الصفحة 8 من 11 الأولىالأولى ... 678910 ... الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 71 إلى 80 من 106
  1. #71
    جنوبي الهوى
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    لبناني
    علم الدولة
    علم الدولة Lebanon
    الجنس
    الجنس: Male

    شكراً مقاومة

    يعطيك الف عافية انو منعرف قيمة الشهداء بس لما منتعرف عن حياتن الشخصية منشوف ليش هم عظماء ومنتعلم منن

  2. #72
    رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

  3. #73
    ربّنا اجعلنا منهم

  4. #74
    It's a princess
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    عروس العواصم
    علم الدولة
    علم الدولة Lebanon
    الجنس
    الجنس: Female
    التدوينات
    2

    رجال الله .. الشهيد هادي حسن نصر الله (ياسر)

    بسم الله الرحمن الرحيم


    "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليهمن فهمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر ما بدّلوا تبديلا


    صدق الله العلي العظيم "



    قصة الشهيد هادي حسن نصرالله

    إننا في حزب الله لا نوفر أولادنا للمستقبل... نفخر بأولادنا عندما يذهبون إلى الخطوط الأمامية...
    ونرفع رؤوسنا عاليابأولادنا عندما يسقطون شهداء..
    "سماحة السيد حسن نصر الله حفظه الله .."



    غرد عصفور على غصن تنقط منه حبيبات المطر العالقة عليه،
    ثم ما لبثان نفض ريشه وطار فارداً جناحيه ليستشعر الحرية والدفء بعد ليل بارد،
    وراح يغرداغنية اليوم الجديدة..


    كان الرابع من نيسان من عام 1997م،
    حين عقد هادي قرانه على "بتول خاتون"، بعد اختياره وتشجيع والديه رغم صغر سنه الذي لا يسمح عادةبتحمل مسؤلية بناء بيت واسرة.


    وفيما كانت اوراق الايام تقلب صفحة صفحة، بدأ هادي وبتول يهيئان بيتهما الزوجي.. كل شيء كان طبيعياً.. الى ان جاءايلول، فتبدل كل شيء..
    في المرة الاخيرة التي رآها فيها ودعها قبل ان يذهب الىالجنوب، موصياً اياها ان "تنتبه الى نفسها" …
    وعاد الى منزل والديه ليحزم امتعته..


    حضر اغراضه بنفسه، وانتظر ان تعود والدته الى المنزل،
    وكان من عادته اذا لم تكن في البيت واراد ان يذهب الى الجنوب، ان يترك لها رسالة، الا انه هذه المرة انتظرها حتى عادت.. ودعها،
    وقف قرب الباب ينظر اليها، ولما وقع نظره على بصرها نكس رأسه.. ورحل.. رحل وهدوء غريب يلف تصرفاته، سكون وطمأنينة،
    استغرب لهاالجميع، لكأنه كان يعرف ان الطريق التي سيسلكها نحو الجنوب، ستكون طريقا نحوالجنة.. نحو الخلود..


    كان عصر نهار الجمعة، وايلول يلملم ما تبقي من ايام الصيف، والسنونوات الباحثة دوماً عن الدفء تهاجر نحو الشمس..

    يقال ان لايلول سكوناً لا يعرفه أي شهر في السنة، رغم ما يحمله في طقسه من حر آب،
    الا انلمحة الحزن لا تفارق سمائه… وتبقى الشمس فيه للرحيل في أي لحظة خلف لون رمادي يعانقلمسات سوداء..


    لكن صوت القذائف والرصاص وتحليق الطائرات المروحية مزقتهذا السكون عصر ذاك اليوم في اقليم التفاح،
    اذ ان مواجهات عنيفة كانت تدور بين مجموعات من رجال المقاومة الاسلامية وقوة اسرائيلة متقدمة ضمن نطاق "جبل الرفيع"
    كانت متجهة نحو قرية عربصاليم لضرب اهداف مدنية..


    في هذه الاثناء كانت المضادات الارضية التابعة للجيش اللبناني في عربصاليم، ادت الى استشهاد ستة من عناصر الجيش اللبناني وجرح سبعة.

    في التفاصيل انه عند الساعة الخامسة والدقيقةالخامسة والاربعين، كمنت مجموعة "سيد شهداء المقاومة الاسلامية السيد عباس الموسوي" لقوة صهيونية متقدمة،
    كما قامت مجموعة الشهيدين "ربيع وهبي" و "حسن مريش" بعميلةالتفاف وتطويق مكان الاشتباك..

    ولدى استقدام العدو لتعزيزات اضافية عند الساعةالسادسة والدقيقة الاربعين، قامت مجموعة الشهيد رضا ياسين بمهاجمتها.
    وقد اعترفتالاذاعة الاسرائيلية بمقتل اربعة من جنودها خلال هذه المواجهات.


    كان هادي "ياسر" من المجموعة المساندة للقوة الاولى، ومعه قائد المجموعة "ذو الفقار" -وهو الاخ الوحيد الذي عاد حيا من مجموعة الشهيد السيد هادي-، هيثم مغنية (جلال)، علي كوثراني (كميل)،

    وكانوا جميعهم بانتظار اوامر التحرك من المجموعة الاولى..


    و هي الا لحظات حتى اعطيت الاوامر بالاشتباك مع قوة الدعم الصهيونيةالتي تدخلت لمساندة الجنود الذين وقعوا في الكمين،
    فاعطى "ذو الفقار" اوامره الى "هادي" و "علي" بالالتفاف على القوة ومهاجمتها من الجهة الاخرى،
    وكان بصر "ذوالفقار" يتابعهما حتى لمحهما يتشابكان وجها لوجه مع جنود العدو وعلى مسافة لاتتجاوز المتر الواحد،

    كان "هادي" متحمساً جداً للشهادة، وكأن روحه فارقت جسده شوقاًللقاء احبائه الشهداء الذين سبقوه الى حيث رضوان الله تعالى،

    فراح يطلق الرصاص منرشاشه متقدماً نحو الصهاينة وهو يصرخ "الله اكبر" ، فيجيبه "علي" : "يا ابا عبدالله"… لحظات وخفت الصوت تدريجيا،
    وقد وضع هادي يده على خاصرته اليسرى حيث اصيببطلقة نارية، ثم اصيب بشظية اخرى في رقبته، فصرخ عاليا: "يـــا زهـــــراء " …. وهوى الى الارض..
    فانغرست اصابعه بين التراب.. "وهذا يا جبل الرفيع، دمي.. فاجعل ترابك كفني..
    واغمض عينيه، وعرجت روحه مسرعة نحو السماء،

    فترنم الافق بآهات صداها وجع القلب: "المجد لايلول الشهداء… المجد لايلول الشهداء" -

    .ثم ما لبثان لحق به علي، فيما كان "ذو الفقار" و "هيثم" يتابعان المواجهة بعد أن فقداالاتصال بالمجموعة الاولى، وبدا الانسحاب تدريجيا لان ذخيرتهما بدات تنفذ..

    وف ينهاية الاشتباك، سقط "هيثم" صريعاً على الأرض، فحمله "ذوالفقار" وتابع انسحابه، إلىأن اختبأ في مكان قريب من ساحة المعركة،
    وعمل على تصليح الجهاز الذي معه ليعاودالتنسيق مع المجموعة الاولى،
    إلى أن عاد سالماً يحمل على اكتافه الشهيد "هيثم"

    فيمااسر الصهاينة جثتي الشهيدين "هادي" و"علي" واخذوهما إلى مستشفى مرجعيون ومن ثم إلى داخل اراضي فلسطين المحتلة.







  5. م ق ا و م ة، شكراً من: ابن_الجنوب (09-11-2008), حسام (09-11-2008), Venus (09-11-2008)


  6. #75
    بِحَقِّ عُيُونِ الزّهراء.
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    قلبها : اجمل و أحن وطن
    علم الدولة
    علم الدولة Lebanon
    الجنس
    الجنس: Male
    التدوينات
    15
    اللهم صل على محمد و آل محمد

    احببت ان انقل لكم الكلمات الاخيرة التي قالها سماحة السيد
    حسن نصر الله لابنه الشهيد هادي قبل ان يوارى جثمانه الثرى


    (( ....و اذكر بني والداً و أماً و إخوة لك بخير عند مليك
    مقتدر ... و أوصل السلام, أي بني, لكل الشهداء, للشيخ راغب, للسيد عباس ,
    و لا تنسى عهداً و بيعة لصاحب الزمان توصلها إليه من أمة ستبقى تضحي حتى الظهور..
    بأمان الله..يا عمراً ربيته بدمعة و ودعته بحرقة و بسمة....))



    فداك روحي يا ابا هادي

    هنيئا لنفسك شهادة الورد

    هنيئا لزفاف روحك وريحانتك

    هنيئا لك هذا الصبر والثبات

    من اعماااق القلب مع دموعي الولائية

    اقدم لكم سلاااااااااااامي وتحياتي يا ابا هادي



    .:: أجيبي دعاء يا قنوت الفؤاد .. بحق الضلوع بلغيني مرادي::.


  7. ابن_الجنوب، شكراً من: م ق ا و م ة (09-11-2008)


  8. #76

    شکرا

    مرحبا بک یا نور المقاومه
    شکرا لااجل هذاالموضوع
    جید جید جید.....
    النصر ات ات ات ..انشالله
    ................................................
    از اینکه همچین مطلب مفیدی رو زدیید ممنون
    ...........................
    الله خلیک ...الله یحفضک
    ..................
    یا علی

  9. #77
    الـــــحـــــــــر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    شوارع القدس العتيقة
    علم الدولة
    علم الدولة Palestine
    الجنس
    الجنس: Male
    التدوينات
    25

    Arrow شهداؤنا عظماؤنا...

    شهداء المقاومة الاسلامية
    ________________________________________
    مع العملية الاستشهادية التي نفذها الاستشهادي الاول احمد قصير في مقر الحاكم العسكري " الاسرائيلي " في صور في 11 تشرين الثاني ( نوفمبر ) عام 1983.. انطلقت قافلة الاستشهاديين والشهداء الصديقين في قطار المقاومة الاسلامية ليبلغ العدد اكثر من 1500 شهيد ترعى عوائل معظمهم " جمعية مؤسسة الشهيد " التي حملت اسمهم.
    من هنا، كان هذا اليوم في مثل هذا التاريخ "يوم الشهيد" ومن هنا كانت هذه العينات - النماذج.
    الشهادة بداية الحياة، وليست نهايتها، والشهداء ثلة من المجاهدين، "عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه، ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا". من اعلى رأس الهرم الى اسفل القاعدة، كلهم واحد في العمل على ملاقاة الله سبحانه وتعالى، يدخلون جنته.
    هؤلاء هم جند المقاومة الاسلامية، سلكوا درب الشهادة تواقين للنصر المبين، ولذلك تراهم دائما يعتبرون الاستشهاد نداء يتجدد، ينازلون العدو في كل موقع ودار، حتى ترتفع رايات التحرير المخضبة بالدماء الزكية.
    فمقاومة بهذا التوجه، وهذا الايمان الكبير لا يمكن ان تهزم ولا بد ان تنتصر، ويبقى لديها "يوم الشهيد " يوم التأكيد على الوعد والعهد، "ان العهد كان مسؤولا".
    ليسوا هم شريحة معينة من المجتمع ضخت بارواحها كما يحصل عادة في معظم الثورات والحروب، ولا مجموعة آمرة واخرى مؤتمرة تكون دائما على باب المخاطر والاستشهاد، انهم واحد، ولذلك فشهداء المقاومة الاسلامية ينتمون لشرائح مختلفة من المجتمع، فعالم الدين الى جانب المهندس والطبيب والعامل والفلاح يستظلون بالآية الكريمة "ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون" وهكذا مقاومة تجدها كشجرة جذورها في الارض وفروعها ضاربة في السماء، تقاتل حتى التحرير الشامل.
    الاحصاءات التالية، تبين نماذج من شهداء المقاومة الاسلامية، في شهادة مميزة ومتنوعة لـ1223 شهيدا حتى نهاية العام 1996 والقافلة ما تزال مستمرة حتى تصل الى محطتها الاخيرة.

    بعض علماء الدين الشهداء:

    السيد عباس الموسوي (الامين العام لحزب الله)، الشيخ حيدر محمد اسماعيل، السيد عبد اللطيف جواد الامين، الشيخ راغب احمد حرب، الشيخ محمد احمد رملاوي، الشيخ علي محمود كريم، الشيخ علي محمود كريم.

    لائحة باسماء بعض طلبة العلوم الدينية الشهداء مع تاريخ الاستشهاد:

    اسعد برو - 1989، انيس جابر - 1982، ابراهيم محمود مراد - 1988، بلال محمد شكر - 1988، الشيخ علي صقر - 1990، حسين قانصو - 1992، حسن ايوب - 1988، دانيال وهبي - 1986، عبد الكريم قانصو - 1989، علي محمد عاصي - 1989، علي حسن جرادي - 1989، فادي الطويل - 1987، محسن نور الدين - 1987، محمد قانصو - 1988 محمد اسماعيل قمر - 1989، محمد فهدا - 1988، محمد حسين زيدان - 1987، وسام زيعور - 1987، ياسر كوراني - 1987، عادل حسين الموسوي و محمد اسماعيل قمر.

    بعض الشهداء القادة للمقاومة الاسلامية مع مكان وتاريخ العلمية:

    - الشهيد رضا الشاعر - كفرحونة - 22-2-1986.
    - الشهيد رضا حريري، كفرا - ياطر، 11-9-1986.
    - الشهيد احمد علي شعيب، تلة علمان، 18-4-1987.
    - الشهيد محمد بجيجي، بئر الظهر، 14-7-1988.
    - الشهيد الغالي صاحبي وابن ضيعتي ابو علي احمد شهلا - لبايا، 24-8-1988.
    - الشهيد ابراهيم عليق- بركة ارنون، 22-3-1993.
    - الشهيد حسين كريم، ظهور العيشية، 6-8-1994.
    - الشهيد عدنان قشمر، صيدون البرج، 21-8-1995.
    - الشهيد احمد علي خليفة، تلة الاحمدية - كوكبا، 29-6-1996.
    - الشهيد حسين بهيج ناصر، سجد، 12-5-1997.
    - الشهيد سمير مطوط، علي الطاهر، 6-2-1987.
    - الشهيد ابو علي رضا ياسين 31-3-1995.
    - الشهيد تيسير بدران، الكفور، 4-8-1997.
    - الشهيد محمد هزيمة، الكفور، 4-8-1997.
    - الشهيد سعيد حرب، جبشيت، 28-11-1995.
    استشهاديو المقاومة الاسلامية، مع تاريخ وموقع العملية:
    - احمد قصير، 11-11-1982، مقر الحاكم العسكري - صور.
    - علي صفي الدين، 13-4-1984، مدخل دير قانون النهر.
    - ابو زينب 10-3-1985، سهل الخيام - المطلة.
    - هيثم دبوق، 19-8-1988، تل النحاس - دير ميماس.
    - عبد الله عطوي، 19-10-1988، كفركلا - المطلة.
    - اسعد برو، 9-8-1989، القليعة - مرجعيون.
    - ابراهيم ضاهر، 21-8-1992، الجرمق - العيشية.
    - صلاح غندور 25-4-1995، بنت جبيل - صف الهوا.
    - علي منيف أشمر ,20-3-1996، مثلث رب ثلاثين - العديسة.
    - بلال الاخرس - 6-1996، موقع الدبشة.

    بعض الشهداء الطلبة والاكاديميين والجامعيين والمهنيين والعمال:

    السيد هادي حسن نصر الله، فضل الله داود ابراهيم، موسى رضا الامين، عباس حسين الانصاري، علي مهدي الحاج حسن، احمد حسين الحسيني، رضا حسن الزين ، عباس علي الشاب، توفيق رتيب العاكوم، حسن محمد فضل الكبش، مالك علي الموسوي، علي شحادة امهز، عبد السلام نايف ايوب، يوسف نزيه ايوب، رائد نزيه بجيجي، يوسف موسى بركات، محمد حسين برو، محمد احمد بشارة، احمد جواد بغدادي، جلال علي بليبل، انيس احمد جابر، جنبلاط علي جابر، خليل محمد جرادي، محمود محمد حامد، عماد محمود حجازي، حسين علي حدرج، ماهر محمد حرب، عباس كاظم حطيط، امثال عبد الحسين حكيم، محمد عبد الرحيم حمدون، احمد داود حمود، نعمة عبد المنعم حيدورة، توفيق علي حيصون، عبد الله احمد خليفة، علي احمد داغر، وسام حسين درويش، فؤاد علي زعيتر، عدنان خضر سقراط، عزت امين سويدان، علي عبد العزيز صادق، علي فايز صالح.
    سليمان فضل صبرا، عبد الحليم محمد صفدية، بلال احمد طه، شريف محمد عكاش، حسان مهدي علاء الدين، رفعت علي عليق، محمد احمد عميص، خضر احمد غضبون، حسين عدنان فرحات، محمد عبد المولى فهدة، عصام كامل قانصو، عبد المنعم احمد قصير، عباس علي كركي، حسن محمود كريم، علي حسين كريم، يوسف محمود كريم، يوسف امين كوراني، رضوان علي محي الدين، غسان محسن مرتضى، حسين مصطفى مزنر، حسن عبد اللطيف مشيمش، حسن علي مظلوم، هزاع غريب مكي، احمد محمود منصور، حسين محمد موسى، عيسى علي موسى، عيد محمد هاشم، محمود هاشم هاشم، علي حسين يوسف.


    نماذج من عمليات المقاومة واعترافات العدو:

    المقاومة في العام 1994:

    513 عملية عسكرية (375 عملية للمقاومة الاسلامية)
    - اعتراف العدو، 26 قتيلا و83 جريحا "اسرائيليا". 40 قتيلا و 69 جريحا لحديا.
    - مصادر المقاومة، 47 قتيلا و 66 جريحا "اسرائيليا"، 46 قتيلا و 109 جرحى لحديين.
    88 شهيدا للمقاومة وزعوا على الشكل التالي:
    69 شهيدا للمقاومة الاسلامية، 6 شهداء للجبهة الشعبية، 4 شهداء لحركة فتح - المجلس الثوري، 3 شهداء للجبهة الديموقراطية، 3 شهداء لحركة الجهاد الاسلامي وشهيد واحد لحركة امل.

    المقاومة في العام 1995

    939 عملية عسكرية (بينها 673 عملية للمقاومة الاسلامية).
    - اعتراف العدو، 29 قتيلا، 176 جريحا "اسرائيليا" (بينهم قتيلان و 60 جريحا من المستوطنين).
    44 قتيلا و 90 جريحا لحديا.
    سقط 91.5 % من خسائر العدو والعملاء بعمليات للمقاومة الاسلامية (310 اصابات بين قتيل وجريح).
    - مصادر المقاومة : 63 قتيلا و 229 جريحا "اسرائيليا". 74 قتيلا و 148 جريحا لحديا.
    90 شهيدا للمقاومة، توزعوا على الشكل التالي:
    61 شهيدا للمقاومة الاسلامية، 9 شهداء لحركة امل، 6 شهداء للجبهة الشعبية، 8 شهداء للجبهة المشتركة (ديموقراطية، شعبية)، 5 شهداء لحركة 13 ايلول وشهيد واحد لحركة "فتح".

    المقاومة في العام 1996

    965 عملية عسكرية (بينها 765 عملية للمقاومة الاسلامية).
    - اعتراف العدو، 28 قتيلا و 202 جرحى (بينهم قتيل 92 جريحا من المستوطنين في شمال فلسطين). وهناك قتيلان وجريحان "إسرائيليان" جراء حوادث مختلفة في المنطقة المحتلة.
    سقط بعمليات المقاومة الاسلامية 98.5 % من خسائر العدو البشرية (28 قتيلا و198 جريحا).
    20 قتيلا و 58 جريحا من عملاء جيش لحد. وهناك 4 قتلى و 8 جرحى نتيجة حوادث مختلفة وفق ادعاء العدو.
    سقط بعمليات المقاومة الاسلامية 97.4 % من خسائر العملاء البشرية (20 قتيلا و 56 جريحا).
    - مصادر المقاومة : 45 قتيلا و 211 جريحا "اسرائيليا" (بينهم قتيل و 92 جريحا من المستوطنين).
    34 قتيلا و 72 جريحا من عملاء جيش لحد.
    - سقط للمقاومة خلال هذه السنة 60 شهيدا بينهم 47 للمقاومة الاسلامية، 6 شهداء لحركة امل، 4 شهداء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، و 3 شهداء للجبهة الموحدة (ديموقراطية وشعبية).
    قد يستطيع هؤلاء الجلادون أن يعلقوا جسدي على المشنقة، أو يذوبوني بالشموع، ولكن سوف ألقي في قلوبهم حسرة.. وإلى الأبد، وهي أنهم لن يسمعوا كلمة آه مني.
    لا شيء من عبثكم سيصيب المقاومة بسوء...موتوا بغيظكم!


  10. ابو حيدر، شكراً من: ADHM (09-11-2009), ورطة (08-11-2009)


  11. #78
    الـــــحـــــــــر
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    شوارع القدس العتيقة
    علم الدولة
    علم الدولة Palestine
    الجنس
    الجنس: Male
    التدوينات
    25

    Arrow الشهيد القائد سمير مطّوط..(جواد)

    سمير مطوط شهيد من الرعيل الأول بطل أول عملية أسر ناجحة

    الشهيد مطوط، يقود ملالة أسرتها المقاومة الإسلامية عام 1986 (خاص الأخبار)



    سمير مطوط، اسم لأحد أبرز شهداء المقاومة الإسلامية وقادتها العسكريين من الجيل التأسيسي. ربما لذلك، لم يكن سهلاً الوصول إلى الكثير من المعلومات عنه، فأغلب رفاقه، الذين بقوا أحياءً، هم اليوم من قادة المقاومة الذين يصعب التواصل معه لأسباب أمنية




    مهى زراقط



    في 17 شباط 1986، استنفرت إسرائيل قواها العسكرية، دباباتها وطائراتها الحربية، وتقدمت جنوباً متجاوزة الشريط الحدودي الذي كانت قد تراجعت إليه عام 1985. وفي الأيام السبعة التي تلت هذا التاريخ، نفذت قوات الاحتلال مجموعة من الإنزالات العسكرية، واعتقلت عشرات الشبان في القرى التي دخلتها، بحثاً عن جنديين إسرائيليين استطاعت المقاومة الإسلامية أسرهما.
    هذا التاريخ سيدخل في سجّل المقاومة تحت عنوان «عملية كونين»، التي سُميت لاحقاً «عملية الأسيرين» والتي تعدّ أول عملية أسر ناجحة ينفذها المقاومون، بعد محاولات عدة. وسيدخل في السجل أيضاً أن قائد تلك العملية كان الشهيد سمير مطوط، أو جواد وفق اسمه الجهادي.
    يومها، وعلى ذمة الرواة، وصل الشهيد مطوط إلى الأوزاعي حيث كان يقيم وعائلته. ركن السيارة التي كان يقودها جانباً وسأل الناس المتجمهرين: «ماذا يحصل؟». أخبره شقيقه أن المقاومة أسرت جنديين. وقف قليلاً بين الجموع مستمعاً إلى ما يتداولونه من حديث، ثم دخل البيت، غيّر ثيابه وانطلق مجدّداً بسيارته التي يقال إن الأسيرين كانا فيها.
    قد تكون عملية أسر الجنديين إحدى أشهر العمليات العسكرية التي قادها سمير مطوط. فقد انتشرت أخبارها وبعض التفاصيل عنها انتشاراً واسعاً في أوساط جمهور المقاومة، لما حملته من رمزية. ذلك أن قائد عملية الأسر استشهد بعد عام من تنفيذها، مع ثلاثة من رفاقه (حسن شكر، جعفر المولى وحسن كسرواني) خلال اقتحام موقع علي الطاهر. وقد احتفظت إسرائيل بجثمانه تسعة أعوام، حتى تاريخ عملية التبادل عام 1996. يومها بادل حزب الله الجنديين الاسرائيليين اللذين أسرهما مطوط ورفاقه، بـ45 أسيراً من معتقل الخيام، ورفات أجساد 123 شهيداً مقاوماً.
    لكن هذه العملية، بالنسبة إلى المقاومة الإسلامية، ليست إلا واحدة من العمليات الناجحة، التي كان يقودها سمير، بعد أن يخطط لها. هو صاحب عدد من الإنجازات، ويعدّه الحزب أحد القادة الميدانيين، ممّن يسمّون الجيل التأسيسي. مجايلوه في المقاومة اليوم، أو من بقي منهم حياً، هم من القادة الذين يصعب التواصل معهم حالياً لأسباب أمنية. يذكره بعض رفاقه بصفاته القتالية المميزة: «مندفع على نحو استثنائي وصاحب قدرة مميزة على التخطيط للعمليات الناجحة والإبداع في ساحة العملية. كان قادراً على استشراف الأخطار التي يمكن أن تبرز خلال العمليات ومبادراً لتداركها باتخاذ القرار الصائب». جواد هو من جيل المقاومة التي كانت تفتقر إلى الأسلحة الحديثة والخبرات، فكانت تتعلم ميدانياً وتراكم الخبرات التي ستستفيد منها الأجيال اللاحقة. يسجّل له رفاقه في المقاومة أنه «قدّم جديداً على صعيد تكتيكات الإسناد الناري للمقاومين خلال عمليات الاقتحام، وكان حريصاً على حمايتهم خلال عمليات الاقتحام والانسحاب». وتنقل شقيقته عن أصدقائه قولهم لها: «لم يترك يوماً جريحاً أو شهيداً في ساحة عملية كان يشارك فيها».
    من صوره النادرة، واحدة له على دبابة إسرائيلية استطاع أسرها مع رفاقه. فهو لم يكن يحب الظهور، وكان يتضايق من بعض التسجيلات التي يُسمع فيها صوته، خشية أن تعرف هويته. تقول شقيقته زينب: «مرة رأيت يده وسمعت صوته، وعندما سألته نفى نفياً مطلقاً». زينب لم تكن تعرف الكثير عن شقيقها خلال حياته، «كان كتوماً جداً، ومتواضعاً. أحد أصدقائه قال لي مرة ممازحاً: شقيقك قائدنا، يأمرنا فننفذ، فعلّق هو بالقول: شو بدّك فيه، عم يمزح». ويروي آخر من أبناء الأوزاعي أن سمير أصيب مرة ودخل إلى المستشفى مع صديقه «ولم يعرف أحد أن الإصابة كانت بسبب عملية، بل ظن الجميع أنه انفجار قارورة غاز».
    أهالي الحي الذي كبر فيه يعرفونه شاباً مؤمناً، يهتم بالأطفال كما بكبار السن. كان من مؤسسي الكشاف في الأوزاعي، وينظم نشاطات ترفيهية وثقافية لأطفال الحي. تقول شابة تتلمذت علي يديه: «هو من علّمني الوضوء، وكان يقرّبنا من الدين بأسلوب لطيف وواع. يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر من دون أن يكون جافاً أو قاسياً بل محباً وخدوماً».
    استشهاده عام 1987 أحدث صدمة لأبناء الاوزاعي الذين كانوا يعرفون القليل عنه مقاوماً. تتذكر شقيقته أنها تلقت الخبر عندما كانت تعزي أهل الشهيد حسن شكر، الذي استشهد معه في العملية ذاتها: «لم أكن أعرف أن سمير كان معه، ولم تكن المقاومة قد تأكدت بعد من استشهاده. لاحظت خلال وجودي في البيت أنهم ينظرون إليّ بطريقة مختلفة ثم استدعاني الشباب وقالوا لي بداية إن سمير مفقود، وبعدما أجروا عدداً من الاتصالات، عادوا وأبلغوني بتأكد خبر استشهاده وطلبوا مني نقله إلى والدتي».
    الوالدة أم محمد، زغردت عندما سمعت الخبر... فالعائلة مؤمنة بأن الشهادة «عز وكرامة وفخر.. نعم، القلب يدمع لكننا لا نقول ما يغضب الله»، تقول زينب التي لا تملّ من الحديث عن شقيقها لأولادها الفخورين به. ابنها يحمل اسم جواد، وابنتها كتبت عنه في موضوع التعبير الذي سئل فيه التلامذة عن شخصية لبنانية قدّمت شيئاً لبلدها.
    أما الوالدة، فقد عاشت ما بقي من حياتها تحلم بيوم تزور فيه قبره. حلم لم يتحقق لأنها توفيت قبل 40 يوماً من استعادة رفاته. كان يوماً حزيناً في حياة العائلة، إلا أن زينب تروي أن ما كان يواسي أمها «زيارات سمير المتكررة لها إلى البيت. أمي كانت تراه وكان يؤنسها بين وقت وآخر». لا تفرض زينب على أحد أن يصدّق ما تقوله وما كانت تراه أمها «لكننا من الناس الذين يؤمنون بأن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون».



    المقاومة تستمر بدعم الناس





    وجوه متعدّدة يمكن رؤية مطوط (الصورة) من خلال ما بقي من آثاره التي تحافظ عليها مؤسسة الشهيد. ففي تسجيلات نادرة له، نراه خطيباً بمناسبة استشهاد أحد رفاقه «المفتي» أو الشهيد محمد يوسف. بنبرة واثقة، يحكي الشاب العشريني عن المقاومة الإسلامية «التي لن تستمرّ إلا بدعم الناس». يقول إن المعركة مع اسرائيل أزلية، ويعاهد الشهداء الذين سبقوه «أن نستمرّ على خطاهم». وفي مشهد آخر نراه يفتح خريطة رسمت عليها إشارات لمواقع عسكرية وطرقات ويتناقش مع رفاقه فيها باسماً. أما غاضباً، فيمكن سماعه وسط رفاقه يشدد على أهمية الدقة في تنفيذ العملية.


    al-akhbar
    قد يستطيع هؤلاء الجلادون أن يعلقوا جسدي على المشنقة، أو يذوبوني بالشموع، ولكن سوف ألقي في قلوبهم حسرة.. وإلى الأبد، وهي أنهم لن يسمعوا كلمة آه مني.
    لا شيء من عبثكم سيصيب المقاومة بسوء...موتوا بغيظكم!


  12. ابو حيدر، شكراً من: الحر العاملي (24-01-2010), husse!n (24-01-2010), lord hayd (24-01-2010)


  13. #79
    أمة فيها قادة مثل الشهيد سمير مطوط بيستشهد و جثمانه ما بيرجع إلا بصفقة تبادل لجنود هوي كان قائد عملية أسرهم...مبعرف شو الكلمة لبتوصف هيك مشهد...

    بالنسبة لآخر جزء من المقال, رفعت جزء من حديث الشهيد لانذكر(و هوي مقطع من نشيد أخي)...مقطع فعلاً بتحس من نبرة صوته العزيمة و الإصرار و الثقة لكانت سمة الجيل الأول, جيل القادة...و لوصلتنا إلى ما وصلنا إليه...


    الملفات المرفقة
    • نوع الملف: zip jawad.zip‏ (740.1 كيلوبايت, المشاهدات 4)

  14. husse!n، شكراً من: ابو حيدر (24-01-2010), lord hayd (24-01-2010)


  15. #80
    ابـــــو حــــيــــدر
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    هناك في الارض المجبولة بدماء الشهداء
    علم الدولة
    علم الدولة Syria
    الجنس
    الجنس: Male
    التدوينات
    8
    عامل يا عامل اين جواد
    اين شبل الحسين رمز الجهاد





    اذكر تاريخ استشهاده جيداً يومها كنت صغيراً في مدرسة حوض الولاية الرسمية (البسطة ) حيث تجمع شباب التعبئة التربوية في حزب الله والحديث كان يدور عن استشهاد ( جواد ) , احدهم انتابته حالة بكاء فقد كان يعرفه جيداً من خلال العمل المقاوم والحزبي , لا انسى ذلك اليوم ولوحة الحائط التي علقت وكانت تتكلم باغلب محتوياتها عن( جواد ) ....

    جواد عهداً لك ولكل شهداء المقاومة في لبنان ضد العدو الصهيوني ان نحافظ على جهادكم وان نمنع كل من يخطط ويعمل على تصغير شأنكم وبطولاتكم ولو كلفتنا بذل الدماء ....



    .
    لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه ( الامام علي عليه السلام )




  16. الحر العاملي، شكراً من: ابو حيدر (24-01-2010), lord hayd (24-01-2010)


الصفحة 8 من 11 الأولىالأولى ... 678910 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يتصفح الموضوع حالياً : 1. (الاعضاء: 0 والزوار: 1)

Tags for this Thread

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا يمكنك اضافة مرفقات
  • يمكنك تعديل مشاركاتك
  •