الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 10 من 17
  1. #1

    من أغاني الطوارق ( عثمان بالي)

    أغنية أساروف للفنان الترقي عثمان بالي الذي أبدع في هذا النوع من الغناء و قام بنشره في الكثير من دول العالم، الأغنية من حفل له ببلجيكا.
    الملفات المرفقة
    واقفة في مفترق الأضداد...


  2. Cherazed، شكراً من: abouhmeid (03-10-2008), bibimoto6 (23-10-2010), Esther (03-10-2008), M@t!ta (22-05-2010)


  3. #2
    الأغنية التارقية عثمان بالي



    الفنان الراحل عثمان بالي من مواليد سنة 1953 بأوبالو بجانت (إيليزي) . ويعتبر بالي فنانا موسيقيا وشاعرا في آن واحد حيث أن العديد من نصوصه مستمدة من العادات والتقاليد الشفاهية لقبائل التوارق سيما منها التيسيوايس باللهجة المحلية والعربية والفرنسية. وقد اكتشف الفنان آلة العود في بداية السبعينيات عندما كان يشتغل كتقني سامي في مستشفي إفري وبعدها انهمك في كتابة النصوص بالتماشاك اللغة البربرية التي يتحدث بها التوارق. كما كتب نصوصه بالعربية فضلا عن بعض المحاولات المكتوبة باللغة الفرنسية .

    كان الفن بالنسبة لعثمان بالي بمثابة تاريخ عائلة نقلته إليه والدته خديجة التي تعد من كبار فناني التيندي و هو من الموسيقى التارقية.
    وساهم هذا الفنان الموهوب ككاتب ومؤلف ومترجم في الكشف عن التراث الموسيقي في الجزائر وعبر العالم أجمع حيث قادته جولاته الفنية حتى إلى اليابان كما عمل على تجديد فن التيندي مع الإبقاء عليه مرتبطا بعمق بالتقاليد.

    عثمان بالي كان قد توفي عن عمر يناهز 52 سنة إثر فيضان أحد الأودية ليلة الجمعة 17 جوان 2005 بمنطقة الطاسيلي ناجر جراء أمطار طوفانية تهاطلت حينها على المنطقة.
    وقد جرفت مياه وادي ايجريو الذي يعبر مدينة جانت سيارته ذات الدفع الرباعي.

    هنا بعض أغانيه من حفل له ببلجيكا:
    الصور المرفقة
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة : Cherazed بتاريخ 03-10-2008 الساعة 09:33 PM
    واقفة في مفترق الأضداد...


  4. Cherazed، شكراً من: Esther (03-10-2008), M@t!ta (22-05-2010), YarBaaM (21-10-2008)


  5. #3
    باقي الأغاني التي تعذر رفعها دفعة واحدة لضعف الخط اليوم.
    الملفات المرفقة
    واقفة في مفترق الأضداد...


  6. #4
    من أشهر أغاني عثمان بالي:

    دمعة

    دمعة دمعة من القلب للعين
    سالت على الخدين
    نقشت عالوجه خطين
    غيرت سواد العين
    اصبح للحبيب قلبين
    وجهه رجع وجهين
    غير الحال صفين
    مدة الحال حولين
    ينقسم قلبي نصين
    نار و جمر لاهبين
    سامع و شافت العين
    لكن لا و لائين


    الملفات المرفقة
    واقفة في مفترق الأضداد...


  7. Cherazed، شكراً من: M@t!ta (22-05-2010), nusa200 (21-10-2008)


  8. #5

    رد

    ششششكرا هلبة هلبة هلبة ، و علي قد ما راح نشكرك كش ح نوفيك حقك
    اني من كثر الفرحة قلت لبابا علي الروابط و التحميللات ل اغاني عثمان بالي
    اني تارقية من ليبيا و اهني مش بسهولة تحصل اغانيه و اشرطته
    ببببببببببببارك الله فيك ، و ياريت لو عندك اغاني اكثر ليه او لي ولده نبيل
    و اي فنان تارقي اخر ، تنزلها
    مشككككككككور خويا

  9. nusa200، شكراً من: Cherazed (21-10-2008)


  10. #6
    عثمان بالي بمهرجان الجاز بمدينة قسنطينة:
    الصور المرفقة
    الملفات المرفقة
    واقفة في مفترق الأضداد...


  11. #7
    شكرا جزيلا على هذه الأغاني الجميلة التي تحمل روح التراث الجزائري

  12. thulidja، شكراً من: Cherazed (23-01-2010)


  13. #8
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة cherazed مشاهدة المشاركة
    عثمان بالي بمهرجان الجاز بمدينة قسنطينة:
    شكرا لكعلى المجهود الرائع

  14. #9
    غائبة ..
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    Icosium
    Twitter
    @
    علم الدولة
    علم الدولة Algeria
    الجنس
    الجنس: Female
    التدوينات
    5


    و للملاحظة كان عثمان بالي دكتورا مختص في طب القلب ...الله يرحمه

    و كان له اثر في الفن في الجزائر...

    شكرا للمعلومات والمرفقات ..

    كل الأشيـــاء ترحل و لا تعود،الا الدعـــــاء ...يرحل برجاء،ليعود بالعطــــــــــاء...


  15. #10
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة cherazed مشاهدة المشاركة
    الأغنية التارقية عثمان بالي



    الفنان الراحل عثمان بالي من مواليد سنة 1953 بأوبالو بجانت (إيليزي) . ويعتبر بالي فنانا موسيقيا وشاعرا في آن واحد حيث أن العديد من نصوصه مستمدة من العادات والتقاليد الشفاهية لقبائل التوارق سيما منها التيسيوايس باللهجة المحلية والعربية والفرنسية. وقد اكتشف الفنان آلة العود في بداية السبعينيات عندما كان يشتغل كتقني سامي في مستشفي إفري وبعدها انهمك في كتابة النصوص بالتماشاك اللغة البربرية التي يتحدث بها التوارق. كما كتب نصوصه بالعربية فضلا عن بعض المحاولات المكتوبة باللغة الفرنسية .

    كان الفن بالنسبة لعثمان بالي بمثابة تاريخ عائلة نقلته إليه والدته خديجة التي تعد من كبار فناني التيندي و هو من الموسيقى التارقية.
    وساهم هذا الفنان الموهوب ككاتب ومؤلف ومترجم في الكشف عن التراث الموسيقي في الجزائر وعبر العالم أجمع حيث قادته جولاته الفنية حتى إلى اليابان كما عمل على تجديد فن التيندي مع الإبقاء عليه مرتبطا بعمق بالتقاليد.

    عثمان بالي كان قد توفي عن عمر يناهز 52 سنة إثر فيضان أحد الأودية ليلة الجمعة 17 جوان 2005 بمنطقة الطاسيلي ناجر جراء أمطار طوفانية تهاطلت حينها على المنطقة.
    وقد جرفت مياه وادي ايجريو الذي يعبر مدينة جانت سيارته ذات الدفع الرباعي.

    هنا بعض أغانيه من حفل له ببلجيكا:
    شكرا لك

الصفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يتصفح الموضوع حالياً : 1. (الاعضاء: 0 والزوار: 1)

Tags for this Thread

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • يمكنك تعديل مشاركاتك
  •