عرض النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: إيل

  1. #1
    يُكابر فينا المخبأ منّا..
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    Twitter
    @
    علم الدولة
    علم الدولة Germany
    التدوينات
    3

    إيل

    في الأيام الأخيرة قرأت بعض الردود تنكر وجود الله وتحتج على ذلك بأن الكنعانيين كانوا يعبدون إلهاً إسمه إيل.

    طبعاً الغرض هو أن يثبتوا بأن الأديان ليست سماويّة، وأن أصل البشرية هو الإلحاد ثم جاء النبي موسى (ع) وبعده عيسى (ع) ومحمد (ص) ووضعوا الأديان... يعني القصد هو أن هؤلاء إدعوا النبوّة لله.. الخالق الغير موجود..!

    يقولون بأن إيل إله الكنعانيين هو نفسه الله ثم حُرِّفت إلى الله لأن لفظة إيل صعبة على اللسان العربي..!!!


    ولكن أين الدليل؟!!


    بالمبدأ، القول بأن هذه الكلمة جاءت من هذه اللغة فيه مجازفة، لأنك بحاجة إلى دليل عليها. وتشابه اللفظتين لا تكفي للحكم بذلك، خاصةً في اللغات التي تنتمي إلى أسرة واحدة، أي تنتمي للغة أم واحدة أي أصل مشترك واحد، فاللغة أم هنا هي الساميّة.

    قرر الشباب بأن إيل مأخوذة من الكنعانيين.. أي السوريين الوثنيين القدماء..
    طيب، لماذا لا تكون لفظة إيل موجودة في اللغة الأم التي ورثتها اللغات السورية القديمة والعبرانية؟ ويقولون بأن الله العربية مأخوذة عن إيل العبريّة.. طيب السؤال، لماذا لا تكون (الله) هي هكذا في اللغة السامية الأم، أم العربيّة والعبريّة وأم اللغات السوريّة القديمة، ثم جرى عليها ما جرى في هذه اللغات وبقيت على أصلها في العربية، التي إحتفظت بكثير من الظواهر اللغويّة التي إختفت عند أخواتها الساميات؟


    أنا هنا لا أفضّل اللغة العربيّة عن باقي اللغات، بالرغم من ان أكثريّة المستشرقين يفضلونها ويعتبرونها ممثّل نموذجي للّغة الأم التي أنتجتها..وأنتجت العبريّة واللغات السوريّة القديمة وغيرها من اللغات. ولكن أقول: انه لو كان في تفضيل فهو للّغة العربيّة لعدّة أسباب.. من أهمها أن موقع الجزيرة العربيّة المنزوي، كان من الطبيعي أن تحتفظ بسمات اللغة الأم كما هي أكثر من أخواتها الأخرة كالعبريّة وغيرها..

    سأنقل لكم ما قرره علماء ذلك الشأن.. ففي كتاب "تاريخ الله" لجورجي كنعان ( وهو ملحد على فكرة) يقرر هذه المسألة في كتابه هذا بأبلغ تقرير.. وكلامه هنا لا نورده كحجّة مطلقة، فهي لا تلزمنا ولا ورن لها عندنا، ولكنها من باب إلزام المخالف بأقوال من يقلدهم لا أكثر..!

    يقول جورجي كنعان : ( ومن الثابت ايضاً ، ان الصحراء العربية كانت نقطة الأنطلاق لموجات بشرية عديدة . فالأكاديون والأشوريون والأموريون والكنعانيون الذين ظهروا مع بداية التاريخ المدون ( الألف الثالثة ق.م.) مستوطنين في أقاليم سوريا الطبيعية ، كانوا قد نزحوا من الصحراء العربية في فترات تسبق التاريخ المدون).

    فجورجي كنعان يقرر هنا بأن الصحراء العربيّة هي الأصل، هذا يعني أن اللغة التي بقيت مستوطنة في الصحراء هي التي تحتفظ بسمات اللغة الأم.. أو بأكثرها.. وأن تلك اللغات الأخرى تكوّنت بعد الهجرة.. فتغيّرت بها الصفات الوراثيّة بالتهجين وخلافه..


    يقول جورجي كنعان : ( والواقع أن علماء اللغة يجنون بغالبيتهم الى الإعتقاد بوجود لغة أم ، تعددت لهجاتها أو ألسنتها إثر انتشارها الجغرافي الواسع ، وخضوعها لمؤثرات إقليميّة مختلفة ، وأن هذه اللغة الأم هي لغة الصحراء العربيّة القديمة ، التي تحدّرت منها تلك اللهجات أو الألسن ، إثر موجات الهجرة المتعاقبة باتجاه الشمال ـ حوض النهرين ، والشمال الغربى ـ سوريا الوسطى والغربية حتى شواطئ المتوسط الشرقية ) .

    ثم يتطرق جورجي إلى تقرير ما أثبته علماء ذلك الشأن ، من رجوع العربيّة والعبريّة والكنعانيّة والآراميّة وغيرها إلى أصل مشترك واحد ، فينقل جورجي عنهم ما يلي:

    ( والواقع أن بين ألسن هذه الشعوب من التشابه في الأصوات والصيغ والتراكيب والمفردات ، ما لا يمكن معه أن تنسب تقاربها إلى حدوث إقتباسات فيما بينها في العصور التاريخيّة . ولا سبيل إلى تفسير هذا التقارب إلا بافتراض أصل مشترك لها ، وأن المقارنة بين الألسن : الأكادي ( البابلي ـ الأشوري ) والكنعاني والآرامي والعربي ، تقدم الدليل الساطع على أن هذه الألسن تفرعت عن لغة واحدة ، تكلم بها شعب واحد قبل أن يتفرق في مناطق مختلفة ..

    ( وقد أدرك الخليل بن أحمد هذه الحقيقة في وقت مبكر من العهد الإسلامي ، فقال فى كتابه (العين) : ( وكان الكنعانيون يتكلمون بلغةٍ تضارع العربيّة )..


    يقول المستشرق إسرائيل ولفنسون : ( ليس أمامنا كتلة من الأمم ترتبط لغاتها بعضها ببعض كالارتباط الذي كان بين اللغات السامية ) . كان الأولى به [وما زال الكلام لجورجي] أن يقول (الشعوب) وليس (الأمم) ؛ لأن الشعوب البابليّة والكنعانيّة والأموريّة والآراميّة والعربيّة تؤلف أمة واحدة وليس أمماً، وأن يقول (الألسن) وليس (اللغات) ..

    ...

    فالذي يزعم أن (ايل) لم تعرفها يهود حتى انتقلت إليها من أختها لا بد له من دليل ، لأن مطلق التشابه أو التطابق لا يكفي ، والأولى ـ عند إنعدام الدليل ـ إعتبار اللفظة ملكية خاصة لأم العبرية وباقي أخواتها .

    وكذلك الذى يزعم أن (الله) لم تعرفها العرب حتى نقلت إليهم من لغة أخرى عليه الإتيان بالدليل ، ولا دليل على ذلك ولو نبشتوا الأرض بحوافرهم ، والأولى ـ علمياً ـ اعتبار اللفظة (الله) كانت للغة الأم : أم العربية والعبرية وأخواتها ، ثم بقيت على حالها فى ابنتها النابهة العربية ، وحدث لها التحور فى أخواتها الأخريات من عبرية وغيرها .. أو اعتبار اللفظة (ايل) ملكاً للغة الأم ، ثم ورثتها بناتها كما هي ، فتطورت إلى (الله) في العربية ، ولم تتطور فى باقي الأخوات ، أو تطورت مثلاً إلى (إلوه) في العبرية .. أو اعتبار اللفظة (إيل) واللفظة (الله) كانتا في الأم ، ثم ورثتها بناتها ، إما اللفظتين معاً أو إحداهما فقط ..


    والعربية كانت تعرف (إيل) .. فعندما زعم مسيلمة الكذاب قرآناً يوحى إليه ، أراد أبو بكر الاطلاع عليه ، فلمّا سمع بعضه ، تعجّب وقال إن هذا لا يخرج من إيل. أي إن هذا لا يصدر عن إله.


    فإذا كانت العربيّة تقول (الله) والعبريّة تقول (إيل) فأيها الأصل وأيها المحوّر ؟

    الدليل مطلوب هنا ،والزعم أن العبرية هي الأصل والعربية تبع ، والذي أوقعهم في هذا الغلط ، هو الأسبقية التاريخية للتوراة العبريّة على القرآن العربي ، فخلطوا بين أقدميّة النصوص وأقدمية اللغات ..

    أما بخصوص أسماء أعلام كإسماعيل وإسرائيل وجبرائيل فمن البديهي أن أسماء الأعلام هي مجرد إشارات إلى أشخاص وقد كان يشار إليهم بتلك الاسماء في لغتهم وعندما نقلتها العرب إلى لغتها إما جاءت متطابقة أو قريبة من نطقهم كيوسف ويعقوب وهارون وموسى ولا علاقة لذلك لا بالوثنية ولا بالتوراة وهل استعماللنا هذه الأيام ألفاظ كشارون ونتنياهو تعنى أننا متأثرون بالتوراة أو وثنيون ؟!!

    الله تعالى قال :
    يوسف (آية:2): إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون
    الزخرف (آية:3): إنا جعلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون


    أي باللغة التي تفهمونها لعلكم تعقلون. ولم يقل (إنا أنزلناها لغة عربية) فكيف سيعقلونها؟
    بإنتظار عرس عنترة بن شداد!

    <img src=http://www.sawtakonline.com/forum/signaturepics/sigpic74_2.gif border=0 alt= />

    أتنفس براءتها، وأعتنق حلمنا


  2. #2
    الإنسان بالنهاية قضية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    أنا شعبي أكبر يا عسكر!!!
    علم الدولة
    علم الدولة France
    الجنس
    الجنس: Male
    كلمة إيل مش عبرية...
    إيل هي بالآرامية، وانتقلت الى العبرانية إيلوه، ثم بالنبطية اللاه وبعدها اللة والله عند العرب...
    أما الدليل ان مصدر الأديان هو من اسم هذا الاله إيل... فهو الاسماء الواردة في العهد القديم والتي اعتمدتها المسيحية ومن ثم الاسلام في اساطيرهم... جبرا ئل ... اسراف ئيل... اسماع ئيل... عمانوا ئيل (اسم يسوع) ميكا ئيل... صموا ئيل... الخ...
    كل هذه الاسماء الدينية تتطابق مع اسماء الاصنام التي كانت تعتبر مساعدين إيل في المعابد وعباده وخدمه...
    بعد ما في شرح مقنع لهالتطابق المفاجئ بين الديانة الكنعانية والديانات السماوية.. وحجة ان هناك انبياء سبقوا موسى ليست مقنعة طالما ليس هناك من اثباتات لا زمنية ولا علمية لتعاليمهم السابقة...
    حتى اشعار آخر... إيل هو ذاته الله..
    أنا عن قصة اللغات... فأصلا مبارح حكينا بموضوع العرب، القبائل الكنعانية هي قبائل ذات نفس الجذر العربي، هاجروا من شبه الجزيرة واستقروا في بلاد الشام وهناك شكلوا حضارة منفصلة عن حضارة اسلافهم في اليمن الذين عرفوا فيما بعد بفترات متباعدة بالعرب البائدة...
    الجذر اللغوي صحيح متشابه، ولكن لما نحكي عن آلاف السنوات من التطور الحضاري وضمناً الأدبي واللغوي... يصير هذا التشابه حجة هامشية..
    Someone always leaves. Then we would have to say good-bye. I hate good-byes. I know what I need. I need more hellos



  3. #3
    يُكابر فينا المخبأ منّا..
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    Twitter
    @
    علم الدولة
    علم الدولة Germany
    التدوينات
    3
    يا أبتي.. كل الذي كتبته كان بالفاضي. يعني بعتقد الجواب عن اللي كتبته موجود بالنص فوق..!!!
    على كل حال مين قال أن إيل أصلها عبري؟!!
    العربية والعبريّة والآراميّة وغيرها كلها أصلها ساميّة.
    تقول بأنها آرامية.. طيب ما هو دليلك؟ مع العلم بأنها كانت تستخدم بالعبريّة والعربيّة.. وأعطيتك مثل عن إستعمالها بالعربيّة.
    القول بأن إيل هو الله، من الناحية اللغوية والمنطقيّة غلط. لأن التشابه اللفظي يفترض بأنه دليل على إنتقال اللفظ من لغة إلى لغة حتى لو كان هناك تباين بين الكلمتين ولو طبقنا ذلك البدأ لإتسعت دائرة الدعاوي ولم نجد كلمة في أي لغة إلا وهي منقولة عن أي لغة أخرى أو محرفة عنها وهذا من الناحية اللغوية كلام غير سليم.
    والقول بأن إيل "الآرامية" انتقلت الى العبرانية إيلوه، ثم بالنبطية اللاه وبعدها اللة والله عند العرب... إدعاء غريب! فهل لديك من المراجع ما يؤكد انتقال اللفظ من لغة إلى لغة إلى أخرى وهل مجرد تشابه لفظين يستدعي كل تلك المعاني والتفسيرات وهل لو طبقنا هذا المبدأ على ألفاظ أي لغة يمكن أن ندعي أنها كلها وثنية فنقول إن happy مشتقة من هبل ونستنتج من ذلك أنهم شعوب وثنية تقرن الكون والسعادة الإنسانية بالأوثان ؟؟؟!!!
    بإنتظار عرس عنترة بن شداد!

    <img src=http://www.sawtakonline.com/forum/signaturepics/sigpic74_2.gif border=0 alt= />

    أتنفس براءتها، وأعتنق حلمنا


  4. #4
    الإنسان بالنهاية قضية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    أنا شعبي أكبر يا عسكر!!!
    علم الدولة
    علم الدولة France
    الجنس
    الجنس: Male
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة M.Kay مشاهدة المشاركة
    يا أبتي.. كل الذي كتبته كان بالفاضي. يعني بعتقد الجواب عن اللي كتبته موجود بالنص فوق..!!!
    على كل حال مين قال أن إيل أصلها عبري؟!!
    العربية والعبريّة والآراميّة وغيرها كلها أصلها ساميّة.
    تقول بأنها آرامية.. طيب ما هو دليلك؟ مع العلم بأنها كانت تستخدم بالعبريّة والعربيّة.. وأعطيتك مثل عن إستعمالها بالعربيّة.
    القول بأن إيل هو الله، من الناحية اللغوية والمنطقيّة غلط. لأن التشابه اللفظي يفترض بأنه دليل على إنتقال اللفظ من لغة إلى لغة حتى لو كان هناك تباين بين الكلمتين ولو طبقنا ذلك البدأ لإتسعت دائرة الدعاوي ولم نجد كلمة في أي لغة إلا وهي منقولة عن أي لغة أخرى أو محرفة عنها وهذا من الناحية اللغوية كلام غير سليم.
    والقول بأن إيل "الآرامية" انتقلت الى العبرانية إيلوه، ثم بالنبطية اللاه وبعدها اللة والله عند العرب... إدعاء غريب! فهل لديك من المراجع ما يؤكد انتقال اللفظ من لغة إلى لغة إلى أخرى وهل مجرد تشابه لفظين يستدعي كل تلك المعاني والتفسيرات وهل لو طبقنا هذا المبدأ على ألفاظ أي لغة يمكن أن ندعي أنها كلها وثنية فنقول إن happy مشتقة من هبل ونستنتج من ذلك أنهم شعوب وثنية تقرن الكون والسعادة الإنسانية بالأوثان ؟؟؟!!!

    طب ليه معصّب عليي
    يعني انا شخصياً مش كتير تعنيلي قصة علاقة ايل بالله... اخيراً لا يغير سوى المعنى وتبقى الأزمة الكبرى في مناقشة وجود الله اصلاً...
    بس السؤال ما اله جواب مقنع بالنص.. يعني عم بترد على تساءلات معينة بتساؤلات اخرى... ومش بالضرورة السؤال ينقضه سؤال تاني
    انا انزلناه قرآناً عربياً... اوكي معك بس ليش عربياً وفيه اللفظ العبري او الآرامي او شو ما كان الي هو إيل! لماذا هذا التشابه الغريب في اسماء الملائكة وعباد الله الصالحين في الأديان السماوية مع الأسماء المتيمنة باسم الإله إيل...
    النقد الي اعتمدته انت يا محمد قائم على النقض لضعف الدليل... وهيدا معك حق فيه... بس كمان نقض ذو وجهين للطرفين... الكل لا يملك اي دلائل تاريخية... مجرد نظريات تاريخية وحضارية غير قائمة على الدليل القاطع... بسبب اختلاف النظريات حتى في مراحل التطور الاجتماعي البشري...
    Someone always leaves. Then we would have to say good-bye. I hate good-byes. I know what I need. I need more hellos



  5. #5
    الإنسان بالنهاية قضية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    أنا شعبي أكبر يا عسكر!!!
    علم الدولة
    علم الدولة France
    الجنس
    الجنس: Male
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة M.Kay مشاهدة المشاركة

    فإذا كانت العربيّة تقول (الله) والعبريّة تقول (إيل) فأيها الأصل وأيها المحوّر ؟

    الدليل مطلوب هنا ،والزعم أن العبرية هي الأصل والعربية تبع ، والذي أوقعهم في هذا الغلط ، هو الأسبقية التاريخية للتوراة العبريّة على القرآن العربي ، فخلطوا بين أقدميّة النصوص وأقدمية اللغات ..
    هيدي النقطة ما كنت حابب جاوب عليها قبل ما خلص قرائة مصدر معين...

    العربية إحدى اللغات السامية وهي أحدثها نشأة وتاريخا لكن يعتقد البعض أنها الاقرب إلى المصدر وذلك لاحتباس العرب في جزيرة العرب فلم تتعرّض لما تعرَّضت باقي اللغات السامية من اختلاط ولكن هذا الرأي ضعيف من وجهة نظر علم اللسانيات، حيث أن تغير اللغة هو عملية مستمرة عبر الزمن والانعزال الجغرافي يزيد من حدة هذا التغير حيث يبدأ نشوء أي لغة جديدة بنشوء لهجة جديدة في منطقة منعزلة جغرافياً.
    إن بداية اللغة العربية لا زالت مجهولة وذلك لجهلنا معالم تاريخ العرب القدامى وأقدم نقوشهم الموجودة (على قِلَّتِها) يرقى إلى القرن التاسع او العاشر الميلادي. هنالك العديد من الاراء والروايات حول اصل العربية لدى قدامى اللغويون العرب فيذهب البعض إلى أن يعرب كان أول من أعرب في لسانه وتكلم بهذا اللسان العربي فسميت اللغة باسمه، أما البعض الاخر فيقول أن تاريخها بدأ على بلسان نبي الله إسماعيل بن إبراهيم عليه السلام. إذ أنه أول من فُتق لسانه بالعربية المبينة، وهو ابن أربع عشرة سنة ونَسِي لسان أبيه، أما البعض الاخر فيذهب إلى القول أن العربية كانت لغة أهل الجنة، إلا انه لا وجود لبراهين علمية ترجح أي من تلك الادعاءات لو اعتمدنا المنهج العلمي وعلى ما توصلت اليه علوم اللسانيات والاثار والتاريخ فإن جل ما نعرفه أن هناك لغتين تفرعَّت عنهم سائر اللهجات العربية، هما لغة الجنوب ولغة الشمال.
    لاحظ هون... النظريتين لنشوء اللغة العربية لا يبرران تاريخياً التشابه مع الآرامية بما ان مدونات الآرامية الموجودة سابقة تاريخياً لنشوء العربية.ونفس المعادلة تنطبق على المقارنة مع العبرية

    من المصدر الفرنسي :
    On fait remonter l'origine de la langue arabe au IIe siècle. La tradition orale considère cependant qu'il s'agit d'une langue révélée directement à Ismaël, fils d'Abraham, dans une forme assez proche de l'arabe classique actuel. La tradition donne par moments des origines bien antérieures : la reine de Saba, l'ancien Yémen ainsi que des tribus disparues auraient parlé l'arabe dans une forme plus ancienne. Les premières traces de l'écriture arabe, telle qu'on la connaît de nos jours, remontent au VIe siècle.
    وهون منرجع لنفس النقض: العربية ظهرت بعد الآرامية... وتشكلت بشكلها بعد تشكل العبرية.

    ونعود الى السؤال عن اسماء مرافقي الاله إيل... لا جواب تاريخيا مقنع عن عدم سرقة هذه الاسماء من الديانة الكنعانية...
    Someone always leaves. Then we would have to say good-bye. I hate good-byes. I know what I need. I need more hellos



  6. #6
    يُكابر فينا المخبأ منّا..
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    Twitter
    @
    علم الدولة
    علم الدولة Germany
    التدوينات
    3
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوعان مشاهدة المشاركة
    طب ليه معصّب عليي
    يعني انا شخصياً مش كتير تعنيلي قصة علاقة ايل بالله... اخيراً لا يغير سوى المعنى وتبقى الأزمة الكبرى في مناقشة وجود الله اصلاً...
    بس السؤال ما اله جواب مقنع بالنص.. يعني عم بترد على تساءلات معينة بتساؤلات اخرى... ومش بالضرورة السؤال ينقضه سؤال تاني
    انا انزلناه قرآناً عربياً... اوكي معك بس ليش عربياً وفيه اللفظ العبري او الآرامي او شو ما كان الي هو إيل! لماذا هذا التشابه الغريب في اسماء الملائكة وعباد الله الصالحين في الأديان السماوية مع الأسماء المتيمنة باسم الإله إيل...
    النقد الي اعتمدته انت يا محمد قائم على النقض لضعف الدليل... وهيدا معك حق فيه... بس كمان نقض ذو وجهين للطرفين... الكل لا يملك اي دلائل تاريخية... مجرد نظريات تاريخية وحضارية غير قائمة على الدليل القاطع... بسبب اختلاف النظريات حتى في مراحل التطور الاجتماعي البشري...

    وحياة إيل مش معصّب.. يمكن عشان ما عم بستعمل إيموشنس

    أنا تساءلت لماذا قبلت إنت مثلاً بهذه النظريّة ولم تقبل بسواها..!! خاصةً ان ما في أي دليل على قولك بأن اللفظة الله تطوّرت من "الله" إلى "إيل". والتشابه ليس إلا دليل على أنهم من عائلة واحدة أي من اللغة الساميّة.

    إنّا أنزلناه قرآناً عربيّاً.. نعم.. فالكلمات التي تقول بأنها آرامية وعبريّة، هي كلمات كان العرب يعرفونها لذلك صارت من لغتهم وكل ما استعمله العرب من لفظ أعجمي فهو من لغتهم وقد نزل القرآن الكريم بلغة العرب فكان ينبغي أن يستعمل تلك الألفاظ التي إستعملتها العرب ، هذا وقد ورد اسمان فقط من أسماء الملائكة هما جبريل وميكال فى القرآن بتلك الألفاظ التي ألِفها العرب وقربوها من نطقهم وقواعدهم اللفظية ولا يخفى عليك أنه كان من بين العرب يهود ونصارى وحنفاء وأن اسم جبريل وميكال كان مستعملاً لديهم كما وردت أسماء غيرهم من الملائكة معربة كمالك ، أو أشير إليهم بصفتهم دون اسمائهم كملك الموت وروح القدس وهو جبريل عليه السلام ..
    فلفظ جبريل وميكال هما من لغة العرب وإستعمالهم والقرآن نزل بلغتهم ومن الطبيعي أن ترد أسماءهم كما هي بل هذا هو الأصل وما خالف الأصل هو الذي يطلب له الدليل لا ما وافقه .

    المهم أن البحث كله قائم على إفتراضات حتى لو صحّت فلا قيمة لها ولا تدل أي دلالة على أن القرآن الكريم من تأليف محمد صلى الله عليه وسلم .
    بإنتظار عرس عنترة بن شداد!

    <img src=http://www.sawtakonline.com/forum/signaturepics/sigpic74_2.gif border=0 alt= />

    أتنفس براءتها، وأعتنق حلمنا


  7. #7
    يا أخ M. Kay

    كل المعلومات اللي حاططا بموضوعك لا أساس لها من الصحة وغير دقيقة..

    أولا:- لم يوجد دليل واحد على أن هناك ما يسمى باللغة العبرية .. وكلمة العبرية اطلفت على عصابة موسى وهارون لما عبروا الصحرا عني وهربانين من مصر..

    ثانيا:- ما يسمى باليهود القدماء كانوا ينكلمون اللغة الآرامية .. والتي كانت لغة الكنعانيين الأم والتي أصبحت تلك المخلوقات تتكلمها بحكم انصهارهم في النسيج الاجتماعي الفلسطيني القديم بعد لجوء ابراهيم منحران العراق إلى مدينة الخليل الفلسطينية حاليا وبعد لجوء موسى وهارون وعصابتهما من مصر .. وللعلم فقط .. إبراهيم كان يتكلم اللغة الحرانية القديمة وهي الأقرب إلى الكردية منها إلى الأشورية .. بينما موسى كان يتكلم اللغة الفرعونية..

    ثالثا:- ما يسمى باللغة العبرية المنطوقة حاليا .. تم اختراع أبجديتها قبل 180 سنة فقط .. وإذا دققت بالابجدية اليهودية الحالية تلاحظ أنها نفسها العربية .. أب أخ أج إلخ... وقد وضع أسس تلك اللغة الغريبة مجموعة من علماء الألسنية الصهاينة قبل 180 سنة لتمييز أنفسهم عن المجتمعات التي كانو يعيشون فيها ..

    رابعا:- إيل يهديك إلى طريق الصواب والحق
    أنا مش ضد الله بس أنا ضد زعرانو
    صلووووو على روح النعنع .. وآل روح النعنع .. والحقونا بجاط التبولة


  8. #8
    الانتحار
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    الدولة
    العالم
    علم الدولة
    علم الدولة Syria
    الجنس
    الجنس: Male
    أما عن المصادر
    ربما....فراس السواح:
    مغامرة العقل الأولى
    لغز عشتار
    - أنتِ تحرسين عاداتي
    و تسلبيني الانتحار
    فاتركي للأبدية، غيمتها
    لتكون النهاية أسهل.
    لا منفى للأفكار سوى نحن.


معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يتصفح الموضوع حالياً : 1. (الاعضاء: 0 والزوار: 1)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • يمكنك تعديل مشاركاتك
  •