1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

أقوال لحضرة الزعيم انطون سعادة

الموضوع في 'ثقافة وفكر' بواسطة تحيا سوريا, بتاريخ ‏14 تموز 2008.

  1. تحيا سوريا

    تحيا سوريا
    Expand Collapse
    New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏14 تموز 2008
    المشاركات:
    13
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    إذا لم يكن للعرب شأن تاريخي إلاّ بواسطة الدين، ولم تنتشر اللغة العربية إلاّ بالدين. فالعروبة لا تعني عندهم غير الحركة الدينية التي قام بها محمد. ولذلك لا تخلو كتاباتهم وخطاباتهم من إيراد المحمدية مقروناً بلفظة العروبة أو العرب إلاّ في ما ندر. ومع ذلك فأكثرهم يحاولون أن يكونوا دبلماتيين ماهرين فيقولون إن العروبة لا تعني المحمدية وإنه لا دخل للدين فيها، أي إنها دعوة يمكن أن تشترك فيها الأقطار العربية بكل جماعاتها الدينية بدون تمييز بين دين ودين، ظانّين أن مثل هذا الكلام البسيط يكفي لخدع الجماعات غير المحمدية، فهم يجهلون أن مثل هذه الحيلة, لا يجوز على المحقق في العلوم الاجتماعية والسياسية وإن جاء على بعض البسطاء. إن اتحاد أقطار لا رابطة بينها في الجغرافية أو الاجتماع أو الاقتصاد أو النفسية، ولا صلة لها بعضها ببعض إلا صلة الدين المدعومة بشيوع اللغة، لا يمكن أن يكون له غرض آخر غير غرض الدين.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الدولة: شيء اجتماعي ـ اقتصادي ـ سياسي قبل كل شيء.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    العروبة ليست سوى حلم دولة دينية محمدية محدودة بدلاً من الدولة الدينية المحمدية المطلقة التي حلم بها أصحاب مدرسة الرجعة، وهذه العروبة الدينية التي تزيد الشقاق والتنافس بين الأقطار العربية، وتمنع التفكير القومي من النموّ وفتح الآفاق للأمم العربية اللسان هي نكبة أو لعنة لجميع الأقطار العربية على السواء، كما أنها تغرير بالمسلمين المحمديين ليسيئوا فهم دينهم ويضحّوا روحية الدين في سبيل أغراض دولة دينية لا محلّ لها إلا في الأقوام غير المتمدنة التي لا تقوم لها قائمة بغير الدين لانعدام أسباب العمران عندها.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    "دعونا ندبر حياتنا الدنيا ونجعل الأديان تحكم في الآخرة فقط". فهذا قول تتبناه الحركة السورية القومية الاجتماعية بحرفيته، وتخلِّد به ذكرى الإمام الكواكبي الذي نظر في مقتضيات الدين والدنيا فقال فيها هذا القول الفصل .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "قد تسقط أجسادنا أما نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود ولا يمكن أن تزول."
    من خطاب حضرة الزعيم باللاذقية) )
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    منظمة الأمم المتحدة هي:( منظمة الأمم المنتصرة في الحرب )
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ان الإسلام خرج من السيطرة العربية منذ ابتدأ ان يدين به غير العرب. فهو في سوريا ديانة سورية, كما انه في الهند ديانة هندية، وفي تركيا ديانة تركية. انه أصبح دينا للعالم كله وقوة روحية عالمية، كما أصبح الدين المسيحي كذلك بعد ان كان دينا وجد لليهود أولا. وأظن ان ما تقدم كاف لتعليل هذه النظرية وتبيان خلوها من الحقائق الحيوية التي لا بد من الاستناد إليها في مثل هذه الأبحاث والنظريات.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بعد مقتل عدنان المالكي على يد يونس عبد الرحيم في الملعب البلدي في دمشق، والذي انتحر بعدها، نزل بالحزب تنكيل لا يوصف: محاكمات وملاحقات وإعدامات، يتناولها عبد الله قبرصي فيقول (ص 208 ــ 209) "ان القاضي زهير غزال قد تساءل عن سبب ضم قبرص إلى الهلال الخصيب وما دخلها بالأمة السورية. وحاول القوميون شرح ذلك مبينين قربها من الساحل السوري وكيف إنها انسلخت عنه بفعل هزات جيولوجية من آلاف السنين وان الفينيقيين والعرب سيطروا عليها وان منها زينون الفيلسوف السوري العظيم... إضافة إلى إنها موقع استراتيجي هام... وكان القاضي غزال يهز رأسه، دليلاً على عدم اقتناعه بكل هذه الحجج! فاستدعى عبد الله قبرصي، المحامي الذي كلف بالدفاع عن القوميين المعتقلين في الشام، وقال له: "إذا طرح القاضي غزال سؤاله مرة أخرى، فاطلب منه ان يسمح لك بالتحدث إليه سراً... فإذا قبل قل له: يا سيدي، لا

    تعذب نفسك بطرح هذا السؤال، فرئيس المجلس الأعلى في حزبنا يدعى عبد الله قبرصي، والزعيم ادخل قبرص في الأمة السورية إكراما له....
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وقد قال الزعيم في أثناء معالجته حادثاً من حوادث المآرب النفعية الشخصية هذا القول الكبير: (إن ظهري قد يكون سلما، ولكنه سلم صالحة ليرتقي عليها شعبي فقط، أما المآرب النفعية فتنقلب عنها إلى الحضيض ).
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    " إن الخلاص لا يبحث عنه في الحكومات بل في الشعب في إيقاظ
    وجدانه القومي لحقيقته ومصالحه ومصيره."
    سعادة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "كلنا مسلمون لرب العالمين منا من اسلم لله بالقرآن ومنا من اسلم لله بالانجيل ومنا منا اسلم لله بالحكمة وليس لنا من عدو في وطننا وديننا نقاتله إلا اليهود "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(العداوة اوكسجين القومية الدينية...)
    سعادة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "أنا لا يهمني كيف أموت ، بل من أجل ماذا أموت. لا أعد السنين التي عشتها ، بل الأعمال التي نفذتها . هذه الليلة سيعدمونني ، أما أبناء عقيدتي فسينتصرون وسيجيء انتصارهم انتقاماً لموتي ، كلنا نموت ، ولكن قليلين منا يظفرون بشرف الموت من أجل عقيدة . يا خجل هذه الليلة من التاريخ ، من أحفادنا ، من مغتربينا ، ومن الأجانب ، يبدو أن الاستقلال الذي سقيناه بدمائنا يوم غرسناه ، يستسقي عروقنا من جديد
    سعادة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ومن هنا يجب أن نفهم رائعة جبران خليل جبران " الدهر والأمة " والحوار الذي دار بينهما إذ قال الدهر مخاطبا سورية:" ما أخذت منك يا سورية إلا بعض عطاياي ، وما كنت ناهبا قط، بل مستعيرا أردّ ، ووفيّا أرجع ، واعلمي أنّ لاخواتك الأمم نصيبا باستخدام مجد كان عبدك ، وحقا بلبس رداء كان لك.. إن ما تدعينه انحطاطا يا سورية أدعوه نوما واجبا يعقبه النشاط والعمل ، فالزهرة لا تعود إلى الحياة إلا بالموت، والمحبة لا تصير عظيمة إلا بعد الفراق .. إلى اللقاء يا سورية إلى اللقاء ". فتساءلت سورية: هل من لقاء ( مع المجد ) يا ترى هل من لقاء ؟.
    ولم يطل الزمن حتى التقت سورية بالمجد من جديد مع سعاده و الحركة القومية الاجتماعية.
    لقد أعادت زوبعة الحركة القومية الاجتماعية " الاتحاد المتين في الحركة الواحدة الحقيقية الفاعلة بين المركز والدائرة.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "لو أن المسيح ومحمداً تبادلا الرسالة، فظهر المسيح في العربة وظهر محمد في سورية لما كانت رسالة المسيح ابتدأت على الدرجة العالية التي ابتدأت بها في سورية، ولما كانت رسالة محمد ابتدأت على الدرجة الأولية التي ابتدأت بها في العربة"
    " الإسلام في رسالتيه "
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ" إننا قد حررنا أنفسنا، ضمن الحزب السوري القومي من السيادة الأجنبية والعوامل الخارجية ولكن بقي علينا أن ننقذ أمتنا بأسرها وأن نحرر وطننا بكامله."
    سعادة ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    "منذ الساعة التي عقدنا فيها القلوب والقبضات على الوقوف معا والسقوط معا في سبيل تحقيق المطلب الأعلى المعلن في مبادئ الحزب السوري القومي وغايته، وضعنا أيدينا على المحراث ووجّهنا نظرنا إلى الأمام-إلى المثال الأعلى، وصرنا جماعة واحدة وأمة حية تريد الحياة الحرة الجميلة – أمة تحب الحياة لأنها تحب الحرية وتحب الموت متى كان الموت طريقا لحياة "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    " إن العالم قد شهد في هذه البلاد أديانا تهبط إلى الأرض من السماء أما اليوم فيرى دينا جديدا من الأرض رافعا النفوس بزوبعة حمراء إلى السماء "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    إن جامعة الأمم المتحدة : " إن هذه المنظمة لم تنشأ كنتيجة عامة لإنسانية عامة . نشأت من أمم منتصرة لتقر الحق الذي تقرره الأمم المنتصرة "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ" إذا كان لابد من هلاكنا يجب أن نهلك كما يليق بالأحرار لا كما يليق بالعبيد , نحن لا نعني بحركتنا لعبا ولا تسلية " سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    " الذي يسقط في العراك غير مستسلم قد يكون غلب لكنه لم يقهر, يقهر قهرا الذي يستسلم و يخنع , ويل للمستسلمين الذين يرفضون الصراع فيرفضون الحرية و ينالون العبودية التي يستحقون .. "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    " في الدولة التي لا فصل بينها وبين الدين , نجد أن الحكم هو بالنيابة عن الله لا عن الشعب .... "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    " الدين للحياة و لتشريف الحياة و ليست الحياة للدين ولتشريف الدين "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "نحن نريد تحرير فلسطين لأنها جزء منا. وعندما نهتم بمصير فلسطين لا نهتم بنقطة واحدة، وهي مجرد اليهود، "وليأخذها القرود بعد اليهود"! نحن نقول انه يجب أن يخرج المعتدون من أرضنا لتبقى أرضُنا لنا".
    سعادة
    " مارسوا البطولة ولا تخافوا الحرب، بل خافوا الفشل ".
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "إن اتصالنا باليهود هو اتصال الحديد بالحديد والنار بالنار "
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "سواء فهمونا أم أساؤوا فهمنا فإننا نعمل للحياة ولن نتخلّى عنها".
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لم يتسلط اليهود على جنوب بلادنا و يستولوا على مدن و قرى لنا إلا بفضل يهودنا الحقيرين في ماديتهم، الحقيرين في عيشهم، الذليلين في عظمة الباطل. سعاده
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ظل اليهود بنوابغهم كاليهود بلا نوابغهم، يعيشون كالحلميات آخذين من قلب النهضة الاجتماعية بلا مقابل. أفبعد هذا يتذمر اليهود من اضطهاد الشعوب الحية لهم؟ سعاده
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ذهبنا إلى حرب اليهود منقسمين على بعضنا بالغايات و الاهداف متفاوتين عن بعضنا بالطرق و المفاهيم و مع ان اليهود أقلية لا تستحق المواجهة بهذه الجموع إلا انها تمكنت من الانتصار. سعاده
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ان الصراع بيننا و بين اليهود، لا يمكن ان يكون فقط في فلسطين بل في كل مكان حيث يوجد يهود قد باعوا هذا الوطن و هذه الامة، بفضة من اليهود. إن مصيبتنا بيهودنا الداخليين اعظم من بلائنا باليهود الاجانب. سعاده
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ان مئات الفروع اليهودية المنتشرة في جميع انحاء العالم المندمجة في المنظمة الصهيونية تعمل عملا واحدا منظما و ترمي الى غاية واحدة واضحة هي: الاستيلاء على سورية كلها و تحويلها الى وطن قومي خاص باليهود و ينشئون فيه دولة يهودية ذات سيادة و استقلال. سعاده
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ولا ينحصر خطر اليهود في فلسطين، بل هو يتناول لبنان و العراق ايضا، انه خطر على الشعب السوري كله. لا، لن يكتفي اليهود بالاستيلاء على فلسطين، ففلسطين لا تكفي لإسكان ملايين اليهود. سعاده، 1938
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    " لا يشعر بالعار من لا يعرف العارو لا يعرف العار من لا يعرف الشرف
    و يا لذلّ قوم لا يعرفون ما هو الشرف و ما هو العار"
    سعاده
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    أوّل آذار 1929
    ها قد ابتدأ يوم جديد من أيّامي. في هذا اليوم يبتدئ شهرك يا مارس وفي هذا اليوم ابتدئ أنا سنتي الخامسة والعشرين وبابتداء هذه السنة ابتدئ التسجيل لحساب الحياة الّتي أوجدتك وأوجدتني.
    وفي هذه الدقائق الأولى الّتي تعيد أوّل نسماتك وأوّل أنفاسي أسمع في بلاد غربتي، وسط الليل المخيّم صوتًا رخيمًا ما أحلاه يناديني: ”يا ابني أين أنت؟“. فأرفع رأسي وأنظر في وجه السماء المقنّع كوجه إيزيس وأنادي: ”يا أمّي أين أنتِ؟“.
    وأعود فأسمع صوتًا آخر يناديني: ”يا ابني أين أنتَ؟“ فأعود إلى التحديق في وجه الأفق وأنادي: ”يا بلادي أين أنتِ؟“.
    أمّي وبلادي ابتدءا حياتي وستلازمانها إلى الانتهاء.
    فيا أيّها الإله أعنّي لأكون بارًّا بهما.
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    التاسع عشر من آذار 1929
    يجب أن أقوم بمطلوب مبدأي مع كلّ ما يعرض لي من ألم الروح، فالحياة قصيرة لا تسمح بضياع الوقت في البكاء من الألم.
    وإنّ في الألم لحياةً لذوي الفهم.
    هي الفلسفة الّتي عرفت حقيقتها بالاختبار.
    لذلك أنا أرفض أن أكون أنانيًا لا يعرف شيئًا غير طلب اللذّة والنواح لفقدها.
    لا. لا. يجب ألاّ أكون أنانيًا. بل يجب أن أفتكر بآلام الملايين من بني أمّتي ثمّ أعود فأذكر نفسي...
    يجب أن أنسى جراح نفسي النازفة لكي أساعد على ضمد جراح أمّتي البالغة.

    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    " كلنا نموت، ولكن قليلين منا من يظفرون بشرف الموت من أجل عقيدة ."
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    إن العبد الذليل لا يمكنه ان يمثل امة حرة لأنه يذلها.
    سعادة

    نحن لسنا مستسلمين. نرى في الحياة متاعب و نرى أننا قادرون على حمل المتاعب و الانتصار عليها.
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    إن أزكى الشهادات شهادة الدم. شهداؤنا هم طلائع انتصاراتنا. قد تسقط أجسادنا أما نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود و لن تزول.
    سعادة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


    يمكننا أن نربح الارض و نحن نقتتل على السماء. و الشواهد الأخيرة خير دليل على صحة هذا المذهب. فلكي نربح الارض يجب أن نقاتل صفوفا موحدة في سبيل الأرض، و بربحنا الأرض نربح الجنة
    سعادة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ان الصراع بيننا و بين اليهود، لا يمكن ان يكون فقط في فلسطين بل في كل مكان حيث يوجد يهود قد باعوا هذا الوطن و هذه الامة، بفضة من اليهود. إن مصيبتنا بيهودنا الداخليين اعظم من بلائنا باليهود الاجانب.
    سعادة
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    "اننا فخورون بانكساراتنا لانها انكسارات مغلوبين لا مقهورين، وفخورون بانتصاراتنا لانها انتصارات غالبين غير شامتين"
    (سعاده)
     
  2. Ahla Rose

    Ahla Rose
    Expand Collapse
    New Member

    إنضم إلينا في:
    ‏30 آذار 2008
    المشاركات:
    113
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    1-
    إذا لم يكن للعرب شأن تاريخي إلاّ بواسطة الدين، ولم تنتشر اللغة العربية إلاّ بالدين. فالعروبة لا تعني عندهم غير الحركة الدينية التي قام بها محمد. ولذلك لا تخلو كتاباتهم وخطاباتهم من إيراد المحمدية مقروناً بلفظة العروبة أو العرب إلاّ في ما ندر. ومع ذلك فأكثرهم يحاولون أن يكونوا دبلماتيين ماهرين فيقولون إن العروبة لا تعني المحمدية وإنه لا دخل للدين فيها، أي إنها دعوة يمكن أن تشترك فيها الأقطار العربية بكل جماعاتها الدينية بدون تمييز بين دين ودين، ظانّين أن مثل هذا الكلام البسيط يكفي لخدع الجماعات غير المحمدية، فهم يجهلون أن مثل هذه الحيلة, لا يجوز على المحقق في العلوم الاجتماعية والسياسية وإن جاء على بعض البسطاء. إن اتحاد أقطار لا رابطة بينها في الجغرافية أو الاجتماع أو الاقتصاد أو النفسية، ولا صلة لها بعضها ببعض إلا صلة الدين المدعومة بشيوع اللغة، لا يمكن أن يكون له غرض آخر غير غرض الدين.



    2-
    الدولة: شيء اجتماعي ـ اقتصادي ـ سياسي قبل كل شيء.


    3-
    العروبة ليست سوى حلم دولة دينية محمدية محدودة بدلاً من الدولة الدينية المحمدية المطلقة التي حلم بها أصحاب مدرسة الرجعة، وهذه العروبة الدينية التي تزيد الشقاق والتنافس بين الأقطار العربية، وتمنع التفكير القومي من النموّ وفتح الآفاق للأمم العربية اللسان هي نكبة أو لعنة لجميع الأقطار العربية على السواء، كما أنها تغرير بالمسلمين المحمديين ليسيئوا فهم دينهم ويضحّوا روحية الدين في سبيل أغراض دولة دينية لا محلّ لها إلا في الأقوام غير المتمدنة التي لا تقوم لها قائمة بغير الدين لانعدام أسباب العمران عندها.

    4-
    "دعونا ندبر حياتنا الدنيا ونجعل الأديان تحكم في الآخرة فقط". فهذا قول تتبناه الحركة السورية القومية الاجتماعية بحرفيته، وتخلِّد به ذكرى الإمام الكواكبي الذي نظر في مقتضيات الدين والدنيا فقال فيها هذا القول الفصل .



    5-
    "قد تسقط أجسادنا أما نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذا الوجود ولا يمكن أن تزول."
    من خطاب حضرة الزعيم باللاذقية))

    6-
    منظمة الأمم المتحدة هي:( منظمة الأمم المنتصرة في الحرب )


    7-
    ان الإسلام خرج من السيطرة العربية منذ ابتدأ ان يدين به غير العرب. فهو في سوريا ديانة سورية, كما انه في الهند ديانة هندية، وفي تركيا ديانة تركية. انه أصبح دينا للعالم كله وقوة روحية عالمية، كما أصبح الدين المسيحي كذلك بعد ان كان دينا وجد لليهود أولا. وأظن ان ما تقدم كاف لتعليل هذه النظرية وتبيان خلوها من الحقائق الحيوية التي لا بد من الاستناد إليها في مثل هذه الأبحاث والنظريات.


    8-
    بعد مقتل عدنان المالكي على يد يونس عبد الرحيم في الملعب البلدي في دمشق، والذي انتحر بعدها، نزل بالحزب تنكيل لا يوصف: محاكمات وملاحقات وإعدامات، يتناولها عبد الله قبرصي فيقول (ص 208 ــ 209) "ان القاضي زهير غزال قد تساءل عن سبب ضم قبرص إلى الهلال الخصيب وما دخلها بالأمة السورية. وحاول القوميون شرح ذلك مبينين قربها من الساحل السوري وكيف إنها انسلخت عنه بفعل هزات جيولوجية من آلاف السنين وان الفينيقيين والعرب سيطروا عليها وان منها زينون الفيلسوف السوري العظيم... إضافة إلى إنها موقع استراتيجي هام... وكان القاضي غزال يهز رأسه، دليلاً على عدم اقتناعه بكل هذه الحجج! فاستدعى عبد الله قبرصي، المحامي الذي كلف بالدفاع عن القوميين المعتقلين في الشام، وقال له: "إذا طرح القاضي غزال سؤاله مرة أخرى، فاطلب منه ان يسمح لك بالتحدث إليه سراً... فإذا قبل قل له: يا سيدي، لا

    9-
    تعذب نفسك بطرح هذا السؤال، فرئيس المجلس الأعلى في حزبنا يدعى عبد الله قبرصي، والزعيم ادخل قبرص في الأمة السورية إكراما له....

    10-
    وقد قال الزعيم في أثناء معالجته حادثاً من حوادث المآرب النفعية الشخصية هذا القول الكبير: (إن ظهري قد يكون سلما، ولكنه سلم صالحة ليرتقي عليها شعبي فقط، أما المآرب النفعية فتنقلب عنها إلى الحضيض ).


    11-
    " إن الخلاص لا يبحث عنه في الحكومات بل في الشعب في إيقاظ

    وجدانه القومي لحقيقته ومصالحه ومصيره."

    سعادة

    12-
    "كلنا مسلمون لرب العالمين منا من اسلم لله بالقرآن ومنا من اسلم لله بالانجيلومنا منا اسلم لله بالحكمة وليس لنا من عدو في وطننا وديننا نقاتله إلا اليهود "
    سعادة

    13-
    (العداوة اوكسجين القومية الدينية...)
    سعادة

    14-
    "أنا لا يهمني كيف أموت ، بل من أجل ماذا أموت. لا أعد السنين التي عشتها ، بل الأعمال التي نفذتها . هذه الليلة سيعدمونني ، أما أبناء عقيدتي فسينتصرون وسيجيء انتصارهم انتقاماً لموتي ، كلنا نموت ، ولكن قليلين منا يظفرون بشرف الموت من أجل عقيدة . يا خجل هذه الليلة من التاريخ ، من أحفادنا ، من مغتربينا ، ومن الأجانب ، يبدو أن الاستقلال الذي سقيناه بدمائنا يوم غرسناه ، يستسقي عروقنا من جديد
    سعادة

    15-
    ومن هنا يجب أن نفهم رائعة جبران خليل جبران " الدهر والأمة " والحوار الذي دار بينهما إذ قال الدهر مخاطبا سورية:" ما أخذت منك يا سورية إلا بعض عطاياي ، وما كنت ناهبا قط، بل مستعيرا أردّ ، ووفيّا أرجع ، واعلمي أنّ لاخواتك الأمم نصيبا باستخدام مجد كان عبدك ، وحقا بلبس رداء كان لك.. إن ما تدعينه انحطاطا يا سورية أدعوه نوما واجبا يعقبه النشاط والعمل ، فالزهرة لا تعود إلى الحياة إلا بالموت، والمحبة لا تصير عظيمة إلا بعد الفراق .. إلى اللقاء يا سورية إلى اللقاء ". فتساءلت سورية: هل من لقاء ( مع المجد ) يا ترى هل من لقاء ؟.
    ولم يطل الزمن حتى التقت سورية بالمجد من جديد مع سعاده و الحركة القومية الاجتماعية.
    لقد أعادت زوبعة الحركة القومية الاجتماعية " الاتحاد المتين في الحركة الواحدة الحقيقية الفاعلة بين المركز والدائرة.

    16-
    "لو أن المسيح ومحمداً تبادلا الرسالة، فظهر المسيح في العربة وظهر محمد في سورية لما كانت رسالة المسيح ابتدأت على الدرجة العالية التي ابتدأت بها في سورية، ولما كانت رسالة محمد ابتدأت على الدرجة الأولية التي ابتدأت بها في العربة"
    " الإسلام في رسالتيه "

    " 17-
    إننا قد حررنا أنفسنا، ضمن الحزب السوري القومي من السيادة الأجنبية والعوامل الخارجية ولكن بقي علينا أن ننقذ أمتنا بأسرها وأن نحرر وطننا بكامله."
    سعادة

    18-
    "منذ الساعة التي عقدنا فيها القلوب والقبضات على الوقوف معا والسقوط معا في سبيل تحقيق المطلب الأعلى المعلن في مبادئ الحزب السوري القومي وغايته، وضعنا أيدينا على المحراث ووجّهنا نظرنا إلى الأمام-إلى المثال الأعلى، وصرنا جماعة واحدة وأمة حية تريد الحياة الحرة الجميلة – أمة تحب الحياة لأنها تحب الحرية وتحب الموت متى كان الموت طريقا لحياة "
    سعادة

    19-
    " إن العالم قد شهد في هذه البلاد أديانا تهبط إلى الأرض من السماءأما اليوم فيرى دينا جديدا من الأرض رافعا النفوس بزوبعة حمراء إلى السماء "
    سعادة

    20-
    إن جامعة الأمم المتحدة : " إن هذه المنظمة لم تنشأ كنتيجة عامة لإنسانية عامة . نشأت من أمم منتصرة لتقر الحق الذي تقرره الأمم المنتصرة "
    سعادة

    " 21-
    إذا كان لابد من هلاكنا يجب أن نهلك كما يليق بالأحرار لا كما يليق بالعبيد , نحن لا نعني بحركتنا لعبا ولا تسلية "
    سعادة

    22-
    " الذي يسقط في العراك غير مستسلم قد يكون غلب لكنه لم يقهر, يقهر قهرا الذي يستسلم و يخنع , ويل للمستسلمين الذين يرفضون الصراع فيرفضون الحرية و ينالون العبودية التي يستحقون .. "
    سعادة

    23-
    " في الدولة التي لا فصل بينها وبين الدين , نجد أن الحكم هو بالنيابة عن الله لا عن الشعب .... "
    سعادة

    24-
    " الدين للحياة و لتشريف الحياة و ليست الحياة للدين ولتشريف الدين "
    سعادة

    25-
    "نحن نريد تحرير فلسطين لأنها جزء منا. وعندما نهتم بمصير فلسطين لا نهتم بنقطة واحدة، وهي مجرد اليهود، "وليأخذها القرود بعد اليهود"! نحن نقول انه يجب أن يخرج المعتدون من أرضنا لتبقى أرضُنا لنا".

    سعادة

    " مارسوا البطولة ولا تخافوا الحرب، بل خافوا الفشل ".
    سعادة

    26-
    "إن اتصالنا باليهود هو اتصال الحديد بالحديد والنار بالنار "
    سعادة

    27-
    "سواء فهمونا أم أساؤوا فهمنا فإننا نعمل للحياة ولن نتخلّى عنها".
    سعادة

    28-
    لم يتسلط اليهود على جنوب بلادنا و يستولوا على مدن و قرى لنا إلا بفضل يهودنا الحقيرين في ماديتهم، الحقيرين في عيشهم، الذليلين في عظمة الباطل. سعاده

    29-
    ظل اليهود بنوابغهم كاليهود بلا نوابغهم، يعيشون كالحلميات آخذين من قلب النهضة الاجتماعية بلا مقابل. أفبعد هذا يتذمر اليهود من اضطهاد الشعوب الحية لهم؟ سعاده

    30-
    ذهبنا إلى حرب اليهود منقسمين على بعضنا بالغايات و الاهداف متفاوتين عن بعضنا بالطرق و المفاهيم و مع ان اليهود أقلية لا تستحق المواجهة بهذه الجموع إلا انها تمكنت من الانتصار. سعاده

    31-
    ان الصراع بيننا و بين اليهود، لا يمكن ان يكون فقط في فلسطين بل في كل مكان حيث يوجد يهود قد باعوا هذا الوطن و هذه الامة، بفضة من اليهود. إن مصيبتنا بيهودنا الداخليين اعظم من بلائنا باليهود الاجانب.
    سعاده

    32-
    ان مئات الفروع اليهودية المنتشرة في جميع انحاء العالم المندمجة في المنظمة الصهيونية تعمل عملا واحدا منظما و ترمي الى غاية واحدة واضحة هي: الاستيلاء على سورية كلها و تحويلها الى وطن قومي خاص باليهود و ينشئون فيه دولة يهودية ذات سيادة و استقلال.
    سعاده

    33-
    ولا ينحصر خطر اليهود في فلسطين، بل هو يتناول لبنان و العراق ايضا، انه خطر على الشعب السوري كله. لا، لن يكتفي اليهود بالاستيلاء على فلسطين، ففلسطين لا تكفي لإسكان ملايين اليهود.
    سعاده، 1938

    34-
    " لا يشعر بالعار من لا يعرف العارو لا يعرفالعار من لا يعرف الشرف
    و يا لذلّ قوم لا يعرفون ما هو الشرف و ما هو العار"
    سعاده

    35-
    أوّل آذار 1929
    ها قد ابتدأ يوم جديد من أيّامي. في هذا اليوم يبتدئ شهرك يا مارس وفي هذا اليوم ابتدئ أنا سنتي الخامسة والعشرين وبابتداء هذه السنة ابتدئ التسجيل لحساب الحياة الّتي أوجدتك وأوجدتني.
    وفي هذه الدقائق الأولى الّتي تعيد أوّل نسماتك وأوّل أنفاسي أسمع في بلاد غربتي، وسط الليل المخيّم صوتًا رخيمًا ما أحلاه يناديني: ”يا ابني أين أنت؟“. فأرفع رأسي وأنظر في وجه السماء المقنّع كوجه إيزيس وأنادي: ”يا أمّي أين أنتِ؟“.
    وأعود فأسمع صوتًا آخر يناديني: ”يا ابني أين أنتَ؟“ فأعود إلى التحديق في وجه الأفق وأنادي: ”يا بلادي أين أنتِ؟“.
    أمّي وبلادي ابتدءا حياتي وستلازمانها إلى الانتهاء.
    فيا أيّها الإله أعنّي لأكون بارًّا بهما.
    سعادة

    36-
    التاسع عشر من آذار 1929
    يجب أن أقوم بمطلوب مبدأي مع كلّ ما يعرض لي من ألم الروح، فالحياة قصيرة لا تسمح بضياع الوقت في البكاء من الألم.
    وإنّ في الألم لحياةً لذوي الفهم.
    هي الفلسفة الّتي عرفت حقيقتها بالاختبار.
    لذلك أنا أرفض أن أكون أنانيًا لا يعرف شيئًا غير طلب اللذّة والنواح لفقدها.
    لا. لا. يجب ألاّ أكون أنانيًا. بل يجب أن أفتكر بآلام الملايين من بني أمّتي ثمّ أعود فأذكر نفسي...
    يجب أن أنسى جراح نفسي النازفة لكي أساعد على ضمد جراح أمّتي البالغة.
    سعادة

    37-
    " كلنا نموت، ولكن قليلين منا من يظفرون بشرف الموت منأجل عقيدة ."
    سعادة

    38-
    إن العبد الذليل لا يمكنه ان يمثل امة حرة لأنهيذلها.
    سعادة

    39-
    نحن لسنا مستسلمين. نرى في الحياةمتاعب و نرى أننا قادرون على حمل المتاعب و الانتصار عليها.
    سعادة

    40-
    إن أزكى الشهادات شهادة الدم. شهداؤنا هم طلائع انتصاراتنا. قد تسقط أجسادنا أما نفوسنا فقد فرضت حقيقتها على هذاالوجود و لن تزول.
    سعادة

    41-
    يمكننا أن نربح الارض و نحن نقتتلعلى السماء. و الشواهد الأخيرة خير دليل على صحة هذا المذهب. فلكي نربح الارض يجبأن نقاتل صفوفا موحدة في سبيل الأرض، و بربحنا الأرض نربح الجنة
    سعادة

    42-
    ان الصراع بيننا و بين اليهود، لا يمكن ان يكون فقطفي فلسطين بل في كل مكان حيث يوجد يهود قد باعوا هذا الوطن و هذه الامة، بفضة مناليهود. إن مصيبتنا بيهودنا الداخليين اعظم من بلائنا باليهود الاجانب.
    سعادة

    43-
    "اننا فخورون بانكساراتنا لانها انكسارات مغلوبين لا مقهورين، وفخورون بانتصاراتنا لانها انتصارات غالبين غير شامتين"

    (سعاده)

    الخط كثير صغير و بيطلع خلقه الواحد هو و عم يقرأ,حاولت كبر الخط و رقمهم حسيت انو هيك أفضل...
    هلق بالنسبة لأنطون سعادة بحس انو الواحد ما ضروري يعطي رأيه بيكفي انو يقرأ و بس..
    تحياتي.
     

مشاركة هذه الصفحة