1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

مثل عربي وحكاية .

الموضوع في 'ادب، فن و ثقافة' بواسطة kadmous, بتاريخ ‏6 كانون الثاني 2017.

  1. العربي السوري

    العربي السوري
    Expand Collapse
    Well-Known Member

    إنضم إلينا في:
    ‏2 تشرين الأول 2010
    المشاركات:
    16,966
    الإعجابات المتلقاة:
    1,178
    والله ياصديقي معرفتي بالامثال قديمة...يعني من خلال قرائتي في سالف العصر والزمان...
    بس نسيان اغلب التفاصيل...
    وعم استمتع بمشاركاتك بهالموضوع...
    مشكور على تعبك ومجهودك...
    واصل صديقي..
     
  2. kadmous

    kadmous
    Expand Collapse
    Abo Lea

    إنضم إلينا في:
    ‏21 آب 2006
    المشاركات:
    2,245
    الإعجابات المتلقاة:
    1,409

    لسانك حصانك إن صنته صانك وان خنته خانك ..

    ... هناك قصةً مشهورةً عن لقمان الحكيم ، ولا أدري إن كانت هي تحديدا سبب هذا القول ، ولكنها من صلبه ونواته .
    قيل أنه كان للقمان الحكيم عبداً حبشياً ، أمره مولاه بقتل شاة ..، وأمره بإحضار أطيب مضغتين منها ، فأتاه
    بالقلب واللسان .
    وعاد فأمره مرة أخرى بقتل شاة ثانية ..، وطلب منه مجددا إحضار أخبث مضغتين منها ، فأتاه بالقلب واللسان ..!..
    فتعجب مولاه وسأله عن ذلك ..،.. فأجابه :
    ليس في الجسد مضغتان أطيب منهما إذا طابا ، ولا أخبث منهما إذا خبثا ..!..

    وهناك قول ينسب للنبي صلى الله عليه وسلم : " ألا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله " رواه البخاري ومسلم عن البشير بن .
     
    العربي السوري ،SawTi و sara.kh معجبون بهذا.
  3. kadmous

    kadmous
    Expand Collapse
    Abo Lea

    إنضم إلينا في:
    ‏21 آب 2006
    المشاركات:
    2,245
    الإعجابات المتلقاة:
    1,409
    هيدا لينك لتوبيك بالمنتدى بنفس الموضوع ، ما كنت عارف في..
    إسمو : من روائع الأدب الشعبي ، مثل وقصة (اللينك)
     
  4. kadmous

    kadmous
    Expand Collapse
    Abo Lea

    إنضم إلينا في:
    ‏21 آب 2006
    المشاركات:
    2,245
    الإعجابات المتلقاة:
    1,409

    إن لم تستح فاصنع ما شئت ..

    هي قصة تروى عن القعنبي والفضل في توبته ، بعد أن كان من شاربي الخمر ، ويصحب الفاسدين من القوم والأحداث .
    والقعنبي هو عبد الله بن مسلمة بن قعنب الحارثي، من كبار رواة الحديث عند أهل السنة والجماعة، أصله مدني وسكن البصرة. وهو معدود في الفقهاء من أصحاب مالك. قال العجلي:« قرأ مالك عليه نصف الموطأ، وقرأ هو على مالك النصف الباقي.»
    ذات يوم دعا القعنبي صحبه ، وجلس ينتظرهم فمر شعبة على حماره والناس من حوله يهرعون فلما رأى القعنبى الجموع وهي تلتف بشعبة جاء وسئل:
    من هذا؟ قيل شعبة. فقال من شعبة ..؟..
    قالوا : محدث.
    فقام إليه فقال له حدثني .
    فقال له حدثنا منصور عن ربعي عن أبي مسعود قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا لم تستح فاصنع ما شئت )

    قال الشيخ الحويني: وقد كان قلب القعنبي مفتوح للتوبة فدخل الحديث قلبه وأقفل عليه.

    فرجع القعنبي لمنزله فقام إلى جميع ما كان عنده من الشراب فهرقه وقال لأمه الساعة أصحابي يجيئون فقولي لهم أن ينصرفوا. وسئل عن أعلم الناس فدلوه على الإمام مالك فمضى من وقته إلى المدينة فلزم مالك بن أنس فأثر عنه ثم رجع إلى البصرة وسئل عن شعبة فقيل له قد مات ولم يسمع منه غير هذا الحديث .

     
    أعجب بهذه المشاركة العربي السوري

مشاركة هذه الصفحة