت على الكتايب وعلى لبنان على حصان أبيض، وأنت يا إيلي مستقبلك معي وأنت.. يعني يعمل لي لوج طويلة عريضة، وبدي منك.. بدي منك موقف هلا بدي أعرف أنت معري بها العملية أو شيء معي، وأنا كنت ببكفيرة، وعندي طريق لأرجع على.. على مكتبي أو على بيتي. قلت له: طيب لا قلت له إي ولا.. قلت له: لا، بس، قلت له بما معناه إنه خليني هلا أنزل أحضر كل شيء وتكرم عينك.



أمين الجميل (رئيس الجمهورية اللبنانية):



بأعتقد إنه ها الانتفاضات كانت بدافع طموحات شخصية أكتبر ما كانت قضايا تانية يعني، كانت قضايا طموحات شخصية.



جوزيف أبو خليل (الكتائب اللبنانية):



صحيح كانت خديعة، صحيح لأنه كان مسؤولاً عن أجهزة الأمن بصورة عامة، ويمسك بالأرض يعني إمساكاً تاماً، وتعهد أن لا يحدث أي اصطدام أبداً مع القوات اللبنانية، وأن تخلى الطرقات، وأن تسوى المسألة مع سمير جعجع الذي ممتنع عن إلغاء حاجز البربارة.. ما هي القصة بذلك الحين، نحن حزب الكتائب نريد إلغاء حاجز البربارة وفتح الطرقات، المعترض كان سمير جعجع الذي كان يتولى قيادة الشمال.. قيادة الشمال ويمسك بحاجز البربارة، فكانت النزاع على سمير جعجع، دخل إيلي حبيقة وسيطاً ولكن بطريقة مخادعة من الممكن الوصول إلى تسوية مع سمير جعجع وإني أنا أسوي الأمر، فكان أن فتحت الطرقات، وأتيح لقوات سمير جعجع أن تجتاح من الشمال مروراً وصولاً إلى بيروت، والاستيلاء على القوات اللبنانية قيادة، وسلاحاً، وعتاداً، وعزل حزب الكتائب، واعتقال حزب الكتائب، وتعطيل قيادته وقراره، لكي تتولى القوات اللبنانية هي السلطة.. في المناطق الشرقية.



عمر العيساوي:



ساهمت وفاة مؤسس الحزب الشيخ بيير الجميل قبل ذلك بفترة وجيزة في إضعاف الحزب، كان من المفترض أن يقوم الرئيس الجميل بالمشاركة في جنازة الزعيم السوفيتي (قنسطنطين تشرنينكو) إلا أنه وفي موجهة هذه الأزمة ألغى سفره واجتمع مع كبار السياسيين المسيحيين في محاولة لرأب الصدع، رفض الجميل عرضاً سورياً للمساعدة، ورغم أن واشنطن عارضت الانتفاضة، إلا أنها كانت عاجزة على القيام بأي شيء لدعم الرئيس.



كريم بقرادوني (القوات اللبنانية):



قمنا بانتفاضة، بـ 12 أذار 1985م أدت بأنه أمسكنا بالقوات اللبنانية، وتسلم قيادة القوات بالمشاركة سمير جعجع وإيلي حبيقة، ومن جهة تانية منعنا سيطرة أمين الجميل على جزء مهم من حزب الكتائب.



عمر العيساوي:



وفي هذا الربيع الملتهب كانت ميليشيا القوات اللبنانية على وشك أن تخسر آخر موطئ قدم لها في مناطق النفوذ الإسلامي واليساري، ففي قرى شرقي صيدا التي شهدت معارك طاحنة بين الطرفين، انسحب المقاتلون المسيحيون وبدأت موجة انتقامية من مسيحيين بقوا في المنطقة، أعلنت الميليشيات الإسلامية واليسارية أنها اكتشفت مجازر ارتكبتها ميليشيا القوات اللبنانية إبان سيطرتها على المنطقة.
في نيسان/إبريل قام وليد جنبلاط نبيه بري بزيارة دمشق، وبعد عودتهما بساعات سحق تحالف مكون من ميليشيات حركة أمل والحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الشيوعي حركة المرابطون.



وليد جنبلاط:



لأن الوضع اللبناني معقد جداً، ويعني الميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي كان طابعها الأغلب طابع دورزي وتحالف الدروز مع طابع.. مع حركة أمل دروز وشيعة كان لابد من.. وبعد ضرب السنة "المرابطون" الفريق السني قامت.. خرجت.. من.. المذهبية إلى الواجهة.



جورج حاوي (الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني):



طبعاً بدأ الصراع مع المرابطون من قبل ولدي جنبلاط، هو فتح المعركة على جامع عبد الناصر واحتل الجامع، وأخذ طبعاً إذاعة صوت لبنان العربي أو قسم منها..، ثم وهناك اختلفت معه للمرة الأولى في دمشق أنا وكان إلى جانب محسن دلول وأعضاء تانية.. ليش، لماذا هذه المعركة؟ وثم أخذ موقف سلبي وفرضنا.. وكان الموقف السوري إيجابي لصالحنا، يعني العودة عن هذا الاحتلال..، وثم بدأت حركة أمل في السيطرة على بيروت أكثر، وبالتالي بدأ التناقض يشتد بين حركة أمل والحزب الاشتراكي ونحن من جهة أخرى، ثم بين حركة أمل والمرابطون.



وعندما احتدم الصراع أكثر بين حركة أمل والمرابطون كانت العلاقة بين حركة أمل والتحالف الاشتراكي الشيوعي في أسوأ ما وجد، وأن كنت أتوقع أنا يبادر الرفيق وليد جنبلاط لدعوتنا إلى المشاركة في المعركة ضد حركة أمل، عندما استعصت المعركة وبدأ الغلبة للمرابطون وليس لحركة أمل اتصل بي متأخراً في الليل الرفيق وليد جنبلاط، وقال لي أنتم جاهزون، قلت: نعم، قال يجب أن أتدخل لا يمكن نستمر متفرجين، قلت: نعم أنا كنت أعتقد سيطلب منا التدخل إلى جانب المرابطون، ولكن قال أنا يعني لا أستطيع أن أحمل انتصار إبراهيم قلا ليت في بيروت، أنا لا يمكن أن أتخلى عن نبيه بري، ونحن سنقاتل إلى جانب حركة أمل، حاولت أن أستفهم فرأيت إنه القرار متخذ، ونحن كان قرارنا البقاء قوة مشتركة يعني مع الحزب الاشتراكي، كنا قوة موحدة تقريباً، يعني الكتيبة فيها فصيلين الحزب الشيوعي، فصيلين للحزب الاشتراكي في بيروت خصوصاً، وافقته من حيث التضامن المبدئي، إلا أن كان التحكم بالقرار اللاحق يتطلب مثل لهذه المجارات، وفعلاً قواتنا نحن والحزب الاشتراكي هي التي حسمت المعركة، وليست قوات أمل.



عمر العيساوي:



بداغية الصيف شنت حركة أمل هجوماً على مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في بيروت وقالت الحركة إنها تسعى للقضاء على ما وصفته بـ "النفوذ العرفاتي" بينما اعتبر الفلسطينيون أنهم يقاتلون دفاعاً عن حياتهم، كانت هذه بداية حرب المخيمات التي استمرت نحو ثلاثة أعوام وأودت بحياة المئات.



أواخر العام اختطف مسلحون شيعة طائرة أردنية، وطالبوا بطرد المقاتلين الفلسطينيين من مخيمات اللاجئين، قبيل الموعد الذي حدده الخاطفون لنسف الطائرة بمن عليها، أطلقوا سراح الركاب وعانقوا الطاقم ثم فجروا الطائرة، بقى مطار بيروت مسرحاً لعدة عمليات اختطاف لطائرات كانت أبرزها عملية اختطاف طائرة T.W.A الأميركية، طلب الخاطفون إطلاق سراح 700 لبناني أسرتهم إسرائيل وقتلوا بحاراً أميركياً كان على متن الطائرة وألقوا بجثته منها فيما اقتيد معظم الركاب إلى ضاحية بيروت الجنوبية معقل حركة أمل، انتهت العملية بإطلاق سراح الركاب واختفاء الخاطفين.



اشتعلت بيروت الغربية عندما اشتبكت مجدداً ميليشيات الحزب التقدمي الاشتراكي مع حركة أمل في معارك سميت بحرب العلم عندما حاولت عناصر من من ميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي نزع العلم اللبناني من مبان حكومية واستبداله بعلم الحزب قتل العديد من الأبرياء في هذه المعارك.



كريم بقرادوني:



كانت جريمة بحق المواطنين الأبرياء ليست هفوة سياسية إنها جرمية، أعترف نعم.



عمر العيساوي:



في طرابلس اتهم الشيخ سعيد شعبان سوريا بالتحضير لارتكاب مجزرة، بينما اعتبر حلفاء دمشق أن احتلال مدينة طرابلس من قبل طرف إسلامي متشدد هو أمر لا يمكن أن يسمح به، اختطف موالون لحركة التوحيد الإسلامية 4 دبلوماسيين سوفييت في محاولة لدفع موسكو للضغط على دمشق، قتل أحد الدبلوماسيين، وأطلق سراح الثلاثة الآخرين بعدما قتل إسلاميون وتم التنكيل بجثثهم، أخيراً وبعد هجوم عنيف دام ستة أيام شنته الميليشيات اللبنانية المتحالفة مع دمشق ودعمته المدافع والدبابات السورية، رضخت حركة التوحيد ودخلت القوات السورية عاصمة الشمال اللبناني.



في بيروت الشرقية كانت التطورات تتوالى فبعد انتفاضة حبيقة وجعجع في آذار/مارس جرت محاولات للتفاهم مع سوريا أدت إلى ازياد الشرخ في الصف المسيحي، حاول الرئيس الجميل الحصول على تفويض مكتوب من أقطاب ميلشيا القوات اللبنانية، سمير جعجع وإيلي حبيقة للتفاوض مع سوريا.



كريم بقرادوني:



بالاجتماع مع الرئيس الجميل، اشترط عليهم بشكل واضح حتى يقدم على أي خطوة للملمة ضع والمهجرين وشرق صيدا هو أن نكلفه خطياً من قبل الانتفاضة بإجراء مفاوضات مع سوريا.



أنا بالنسبة إلي كانت المشكلة سمير جعجع، لأنه إيلي حبيقة كان حسب معلوماتي وأخبرني بذلك إنه كان فتح خط اتصال مع سوريا وكان ميشال سماحة أمن له اتصالات اتأمنت لزياراته وكانت الاتصالات بدأت بالأول، بأول المطاف مع دكتور رفعت الأسد ثم تحولت لاتصالات مع الأستاذ عبد الحليم خدام.



تشاورت وسمير وقلنا لا يجوز أن نبقى هكذا، وقرر سمير جعجع توقيع كتاب إلى أمين الجميل من طرف واحد، أبلغت أمين الجميل هذا الكتاب طبعاً السؤال الأول، أمين الجميل تتطلع في وقال لي، لماذا ووين توقيع إيلي حبيقة، قلت له إيلي غير موافق.



عمر العيساوي:



إلا أن حبيقة قام بانقلاب معاكس داخل القوات اللبنانية في التاسع من أيار/مايو وأعلن أن خيار لبنان هو عربي ولسوريا موقع مميز فيه.



إيلي حبيقة:



ما عملنا كل شيء مع أمين لنرجع بالآخر، أنه أمين هو سيد القوات وهو بيفاوض باسمها، وإذا فيه حدا بيفاوض إحنا بنفاوض وبنفاوض مباشرة.



روبير حاتم (كوبرا - مسؤول أمن إيلي حبيقة):
كان تفكيره على أساس إنه ما له خبز بيروت، النظام السوري، النظام السوري، 50 سنة راح يبقى، ناخد النظام معنا بيصير نحن 50 سنة راكبين البلد هذا كان يحيكه، إنه لـ 50 سنة سوريا بده أنه نظامه قاعد بلبنان وهو بيظل مسيطر عليه من هيك أعطيه كل شيء.



كريم بقرادوني:



تبين لي بأن هذا بيان مجهز، وفيه كتير من مناخ عقائدي.. بعث، هايدا بيان بينكتب بدمشق أكتر ما بينكتب ببيروت.



عمر العيساوي:



لأول مرة منذ عشر سنوات زار قائد لميلشيا القوات اللبنانية دمشق. كانت محادثات حبيقة -حليف إسرائيل السابق- مع السوريين مؤشراً على أن شيئاً ما يحدث.
أواخر العام ومع ازدياد نفوذها في لبنان حاولت سوريا أن تكون الوسيط بين اللبنانيين وكانت على وشك أن تستضيف إيلي حبيقة ووليد جنبلاط ونبيه بري، لتوقيع اتفاق ثلاثي ينهي حرب لبنان. لعب رفيق الحريري دوراً أساسياً من وراء الكواليس.



ميشال سماحة:



قدم مساعدات مالية لكل الأطراف، هلا إذا بده.. يعني، الحسن النية أو اللي بده ما بده بقوت لا بحسن النية ولا بسوء نية اللي بده يقول، اللي بده يفسر في تلك الفترة هذه الأمور بيقول، وعارف ما هو الدور في هذا الموضوع، كانت هذه من أدوات تسهيل الإتيان بهذه.. بها الفرقاء إلى طاولة البحث والتفاوض كيف استعمل المال من قبل هذه الأطراف؟ فيك تقول والله رفيق الحريري عم بيمول للحرب، بس كمان وبشكل أساسي من حيث الفعل وما واكبه ونتائجه كان رفيق الحريري كمان عم بيكون يمكن كريم ببعض الأحيان على بعض الناس لتوثيق العلاقة، وكان المال في بعض الأحيان إحدى أدوات الإقناع والثقة للإتيان بهم إلى طاولة التفاوض.



أمين الجميل:



وقتها رحت وقت زرت الرئيس الأسد بعد.. بناءً لطلبه دعاني لاطلاعي على الاتفاق الثلاثي بأتذكر وقتها أنا أبديت كل تحفاظاتي أمام الرئيس الأسد، وقلت له إنه ها الاتفاق ما بيخدم لا مصلحة لبنان ولا مصلحة العلاقات الثنائية. اللبنانية السورية، وتمنيت عليه الرجوع عن هذا الاتفاق.



الرئيس الأسد.. لذلك لما كنا نجتمع، حقيقة يعني كان فيه.. أنا كنت حابب على الصعيد الاستراتيجي على صعيد مصالح الدولتين بها الصراع، قضية الحرب والسلم، أنا كان بودي نتعاون إحنا والرئيس الأسد، أنا كان بودي أن لبنان بيكون حليف أساسي لسوريا يكون هو بجانب سوريا بالسراء والضراء، يكون لبنان حقيقة.. لبنان عم بيلعب دور أساسي في ها النضال العربي بجانب سوريا، إنما لبنان يبقي سيادته واستقلاله ونظامه الحر و.. و.. خصوصيه مثل ما مثلاً بعض الدول للخليج بستاند السعودية بعض.. مثلاً فيه نوع من تضامن عربي ببعض الأحيان، نكون نحن متضامنين تكون حقيقة سوريا هي الأخ الأكبر نتعاون إحنا وياها، بس إنما الأخ الأكبر بيساعد خيه الصغير، ما بيبلعه.



جورج ديب (أكاديمي لبناني):



طلب مني أمين الجميل رئيس الجمهورية أن نجتمع به، وكان في الصيف في مصيف ببكفيرة، قال لي: بأن أعطيه رأيي بالاتفاق الثلاثي، أعطيته رأيي، ثم عندما وصلنا لآخر 85 طلبني مرة أخرى للقصر في (بوعابدة) وقال لي بأنه سيقابل سيادة الرئيس حافظ الأسد غداً أو بعد غد، وهو سيذهب وسيعلن له بأنه قبل الاتفاق الثلاثي مبدئياً على الأقل وقال لي.. طلب مني إني إذا أعطيه أسباب ليش عم بيقبل الاتفاق الثلاثي فجلست معه تلات ساعات، نحكي بالموضوع وتركته الضهر الساعة 12، لأن كان قد دعى بعض الأشخاص إلى غداء خاص ويريد أن يجتمع بيهم في بعد الظهر، فتركته الساعة 12 ضهراً وهو قد قال لي، وهو يقول لي بأنه سيذهب غداً إلى الشام وسيقول بأنه يقبل الاتفاق الثلاثي، ذهبت وتغديت مع أمين عام الخارجية السفير فؤاد الترك، اللي بيته قريب من القصر الجمهوري، ثم عدت إليه الساعة 3، وكان بطلب منه، أول شيء قاله لي وقتها دخلت إلى مكتبه، كان وجهه محمراً بشكل لم أرى وجهاً في حياتي محمراً بهذا الشكل، قال لي بأنه لن يوافق على الاتفاق الثلاثي قبل الضهر كان وافق بعد الضهر بطل موافقة.



المحاور:



طيب مَنْ.. مَنْ رأى.. من غير رأيه ماذا غير رأيه في.. في فترة الساعات الثلاث هذه؟



جورج ديب:



لست أدري بالضبط طبعاً، لا أعرف بالضبط.



المحاور:



من كان مدعواً على الغداء؟



جورج ديب [مستأنفاً]:



إنما عند خروجي، عند خروي من مكتبة، التقيت بالسفير الأميركي وبسفير لبنان في.. في أميركا في واشنطن عبد الله بوحبيب، فطبعاً سلمت عليهم وقالا لي بأنهما سيتغديان مع فخامة الرئيس.



عمر العيساوي:



زار كريم بقرادوني دمشق واجتمع إلى عبد الحليم خدام.



كريم بقرادوني:



قلت له إنه الاتفاق الثلاثي أكبر من أنه يتحمله إيلي حبيقة، طبعاً أبو جمال على طريقته قال لي: شو نسبة القوة؟ قلت له: أي قوة؟



قال لي: شو نسبة القوة بين سمير جعجع وإيلي حبيقة؟ قلت له يمكن متعادلة، قال لي لأ 1 على 6. فقلت له لصالح مَنْ؟ قال لي لصالح حبيقة. قلت له لأ، إذا بدنا نعمل معادلة، 1/6 ولكن لصالح سمير جعجع طبعاً ما صدقني.



الأمر التاني يا اللي طرحته هو موضوع إذا ممكن إجراء تعديلات على الاتفاق الثلاثي، قال لي مع الوقت بنعدل، بالتنفيذ بنعدل، بس هاي مش وارد تغيير كلمة بالاتفاق الثلاثي، لأنه إذا غيرنا كلمة بيصير بدنا نعيد النظر بكل هذا الاتفاق، كمان تسكَّر الباب.



الأمر الثالث يا اللي بحثنا فيه إنه طيب هذا الاتفاق يجب أن يمر بصورة شرعية يعني لا يتفق.. يعني لا يكفي أن تتفق القوى الميليشياوية حتى يعتبر هذا وفاق وطني يجب أن يمر من خلال مجلس الوزراء ومجلس النواب، فقال لي هذا أمر اتركه لأمين الجميل آتي لعندنا نحنا سنقنعه بهذا الاتفاق، فأنا أخبرته قلت له الجميل ما بيقدر يمشي بهذا الاتفاق كمان اعتبر إنه لأ وقال لي جملته المشهورة أما بيمشى.. أما بيمشي، يعني أما بيمشي بالاتفاق إما بيترك الحكم.



عمر العيساوي:



تداعى المسيحيون الموازنة لدراسة الوضع.



إيلي حبيقة:



وقتها سمير جعجع بيقف بيقول أنا مستعد أعطي كل شيء لإيلي، شو بده أنا مستعد أعطيه بس ما يروح يوقع. قلت له والله أنا هذا خيار أخذته فيه يروح لحالي ما أمثل حدا، مثل ما يروح فيه أمثلكم بس أنا رايح، وقتها كان فيه المطران حلو قال لي روح الله يوفقكم، وجي الأب نعمان قال المهم أنكم ما تتقاتلوا مع بعض وما يصير فيه شرخ، قلت له بأكد لك أنه راح يصير يه شرخ بس هايدا شغلة لازم تنعمل وبدي أعملها.



عمر العيساوي:



وقع الخلاف بين المسيحيين، في دمشق وقع حبيقة وبري وجنبلاط الاتفاق الثلاثي، رغم معارضة جنبلاط الاجتماع مع حبيقة وعدم اقتناعه بالاتفاق.



جورج حاوي:



طبعاً وليد جنبلاط كان على قناعة كاملة أنه بدون تحطيم الجسم الصلب للقوات اللبنانية وللمشروع الانعزالي لن يحصل سلام في لبنان، وعَّبر من هذه القناعة أثناء التوقيع وبعد التوقيع عندما التقينا بالرئيس حافظ فوقف أمام لوحة حطين المعلقة في القصر الجمهوري وقال للرئيس حافظ الأسد -بجرأة أمام الجميع- هذا هو الحل وليس الاتفاق الثلاثي، أهي معركة حطين.



file:///C:/Users/SMILLY%7E1/AppData/Local/Temp/msohtml1/01/clip_image007.jpg


منظر عام لمدينة بيروت



وليد جنبلاط:



عندما قال لنا السوريون في معركة معينة لابد من أن نوقع على الاتفاق الثلاثي في دمشق تفاجأت، فكان مع حبيقة كريم بقرادوني وسياسي كبير لبناني فؤاد بطرس، تفاجأت وآنذاك أثناء حفلة التوقيع يعني كنت أشك فنظر إليَّ عبد الحليم خدام وقال لي ماذا، لماذا.. يعني لماذا أنت تشك؟ قلت له يعني أشك في أن هذا الاتفاق قد ينفذ أيام حتى ولدي تيمور، لأن الفريق الفريق الذي كان أوجهه.. ما عدا فؤاد بطرس كان الفريق اللي أصلاً المسؤول عن تدمير البلد، عن ما يسمى.. كان الفريق.. القوى الرئيسية عند القوى المسيحية اللبنانية المتطرفة، لكن لم أكن أملك الاعتبارات التي كانت تملكها سوريا.



عمر العيساوي:



وبعد أقل من ثلاث أسابيع شن سمير جعجع في كانون الثاني/يناير من عام 1986م هجوماً كاسحاً على القوات الموالية لإيلي حبيقة.



سقط الاتفاق الثلاثي، تدخل رئيس الأركان السوري للحفاظ على حياة حبيقة الذي أقر بالهزيمة.



إيلي حبيقة:



لو ما اعتبر وناهي أنا أعتقد أن هايدا الشغلة اللي كانت لازم تنعمل ما كنت خسرت هذه المعركة، بس فت على معركة، مش قادر أقنع الناس اللي معي، إن نحنا بدنا نقاتل رفقاتنا اللي كانوا إمبارح رفقاتنا لأنه بدنا نروح نعمل اتفاق نحن وسوريا والحزب التقدمي وحركة أمل، كيف تقنع ها الناس، سريع كتير كان الاتفاق الثلاثي، تحضيره كان سريع وإمكانية إنك تنزل و.. لكن الطايف بدك تبشر له بعضهم لهلا بيعملوا يعني حلقات تبشرية، لأنه يشوف شيء ظابط يشوف شيء منيح.. يشوف شيء مش منيح.. أنه هاديك بظرف شهر أو شهرين انعملت العملية كلها سوا.



كريم بقرادوني:



انقلبت التحالفات، سمير جعجع يا اللي كان متحالف مع إيلي حبيقة ضد أمين الجميل، تحالف مع أمين الجميل ضد إيلي حيبقة، وبـ 15 كانون صبيحة 15 كانون قام سمير جعجع مع قوى أمين الجميل بالمتن، ومع تحييد تام للجيش بعملية أدت الإطاحة بإيلي حبيقة، طبعاً جرى بسرعة الإمساك بكل مواقع إيلي حبيقة إلا بموقعه الأساسي يا اللي كان بالكرانتينة بمجلس الأمن، كان محاط محاصر، حكمت الشهابي تدخل مباشرة وأبلغ قائد الجيش بأنه إذا حياة إيلي حبيقة تنمس، الجيش السوري مستعد إنه يتدخل.



عمر العيساوي:



أوفد جعجع بقرادوني إلى حبيقة.



كريم بقرادوني:



أمام هذا المنظر، سمير جعجع عاتبني عدة مرات، كان بإمكاني إني أقول له وقع على الاستقالة اعتبرت أنه الهزيمة هي استقالة، ما كان بإمكاني كما أن أتدخل بمسائل المال خصوصاً أن الوزير ميشيل المر بالحقيقة قال لي ما تبحث بالمال كل ما يجب من مال أن مستعد أدفعه، والحقيقة ولا الاستقالة كانت محلها ولا المطالبة بالمال كانت بمحله وانتهت هذا.. انتهت هذه الصفحة بها الوداع بين رفاق قاتلوا معاً وتقاتلوا معاً.



عمر العيساوي:



حاول حبيقة بعد أشهر العودة إلى بيروت الشرقية بعلمية دعمتها دمشق إلا أن الجيش اللبناني تدخل وحسم المعركة ضد قوات حبيقة.



روبير حاتم (كوبرا):



الصول الغازي كان أعتقد عنده، عنده غرف علميات، أم قال لي حبيقة بالسابع مطرح ما كان قاعد فوق.. فوق رستم الغزالي، أمام غرفة العمليات، كان فيها سعد شفتري ومروان وغازي كنعان وأنا كنت معهم، وقتها الشباب صارت تنهار لأنه ما فيهم إنه مش متوقع الجيش يضرب ووقته صار فيه أن جميع القوات انسحبوا على القسروان احتل الجيش، الجيش أجي قوامه يضرب، تعرف الجيش ضربته مش هينة يعني هو والشباب ضعضعه، طلب غازي من عون... سنتين بس يفوت السوريين ما قدروا.



أمين الجميل:



ما بأعتقد وقتها كان قائد الجيش كان ضدها التدخل بس إنما كان وقت عرفت بالأمر دوغري تدخلت، وطلعت شخصياً على وزارة الدفاع لأنه ما كان بدي أخاطر ولا كان بدي يكون فيه أي تردد بهذا الأمر، فطلعت لفوق على وزارة الدفاع وكنت بغرفة العمليات من أجل تكثيف العمليات العسكرية لأنه وقتها ما كانت معركة بين إيلي حبيقة وسمير جعجع ما كانت معركة ضمن إطار القوات اللبنانية كانت معركة تتعلق بالنظام اللبناني، وتتعلق بالحكم بالذات لأنه معروف إنه التوجهات، التوجهات وقتها كانت توجهات بتنال من صميم الخط الوطني اللي كنا نحنا ماشيين فيه، صميم الرهان اللبناني اللي كنا نحن متمسكين فيه، هذا كان على المحك، لذلك اعتبرت إنه من واجبي طالما إنه مدرك لمخاطر الاتفاق الثلاثي كما وقع من.. من واجبي إنه أتصدى لنتائجه وأتصدى لمحاولة تعويمه بأي ثمن.



عمر العيساوي:


واستمراراً للمعارك بين قوات منظمة التحرير الفلسطينية وحركة أمل، اجتاح الفلسطينيون مواقع المقاتلين الشيعة في بلدة مغدوشة الاستراتيجية في عملية خاطفة، حاولت أمل دون جدوى استعادة القرية المطلة على أجزاء هامة من الجنوب، تم التوصل إلى اتفاق ينسحب بموجبه المقاتلون الفلسطينيون من مغدوشة إلا أنهم قاموا بتسليمها إلى مقاتلي حزب الله، الذي أخذ ينافس أمل على زعامة الطائفة الشيعية.
كانت عناصر الميليشيات في كل أرجاء لبنان تفرض على أصحاب المصالح التجارية دفع بدل حماية أو قوة وانهمك الكثير من المسلحين بأعمال السلب والنهب وشتى أنواع الأعمال غير المشروعة وكذلك فقد حلت الميليشيات مكان القضاء، كان لابد من طرف يتدخل للجم التدهور وكانت بيروت على موعد متجدد مع قوات تردع حَمَلة السلاح .

smileyface
01-03-2008, 02:36 AM
نص الحلقة 13


عمر العيساوي:
وقعت بيروت الغربية أسيرة نزوات المسلحين المدمرة، كانت كل اللقاءات بين قادة الميليشيات المتناحرة تنتهي بالاتفاق على وضع حد للقتال الدموي، إلا أن المعارك كانت تجدد في كل مرة. وصف قادة الميليشيات مسلحيهم بالعناصر غير المنضبطة، وأقروا بعدم قدرتهم على السيطرة عليهم.


مقاتل سابق:
صار.. سلاح يشتري 13 راح يشجع على بيت (...) ويسمى أسماء: أبو الغضب وأبو الليل وأبو طبيخ وأبو طنجر وأبو حطب، ما تعرف اسمه الحقيقي شو هو، ولمين تابع، و شخص يكون بيخوفك، دقن وسلاسل ودهب.. تقول عم شو هذا غوريلا هاي، بس عنده هادية بالسرقة قباضي، والقتل قباضي، مش كل الناس بيشتغلون قباضي يعني.


عمر العيساوي:
شهدت فترة ما بعد الغزو الإسرائيلي بروز تيار إسلامي الجديد ضمن الطائفة الشيعية، وكان (حزب الله) الوجه العلني لهذا التيار، كان الاعتقاد السائد في لبنان والعالم أن إيران التي كانت تخوض مواجهة ضد العراق ودول الخليج والغرب، تقف وراء الهجمات المتكررة على المصالح ومواطني الدول الغربية في لبنان.


في آذار/مارس من عام 1985م رد خصوم إيران بانفجار مدمر في ضاحية بئر العبد ذات الأغلبية الشيعية استهدف الانفجار السيد محمد حسين فضل الله وهو رجل دين شيعي أطلقت علي وسائل الإعلام لقب الزعيم الروحي لحزب الله، رغم نفي فضل الله لأي علاقة رسمية له بالمنظمة، نجا فضل الله من الانفجار، الذي أودى بحياة أكثر من ثمانين شخصاً، وأصاب ما يربو على مائتين.


السيد/ محمد حسين فضل الله (مرجع ديني شيعي):
كنت أهم بالخروج من المسجد جاءتني امرأة من معارفنا وطلبت إليَّ أن استجيب لبعض أسئلتها أو لبعض المشاكل التي كانت تعرضها عليَّ، ورفضت ذلك لأني كنت متعباً فوق العادة ولكنها أصرت وخضعت لإصرارها، وتحدثت معها حتى في.. انطلق في نصف الحديث الانفجار الكبير، بحيث لو كنت في ذلك الوقت في.. لو لم أستجب لهذه المرأة لكنت في نفس مكان الانفجار، وقد كان من المصادفات أن سيارة.. أن سيارات تشبه سياراتي جاءت إلى مكان الانفجار فاعتبر هؤلاء المخططون أن.. أنني قدمت، حتى أن بعض الإذاعات المحلية اللبنانية قالت: إن فلان أصبح تحت الأنقاض قلت: إن القتل لنا عادة، وكرامتنا من الله الشهادة، وأنه إذا كانوا يخفوننا بالموت، فإننا لا نخاف من الموت إذا كان في خط القضية وخط الرسالة.


عمر العيساوي:
لاحقاً قال (بوب وورد) الكاتب في صحيفة "واشنطن بوست" إن الانفجار خططت له المخابرات الأميركية ومولته السعودية ونفذه لبنانيون، لم ينتهي الأمر عند هذا الحد.
السيد محمد حسين فضل الله: وقد حاولت بعض الجهات الرسمية التي لا أريد أن أتحدث عن اسمها، حاولت أن تقدم لي بعنوان المساعدات لمشاريع المؤسسات الأيتام التي أرعاها عن طريق أحد الرسميين اللبنانيين الذي لم يكن شخصية رسمية آنذاك ما يقارب السبعة عشر مليون أو السبعة وعشرين مليون لا أذكر الرقم بالتحديد، على أساس التبرع للأيتام من دون أن أوقع على وثيقة ومن دون أن استلم المبلغ أو ما إلى ذلك قربة إلى الله، ومن دون أن تكون الدولة التي ينتمي إليها هذه المسؤول الكبير، فقلت للوسيط، وكان أحد الصحفيين اللبنانيين شاهداً على ذلك وهو موجود الآن في لبنان ويمكن أن تسألوه، قلت له: إني لا أفعل شيئاً في السر استحي منه في العلانية، وأني لا أستطيع أن أقول أني أخذت من هذا المسؤول الكبير مالاً، لا أستطيع أن أقوله للناس، وما لا أستطيع أن أقوله للناس لا أستطيع أن أفعله.


عمر العيساوي:
أدى بروز حزب الله إلى ضعضعة حركة (أمل) التي كانت حتى ذلك الحين تستفرد بالدعم الشيعي اللبناني، ظهر تيار إسلامي في أمل انشق عنها في نهاية المطاف والتحق بحزب الله، شهدت بيروت الغربية التي بقيت مختلطة طائفياً طيلة سنوات الحرب موجة خطف وتهجير استهدفت اللبنانيين المسيحيين، كما استمر مسلسل خطف المواطنين الغربيين، وخاصة الأميركيين.
إذاً واشنطن تتحمل مسؤولية رعاياها الذين خطفوا في لبنان؟!


السيد محمد حسين فضل الله:
إنني أعتقد ذلك، إنني أعتقد أنها تتحمل هذه المسؤولية، لأن الشعب اللبناني الطيب الأعزل، خصوصاً الشعب الجنوبي، الذي كان يتلقى في كل يوم الصواريخ والقنابل.. والتدبير الإسرائيلي كان يعرف أن كل هذه الأسلحة هي أسلحة أميركية، ومن الطبيعي أن ينطلق شخص من هنا و شخص من هناك، أو جهة من هنا أو جهة من هناك لتعبر عن رفضها بهذه الطريقة.


عمر العيساوي:
ولكن هل كانت إيران تملك أحد مفاتيح أزمة الرهائن؟


السيد محمد حسين فضل الله:
لا أعتقد أن المسألة بهذه الدقة كانت، يعني ليس من الضروري أن يكون.. أن تكون حركة الرهائن منطلقة من تعليمات إيرانية قد تكون جهات عفوية، ولكن ربما كان لإيران دور في الضغط هنا وهناك.


محمد عبد الحميد بيضون (حركة أمل):
ما نريد أن نقوله إنه المسلمين اللبنانيين من الطائفة الشيعية لا يتحملون مسؤولية هذه السياسات، لم تنبع هذه السياسيات لا من رأيهم، ولا من موقفهم، ولا من مصالحهم.


عمر العيساوي:
يعني لأي درجة كان الدور الخارجي له تأثير في هذه..


محمد عبد الحميد بيضون:
هاي السياسات يعني..


عمر العيساوي:
يعني تحدث عليهم بكل بساطة عن إيران التي كانت تحارب كل العالم في ذلك الوقت تقريباً.


محمد عبد الحميد بيضون:
يعني حتى أنا أشك إنه يعني كان سياسة رسمية.. لإيران، هذه.. هذه ليست سياسة رسمية.. يمكن تكون سياسة بعض الأجنحة، لكن ليست سياسة رسمية.


عمر العيساوي:
كان من بين أهم الشخصيات المختطفة (تيري وايت) مبعوث الكنيسة الأميركانية الذي كان بحماية ميليشيا الحزب التقدمي الاشتراكي.


وليد جنبلاط (رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي):
تيري وايت طلب حمايتنا في بيروت الغربية عندما كان يقيم هنا في بيروت في.. لست.. لم أعتقد في فندق (الريفيرا) أعتقد لست.. لا يعني.. لا أملك.. نسيت هذا، لكن في ذاك الاجتماع الذي ذهب.. يبدو لملاقاة بعض المسؤولين يمكن من الجهاد الإسلامي أو حزب الله لست أملك معلومات كافية، طلب أن يذهب لوحده فذهب لوحده، وتحمل مسؤولية هذا التصرف.


عمر العيساوي:
اتصلتم بالإيرانيين ورتبتم موعداً لأكرم الشيب مع عماد مرنية؟








وليد جنبلاط:
لأ، اتصلت.. طلبت من أكرم الشيب الاتصال بقيادة حزب الله، لأقول لهم طيب يعني إنه كان هذا الرجل طلب حمايتنا وأصبح في مكان آخر، فإذا استطعتم أن تساعدوننا، مع الوقت فهمنا بأن يعني المراجعة بموضوع تيري وايت في غير محلها، لأنني لم أكن أيضاً أملك معطيات كافية حول تيري وايت، حول دور تيري وايت مثلاً عندما ذهب إلى ليبيا من قِبَل السلطات البريطانية لتخليص بعض الناس هناك، عندما أتى إلى البقاع وذهب.. ودفع مبالغ من المال لتخليص بعض المخطوفين الأب (جاكوبسون) أعتقد كان يعمل تيري وايت في صراحة لحساب الاستخبارات البريطانية لا أكثر ولا أقل، وكان ضمن لعبة أكبر بكثير بين بريطانيا وإيران، فكنت حلقة صغيرة فكنت حلقة صغيرة فقط في هذا الممر الأمني ببعض مراحل من حمايته في بيروت.








عمر العيساوي:
شعرت سوريا بأن جزءاً من مصالحها في لبنان بات مهدداً من قِبل نفوذ إيراني استعانت هي به لمواجهة خصومها في أعقاب الغزو الإسرائيلي للبنان.
تضافرت هذه العوامل لتفجر صراعاً دموياً بين حزب الله وأمل استمر حتى نهاية الحرب اللبنانية، كانت أمل منهمكة في حرب المخيمات ضد الفلسطينيين فكانت مضطرة في كثير من الأحيان للقتال على أكثر من جبهة.


في بيروت الغربية تجدد القتال بين ميليشيات حركة أمل والتحالف الاشتراكي الشيوعي، خاض الطرفان معارك مدمرة سُميت بحرب الستة أيام، أصبحت حركة أمل في موقف لا تحسد عليه.


جورج حاوي (الأمين العام-الحزب الشيوعي اللبناني):
وفي الحقيقة أنا مع الرفيق وليد جنبلاط قبل يومين من ذلك المشوار.. يعني السفر الشهير إلى دمشق قلت نحن الآن في موضوع تعادل، وعندما ترى مناسباً التفاوض أنا جاهز، قال: ربما نمتن سيطرتنا أكثر، يعني بعد بكير، وفعلاً استطعنا أن نحل ثغرة الإمداد الأوزاعي.. من خلال إمداد بحري، وبالتعاون مع صيدا جماعة (أبو معروف)، حصلنا على زوارق، ومن خالدي من مرفأ خالدي قمنا بإمداد عين المراسي بالمقاتلين وبالذخيرة وبالمعنويات وبالتالي لم يكن اجتياح الأوزاعي حتمي بالنسبة لنا، كان بإمكانه أن يؤدي إلى ضحايا أكثر، وإلى ربما مجازر طائفية ومذهبية رفضناها، ولكن سقطت أمل في بيروت، وكان لهذا مغزى أكثر مما كنا نتصور، لذلك لم يكن بإمكان سوريا ولا أبناء بيروت احتمال هذا.. هذه المعارك العنيفة، فعلاً حصل استصراخ من بيروت من قبل التجمع الإسلامي، الزعماء السنة في بيروت، لحل والحل ليس في سيطرة الشيوعيين ووليد جنبلاط على بيروت، إذا كانت أمل مرفوضة فلا يعني ذلك أن الشيوعيين ووليد جنبلاط مقبولون بالنسبة لزعماء السنة التقليديين.


عمر العيساوي:
بلغ السيل الزبى، دعا زعماء الشطر الغربي من العاصمة إضافة إلى رئيس الوزراء رشيد كرامي سوريا إلى التدخُل ووضع حد لتقاتل الميليشيات، استدعي وليد جنبلاط وجورج حاوي إلى دمشق.


جورج حاوي:
عندما جاءنا رسل من دمشق حازمين بالقول خلاص يعني هذا هو الخط الأحمر، وأنا كنت من أنصار التفاوض، قبل يوم طلب مني وليد جنبلاط ألا تفوض منفرداً، وتعهد ألا يتفاوض منفرداً، وطلب مني أن نبقى مجتمعين، وأنا هذا مبدئي، نحن كحزب هذه قناعتنا وقلت له أنا مستعد رغم تمايز مواقفنا بس نحن متضامنون، وفي الطريق إلى دمشق عندما كنا مع وليد جنبلاط كان ميشال سماحة الذي جاء برسالة كان حازمة، وكانت نورا زوجة وليد جنبلاط معنا في السيارة. كذلك أكد وليد عليَّ على عدم الانفراد، وأنا تعهدت بعدم الانفراد، ذهبنا إلى الشيراتون واتصل من هناك لأخذ موعد فاستدعي بدوني، نظر إليَّ فأنا لم أذكره بالعهد عرفت أنه لا يستطيع أن يرفض الدعوة والرئيس.. نائب الرئيس عبد الحليم خدام طلب أن يلتقي معه، فقلت أنا بالانتظار هنا.. ذهب هناك وجرى ضغط شديد عليه، ثم في اليوم التاني تم الاجتماع، وأنا طبعاً بقيت منتظراً، في ذلك الوقت تم فصم العلاقة بيني وبين وليد جنبلاط.
وليد جنبلاط: التفتيت مع اللجنة –آنذاك- اللجنة المكلفة بالشأن اللبناني نائب الرئيس عبد الحليم خدام، اللواء -عماد حالياً- علي دوبا، والعماد حكمت الشهابي رئيس الأركان، وكان التوجه واضح بأن سوريا سترسل قوات إلى بيروت وأرسلت وستدخل بيروت وستطلب من جميع المسلحين الخروج من بيروت، وهكذا.. وهكذا.. حصل، لماذا لم يقابلوا جورج حاوي لست أدري، لكن يعني لم أكن في موقع من الضغط الكافي لإجبارهم على مقابلة جورج حاوي.


عمر العيساوي:
وأن أمل هي خط أحمر.


وليد جنبلاط:
صحيح، أتى السوريون صحيح هذا.. الشيء صحيح لمساعدة حركة أمل، لتعزيز مواقع حركة أمل ولتعزيز الموقع السوري الهام في بيروت في مواجهة عرفات، صحيح.


عمر العيساوي:
تزامنت هذه المعارك مع حرب المخيمات التي كانت تخوضها ميليشيات أمل، أدت هزيمة حركة (المرابطون) المتحالفة مع ياسر عرفات إلى سقوط جميع المناطق المحاذية لمخيمات اللاجئين في بيروت في يد حركة أمل المدعومة من سوريا، كان اللواء السادس الذي انشق عن الجيش اللبناني إبَّان انتفاضة السادس من شباط/فبراير 1984م قد التحق بأمل وساهم في حصار المخيمات، بينما رفضت الأحزاب اليسارية المشاركة فيها.
اعتبر الفلسطينيون أنهم يخوضون حرباً إقليمية الأبعاد وليست محض محلية.


جورج حاوي:
بأوساط حركة أمل طُرح الموضوع إنه لأ.. نحن قادرين أن نحسم الوجود الفلسطيني.. وجود عرفات في المخيمات، وهكذا بدأت حرب المخيمات، وبدأت وكان هناك تعهد من قِبَل حركة أمل في حسم المعركة في خلال أربعة أيام، ولكن الفلسطينيين دافعوا عن أنفسهم.


محمد عبد الحميد بيضون:
عرفات اللي ترك لبنان سنة 82 وخرج من الدائرة الإعلامية، وخرج من دائرة كونه قيادي، أراد توظيف حرب المخيمات وهو شعَّل حرب المخيمات وهو اللي أراد الإبقاء عليها لأنه حركة أمل منذ اللحظة الأولى قالت إن نحنا بدنا ننهي ها الموضوع بأي شروط، ما عندنا مشكلة، لكن أراد هو أن تستمر هذه الحرب مشتعلة، حتى ياخد من.. من العرب تمن معين يعيده إلى الساحة السياسية وإلى الساحة القيادية.


عمر العيساوي:
لكن حرب المخيمات، يعني كانت حركة أمل تعتقد أنها قادرة على حسمها بسرعة ولم تستطع لماذا في البداية؟


محمد عبد الحميد بيضون:
ما.. ما كان فيه كلام عن حسم.


عمر العيساوي:
إطلاقاً؟


محمد عبد الحميد بيضون:
إطلاقاً.


عمر العيساوي:
يعني ما قيل لنا إنه صار فيه اجتماع في دمشق وكان نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام موجود، وكان الكلام إنه حركة أمل قادرة على الحسم خلال أربعة أيام.


محمد عبد الحميد بيضون:
حركة أمل لم ترد يوم من الأيام أن تكون في مواجهة مع الفلسطينيين، نحنا عملنا اجتماعات، أنا اشتركت في العديد من الاجتماعات في دمشق مع نائب الرئيس السوري والمنظمات الفلسطينية كلها، كان دايماً الهدف من الاجتماعات إنه نقدر نلاقي صيغة توقف إطلاق النار، صيغة إنه المخيمات وجوار المخيمات يكونوا بوضع طبيعي، مش يكونوا بوضع صدام، وإنه المتاريس تُزال من الجهتين، وإنه السلاح الموجود بالمخيمات ينضبط حتى ما يستعمل ضد جوار المخيمات، وسلاح جوار المخيمات ينضبط حتى ما يستعمل ضد المخيمات.


كل اجتماعاتنا اللي عملناها مع كل المنظمات الفلسطينية في بيروت وفي دمشق كان الهدف منها إنه نقدر نقص فتيل الاشتعال، اشتعال هذه الحرب ونقدر يعني نعيد الوضع إلى طبيعته. لم يكن هناك في يوم من الأيام، وأنا بأذكر في أحد الاجتماعات يعني هذه.. من الطرائف اللي بنحكيها، أحد الاجتماعات بقى إشي 7، 8 ساعات، والحديث كان عن أنه.. المخيمات تشكو من حصار والمخيمات.. نحنا عارفين إنه المخيمات عندهم سلاح، وعم بيفوت لهم ذخائر، والحزب الاشتراكي عم بيعطيهم، وحزب الله عم بيعطيهم وما فيه.. ما فيه يعني كله عارفينه.


عمر العيساوي:
يمكن عناصر من أمل كمان بتستفيد.


محمد عبد الحميد بيضون:
وعناصر من أمل، ما إحنا الحزب الاشتراكي وحزب الله بيعطوهم من خلال عناصر من أمل بيشتروهم بيدفعوا لهم.


جورج حاوي:
لم ندخل في هذه الحرب، وأحد أسباب الخلل في العلاقة بيننا وبين الإخوة في دمشق كان هذا الموقف، لأنني عندما كنت أخرج من الاجتماع في الشيراتون تحدثت إلى الرفيق عصام المحايري (رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي) آنذاك، قلت له: يا رفيق عصام أنتم حزب قومي حزب تؤمنون بالقضية الفلسطينية، تقاتلون إسرائيل، كيف يمكن أن تقاتل فلسطيني؟! قال لي: يا رفيق جورج أنت لم تتعلم ولن تتعلم، أنا أحبك سأصارحك: لهذه الأمة.. هذه الأمة سفينة، ولهذه السفينة ربان واحد هو حافظ الأسد فنحن نسلم قيادة السفينة لهذا الربان، ونعمل ما يوجب علينا ذلك ولا فرق عندنا سوى ذلك. فهمت أنا جوهر الرسالة وعرفت مدى مضاعفات هذا القرار، ولكنني أؤكد أنني غير نادم على قرار عدم المشاركة في القتال ضد الفلسطينيين.


بسام أبو شريف (منظمة التحرير الفلسطينية):
استراتيجية سوريا كانت تريد لبنان من ناحية، وفلسطين من ناحية، إما بالقبضتين أو تحت الإبطين، لمواجهة المستقبل السياسي للمنطقة، واعتبرت سوريا أن خروجنا من بيروت هو إضعاف لقيادة منظمة التحرير، وأنه حان الوقت أن تتحول منظمة التحرير إلى تابع استراتيجي للاستراتيجية السورية أو الخطة السورية أو الموقف السوري، وأن هذا يتطلب –إن لزم الأمر- شق منظمة التحرير، فليكن وتشكيل منظمة بديلة، وشق فتح وشق كل التنظيمات، في الـ 84 والـ 85 بدأت حرب المخيمات الجديدة حرب تصفية وإبادة في شاتيلا، في برج البراجلة، الدك المدفعي لم يتوقف ليل نهار، شاتيلا تحول إلى مستوى الأرض تماماً مُسح مسحاً وسقط عدد كبير من الشهداء، من قام بهذا؟ يعني مهما اختلفت أسماء البنادق فالذخيرة واحدة، كانت معركة تصفية وجود منظمة التحرير في لبنان نهائياً حتى يصبح لبنان كلياً مرتبط بالسياسة السورية ولا تأثير مهما كان لمنظمة التحرير في السياسة اللبنانية.






عمر العيساوي:
إلا أن القتال العنيف في حرب المخيمات لم يكن عائقاً أمام الربح والمصالح المادية.


وليد جنبلاط:
كان عرفات يشتري السلاح للمخيمات عبر الخطوط الفلسط.. عبر الخطوط الأملية والاشتراكية والسورية، سلاح.


عمر العيساوي:
في شباط/فبراير من عام 87 عادت القوات السورية إلى بيروت بعد غياب استمر لأكثر من أربع سنوات كانت إسرائيل تراقب الوضع عن كثب.


أوري لوبراني (منسق الأنشطة الإسرائيلية في لبنان):
اعتبرت عودة السوريين تحصيل حاصل ناجم عن هيمنتهم في لبنان أنه أمر مفروغ منه لا يمكن مواجهته، لطالما أعتقد ولا أزال أن المصالح السورية في لبنان هي أعمق وأكثر صحة وأحقية بكثير من مصالح إسرائيل في لبنان، سوريا تعتبر لبنان ساحتها الخلفية، أما إسرائيل فلا، إلى يومنا هذا لا توجد سفارة سورية في لبنان، لطالما أعتبر السوريون لبنان بلداً شقيقاً، سمه ما شئت، البعض يقول إنه بلد تابع والبعض يقول إنه بلد شقيق، مرتبط بعلاقات تاريخية وعرقية تحتم العمل المشترك هذا يروق لبعض الإسرائيليين ولا يروق للبعض الآخر، ولكن هذا هو الواقع.


عمر العيساوي:
عارض زعماء المسيحيين في بيروت الشرقية التدخل السوري، ولكن لم يكن هناك من طرف لبناني قادر على ضبط الوضع المتدهور في الشطر الغربي من العاصمة.
لم يتم انتشار القوات السورية دون مشاكل، حصلت مواجهات بين القوات السورية وحزب الله في أكثر من مناسبة، وانتهت في إحدها بمقتل 22 من عناصر الحزب.


في آيار/مايو من عام 87 وبعد عامين من انقطاع الصلات بين أركان الحكم في لبنان، أعلن رئيس الوزراء رشيد كرامي استقالته من منصبه بسبب ما وصفه بعجز السياسات الحكومة وتخبط الحكم، قدم كرامي استقالته إلى الشعب ولم يقدمها رسمياً للرئيس الجميل الذي بدوره لم يقبلها رسمياً، عين الجميل سليم الحص رئيساً للوزراء بالوكالة.


في الأول من يونيو/حزيران ركب كرامي –كعادته- طوافة للجيش اللبناني كانت ستنقله إلى بيروت، خلال الرحلة انفجرت عبوة ناسفة تحت مقعده فقتل على الفور، اتهم الجيش اللبناني بالتواطؤ في عملية الاغتيال.
بعد انتهاء الحرب أدين قائد ميليشيا القوات اللبنانية سمير جعجع باغتيال كرامي.


العماد ميشيل عون (قائد الجيش اللبناني):
هلا هون ما بأعرف كيف عرفوا بعدين إنه القوات اللبنانية، مين أقر إنه القوات اللبنانية عملوا الجريمة؟


عمر العيساوي:
بس أنت جانبك بتقول إنك مقتنع بأنه هم اللي عملوها.


العماد ميشال عون:
هلا الأدلة بتتبين أنه ليس فيه وقائع، هلا ليس فيه وقائع.


عمر العيساوي:
طب هل مقتنع جنابك.


العماد ميشيل عون:
هلا دلوقت بتقتنع وقت بيطلع ضابط من الطيران يا اللي اسمه خليل مطر بيقول أيه طلعت معهم وفقست.. هيدا إيش بدي أقول لك أنه لا، أنه حدا غيره؟ لا بس يومتها لأ، فيه عندي شك يعني حتى لو كان عندي توجه إنه هم عاملينه وما حدا بيعطيني مؤشر، ولا حدا بيعطيني شيء أبداً، لا تنسى إنه إحنا ببلد مخترق، لكن كيف فيك تحقق بطرابلس وين وقفت الطيارة، طب ما نحقق بمقتل الرئيس رشيد كرامي، ها نزلت ها الطيارة من دون حماية بطرابلس رجعت نزلت بزغارته كيف فينا نعرف مين قرب على الطيارة.. ما فيك تعرف.. ما فيك.. ما بتعرف، ما فيش سلطة مركزية واحدة تنتقل من.. من بيروت لطرابلس محل ما كانت الطيارة لـ.. لزغارته حتى تشوف من ها الأشخاص اللي قربوا من الطيارة.


ألبير منصور (عضو مجلس النواب):
طبعاً ما كان فيه علاقة للـ.. للجيش في هاديك المرحلة باغتيال الرئيس كرامي، يعني بأقدر.. بأشهد عن.. عن قرب إنه يعني ميشال عون ما له علاقة بهذا الموضوع إطلاقاً، لو قدر بوقته يكتشف مين لكان أعلن.


جورج ديب (أكاديمي لبناني):
الحقيقة كان أنا مفروض أرجع معه بالطيارة أنا كنت في الشمال، لكن جاءني أحد الأصدقاء، وعزمني على الغداء ببعلبك، فقلت لدولة الرئيس إن أنا طالع على بعلبك وبأنزل عن طريق زحلة على بيروت وبالواقع هذا حصل يعني، المساء اللي قبل ما يجي هو، اتصل فيَّ مدير عام الأمن العام وقال لي الرئيس أنه الرئيس بده إياك الصبح بكير بس.. بس يوصل على البيت، بده يشوفك، قلت له طيب، فأنا رحت وانتظرته بالبيت حتى يجي من طرابلس، انتظرت ساعة ساعتين ما أجى، سمعت من الأخبار إنه اغتيل، الصينيين عندهم مثل يقول "أصعب شيء في الدنيا تلاتة: أن تحب شخصاً لا يحبك، أن تحاول أن تنام ولا تقدر أن تنام، أن تنظر شخصاً لا يأتي".





عمر العيساوي:
أخيراً اندلعت حرب الأشقاء بين ميليشيات أمل وحزب الله بشكل مفتوح، تحولت ضاحية بيروت الجنوبية التي تقطنها أغلبية شيعية والعديد من أحياء بيروت الغربية، تحولت إلى ساحة قتال بين الطرفين، اجتاح مقاتلو حزب الله معظم مواقع حركة أمل في الضاحية الجنوبية وكان سقوط مقر الحركة ضربة قاصمة لها، ساهم انشقاق عدد كبير من عناصر الحركة وانضمامهم إلى حزب الله في الهزيمة التي لحقت بها، خرجت تظاهرة نسائية تطالب بوقف الاقتتال بين الإخوة فتعرضت هي أيضاً لإطلاق النار. ضاق سكان الضاحية الجنوبية ذرعاً بمسلسل القتل والدمار.


تحركت سوريا بسرعة وبدأت الاستعدادات لدخول القوات السورية إلى الضاحية الجنوبية لبسط الأمن، في هذا السياق قام رئيس جهاز الأمن والاستطلاع في القوات السورية العميد غازي كنعان بزيارة السيد محمد حسين فضل الله، في طريق عودته فتحت عناصر حزب الله النار على موكب كنعان الذي لم يصب، لم تكن هذه أول مرة تفتح فيها ميليشيات حزب الله النار على الجيش السوري.
كان عنوان الأزمة في نهاية المطاف تضارب المصالح السورية الإيرانية في لبنان، فالتقى مسؤولون إيرانيون وسوريون للتفاهم.


محمد حسين فضل الله:
المسألة كانت في عمقها لدى بعض الجهات العربية قد تكون حرباً ضد النفوذ الإيراني باعتبار أنهم يعتبرون أن حزب الله يمثل مواقع لنفوذ إيران، ولذلك فإني أتصور أن أكثر من دولة عربية دخلت في هذا الموضوع.


عمر العيساوي:
انتشر الجيش السوري في الضاحية الجنوبية، إلا أن القتال انتقل من بيروت إلى الجنوب حيث القاعدة الشعبية والثقل الحقيقي لحركة أمل، دارت مواجهات دامية بين الطرفين خرجت منها ميليشيات أمل منتصرة في نهاية معارك دامية استمرت لبضعة أسابيع وأودت بحياة العشرات.


حصلت هزة عنيفة في أوساط أمل عام 88 عندما اغتيل رئيس لجنتها التنفيذية و قائدها في الجنوب داوود داوود، اتهمت أمل حزب الله بالمسؤولية بينما همس آخرون عن دور لرئيس الحركة نبيه بري.


محمد عبد الحميد بيضون:
لأ مش صحيح، مش صحيح يعني بعض التحذيرات يعني تبدو هيك يعني، مش صحيح إنه كان فيه شيء بمعزل.


عمر العيساوي:
يعني ما كان فيه خلاف بين داوود داوود ونبيه بري.


محمد عبد الحميد بيضون:
ما فيه.. لأ.. بين الشخصين ما كان فيه خلاف، بس أحيان كتير يعني ربما ما يشوفوا بالجنوب الخلفيات مواقف سياسية يعني، ما يعطوا أهمية يمكن للـ.. للمستوى الإقليمي من الموقف السياسي، بالوقت اللي يعني نحنا بالعاصمة، بنقدر بوضوح أكثر تقييم التوازنات الإقليمية وطبيعة المواقف اللي تفرضها التوازنات الإقليمية، في الوقت اللي بالجنوب بيكون الواحد لحد كبير معتبر إنه هو فيه يملك الدنيا لوحده، لأ.. ما.. ما بتقدر تكون من بعيد عن شو عم بيصير على المستوى الإقليمي.


عمر العيساوي:
أعلنت حركة أمل أنه ستنهي حصارها للمخيمات الفلسطينية. ولكن ما لبثت المنظمات الفلسطينية المناهضة لعرفات أن حلت مكان ميليشيات أمل في المعركة.


سلطان أبو العينين (منظمة التحرير الفلسطينية):
عندما لم تتمكن أمل من تحقيق أي من الأهداف الموضوعة لها أسندت المهمة إلى المنشقين وبعض القوى المناوئة للرئيس ياسر عرفات وكان المنشقين يشكلون بذلك رأس سهم في الحرب على المخيمات، داخل المخيم جرت معارك محدودة وقبل وقت قصير جداً خاطفة تم السيطرة على كل مقراتهم واعتقال كل أفرادهم، وبمبادرة أطلقنا سراحهم كلهم سواء عم في شاتيلا أو صبرا أو حتى في مخيم البراجنة، لم تكن حرب المخيمات حرب هذا الفصيل أو ذاك الفصيل، كانت حرباً إقليمية تبدلت وتغيرت عندما استعادت فتح، حركة فتح مكانها الطبيعي المتمايز في مخيماتنا وبات يشكل بنظر قوى إقليمية أو فلسطينية أن فتح ستستعيد لنفسها دورها المتمايز والفاعل في وسط شعبنا الفلسطيني بدأت بحرب المخيمات وانتهت بحرب فلسطينية قذرة، لأن البعض يعتبر أن وجود فتح في أي مكان إلغاء لدور الآخرين وهذا صحيح، (تملك) الآخرين فتح.. حركة فتح بحكم انتمائها وفلسطينيتها وهويتها وقرارها الوطني الفلسطيني المستقل جعلها تتبوء الموقع الأول فلسطينياً.


عمر العيساوي:
انتهت حرب المخيمات بآلاف القتلى والجرحى وانسحاب مقاتلي ياسر عرفات إلى مخيمات الجنوب حيث ظل مسيطراً إلى ما بعد نهاية القرن العشرين، وفي الجنوب أيضاً كان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد تحصن في المنطقة التي يحتلها، وقامت ميليشيا جيش لبنان الجنوبي بمحاولة فرض الأمن في المنطقة إلا أن المقاومة الإسلامية التي تزعمها حزب الله بثت الرعب في صفوف قوات الاحتلال وعملائها.
بحلول عام 88 كانت حرب لبنان قد دخلت عامها الثالث عشر، وقتل فيها أكثر من مائة ألف شخص، لم يكتفى هذا الأتون بما التهم، بل كانت الحرب على وشك أن تتخذ شكلاً مدمراً قلما شهد لبنان له مثيلاً طيلة سنوات الحرب.

smileyface
01-03-2008, 02:46 AM
نص الحلقة 14 والاخيرة


عمر العيساوي:


بداية عام 88 وقف لبنان على مفترق طرق، ففي هذه السنة كانت ستنتهي ولاية الرئيس أمين الجميل وانهمكت البلاد بالتفكير بالرئيس العتيد الذي وفقاُ للاتفاق الشفهي الذي قام على أساسه لبنان يجب أن يكون مسيحياً مارونياً.


طرح العديد من السياسيين اللبنانيين نفسه مرشحاً إلا أن انتخاب رئيس للبلاد لم يكن مسألة محلية، إذا كان من الضروري أخذ العوامل الإقليمية والدولية في الاعتبار، وعلى وجه التحديد النفوذ السوري والأميركي.


ريتشارد مورفي (مساعد وزير الخارجية الأميركي):


لم يكن لدينا مرشح أبداً، تلك كانت من الاعتقادات الخاطئة في صيف 88، لم يكن هناك مرشح أميركي، لم يكن هناك واحد أبداً.


عمر العيساوي:


أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية كان قائد الجيش اللبناني.


محسن دلول (سياسي لبناني):


جا لعندي ضابط صديقه كتير بأذكره صار اليوم خارج السلك اسمه العقيد طلال فواز، وكان هذا العقيد من.. أصدقاء العماد ميشال عون. قال لي: إنه العماد ميشال عون بيرغب يزور دمشق، وبيريد يحكي ويَّاهم يتحدث ويَّاهم. أنا نقلت ها الرغبة هاي، وصار فيه حديث طويل.. يعني تقييم لها الوضع، وبالفعل تمت الموافقة ووجهت إِلُهْ دعوة. وطلع إلى هناك والوقت اللي رجع مشهورة هاي جمع الضباط ووزارة الدفاع باليزري وأشاد بسوريا وهاجم النظام، هاجم الحكم، وتضايق منه أمين الجميل وجا بده يقيمه يومتها بعث مشروع مرسوم للدكتور سليم الحص بإقالته، وتعيين العميد أنطوان بركات. فالسوري ضغط حتى ما بيصير ها الشيء. ورجع مرة تانية طلع كمان. ألبير منصور هو حمل مشروع.. برنامج العماد عون للسوريين، وأنا كنت حاضر يعني حضرت مناقشة البيان.. البرنامج يعني في (بلودان) بمنزل السيد عبد الحليم خدام نائب الرئيس وعلى مائدة غدا، وكان برنامج يعني حافل بالمفاجآت وبالتطورات..


عمر العيساوي:


يحوز على رضا سوريا.


محسن دلول:


فيه جانب منه كبير حاز على رضا سوريا يعني، هو غير.


العماد ميشال عون (قائد الجيش اللبناني):


فالموضوع ما على ما كان هو إنه بعتوا لي بدهم توصيات إنه أدخل بالحل السوري مثلما هو حالياً مثلما صار الهراوي صار..، قلت له: لبنان لا يمكن أن يفاوض على شيئين (عسيت) و(السليلو).. وهايدا لهم رسالات خطية موجودة بينا وبينهم.


ألبير منصور (عضو مجلس النواب):


نحن طرحنا تعامل على طريقة يعني تقريباً على نموذج فؤاد شهاب مع عبد الناصر بأعتقد إنه كان فيه طروحات ونماذج مقدمة.. غير من يعني أقرب للمقبول منه، هذا اللي بأعتقده يعني، ما كان فيه موقف مبدئي من ميشال عون، لأ ما كان فيه موقف مبدئي من ميشال عون، ولا كان فيه موقف مبدئي من ميشال عون منهم يعني.. بالمناسبة لحتى يعني من.. ما يصير فيه غلط يعني، الموقف المبدئي اللي صار من السوريين من قِبَل ميشال عون كان متأخر يعني، كان.. متأخر مش أساسي، وكان إِلُهْ صلات فيهم من قبل هو يعني، هو بيعرف العماد حكمت الشابي، ومتصل فيه من قبل وفيه بيناتهم اتصالات، وقت اللي كان قيادة جيش سابقة.








ميشال عون:


قلت له (..) خيي أنت بتحكي بغيبي بتحكي باسمي، فيك تحكي عني بس ما فيك تحكي باسمي يا ألبير، هذا الشيء كل النواب اللي.. حكيوا معي بها الموضوع قلت لهم: حرين تحكوا باسمكم، ممكن تقولوا عني إن أنا زلمة صالح أكون رئيس جمهورية Ok هذا رأيكم، بس ما تقولوا الجنرال عون ما بيعمل رئيس جمهورية، محسن دلول حكيوا ظباط معه بيخصوني، بيحبوني، كانوا بينبسطوا كتير يشفوني رئيس جمهورية قلت له، بس أنا إذا.. مثلما قلت له حتى نكون واقعين يعني إذا.. إذا بينتخبوني رئيس جمهورية بإلهم شروط.. إيه بيتحمل مسؤولية، بأتحمل مسؤولية، لأنه ساعتها بيصير عيب يهرب من مسؤوليته الواحد إذا بيلاقي فيه نداء لإِلُهْ. بس أنا حتى أطرح هذا إلى مركز المسؤولية ما بدي أن مسؤولية، يعني شرف إنه يحملها واحد، بس أنا ما بأستفيد منها، أنا بتكلفني كتير تعب وكلفتني، أنا كلفتني.


عمر العيساوي:


كانت الأحزاب اليسارية والإسلامية في البلاد متفقة إلى حد كبير مع سياسات دمشق في لبنان. في بيروت الشرقية كان الوضع مختلفاً، فمنذ الإطاحة بالاتفاق الثلاثي برز سمير جعجع قائد ميليشيا القوات اللبنانية زعيماً رئيسياً في الوسط المسيحي المعارض علناً للوجود السوري في لبنان.


جندية من ميليشيات القوات اللبنانية المسيحية:


إن وجودنا كمسيحيين يتعرض لخطر دائم، خاصة من قبل عدونا سوريا، سوريا هي عدونا الأول، علينا أن نحاربها، وأن نكون أقوياء كمسيحيين ولبنانيين دائماً في بلدنا.


عمر العيساوي:


بدأت مفاوضات بين مسيحي لبنان وسوريا عبر الولايات المتحدة لانتخاب رئيس جديد للبلاد، طرح الرئيس الأسبق سليمان فرنجية نفسه مرشحاً وأيدته دمشق، إلا أن فرنجية كان مرفوضاً من قِبَل الأطراف كافة في بيروت الشرقية، التي اعتبرت أن سوريا تريد تعيين رئيس للبنان.








نجاح واكيم (نائب لبناني):


يروي لي السيد خدام، كان قبل (مورفي) إجا (شولتز) وحكي عن تسوية بالمنطقة وحكى بإيجابية عن سوريا بأذكر، وقت اللي إجا مورفي جاي يحكي بالانتخابات اللبنانية سألوه السوريين، بيقول لي: عبد الحليم خدام إن هو سأله بالأول قبل ما يشوف الرئيس الأسد، إنه ماذا عن نقاط اللي أثارها (جورج شولتز) بزيارته الأخيرة اللي متعلقة بالتسوية في المنطقة؟ مورفي قال لهم لأ، يعني مع عبد الحليم خدام لم يقدم جواباً بيقول لي خدام إنه قال: ربما إذا التقى الرئيس الأسد بده يحكي هناك مع الرئيس الأسد ما قدم إجابات. فرجع سأله عبد الحليم خدام مرة أخرى لمورفي: هذه المسائل نقطة واحد، اتنين، تلاتة، أربعة المتعلقة بالتسوية ماذا عنها؟ قال له: أنا ما عندي جواب، قال له: قد إيش بدك تجيب جواب؟ قال له: أنا رايح بكرة على واشنطن وخلال الأسبوع بيكون عندكم الجواب. انتظروا السوريين أسبوع، بعد الأسبوع يوم، يومين ما إجا جواب من أميركا.. اتصلوا السوريين بالرئيس فرنجية طلع على الشام ومن هناك أعلن ترشيحه للرياسة. وقفت الولايات المتحدة الأميركية ضد، والجيش وقف ضد، والقوات اللبنانية وقفت ضد إذا بتتذكر، وصارت المعركة معركة نصاب. أنا أعتقد إنه السوريين كانوا عارفين إنه سليمان فرنجية لن يصل مازال الأميركان ضد، ولكن كان ها الشيء تعبير عن عدم التوافق السوري الأميركي.


عمر العيساوي:


في الثامن عشر من آب/أغسطس، وقبل نحو شهر من انتهاء ولاية الرئيس أمين الجميل قاطع نواب المنطقة الشرقية جلسة مجلس النواب المخصصة لانتخاب رئيس جديد للبلاد، بينما وُجهت اتهامات للجيش اللبناني وميليشيا القوات اللبنانية بإعاقة وصول النواب من بيروت الشرقية إلى مجلس النواب الواقع بين شطري العاصمة.


ميشال عون:


ما كان إِلي دور تعطيلي أبداً، دور.. تعطيل قبل..، بس أنا رفضت الأسلوب يعني، إنه ما راح أدخل بالموضوع حتى أمِّن انتخابات تعينت نتائجها.. تعينت من سوريا يعني بدون أي معركة. أعلنوا رئيس المجلس انتخابات بتاريخ كذا، المرشح الوحيد سليمان فرنجية تعالوا انتخبوه نحن نقطع الطريق حدانا.. وكثير نواب بيكسبوا خطرات، فيه نواب تلفنونا قالوا لنا وإحنا داخلين لإنكم حطوا لنا حاجز، امنعونا لأن ما عندنا عذر بكرة ما نروحش على المجلس.


عمر العيساوي:


ساهموا كمان بتعطيل جلسة انتخاب الرئيس..


ألبير منصور:


أي ما فيه شك.. ما فيه شك.


عمر العيساوي:


الكل تقريباً ساهموا.. بهذا الشغلة.


ألبير منصور:


الكل.. الكل ساهم أي.


عمر العيساوي:


قام (ريتشارد مورفي) مساعد وزير الخارجية الأميركي بجولات مكوكية بين بيروت ودمشق في محاولة لإيجاد تسوية تسمح بانتخابات رئيس توافقي للبلاد، وجد مورفي مهمته في دمشق شاقة للغاية.






ريتشارد مورفي:


أولاً: إقناع السوريين بأنه لا يوجد مرشح أميركي شيء لا يصدق، فالقوى العظمى عادة لديها مرشحون، ثانياً: الجهد المتواصل للوصول إلى اتفاق يُؤمن انعقاد، وإقناع السوريين بأن هناك عدداً من الشخصيات اللبنانية، لبنانيون على درجة من علو الكعب والقدرة لا يكونوا معادين للمصالح السورية يمكنه أن يتبوءوا مدة الرئاسة.


عمر العيساوي:


كما شعر مورفي بلامبالاة سورية إزاء موضوع الانتخابات.


ريتشارد مورفي:


في تلك الفترة كنا مهتمين بحصول الانتخابات أكثر من سوريا، شعر الأسد بأن لا فارق بين حصول الانتخابات وعدم حصولها.


زهير دياب (كاتب ومحلل سوري):


أعتقد أن بالنسبة للقرار السوري كان هناك نوع من.. الاضطراب.. الارتباك عفواً، نسميه يمكن الارتباك، ما هي المرحلة التالية؟ ماذا بعد أمين الجميل؟


عمر العيساوي:


كان الاقتراح السوري أن يطرح المسيحيون أسماء أربعة مرشحين تختار دمشق منها واحداً.


أمين الجميل (رئيس الجمهورية اللبنانية):


كان أميركا عم بتلح إنه قدم طلبات للرئيس.. إن الرئيس الأسد، فاعتبرت إنه لا.. ما بأعرف.. اعتبرت هايدي إهانة إِليْ إنه أقترح هيك أمر، أو إنه يكون فيه نقدم أسماء يعني، لا بالشكل، لا بالمبدأ يعني شيء طبيعي. تحت الإصرار الأميركي قلت له.. كان (جون كيلي) وقتها وزير.. كان سفير جون كيلي، وكان إيلي سالم ما بقى وزير خارجيتي كان مستشاري للشؤون السياسية، قلت له.. لإيلي سالم تجتمع أنت والسفير كيلي، لأنه السفير كيلي هو عم بيراجعني بها الموضوع، تجتمع أنت والسفير كيلي، وأنت بتعرف شو التوجهات بتعرف شو رأيي، وبتعرف كيف أنا يعني بأفكر بقضية رئاسة الجمهورية قعد أنت وياه، واستعرضوه كل الأسماء، أسماء اللي ممكن تكون هي مرشحة للرئاسة، وأنا بأعطي كارت بلانش لإلك لشي بتتفاهم أنت.. أنت والسفير، خلي السفير ياخد الفكرة هايدي، وهو يعرض بقى الأسماء اللي بده إياها. يعني أما تكون بهاي الطريقة غربلنا الأسماء، وضعنا ها الغربلة هايدي بتصرف و السفير كيلي، على أساس ضمن هذا.. بعد.. الغربال هذا أي إنسان عنده حظ فنحن نمشي معه.


كريم بقرواني (القوات اللبنانية):


أن تحمل أميركا أربع أسماء وتفرض على سوريا أن تختار واحد بينهم، بالتأكيد –كما أعرف- السوريين سيختارون الخامس.


عمر العيساوي:


رفضت سوريا الأسماء التي طرحها المسيحيون وأبلغت مورفي أن مرشحها هو نائب لبناني يدعى مخايل الضاهر، وإلا فستؤيد ترشح فرنجة.


أمين الجميل:


لقت لمورفي قلت له أنا مخايل الضاهر بأحترمه ما عندي مشكلة معه، ورجل طيب وبأعرفه نايب بمجلس النواب زميل كان إِليْ بمجلس النواب ورجل وطني ما عندي اعتراض عليه اعتراض شخصي، بس بأعتقد بالأساس وبالشكل راح تلاقي اعتراض كبير على الساحة اللبنانية. وهذا بصراحة يعني كلام واضح كان مع مورفي بها التعبير إنه أنا ما عندي اعتراض بس راح تلاقي إشكال على الساحة.. بالشكل وبالأساس.


ريتشارد مورفي:


عندما غادرت دمشق وذهبت إلى بيروت في ذلك اليوم فهمت أنه إذا كانت الانتخابات ستحصل وهذا ما قلته للبنانيين، فمرشح سوريا هو مخايل الضاهر. لم أشعر أن دمشق تؤيد فرنجية، لم يكن سراً أن الرئيس الأسد كان يحترم سليمان فرنجية والعكس صحيح، وأن الرئيس الأسد كان قد وفر المأوى لفرنجية في يوم من الأيام. أنصت الأسد لملاحظاتنا وشرح موضوع صداقته لفرنجية واعتقاده بأنه زعيم فذ، ولم يُلزم سوريا بمعارضة ترشحه، ولكن وفي الوقت نفسه أبلغني أن المرشح هو مخايل الضاهر وإلا فلن تحصل انتخابات.


كريم بقرواني:


عاد مورفي إلى بيروت من سوريا، صار فيه 3 اجتماعات في آن واحد: مورفي مع الرئيس جميل أرسل مساعده للاجتماع بنا، وأرسل مساعد آخر للاجتماع بالجنرال عون، وتمت الاجتماعات في آن واحد، وكان الكلام واحد، أنه مورفي حاول بكل جهده أن يمرر أحد الأسماء الأربعة، ولكن دونما جدوى، الرئيس الأسد بأول بمفاوضات أصر إنه مادام الرئيس سليمان فرنجية مرشحاً هو لا يستطيع إلا دعم الرئيس فرنجية. بعدما استنفد بالمفاوضات هذا الأمر.. نائب الرئيس عبد الحليم خدام فتح له نافذة قائلاً له: إذا تقبلوا بمخايل الضاهر ممكن إنه نمشي.


عمر العيساوي:


وصل مورفي إلى بيروت ونُسب إله قوله: إما الضاهر وإما الفوضى، قوبل هذا بمعارضة مسيحية فورية.


كريم بقرواني:


كان التسويق الأميركي سيئ يعني عندما يقولون هيك اكنوا يسوقوا الأميركان أو.. ضاهر أو الفوضى كأنهم يتحدون شعور الناس، كأنهم عم بيقولوا قولوا اختاروا الفوضى.


ريتشارد مورفي:


لم أقل "إما الضاهر وإما الفوضى" وأعتقد أن أبحاثكم تثبت ذلك، لم أقل ذلك أبداً، خلال وجودي في دمشق قال أحدهم إذا أعطيت اللبنانيين خياراً كهذا سيختارون الفوضى. لا أتذكر تلك العبارة التي نسبت إليّ منذ ذلك الحين تم انتقادي لعودتي إلى بيوت برسالة كان عليّ أن أدرك أنها ستكون مفروضة تماماً، ولكن شعرت أن عليّ أن أعود لأكمل المهمة التي حاولنا القيام بها، فشلنا في الواقع كان هناك ثلاثة مرشحين، ففرنجية لم ينسحب وريمون إده لم يعلن عدم ترشحه، إضافة إلى اسم الضاهر، لم يفكر أحد بهذا. إذاً كانت هناك ثلاثة أسماء في ذلك اليوم التي لم تنعقد فيه الانتخابات.


العماد ميشال عون:


نفس الصدام صار معي، معي أنا بـ 18 أيلول، وأُبلغت عن.. قرار تعيين مخايل الضاهر رئيس جمهورية وعلى مجلس النواب أن يصدق على هذا القرار، طار صوابي، قلت لهم: من إمتى يعني بتقرروا، على الأقل يعطونا مسرحية انتخابات قعدت ألابط مسرحية انتخابات حتى على أي أساس نغير الوضع، نظل مآمنين على مسار الانتخابات بتصير بشكل طبعي بقى مسرحية الانتخابات.. لا (زاتس. إلييل.. زاتس إلييل) قلت له خليه نفذوه إنتو خلصوني منها أنا مش مستعد أغطيها أنا قال لك أنا ما بأعمل أغلاط تاريخية، يمكن يقولوا بده مين يعني، المسألة ما إنه واقعة بها الموضوع هيدا يمكن، يمكن الناس الواقعية اللبنانية جعلت منهم ممسحة لكل.. لكل سياسات العالم.


ألبير منصور:


شوف هو كان.. كان دايماً يعني الاعتماد بالنهاية، طبعاً هنقف لأميركان، هو فقد الأمل نهائياً وقت اللي أبلغوه الأميركان.. الأميركيين بنتيجة اللقاء اللي صار بينه وبين (نيوتن) وقت اللي صار الاتفاق بدمشق على مخايل الضاهر. أجا نيوتن موفداً من الأميركيين ليبلغ ميشال عون ويطلب منه المساعدة في انتخاب مخايل الضاهر بالانتخاب. فأبلغه يومها إن مش هو اللي رئيس جمهورية بالتالي يومها تأكد إنه ما بقى فيه إمكانية لرئاسة الجمهورية، ومن يومها بدأ حملة يعني كبيرة ضد..


عمر العيساوي:


أصدر بيان عنيف.


ألبير منصور:


عمل.. طلع بيان يومها موقف يعني جهدت نفس كتير لحتى إني خففت من وطأته يومها ومن تصغيره بعدما حاولت إني يعني ما أخليه يطلع ما قدرت، وإنما يطلع موقف رسمي يومها ضد الانتخاب، ومن يومها بأعتقد أنا بدأ التطورات بالقصة.


كريم بقرواني:


أنا بأتذكر، أنا و نازل من الاجتماع مع الأميركان من النقاش، كنا نازلين بالسيارة أنا وسمير جعجع، فتحنا الراديو، فتحنا "صوت لبنان" وسمعنا أن جنرال عون أصدر بيان ويقول فيه: هذا اتفاق الإذعان لا نقبله، عن اتفاق مورفي-الأسد. كان سمير جعجع موقفه إنه نحن بدنا رئيس جمهورية، ولكن لا نقبل به مفروضاً من الخارج وبها النقطة صار فيه اختلاف بيني وبين سمير، ولكن بالحقيقة ليس سمير جعجع يتحمل المسؤولية لوحده، كان الجو كله جو ضاغط، أكثر ضغطاً كان الجنرال عون، البطرق كان باتجاه المقاطعة، رفض الاتفاق، وبالتالي أدى رفض الاتفاق إلى عدم إجراء انتخابات رئاسة الجمهورية وإلى تسلم الجنرال عون حكومة انتقالية.


عمر العيساوي:


رفض الرئيس الجميل كل الاقتراحات التي قدمت إليه لتمديد ولايته الرئاسية. في الثاني والعشرين من أيلول/سبتمبر من عام 88، وقبل 24 ساعة من انتهاء ولايته توجه الرئيس جميل إلى دمشق للقاء نظيره السوري.


كريم بقرواني:


أنا فوجئت، وسألت الرئيس الجميل أنه بمن اتصل وكيف اتصل، وقلت له إنه يجب أن يعقد اجتماع يضم الأحرار والقوات والكتائب بيقول لي الرئيس جميل: ما بيهمك.. ما يهمك من الكتائب وجورج سعادة ولا من الأحرار وداني شمعون، بيهمني أنا سمير جعجع. طبعاً نزلت في آخر الليل كان سمير جعجع نايم أيقظته، أخبرته، فكانت ردة فعل سمير جعجع إنه.. أنه لا يفهم ماذا يحدث، وإنه باعتبار شو فيه جديد حتى يذهب الرئيس جميل إلى دمشق. وبدأ سمير جعجع يشك بكل تحركات أمين الجميل، وفي صباح ذلك اليوم اتصل فيّ الرئيس جميل يسألني إنه شو جواب سمير جعجع، فقلت له: سمير مش موافق، قال لي طيب واقترحت عليه أن يتصل به مباشرة، اتصل الرئيس جميل، قبل أن يأخذ الهليكوبتر، وحكي مع سمير، سمير أبدى اعتراضه، وكاد الرئيس جميل أن يلغي الزيارة لولا غسان تويني وجوزيف الهاشم وإيلي سالم ليقولوا لي ما بيصير تلغي زيارة رسمية. وبالتالي ذهب الرئيس جميل وهو يعرف أنه تارك وراه شيء مضطرب، لا بل لغماً سياسياً.


عمر العيساوي:


حمل الرئيس اللبناني معه اقتراحين إما الاتفاق على مرشح آخر غير الضاهر يكون توافقياً، وإما أن تطمئن دمشق المسيحيين بشأن ما سيأتي به الضاهر من مشروع وبرنامج سياسي وإصلاحات.








أمين الجميل:


اجتمعت مع الرئيس الأسد، مع الرئيس الأسد دايماً فيه طريقة إنه نبلش دايماً نحكي تاريخ وجغرافيا، ودايماً فيه عندنا يعني مدخل اللي هو ما إله علاقة بالموضوع، موضوع اللي جايين فيه. بيحب الرئيس الأسد محدث طريف وبيحب ياخد ويعطي مع الزاير على كل حال على الأقل معايا. نحكي كنا كتير بأمور مختلفة يعني..، حتى وصلنا لموضوع هذا وأنا عم بتطلع بالساعة، لأن فيه عندي طوافة بدي أضطر أرجع قبلما تعتم الدنيا، وهذا آخر يوم الولاية ما عندي يعني مضطر أرجع بأسرع وقت، والنواب نطرينا كانوا بها التركة ناطرين إنه أجي بالجواب الشافي وها الزيارة هايدي أحيت الأمل عند الناس، اجتمعت مع الرئيس الأسد بدأنا الاجتماع بحثنا بصورة عامة عن الأفكار اللي عم بيطرحها هلا وإنه مكان.. مكان الاجتماع كمان بده ينعمل بساحة النجمة.


قلنا له بساحة النجمة يا سيادة الرئيس صعبة، لأنه عاودين نحن.. صار إلنا من عشرين سنة عم يجتمعوا النواب بقصر منصور على المتحف اللي هو همزة وصل بين اتنين الكل بيقدروا يوصلوا له بدون إشكال، بالساحة النجمة.. صعبة على البعض يخاطر يفوت على ساحة النجمة، خاصة لاستحقاق من هذا النوع. فبيقول لي الرئيس الأسد: لأ ما فيه لزوم يخافوا، نحن مستعدين كل نايب نعطيه ضابط أو ضابطين من الجيش السوري يواكبه.. ما بأعرف إذا وجود ظابط من الجيش السوري ممكن يطمن لها الحد النواب اللي جايين من.. الشرقي.. فأدخلنا هيك ببعض الأبحاث اللي الرئيس أمامه وصار القضايا الأساسية أنا عم بأحكي معه للرئيس الأسد بيدخلوا له بيجي.. الضابط اللي عنده بيمرر، بيعطيه ورقة.. بيعطيني إياها الرئيس الأسد، بأقراها أنه فيه اجتماع حصل بوزارة الدفاع بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع وإنه الضابط حاطط إنه بأجواء تآمرية (مش تآمرية) انقلابية على الرئيس جميل، بيعطي الورقة الرئيس قرتها أنا، قال لي الرئيس الأسد: بأعتقد إنه كل الحكي اللي نحكيه.. ما إله أهمية من الآن فصاعداً، لأنه إذا ها دول الجماعة بيعملوا انقلاب، إذاً شو بتفيد نحن إنه نوصل لحل.


عمر العيساوي:


عاد الجميل إلى بيروت ليمضي اليوم الأخير من رئاسته وقد قرر تسليم البلاد إلى حكومة انتقالية تشرف على إجراء الانتخابات الرئاسية، أصر المسيحيون على أن يكون رئيس الحكومة الانتقالية من طائفتهم، بينما اعتبر المسلمون أن هذا هو خرق للميثاق الوطني الذي ينص على أن منصب رئيس الوزراء هو للمسلمين السنة.


كريم بقرادوني:


بأحوال الأزمة أسهل شيء الـ "لأ" والأصعب الـ "نعم" فاتفقوا على الـ "لأ" لسوريا والأميركان يعني الاتفاق مورفي -الأسد، ولكن ما اتفقوا على البديل. ودخل سمير جعجع وأمين الجميل بمفاوضات حول البديل، واضح كان البديل هو حكومة انتقالية.. وأمين الجميل بدا بالأول إنه يريد أن يكون سمير جعجع في الحكومة، ولكن لا يريد أن يكون ميشال عون وجرت اتصالات عديدة أنا شاهد عليها، وكنت دايماً أطمئن سمير أقول له إنه أنت مضمون في المرحلة الانتقالية، وجودك بحكومة انتقالية هو ضمانة سياسية لك. كان هو متوجس وخايف، وصل سمير جعجع في ليلة، آخر ليلة إنه ذهب معي ليقول لأمين جميل أن ينتبه، عليه أن يأتي بميشال عون داخل الحكومة أيضاً، يعني سمير كان بوضع معتبر حاله مضمون أنه سيكون في حكومة انتقالية، ولكن كان يفضل أن يكون ميشال عون موجود بالداخل، وكان حجته الكبيرة، إنه إذا كان هو داخل الحكومة وميشال عون خارجها هذا سيؤدي إلى صراع بين القوات والجيش، وإنه إذا بدنا نضمن وحدة الجيش والقوات يجب ا، يكون قائد القوات وقائد الجيش داخل الحكومة الواحدة.


عمر العيساوي:


في الثانية عشرة إلا ربع ليلاً أي قبل ربع ساعة من انتهاء ولاياته أعلن الجميل تشكيل الحكومة الانتقالية.


مسؤول لبناني:


رئيس الجمهورية يرسم ما يأتي:


المادة الأولى:


عٌين العماد ميشال عون رئيساً لمجلس الوزراء ويحتفظ برتبة العسكرية في الجيش.


المادة الثانية:


ينشر هذا المرسوم ويبلغ حيث تدعو الحاجة ويعمل به فور صدوره.


أمين الجميل:


وجدت (...) مأزق، فيه فراغ، والدستور بيقتضي إنه يا إذا ما فيه انتخاب رئيس بده يكلف حكومة انتقالية فدايماً تمسكي بالمؤسسات شفنا شو بينص الدستور، وشو بتقول التقاليد.. بالنسبة للدستور لازم حكمة والتقاليد، فيه تقليد كان سنة 52 لما استقال بشارة الخوري كلف الفؤاد شهاب قائد لجيش مع حكومة ما بأتذكر وقتها قوامها إنه هي تستلم المرحلة الانتقالية ومهمتها انتخاب.. العمل على انتخاب رئيس جمهورية في أسرع وقت. فأخذت الدستور وأخذت التجربة سنة 52، واعتبرت إنه هايدا الحل الأنسب بالوقت الحاضر للبلد، لأنه كان عندي يمكن خيارات تانية، كان عندي خيار نألف حكومة، لأن الدستور ما بيقول حكومة.. حكومة عسكرية بيقول حكومة انتقالية بيحدد صلاحيتها.


كان عندي مجال أولاً أجيب حكومة إلى أنا حكومة تكون امتداد لعهدي هايدي رفضتها رفض مطلق، لأن ما فكرت في حتى، لأنه هون عم.. يعني عم بأعمل لمصلحتي ما عم بأعمل لمصلحة البلد، وهذه بتكون ها الحكومة معرضة لكل الانتقادات، ومعرضة لكل الهجمات فإذاً كان بدي يجيب حكومة.. حكومة حيادية.. الحكومة الحيادية فكرنا بحكومة سياسية برئاسة بييرحلو ويكون جامع كل الأطراف فيها، بيرحلوا ما قدر يقلع بحكومة سياسية، لأنه الحكومة التوافقية بتقضي يكون فيها ميشال عون وسمير جعجع، الأطراف الإسلامية كانت تاهمه سمير جعجع بقضية مقتل رشيد كرامي، وكذلك الأمر كان عندهم اعتراضات على ميشال عون.. فكان فيه فيتو على اتنين فإذاً وقفت الحكومة السياسية هون، ما كان عندي خيار أفتش، يا بدي أجيب مجموعة قضاة أو مجموعة عسكر القضاة ما بيقدروا يحموا حالهم، ما بقى لنا إلا حكومة تقدر تحمي حالها يعني المجلس العسكري وانتقيت المجلس العسكري، المجلس العسكري هو هيئة معترف فيها، هيئة رسمية من ضمن المؤسسات اللبنانية، مكونة بأيام حكومة الرئيس رشيد كرامي.. يعني كل الأطراف بالمجلس العسكري هي مقبولة من قبل كل الأطراف، كل أعضاء المجلس العسكري، لأن ستة مقبولين من قبل كل الأطراف، لأنه تعينوا بأيام الرئيس كرامي وشارك فيهم وليد جنبلاط ونبيه بري، والمنطقة الشرقية كمان كل القيادات.


فإذا اعتبرت إنه هذا الحل الأمثل وتمسكت بالمجلس العسكري حصراً، يعني ما أدخلنا ولا أخرجنا حدا منه حتى ما يقولوا إنه رئيس الجمهورية عم بيحاول يخربط أو عم بيحاول يستفيد من ظرف معين، فأبقينا المجلس العسكري مثلما هو رغم إنه بهاذاك الوقت كان فيه بعض التحفظات مني على العماد ميشال عون كان بلشت شوية حكي فيه فتور بالعلاقة لأسباب هلا ما بدنا ندخل فيها.


عمر العيساوي:


يعني لما غادر أمين الجميل الحكم وعين الحكومة الانتقالية برئاسة العماء ميشال عون، يعني هدف الحكومة هو مفروض تأمين جراء انتخابات الرئاسة.


ألبير منصور:


تأمين إجراء انتخابات الرئاسة.


عمر العيساوي:


وهذا يعني ما لم يفعله ميشال عون.


ألبير منصور:


لأ إطلاقا يعني اشتغل عمل كل شيء إلا هذا الأمر، يعني لسوء الحظ كانت.. عمل كل شيء إلا هذا الأمر، واشتغل على أساس إنه رئيس حكومة.. رئيس البلاد مستلم البلاد شرعياً، وعلماً بأنه.. برأيي أنا وبرأيي الدستوري تعيينه.. مرسوم تعيينه مخالف للدستور، وحكومته غير شرعية، وبالتالي هي حكومة سليم الحص شرعية، لأنه خلال الشهرين الأخيرين من حكم رئيس الجمهورية ما بيعود فيه يغير حكومة ويعين رئيس جمهورية.. يعين حكومة مثل ما بده خاصة إنه هذه عملية انقلابية، لأنه بشارة الخوري وقت اللي عملها كان بعد في 3 سنين.. من عهده، فكيف.. مش الشهرين الأخيرين اللي فيهم يصبح.. رئيس الجمهورية بحكم المرحلة الانتقالية، واللي ما بقى بيقدر يغير حكومة ويغير حكومة، صارت الحكمة هي اللي موجودة هي اللي (...).


أمين الجميل:


اتصلت شخصياً..بالوزرا المسلمين بلطفي جابر وبمحمود طي أبو ضرغام، اتصلت فيهم إنه فيه.. نحن أمام مأزق أمام.. عندكم مهمة وطنية وتاريخية بأتمنى منكم إنه تقوموا فيها على أكل وجه، وأنا قررت أعين المجلس العسكري بمثابة حكومة انتقالية، وبأتمنى إنه تساهموا بانتخاب رئيس جمهورية في أسرع وقت، واتكالي عليكم فيه شيء اعتراضي، يعني لا لطفي جابر ولا محمود طي أبو ضرغام اعتذر أو قال لي لأ أنا ما فيني أشارك بالعكس كانوا شكروني وكانوا.. الأمور منتهية، اللواء نبيل قريطماللي هو الوزير.. يعني العضو الآخر العضو التالت بالمجلس العسكري ما قدرت أحكي معه، ما كان موجود على.. ما بأعرف وين كان موجود، غايب عن السمع، والعماد عون حكيت معه ما فيه مشكل، العماد أبو جمرة.. والعميد أبو جمرة والعميد معلوف كانوا موافقين، يعني كل الوزرا موافقين. لما شفت إنه ها الأمور هايدي ماشي الحال، اتصلت.. بكمان فيه عندنا مشكلة القوات، لأنه كانوات القوات قوة على الأرض اتصلت فيهم إنه بدنا نعمل الحكومة هدي، كان.. يعني سمير جعجع منزعج جداً، لأنه من جهة فيه هيك شوية نفور بينه وبين العماد عون، من جهة تانية كان متأمل إنه القوات بها المرحلة تعلب الدور اللي.. إنما ما قدر ما تسنى ليه، لأنه كان فيه فيتو محكم على ها الحكومة لاتحاد وطني اللي ذكرته.


عمر العيساوي:


أعلن رئيس الوزراء بالوكالة سليم الحص معارضته للحكومة الانتقالية، وعموماً اعتبر المسلمون خطوة الجميل مخلة بالأعراف السياسية في البلاد.


العماد ميشال عون:


وقد إيش الشعب على السخن وقت تكون الأجواء سخنة بيبطل يصغى بيبطل به وتلاقي له نور الخلل صار وقت العماد عون ماروني استلم رئاسة الحكومة محل السنة، لا ياخيي محل السنة، ما الحكومة الانتقالية بكفي يكون فيها وزير واحد يقول لأ حتى يوقف كل الإجراءات فيها.


عمر العيساوي:


وهكذا وبدل انتخاب رئيس يساهم في إنقاذ البلاد وقع لبنان في مأزق خطير، إذا أصبح دون رئيس وبحكومتين.. حاول سفراء الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الوقوف على مسافة واحدة من الحكومتين، فالتقوا كلا من الحص وعون.. في بادئ الأمر نال العماد عون تأييد جزء كبير من الشارع الإسلامي، إذ رأى فيه وجهاً مغايراً لذلك الذين مثلته الميليشا، وقف الطرفان على مسافة من بعضهما البعض، حاول مجلس النواب اللبناني انتخاب خلف لرئيسه حسين الحسيني فلم يتمكن لعدم اكتمال النصاب اتخذت حكومة سليم الحص قراراً بإقالة ميشال عون من قيادة الجيش اللبناني وإسنادها للواء سامي الخطيب، استمر الوضع يراوح ما كان حتى شباط/فبراير من عام 1989 عندما اندلعت اشتباكات عنيفة بين وحدات الجيش اللبناني الموالية للعماد عون وميليشيا القوات اللبنانية، كانت الغلبة لقوات عون عندما أعلن وقت إطلاق النار، نال عون استحسان معظم اللبنانيين.


ألبير منصور:


واجهته خاصة للعمل الميليشيا والميليشيات.. هذا اللي كان مؤثر فينا أكثر ما يكون، لأنه كان بيواجه الميليشيات يعني، كان يواجه.. بيواجه الميليشيات، وهذا اللي كان الأساس.


عمر العيساوي:


يعني قرروا استعادة الحوض الخامس من مرفأ بيروت.


ألبير منصور:


مثلاً استعادة الحوض الخامس، استعادة تنفيذ القانون بالمساواة على الجميع، إلغاء دور الميليشيات بالتحكم برقاب العالم، يعني كان عنده دور مهم بهاديك المواجهة.


عمر العيساوي:


هذا أعطاه مصداقية كتير ببيروت الغربية.


ألبير منصور:


طبعاً وأعطاه مصداقية عند كل الناس، يعني عطاه مصداقية عند كل العالم بهذه المواجهة مع الميليشيات كانت أعطته مصداقية، بإنه بده يعيد بناء دولة شايف كيف، ما بده يخليها سايبة بتحكم ميليشيات وتحكم ها ذاك وبتاع، أنا بأديك المرحلة اللي اللي كانت يعني العالم همها الأساسي كيف الخلاص من من حكم الميليشيات واللي اللي بالنهاية كان وصل لدرجة من حكم الرعاع، يعني صارت تتحكم رعاع البشر تتحكم بالقوالب.


اللي وقفت الحرب بأعتقد تدخل جهات أجنبية.. يعني تدخل أميركي يعني عراقي بهذاك الوقت لأنه كان على علاقة جيدة بالطرفين، وإنما اللي بأعتقده إنه يعني يومها مع كانت غلطته تاريخية من أخطاء ميشال عون اللي لا تعوض.


ميشال عون:


أنا القوات اللبنانية كانوا طرف بها النزاع مثلهم مثل أمل مثل الاشتراكيين مثل غيرهم، والحل بعدهم ما إنه شامل، وأنا ما أني جاي حتى أحذف طرف وآخد محله، أنا أرفض.. ثم أرفض أن أكون الطرف المسيحي وما زال في لبنان الطرف المسيحي.


كريم بقرادوني:


كسر مع القوات اللبنانية في شباط 89، أراد أن يربح كل الذين يتعاطفون ضد القوات اللبنانية، وأن يربح شريحة كبيرة بحاجة إلى ما يسمى الدولة على حساب الميليشيات، فربح كثيراً عند المسيحيين وعند المسلمين وعند العرب لدرجة أنا أذكر إنه.. رفيق الحريري قال لي مرة أنه سمع مباشرة من الرئيس الأسد وصفاً عن ميشال عون قال فيه: إنه رجل وطني.. وأنا بأعرف هذا المعنى، يعني عندما يقول الرئيس الأسد إنه هذا الإنسان رجل وطني، هذا أقصى مديح يعطيه الرئيس أسد لشخص.


عمر العيساوي:


في الرابع عشر من آزار/مارس سقطت عدة قذائف على تقاطع حيوي في بيروت الغربية فقتل وأصيب العشرات، أعلن العماد عون قيام ما وصفها بحرب التحرير من الاحتلال السوري، ونفى أن تكون قواته هي التي فتحت النار.


عمر العيساوي:


يفترض العماد عون أنكم كنتم في مواقع المسؤولية، ولذلك يعني أي رماية تتم من المنطقة التي تسيطرون عليها تكونون مسؤولون عنها. صح أو لأ؟


العماد ميشال عون:


بلى بس مش مسيطرين على كل المنطقة، وبعدين نحن عم نعترف لك مش مسيطرين على كل المنطقة، 14 آزار كان لنا السيطرة فقط من.. من (إضبى) إلى (أبو عبده)، ومع ذلك على أنه وقت اللي قاموا ضدنا القوات اللبنانية كان عندنا بعض المراكز.. الثكنات في منطقة كسروان قدروا يسيطروا عليها وضربوها، ما كان فيه عندنا قوة هناك..


عمر العيساوي:


بس يعني بتعرف عماد عون إنك خسرت كتير تأييد شعبي بالمنطقة الغربية نتيجة اللي حصل باليونيسكو.








العماد ميشال عون:


في حينه ولكن الناس بس تعرفوا.. بس يعرفوا الحقيقة شو هي بأعتقد إنه يرجعوا للصواب ويرجعوا لموقفهم الأساسي.. أنا بأخبرك شغلة تانية كمان وهاي كل الناس شفوها، كان الرئيس الحص يحط لحد مكتبه كان حاطط بالأحرى قذيفة 240 لم تنفجر، وين هايدي من اللي قصفوا فيها الجيش اللبناني، بأتسف إن هو رئيس حكومة كان ما بيعرف إنه هذا سلاح مش موجود بالجيش اللبناني، وهذا الجيش مزود فيه الجيش السوري.


وين اللي قصف فيها دار الفتوى وحد دار الفتوى وحد الرئيس الحص، فإذاً ناس.. كمان فيها تستنتج أشياء كتير يعني خارجة عن إرادتنا واستغلت بالإعلام ضدنا لا يمكن لا يمكن بطبيعة (...) خيي كيف أنا بدي أتصور أنا قائد اللواء التامن وقائد الجيش اللبناني، أنا باللواء الثامن قبل ما أصير قائد الجيش عندي.. شو كان نسبة لواء التامن اللي قاتل معي تلتين.. ثلثين 66% كانوا مسلمين، و34% كانوا مسيحيين.


كريم بقرادوني:


طبعاً هذا الأمر كان في غير محله بالمعنى الاستراتيجي، لأنه من جهة فتح جبهة داخلية جرح مع سمير جعجع، ومن جهة.. فتح جبهة خارجية عليه وهو قصف على سوريا.


عمر العيساوي:


تلك الليلة أعلن عون أنه بقي أن يكسر رأس الأسد فتفجر الغضب السوري.


العماد ميشال عون:


أنا لم أوجه الكلام بصفة شخصية لإله، وأنا أقول راسه بده يتكسر، الشعب اللبناني بده يكسر له رأسه.


عمر العيساوي:


ردت سوريا بقصف عنيف دام لنحو يومين بشكل شبه مستمر استهدف بيروت الشرقية، ينما شاركت ميليشيا القوات اللبناني في قصف بيروت الغربية، دخل لبنان دوامة من العنف استخدم فيها لطرفان أثقل أعيرة المدافع، وقف العراق الغريم التلقيدي لسوريا إلى جانب العماد عون.


الأخضر الإبراهيمي (موفد جامعة الدول العربية):


هذه الفترة هي كانت فترة إدراك أن الخطر أصبح حقيقي بأنه لبنان راح يتقسم، وخاصة أنه القوى الإقليمية.. يعني كانت منقسمة.. أو.. أو خلينا يعني بصريح العبارة العرب المهتمين في لبنان كانوا منقسمين وبالأخص سوريا والعراق، كل واحد منهم كان ورا طرف من الأطراف، لا يبخل عليه بشيء.


عمر العيساوي:


تواصل القصف وتدخل العرب، فأعلنوا تشكيل لجنة سداسية ترأسها وزير خارجية الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح مهمتها إحلال السلام في لبنان.


الأخضر الإبراهيمي:


أنا أول: زيارة إلي كمبعوث للجنة السداسية كان التمهيد يعني للاتفاق على يعني تثبت وقف إطلاق الناس التحضير لوصول هؤلاء المراقبين، لكن بعد أول زيارة أنا كان يعني تقريري على أنه ما احترامنا الشديد للسادة وزراء خارجية إرسال مراقبين عسكريين لا فائدة منه إطلاقاً، وحتى.. حصلت لي مشاكل شخصية مع الدول اللي كانت رايحة تبعت مراقبين، لأنه بعض منها كان جاهز، يعني اختار الناس وصبغ العربيات باللون الأخضر أظن اللي هو اللون بتاعهم،.. يعني الناس كانت جاهزة، الجزاير واحدة منهم يعني،.. الوحدة الجزائرية للانضمام كانت جاهزة مستنية بس أنهم يقولوا لهم اتفضلوا.. لكن أنا قلت لهم يعني مراقبة وقف إطلاق النار تتم عندما يكون فيه خط واضح يقسم بين الأطراف المتقاتلة، لكن هذا مش موجود، وبالتالي واحدة من اتنين، إما الأطراف جادة في وقف إطلاق النار ومش محتاجة إلى مراقبين، إذا مش جادين، المراقبين ما راح يفيدوك في شيء، لأنه تجي الطلقة من الشمال يعني فيه.. فيه تلاتة أربعة أطراف مختلفة اللي فيما بينها لا يمكن أن تحدد منين جات.. وقلت لهم أنه حتى بالعكس أنا هذا الإخوان اللي تبعتوهم لي واحد منهم راح يخطف، وواحد منهم راح يعتدي على بنت، واحد منهم راح يسكر ويعمل لنا مشكلة.. فيعني فائدتهم قليلة والمشاكل الممكنة التي تصدر عن وجودهم كثيرة، وبالتالي أنا أنصح بقوة شديدة على أنه ما يجيش حد وفعلاً ما جه حد..


عمر العيساوي:


كان عشرات القتلى والجرحى يسقطون كل يوم.. مجدداً أصبح لبنان محط أنظار العالم، ولكن وللمرة الأولى كان لابد من إيجاد حل فعلي لحرب لبنان.

lord hayd
01-03-2008, 02:51 AM
طب شباب .. سوووئيييل سئيل :p ..
في حدا ما عندو ياهن DVD ؟ :walakelmi: ..


.

smileyface
01-03-2008, 02:54 AM
طب شباب .. سوووئيييل سئيل :p ..
في حدا ما عندو ياهن DVD ؟ :walakelmi: ..


.



:lac: بدال ما تقلي يعطيني العافية مع هالكونكشن الزفت :(

lord hayd
01-03-2008, 03:01 AM
:lac: بدال ما تقلي يعطيني العافية مع هالكونكشن الزفت :(

يعطيكي ألف عافية ع هالكونكشن الزفت :ي: ..

لأ ولو .. بالعكس حلو الواحد ينقلن كتابياً و يصير فينا نقراهن بشكل كتاب و رواية .. بس قصدي إنّو هالوثائقي انعمل ع DVD يات من زمان .. و يمكن بستغرب إذا حدا ما عندو ياهن بالبيت عندو .. صاروا من البديهيات بالمقتنيات التاريخية ..
هيي صحيح بتحكي عن حرب وسخة .. بس بتبقى تاريخ منشوفه قدّامنا و بعيوننا و يمكن منفرجيه ع ولادنا حتّى ما يتكرّر ع إيّامن .. و تنذكر ما تنعاد ..

سلام نادين .. تصبحي على خير ..

.

smileyface
01-03-2008, 03:08 AM
يعطيكي ألف عافية ع هالكونكشن الزفت :ي: ..

لأ ولو .. بالعكس حلو الواحد ينقلن كتابياً و يصير فينا نقراهن بشكل كتاب و رواية .. بس قصدي إنّو هالوثائقي انعمل ع DVD يات من زمان .. و يمكن بستغرب إذا حدا ما عندو ياهن بالبيت عندو .. صاروا من البديهيات بالمقتنيات التاريخية ..
هيي صحيح بتحكي عن حرب وسخة .. بس بتبقى تاريخ منشوفه قدّامنا و بعيوننا و يمكن منفرجيه ع ولادنا حتّى ما يتكرّر ع إيّامن .. و تنذكر ما تنعاد ..

سلام نادين .. تصبحي على خير ..

.

مزبوط بس ما زال هالتوبيك موجود وعلي كان مبلش فيه وبما انو في شاب سأل عن الحلقات الباقيين فقلت لكفي السرد وهيك بيكونوا موجودين بأرشيف صوتك
وانت بخير حسين