الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 10 من 20
  1. #1

    كيف نمارس الجنس ؟

    الكاتب : freecat

    التاريخ : 6 حزيران 2006

    كيف نمارس الجنس ؟

    لا يخفى بأن الممارسة الجنسية الواقعية تختلف كل الإختلاف عن تلك التي تصورها لنا أكاذيب هوليوود, فالأمر لا يتم بالنجاح الباهر بعد أول لقاء, كما يصوره الإعلام التجاري, بل بعد فترة يعتاد فيها الزوجين على بعضهما و يتفهما حاجتهما. و رغم أن لكل زوجين متعتهما الخاصة بالممارسة الجنسية, و التي تُكتشف مع الزمن, إلا اننا لا نمانع من سرد تقنيات عامة بالممارسة الجنسية الصحية. أن أهم ما يشغل بال الرجل عادة هو الإيلاج و القذف, في حين يغفل عن جانب المداعبة بالمرأة و قد ناقش القرآن و الإسلام هذه المسألة بعناية. المرأة, بالمقابل, لا تشغل فكر الرجل عن الإيلاج بنشاطات أخرى و عادة ما تكون سلبية بالفراش و غير متجاوبة, الأمر الذي يبرم الرجل و يصيبه بالإحباط. الواقع أن الرجل لا يطلب مجنونة متهيجة بالفراش, فلا يريد جنس أفلام تجارية, و لا يريد جثة هامدة بالمقابل. المطلوب هي امرأة تتفاعل مع الجنس بأسلوب طبيعي و بلا تكتمات الحياء. الرجل بحاجة لان يقسم العملية الجنسية لأربعة أقسام تكون قابلة للتنفيذ بعد التهييء العاطفي و الكلامي:

    اللمس

    يرغب أغلب الرجال بلمس المرأة بإنفعال لما يكنون لها من حب, بل أنني قد تحدثت مع شاب على وشك أن يتزوج و عرضت عليه أي مساعدة علمية لليلة عمره, فقال بأنه ليس قلقا إلا أنه يأمل بأن تحتمل زوجته "الدعك". أي أنه يعد لها حفلة من فرك لحمها بين أصابعه حتى أنه يشفق عليها مقدما, و الحال أنه مخطيء بجدارة. اللمس القوي له وقته المناسب إلا أنه ليس ملائما للإبتداء بالجماع إطلاقا. قبل أن يبتدأ الزوج حفلة اللمس, عليه أن يتذكر بأنه لا يقوم بنشاط "جنسي" بحت بل نشاط "وديٌ". هذه امرأته ترقد بين ذراعيه منهكة بمشاغل الحياة و هموما, و عليه أن يعاملها برقة, أن يكتشف كل جزء فيها, أن يتعرف على كل شبر منها برقة و محبة. أن يعطي لكل جزء منها حقه و شكل تمتعه الصحيح. ليبدأ باللمس, بعد تعرية رومنسية للزوجة و له أيضا فالنساء يستمتعن بتعري الرجل البطيء, على أن تكون البشرة جافة و الأفضل أن يكون هواء الغرفة مائلا للبرودة نسبيا, فهذا ما يزيد من إستنفار خلايا الجلد للمسة الدافئة. اللمس يبدأ من فروة الرأس و بأطراف الأنامل. غلغل أصابعك بفروة رأسها برقة ثم حرك يديك بحركات دائرية بطيئة, أستمر لعشرون ثانية ثم أنخفض نحو الصدغين و مرر أناملك عليهما بذات الأسلوب. الآن, و دون رفع أناملك, أعطي مساج خفيف لوجهها المرتخي. حاول أن تمرر أناملك برقة بالغة على الأنف و الشفاه و الوجنتين. و بعدها مرر أناملك على كامل الجسد ببطيء شديد. الحركة يجب أن تكون بمقدار أربع لمسات بكل شبر من الجسد و بعدها أتركه لشبر آخر لأنه يفقد عنصر المفاجئة لملمس أناملك. اللمس يكون بباطن أنامل السبابة و الوسطى أو بأغلب الأنامل, فالمهم هو إحداث تلامس بسيط بين البشرة و الأنامل و تكون بشكل حركة طولية ثم دائرتين على شكل حرف هاء بهذا الشكل "هـ" و لا تسرب سنتمترا واحدا دون لمسه. حاول أن تركز باللمسات على زوائد أنثوية حساسة كزائدتي الصدر و كذلك الفرج بعد أن تدرس تركيبته التشريحية. و لا ضير لو فاجأت المرأة بضغطة صغيرة و حانية على الصدر أو أي عضو آخر لأن بهذا تحفيز لخطوة جديدة تالية. كن حنونا بلمستك و صادق, و أسمعها كلاما يرضي ضميرها و لا تتردد من إبداء إعجابك بنعومة جسدها و بنظافته و لتكن لغتك حضارية عفيفة و بعيدة عن الكلمات الوضيعة. فالإسلام يأبى أن تمتهن كرامة المرأة بكلمة يا عزيزي. و لا تبتئس المرأة لو كان رجلها متسرعا, فيمكنها بكل بساطة أن تأخذ براحته بحنان و تمررها على جسدها بالطريقة التي تهوى و كوني على ثقة بأن الرجل سيتعلم الدرس سريعا و يطبقه بتفاني. و قد يكون للمس القوي قبولا بمرحلة ما فلا يتردد الرجل به شريطة أن لا يؤلم المرأة و أن لا يعكر من حالة الخدر التي هي فيه.

    التقبيل

    القبلات هنا غير مقتصرة على الفم, بل لا تقبل الفم بداية. أتجه بقبلات ناشفة, بلا لعاب و لا لسان, على كافة جسدها. لتكن سريعة نسبيا و لتحظى كل بوصة من جسدها بقبلة ناشفة من شفتيك. الغرض, لجانب تلذذك بسجدها, هو أن تشعرها بشيء من الدغدغة الرومنسية بواسطة شفتيك الناشفتين. لا تبدأ بنموذجية متسلسلة, بل خذ جسدها طولا و عرضا. هي زوجتك, حليلتك, حبيبتك التي هي حرثا لك و أنت حرثا لها. قبلها بنشوة و لا تتردد من الإعلان عن نشوتك لها. قبلها من رأسها, كاللمس, حتى أصابع قدميها. لا تترك جزء يعتب عليك أيها الزارع المتفاني بحرثه. أعد كرتك مع لعقات صغيرة بطرف لسانك و ركز على زوائد النهدين و التي قد تطلب منك نشاطات فموية معينة و عنيفة, و يعود هذا للزوجة و حالة النشوة التي تمر بها, و عندها أصعد مباشرة لفمها و قبلها قبلات ناعمة و أزد من حرارتها بناء على تجاوبها معك. أشبعها قبلا لدرجة كافية و عد لتقبيل جسدها و ركز على الجزء السفلي و خصوصا موطن الأنوثة الذي قد يتطلب نشاط مماثل لنشاطك عند نهديها. الآن, بعد هذه النقطة يمكن للزوجة أن تباشر هي برد العطاء لزوجها, و بنسبة أقل أو تناسب حاجته و رغبتها, باللمس, خصوصا بموطن الذكورة, و التقبيل. عندها تبدأ المرحلة التالية.

    الايلاج

    الإيلاج عملية غير قابلة للشرح لأنها بديهية و غريزية, إلا أنه من المستحسن أن تتم بمرحلة متأخرة و قريبة لمرحلة الشبق عند الأنثى, و ذلك بحالة القذف السريع الذي يضمن للزوج و الزوجة توقيتا ملائما للغاية. و عند الإيلاج لا مانع من اللمس القوي نسبيا و الضغط على بعض الأطراف الأنثوية من قبل الشاب, أو العكس, مع أن النساء يخرمشن عادة جراء تأثرهن, و لا نجني منهن سوى جروح لا يصدقن بأنهن أحدثنها عادة . الإيلاج ليس الجنس بل هو جزء منه, لأن الجنس ليس تلك العملية الأتوماتيكية بل مفهومه أكبر بمدرسة القرآن الكريم. أنه عملية تقارب روحي و إتحاد حقيقي لدرجة أن الجسدان يتحدان بروح واحدة و هيام لذيذ علويٌ.

    الاشباع

    بعد القذف مباشرة, و الراحة القصيرة, لا تغادر زوجتك بل عانقها و ضمها إلى صدرك. أنها بحاجة لإشباع عاطفي بعد الإشباع الجنسي. مسد شعرها و قبلها بنعومة و أهمس لها بكلام الحب, بل و لا بأس بأخذ حمام رومنسي معا بعدها, و بالطبع لن تنسيا غُسل الجنابة الواجب بالإسلام.

    كما رأيتم, فالجنس هنا ليس عملية تقوم بساعة روتينية بل أنها عملية مهمة تستغرق وقتا مخصصا و معدا لها. التوقيت يجب أن يكون متغير و أن لا يتسم بالروتينية كذلك, و ليس بالضرورة أن يستغرق الجنس تحديدا كل هذه المراحل بكل مرة, فالتنويع واجب. فتارة يكون بالحمام و أخرى بغرفة النوم و ثالثة يكون بشكل مفاجيء و قبلات ملتهبة و ينتهي بممارسة عنيفة نوعا ما و سعيدة. الأهم هو التأكد من إستعداد الأنثى للجنس, لأن الشباب كالرشاش الآلي الذي يطلق بأي وقت, و كذلك الإشباع بعد الجنس مهما كان وقته قليلا. و يتناوب الإشباع حسب نوع الجنس, فإذا كان طويلا يستحسن أن يكون الإشباع طويلا, و إذا كان قصيرا يفضل لو يكون الإشباع قليلا إلا إذا رأى الزوجين عكس هذا بمناسبة أو أخرى. الجنس ليس الإيلاج, بل هو كل ما ذكرناه مجتمعا, و الأهم أن لا يتردد الزوج و الزوجة بالتفاهم الصريح حول ما يريحه و يريحها.
    قد يمتعض البعض لذكرنا هذا, إلا أن الواقع يشهد بأن الدين الإسلامي قد أعتنى بالجانب الجنسي الإنساني إعتناء عاليا. لا بل كانت قضايا الجنس و مشاكله تتداول بمجلس رسول الله لما له من أهمية بحياة المجتمع. الحوار مقبول قطعا ما دام بعيد عن الطرح السوقي و الإستهتار الأخلاقي.

    ***********
    منقول من احد المنتديات
    التعديل الأخير تم بواسطة : Sawtak Archive بتاريخ 20-08-2006 الساعة 11:39 AM


  2. Sawtak Archive، شكراً من: ابو حيدر (17-10-2010)


  3. #2

    ليلة الدخلة

    الكاتب : freecat

    التاريخ : 3 حزيران 2006

    ليلة الدخلة

    إن ليلة الزفاف هي ليلة يتوج فيها الحب بالزواج

    ليلة الزفاف هي ليلة تتلاقى فيها الأجساد بعد أن تلاقت الأرواح .

    ليلة الزفاف هي ليلة العمر التي لا تنسى .

    منذ آلاف السنين والروايات تتناقلها الألسن عن ليلة الزفاف وما يمكن أن يحدث فيها من اخفاق أو عدم توفيق بين الزوجين .

    فالعروس قد شبت وهى تسمع القصص التي يتناقلها الأهل والأصدقاء عن الألم الذي تتعرض له العروس في ليلة الزفاف وكيف أن هذا الألم قاس لا يحتمل ويصحب نزيف دموي شديد ربما لا ينقطع لعدة أيام وقد يؤدى إلى حالة من الهبوط والإعياء .

    لكن الواقع أن هذه الحكايات عارية من الصحة فالحقيقة خلاف هذا تماما فان العروس الطبيعية عند فض غشاء البكارة في ليلة زفافها فإنها لا تكاد تشعر من الألم إلا القليل .

    بل على العكس فان ما ستشعر به هو مزيج من النشوة واللذة أما الدم الذي ينتج من قطع غشاء البكارة فهو قليل القليل حتى انه لا يتعدى في بعض الحالات نقطة واحدة من الدم لا تشعر معها العروس بأي ألم ولا يؤثر على صحتها وحيويتها إطلاقا لكن الشعور بالرهبة والخوف هو الذي يؤدي إلى زيادة تدفق الدم ويؤدى الى زيادة الاحساس بالألم بصورة غير طبيعية كان يمكن تجنبها تماما لو أنها كانت طبيعية بعيدة عن أي توتر أو خوف .

    أما العريس فان حكايات ليلة الزفاف بالنسبة له وما سمعه عنها تجعله دائم التفكير فيما يمكن أن يحدث في هذه الليلة فقد تواردت حكايات كثيرة عن إخفاق الزوج في ليلة الزفاف . فمنهم من حكى عن مئات من الأزواج وقد أصابهم الإخفاق في ليلة الزفاف فلم يستطيعوا ممارسة العملية الجنسية وفض غشاء البكارة .

    وفى روايات أخرى يحكى البعض عن فلان الذي ربطه بالسحر عاجزا عن ممارسة العملية الجنسية في ليلة الزفاف .

    والحقيقة أن كل هذه الروايات التي استمع إليها العريس طوال حياته لا تعدو أن تكون حالات فردية لظروف خاصة مرت ببعض الأشخاص وكان يمكن تفاديها ومنع حدوثها لو أنهم مزودين بقدر كاف من الثقافة الجنسية .


    مظاهر الإخفاق

    هناك العديد من مظاهر الضعف الجنسي التي تحدث في ليلة الزفاف .

    أولاً : عدم الانتصاب من البداية

    وهو من الحالات النادر حدوثها في ليلة الزفاف لأن عدم الانتصاب من البداية غالبا ما يعنى مرض عضوي قديم عند العريس أدى الى عدم حدوث الانتصاب نهائيا . ولكن مثل هذه الحالات النادرة تدل على تعرض العريس لضغط نفسي شديد قاهر منعه حتى من الاستجابة لأولى مؤثرات الرغبة الجنسية وهو أيضا ما يمكن أن نطلق عليه أنه مرض نفسي قديم عند العريس ، كان يحتاج الى علاج قبل الزواج حتى لا يتعرض لمثل هذا الموقف الذي سيزيد من حالته النفسية سوءا ويضاعف من صعوبة العلاج .

    ثانيا : الانتصاب ثم الارتخاء عند محاولة الإيلاج

    وهذا هو المظهر الشائع من مظاهر الإخفاق في ليلة الزفاف إذ أنه بعد أن ينفرد العريس بعروسه ثم يبدأ في مداعبتها يجد أن حالة الانتصاب قد حدثت بصورة طبيعية فيشرع في ممارسة العملية الجنسية بالإيلاج لفض غشاء البكارة هنا يجد أن الانتصاب قد انتهى فجأة وحل محله ارتخاء مستمر يرفض معه العضو أن يعود لحالة الانتصاب مرة أخرى برغم كل المحاولات التي يبذلها العريس من أجل أن يعود الانتصاب لإتمام العملية الجنسية .

    ثالثا : تكرار الانتصاب والارتخاء

    وهذه صورة أخرى من صور الإخفاق في ليلة الزفاف فبعد أن يحدث الانتصاب ويهم الرجل بممارسة العملية الجنسية يحدث ارتخاء لا يمكنه من ذلك فيعود العريس مرة أخرى الى مداعبة عروسه من جديد في محاولة إثارة الرغبة في نفسه لعل الانتصاب يحدث مرة أخرى .

    هذا ويحدث الانتصاب فيحاول العريس أن يبدأ في الممارسة إل أنه يفاجأ بأن الارتخاء قد حدث مرة أخرى .

    وهكذا تتكرر المحاولات وكل محاولة منها تنتهي بالفشل .

    رابعا : القذف مع الارتخاء

    إذا ما استمر العريس في محاولاته لإتمام العملية الجنسية بالرغم من حالة الارتخاء فان استمرار المداعبة ومحاولات الإثارة . كل هذا يؤدى في النهاية الى حدوث القذف بالرغم من أن العضو مرتخي تماما وهذا القذف الذي يحدث في هذه الحالة لا تصاحبه اللذة المفروضة في حالات القذف العادية




    عادات سيئة في الممارسة الجنسية


    أولاً : فض غشاء البكارة باليد :

    وهى عادة قديمة توارثناها وظلت مستمرة بيننا في بعض القرى وبعض الأحياء الشعبية ظنا منا أن هذا هو الدليل على طهارة العروس وشرفها وتناسى المجتمع ما سيتركه هذا الفعل من أثر نفسي بالغ على العروس التي تجد نفسها فجأة كالذبيحة .

    ثانياً : المنديل الملوث بالدماء:

    وهى عادة أخرى من العادات السيئة القديمة التي توارثناها والتى تهدر كرامة المرأة وتجعلها كحيوان التجارب الذي ينتظر الجميع نتيجة التجربة عليه وكأن هذا هو شعار الشرف الذي يرفعه أهل العروس في وجه الجميع ويغفل هؤلاء الأهل عن أنهم يحطون من كرامة ابنتهم ويقللون من شأنها .

    ويجب علينا أن نقلع عن هذه العادات السيئة لما لها من أثر سئ في الحالة النفسية للعروس .

    ثالثا : الخمور والمخدرات :

    تناقل الناس على مر السنين أن للخمور والمخدرات فائدة عظيمة في ليلة الزفاف إذا ما تعاطاها الزوج وهذا خطأ شائع لما له من أسوأ الأثر على الزوجين فالحقيقة أن تعاطي الخمور والمخدرات يؤدى الى الفتور العضلي والإحساس بالخمول وعدم القدرة على القيام بأي مجهود مما يؤدى الى عدم مقدرة العريس على ممارسة العملية الجنسية بكفاءة .

    لو أضفنا الى هذا التأثير الذي تحدثه الخمور والمخدرات في سلوكيات الأفراد لوجدنا أن متعاطيها قد يخرج عن حدود اللياقة والرقة في تعامله مع عروسه في ليلة الزفاف فقد يتعامل معها بخشونة ووحشية تترك معها أسوأ الأثر في نفسيتها منذ الليلة الأولى للزواج .

    رابعا :التباهي بالقدرة الجنسية:

    استعراض العضلات من قبل الزوج في ليلة الزفاف واستخدام قوته العضلية ليثبت رجولته بفض غشاء البكارة وخروج الدم يؤدي الى نزيف حاد للزوجة تجعلها كارهة للعملية الجنسية مستقبلا .

    منقول من هنا، هنا و هنا

  4. Sawtak Archive، شكراً من: ابو حيدر (17-10-2010)


  5. #3
    الكاتب : freecat

    التاريخ : 3 حزيران 2006

    الاعضاء التناسلية




    تتكون الاعضاء التناسلية Reproductive Organs عند الاطفال حتى قبل ان يبصرو النور.

    وفي الحقيقة ، تولد الطفلة وفيها كل البويض التي ستطلقها تباعآ خلال حياتها البالغة.

    أما المرحلة التظورية الكبرى للاجهزة التناسلية فهي تحدث عند الذكر والانثى

    في مرحلة البلوغ Puberty.

    وفي هذه المرحلة تؤدي التغيّرات الهرمونية في جسم كل منها الى حصول تبدّلات بدنية وذهنية كبيرة تحضّر الجهاز التناسلي لاداء دوره بعد البلوغ.

    وقد صمّم كل من الجهاز التناسلي عند الذكر والانثي ليقوم بوظيفتين اساسيتين فريدتين هما الجماع والانجاب.


    الجهاز التناسلي عند الانثى


    تقع الاعضاء التناسلية عند الانثى في التجويف الحوضي وهي لذلك محاطة ومحمية بعظام الحوض.

    وللمبيضين دور رئيسي في الجهاز التناسلي الانثوي لانهما يحملان ويحفظان جميع البيوض الانثوية.

    يطلق المبيضان بيضة واحدة أثناء عملية الاباضة التي تحدث لاول مرة عند البلوغ، تمر البيضة بعد اطلاقها في انبوي فالوب الى الرحم Uterus وهو عضو عضلي مجوّف قادر على التمدد بشكل كبير للتكيّف مع نمو الجنين خلال الحمل.

    ويمتد عنق الرحم Cervix الى الامام باتجاه المهبل Vagina.

    والمهبل هو عضو عضلي قادر على التمدد بشكل اكبر اثناء الجماع والولادة.



    ((انظر الصورة أدناه))



    الهرمونات والدورة الشهرية


    يفرز المبيضان نوعين من الهرمونات ، الاستروجين Oestrogen والبروجسترون Progesterone .

    ويتم ضبط هذين الهرمونين بواسطة الغدة النخامية، التي تفرز الهرمون المنبّه للجريبات((FSH والهرمون الملوتن (LH)، اللذين ينظمان الدورة الشهرية(الحيض).

    خلال النصف الأول من الدورة الشهرية تفرز الغدة النخامية الهرمون المنبّه للجريبات، الذي يحث البيضة على النضوج داخل المبيض تمهيداً لإطلاقها.

    ومع الإقتراب من منتصف الدورة، تبدأ مستويات الهرمون الملوتن بالأرتفاع وتحفيز إطلاق البيضة(ويحدث هذا عادة قبل حوالي 14يوماً من بدأ الحيض).

    يدفع هرمون البروجسترون بطانة الرحم إلى التغلظ أثناء النصف الثاني للدورة الشهرية، إستعداداً لاحتمال إنغراس بيضة ملقحة في حال تم الإخصاب.

    في حال لم يحدث الأخصاب تُنبذ بطانة الرحم إلى خارج الجسم على شكل نزف حيضيز

    عندما يتوقف مبيضا المرأة عن الإستجابة لتأثيرات الهرمون المنبه للجريبات والهرمون الملوتن(عادةً بين سن 45-55) يأخذ إنتاج المرأة من هرموني الأستروجين والبروجسترون بالإنخفاض، وتكون هذه بداية سن اليأس(الإياس)، حيث يضمحل الطمث بصورة تدريجية وتنعدم الخصوبة.

    الجهاز التناسلي عند الذكر


    تقع الخصيتان Testes في كيس الصّفن Scrotum ، الذي يتدلى خارج الجسم حيث تكون درجة الحرارة أكثر ملائمةً لإنتاج نطاف فعالة.

    وتتحمل الخصيتان مسؤولية إنتاج النطاف(المني) Sperm وتحرير الهرمون الذكري ، التستوستيرون Testosterone.

    يتحكم التستوستيرون بظهور الخصائص الجنسية الثانوية عند الذكر في مرحلة البلوغ، كجهارة الصوت وشعر الوجه والتغيرات التي تطرأ على القضيب والخصيتين وإنتاج النطاف.

    بعد وصول الفتى الى مرحلة البلوغ، تبدأ خصيتاه بإنتاج النطاف بمعدل 125مليون نطفة كل يوم تقريباً.

    تتجمع هذه النطاف في الخصيتين ثم تنتقل إلى شبكة أنبوبية ملتفة تدعى البربخ Epididymics ، حيث تنضج.

    يصب البربخ في الأسهر Vas Deferens ومن هناك في القناتين الدافقتين Ejaculatory Ducts.

    وخلال الجماع، تتقلص هاتان القناتان وتقذفان السائل المنوي عبر الإحليل بواسطة عملية تسمى القذف.

    تُنقل النطاف في سائل تفرزه الحويصلات المنوية وغدة البروستات، وهذا السائل الذي يُعرف بالمني Semen ، غني بالمواد المغذية ويؤمن وسطاً فعالاً يساعد النطاف في البقاء على قيد الحياة بعد القذف.

    تبقى النطاف نحو عشرين دقيقة دون حراك في مادة لزجة شبيهة بالهلام، بعد ذلك يصبح المني سائلاً، وتسبح فيه النطاف باتجاه هدفها النهائي-البيضة الأنثوية- حيث يحدث الإخصاب.

    ترتبط العناصر الأخرى للجهاز التناسلي الذكري بالقضيب وتشمل الإحليل والقلفة Foreskin وحشفة القضيب Glans Penis.

    أما الإحليل فهو الأنبوب الذي يُقذف من خلاله السائل المنوي أثناء عملية الجماع، والذي يمر عبره أيضاً البول إلى خارج الجسم.

    أما حشفة القضيب فهي إنتفاخ مخروطي الشكل يقع عند قمة القضيب، وعند الرجال غير المختونين تكون الحشفة محاطة بالقلفة المعلقة بعنق القضيب.

    عند بلوغ عمر الثلاث سنوات تقريباً، تصبح القلفة عادةً قابلة للإرتداد الى الخلف حيث يمكن الكشف عن الحشفة، وهي حتى ذلك الوقت تكون متصلة بالحشفة، ويكون باطن القلفة مغطّى بغدد زهمية تفرز مادة تسمى اللّخن Smegma وهي مادة ينبغي إزالتها باستمرار عن طريق تنظيف القضيب بعناية وانتظام.



    ((أنظر الصورة أدناه))




    http://www.6abib.com/a-708.htm

  6. #4
    الردود


    viola
    موضوع موفق فريكات....

    بتمنى من الشباب ما يسخّفوا الموضوع...
    يعني في كتير شباب و صبايا بيوصلوا لعمر متقدم و هني ما بيعرفوا شي عن الوظيفة الجنسية...
    كلو بسبب الكبت و بسبب معاملة هالموضوع على أنو خطيئة.. و المجتمع عنا كتير بيساعد على أنو الشخص يخاف من حالو و من جسمو.. و بيركن هالموضوع بالزوايا العاتمة و المخيفة...
    بعتقد لازم نتعلم أنو هالموضوع طبيعي.. و نتعلم كمان نحكي فيه بأريحية...
    و وجود أشخاص بترفض هالموضوع بالعلن و بتفكر فيه بالسر هوي يللي بخلي أفكارنا تتشوه عن موضوع جدّاً طبيعي.. وبعتقد بيخلي الشخص فينا يفكر بالجنس بطريقة مَرَضية.. و بيعمل عندو عقدة ما لازم تكون موجودة..
    و بيخلي تفكير الشخص ينحصر بهالموضوع بشكل سلبي و خاطئ تماماً...
    الموضوع برأيي ثقافي بحت.. و بحب هنّي فريكات على الجرأة بالاختيار...
    libnan
    الصيف موسم السمر والحب واللهو. ومع موجة التحرر التي شهدتها مجتمعات
    العالم الغربي في العقود الاخيرة، انطبع هذا الموسم برونق خاص وصار
    مرادفا للعلاقات العاطفية، تقليدية كانت او عصرية.
    وقد يرى البعض في العلاقات العصرية تلك التي لا يعتبر فيها اللقاء
    الجسدي عقبة بل سبيلا للتعبير عن الحب او الشغف او حتى الاعجاب. ومها
    كان رأينا الشخصي، الواقع ان القيود بدأت تنكسر حتى في المجتمعات
    التقليدية الامر الذي جعل العلاقات الجنسية واختبارها قبل الزواج امرا
    أقلّه غير نادر.
    في العام 1966، وضع الطبيبان الاميركيان وليم ماسترز وفيرجينيا جونسون
    دراسة عن السيكولوجيا الجنسية واسباب المشكلات الجنسية وطرق معالجتها.
    وفي العام 1970، صنّفت منظمة الصحة العالمية الصحة الجنسية كعامل
    اساسيّ لرخاء الانسان.
    في تلك الفترة، ولد علم الجنس وامست العلاقات التي لطالما اعتبرناها
    شخصية على كل لسان وفي كل مجلة وصحيفة.
    واذا كنا من مشجعي هذه الظاهرة التي بدأت باجتياح المجتمعات الاكثر
    تحفظا او من منتقديها، المهم ان الجنس اصبح على رأس قائمة اولويات
    المراجع الطبية، الامر الذي وفر على الانسان اخطارا وامراضا جسدية
    ونفسية كثيرة. ومنذ ذلك الحين، راحت الدراسات تتراكم الواحدة تلو
    الاخرى واصبح "الممنوع مرغوبا"، خاصة عندما علت اصوات تشيد بفوائد
    العلاقات الجنسية الصحية.
    وفي هذا الاطار، عددت المجلة الفرنسية "سا مانتيريس" هذه الفوائد في
    ملف بعنوان "لماذا تعتبر العلاقات الجنسية مفيدة للصحة" نشر في عدد آب
    2005. والفوائد كما أوردتها هي الآتية:
    "اولا: اظهرت دراسات أسوجية واميركية واسكوتلندية ان ممارسة الجنس ثلاث
    مرات اسبوعيا تزيد معدل الاعمار عشر سنين. فخلال ممارسة الجنس، تراوح
    سرعة دقات القلب بين 100 و180 دقة في الدقيقة. وبذلك، يتم التخلص من
    الدهون والمواد السامة فيخفض الفرد احتمال اصابته بداء السكري وبامراض
    القلب.
    ثانيا: افادت "النشرة البريطانية لطب المسالك البولية" ان بلوغ الرجل
    النشوة خمس مرات اسبوعيا يخفض بنسبة 30 في المئة احتمال الاصابة بسرطان
    البروستات. فقذف المنيّ يترافق مع رعشات جسدية تساهم في اذابة الخلايا
    السرطانية المتراكمة في عضو الرجل.
    اما عند النساء، فبلوغ النشوة يساهم في افراز الاوسيتوسين، وهو هورمون
    يحمي من سرطان الثدي.
    ثالثا: ان ممارسة الجنس بانتظام تزيد نسبة افراز مادتي الادرينالين
    والكورتيزول اللتين تنشطان المادة الرمادية في الدماغ المسؤولة عن ذكاء
    الانسان.
    رابعا: اظهرت دراسات اجريت على سلالة من الحيوانات ان مفعول بلوغ
    النشوة اشبه بتناول حبتين من الاسبيرين.
    خامسا: ممارسة الجنس تزيد جمال النساء. فهو يساعد المبيض على افراز
    هورمونات البروجيستيرون التي تساهم في ترطيب البشرة وانتاج الكولاجين
    الطبيعي وبذلك تصبح البشرة ناعمة ومشرقة.
    سادسا: ممارسة الجنس تحرق 300 سعرة حرارية اي ما يعادل وجبة طعام
    كاملة.
    سابعا: ان القبلات التي يتبادلها الشريكان تنقل جراثيم تزيد مناعة
    الفرد وقدرته على مواجهة الامراض".


    viola
    لازم نحكي ..

    لحتى نطلع من هالعقد كلها...
    أو على الاقل لحتى نمهد للي بعدنا يعيشوا حياتن بدون عقد نفسية.. و جسدية...
    و بأقل عدد ممكن من التابويات الاجتماعية....
    تحية كبيرة ل فريكات..
    freecat
    العقدة الاساسية في المجتمع العربي هي المرأة و الجنس...

    و كل التخلف الباقي، او معظمه، يأتي من هنا.

    في كل دولة يصل الاسلاميين الى السلطة، اول شغلة بيعملوها هي قمع المرأة..
    و ذلك قبل كل شيء..

    و الجنس يعتبر احدى المحرمات الكبرى لدى العقل العربي..
    يعني الجنس امر خاطئ و كفر و شرك كبير.. و لكن يجب القيام به مع الزوجة و ذلك لهدف واحد هو إنجاب الاطفال.
    اللذة و التمتع بالجنس، و حتى مع الزوجة، ممنوع..
    viola
    صحيح...
    هيدا الشي بيعمل عنا تناقض داخلي...
    يعني نحنا ما فينا نرفض هالموضوع للنهاية... و بنفس الوقت منحس أنو عم نعمل أو عم نفكر بشي محرم...
    بالتالي بيصير عنا نوع من الاحساس بالذنب... و الغضب من أنفسنا.. يعني بخلينا نرفض جزء لا يتجزأ مننا.. و بخلينا تنعامل مع جسدنا باحتقار...
    يعني تخيل حدا بيرفض عينه أو ايده...هيدي متل هيدي..
    iNsAniTy
    موضوع كتير مهم .. يلا لتفعيل الأمر .. ولنقاش حول الواقع الجنسي بعالمنا المحيط ..
    الكل اتفقوا هون على انوا ما أورده فريكات (ومشكور ) مش غلط ..

    طيب .. الواقع الجنسي هلق بين متحرر وتقليدي ..

    التقليدي في خطأ اتفقنا ..
    والمتحرر كيف ؟؟

    ما في مجال لوضع حل وسط ؟؟

    انا عم بقرا هلق كتاب القفزة (قالولي في نظرة جديدة لايحاد حل ) وهو نابع من خلفية دينية توفيقية اسلامية ..

    ما بعرف بعدني بأول صفحات لم قرر البي انوا يلاقي حل لهالمشكلة مشان ما تصيب بناتوا..

    بوافيكون اذا طلع الكتاب مهم !

  7. #5
    يا قدسنا يا قبلة الثوار..
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    في قلب الله
    علم الدولة
    علم الدولة Lebanon
    الجنس
    الجنس: Male
    والله موضوع مهم و شيّق جداً
    الثقافة تنتشر في كل مكان !!1 حتى في الجنس والأمور الجسدية واللاهوتيّة !!!
    أنا ؟ مين أنا ؟


  8. #6
    الجنس أفيوم المساكين
    بس حاول تتجنب هالحكي قدام أبو مصعب الزرقاوي أو شاكر العبسي, لأن احتمال يستأصلوا العقدة الكافرة عندك , وهيك بينقصوا الزلم واحد....

    هو المشكلة إنو الأخلاق تتناقض مع الرغبة ...حسب سقف تفكير القسم الأكبر من الناس في مجتمعاتنا
    يعني العرب اختصروا كل شي في كرامة وأخلاق بالدنيا وحطّوهن بالممارسة الجنسية ؟

  9. #7
    يتسكّع في الأرجاء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    مشرقي مديتراني
    علم الدولة
    علم الدولة Palestine
    الجنس
    الجنس: Male
    اثناء مشاهدتي للمتواجدين الان، لقيت احد الضيوف عم ينكشوا بالتوبيك..ويتثقفوا..

    refresh على نيّة آمون

    وينو فريكات

  10. Hanibaael، شكراً من: جوعان (21-10-2007), Samir (21-10-2007)


  11. #8

    الثقافة اجنسية مهمة جدا لبناء شخصية منسجمة وصحيحة ولبناء علاقة قائمة على الاحترام ولاعتراف بالحاجات عند الطرفين، وبحق الطرفين بإشباعها. كما ان الثقافة الجنسية هي الطريق الصحيح لتفادي الكثير من المشاكل الصحية والنفسية والاجتماعية...

    بتمنى تستمر اريحية المشرف فترة اطول ومايغلق الموضوع...

  12. #9
    مممم

    طيب ليش دايما الكلام عن كيفية الرجل لازم يتصرف ؟ ومش العكس كمان عن المرأة شو ممكن او كيف تعمل؟



  13. #10
    هذه نصائح عامة وممجوجة .. برأيي أن الأمر خاضع لطبيعة الشخصين ..


الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يتصفح الموضوع حالياً : 1. (الاعضاء: 0 والزوار: 1)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • يمكنك تعديل مشاركاتك
  •