1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

من روايات

الموضوع في 'ادب، فن و ثقافة' بواسطة Bla, بتاريخ ‏6 أيلول 2009.

  1. #1 Bla, ‏6 أيلول 2009
    آخر تعديل: ‏6 أيلول 2009
    Bla

    Bla
    Expand Collapse
    Amused to Death

    إنضم إلينا في:
    ‏24 كانون الأول 2008
    المشاركات:
    278
    الإعجابات المتلقاة:
    2

    (...)
    و تذكرت سعيد وأمه, و تذكرت ما قاله فيضي الأعرجي. كان فيضي يهم بقص شجرة صفصاف نبتت إلى جانب البركة الداخلية, و قد طلب إليه قصها لأن أوراقها كانت تفسد الممر و تولد الحزن, و هي تتدلى كخيمة.
    كان فيضي قبل ان يهوي على الشجرة يردد : "من قتل إنسانا بلا ذنب, من أمر بقص شجرة دون سبب, من منع عطشانا من ورود الماء, او حيوانا من لقاء جنسه وقت البذار, فبشره بالقتل, أو بوار الحال, و الله على كل ما أقول شهيد"

    ----------------------

    (...)
    أخبار الحفلة التي أقامها الآغا غادرت جدران القلعة في ذات الليلة, وتكاثرت في الليالي اللاحقة.أما التفاصيل فقد إنتشرت في طول بغداد و عرضها, و كانت, من مكان إلى آخر, تزيد و تتغير .
    كان الحديث يختلف من واحد إلى آخر, لاعتبارات وأسباب لاحصر لها. وحديث النساء يختلف عن حديث الرجال. و يختلف حديث رجال السراي عن ذاك الذي يجري في المقاهي و الأسواق. ويختلف أيضا عن حديث مبغضي الآغا, أو عن حديث الذين يقدرونه.
    رجال الدين حين وصلتهم التفاصيل : الشراب الذي أريق , عري النساء , الرقص و الغناء , ثم كيف أطفئت الأنوار و عم الظلام و اختلط الرجال بالنساء...عندما سمع رجال الدين هذا الكلام فتحوا أعينهم على اتساعها, و سألوا مرة أخرى, و مرة ثالثة , و دققوا بأصغر التفاصيل و أكثرها خفاء. كانوا يسألون و هم يبلعون اللعاب الذي تزايد في حلوقهم, و بعد أن ألمّوا بكل ما أرادوا معرفته, صاحوا : " الله أكبر .. الله أكبر .. يا غيرة الدين و عار الجبين. إنه الكفر الصراح و الفجور الذي لا يباح. لقد ظهرت الإشارة و قرب قيام الساعة. كل امرأة من اللواتي حضرن ليلة الفجور , وجاءها غلام بعد تسعة شهور , فهو ابن سفاح , و واحد من هؤلاء الاطفال سيكون الأعور الدجال. "
    أكثرمن ذلك , اجتمع رجال الدين و قرروا مراجعة الباشا , و مطالبته أن يوقع حد الزنا بالذين حضروا, مهما علت وظائفهم أو ارتفعت منزلتهم, و قدموا الحجج و البراهين ما يوجب ذلك. لكن واحدا منهم سأل : هل تقبل شهادة من حضر ؟ ألا يعتبر كل الحاضرين فسقة و فاجرين؟
    و لم يحسم رجال الدين و الفقهاء الأمر, ظل بينهم خلاف. قال بعضهم: يجوز التوسع و الإجتهاد في جميع أمور الدين, عدا الزنا . و قال الآخرون : الزنا قمة المعصية, و لا يمكن السكت عنه. و توالت اجتماعات رجال الدين, و ظلوا يقلبون الأمر على كل الوجوه, و ظلوا يناقشون و يختلفون!

    ----------------------

    (...)
    يا أهل بغداد .. اسمعوا وعوا, واعرفوا أن التجاوز يقلل من الفرح و المتعة, و سعادة القنصل يتمنى لأهل الرواية جميعهم الصحة و البهجة و الموفقية.
    بدأت تسمع من البعد أصوات الطبول. كان الدوي يصل على شكل موجات متتالية,وكأنه آت من أعماق سحيقة , خاصة و أن الصمت خيّم على المكان فجأة, بسبب الترقب و الانتظار,وما يشبه الخشية. بل أكثرمن ذلك كان الناس يتلفتون ليس فقط إلى الجهة التي يأتي منها الصوت, بل و إلى الجهات الاخرى أيضا,كأنهم يختبرون المكان, او يتحوطون للهرب فيما لوتعرضوا إلى خطرمن نوع ما,رغم أن الجميع قرروا فيما بينهم أن يلتزموا أقصى حالات الحذر.
    و مثل مواكب القنصل السابقة,كانت في الطليعة كوكبة الفرسان, بالثياب المزركشة,و السيوف تلمع في الهواء. وبعد الفرسان كانت مجموعة من العربات تجرها بغال قوية,و فوق كل عربة قفص كبير, وداخل كل قفص حيوان أو إثنان. كانت أغلب الحيوانات ضخمة غريبة الأشكال, حتى القرود التي عرضت كانت بأحجام وأشكال عديدة ومختلفة.و قد أثارت إهتماما ترافق مع ضجة مكتومة, خاصة و أن القرود في ذاك اليوم بدت في حالة من الإنشراح,ربما بسبب الدفء الذي ذكرها بمواطنها الأصلية, إذ كانت لاتكف عن الحركة و القفز,و تزيد في ذلك حين ترى الناس يراقبونها بإعجاب ودهشة. و قد تصرف عدد من هذه القردة بطريقة بذيئة, كما قدر بعض الرجال, و ندموا أنهم اصطحبوا معهم أولادهم الصغار, و بشكل خاص الفتيات! و إذا كانت هذه الحيوانات قد أثارت الاهتمام ومقدارا غير متوقع من الدهشة, فإنها لم تستنفد الطاقات وحب الإستطلاع لما سيأتي بعدها.

    ----------------------
    (...)
    الملا إدريس إمام مسجد الشواكة, وهوالمسجد المقابل للباليوز, على الضفة الثانية من النهر, كان يهم بصعود درجات المئذنة ليبدأ التمجيد,كما يفعل كل ليلة جمعة,حين سمع الدوي و أصوات الانفجارات التي تتوالى, و شهد ضوءا شق السماء و غمر الكون, تماما مثل ضوء البرق, فأيقن تلك اللحظة أن شيئا خطيرا قد حصل, و ربما يكون يوم القيامة قد حل, فلم يتمالك نفسه, وحار هل يواصل الصعود أم يهبط الدرجات, ولأن الصوت و الضوء جاءا فجأة, ارتج عليه و سقط! سقط و تدحرج على درجان المئذنة, ولم يتوقف عن الصراخ و الإستغاثة, لكن لم يسمعه أحد لانشغال الجميع عنه,و في لحظة صمت سمع صوته,فهب لنجدته و مساعدته بعض الجوار.



    من كتاب " أرض السواد " لعبد الرحمن منيف
     
  2. Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    و ما كان السُكر هو الذي يخشاه الى هذا الحد .. فهو يعرف انه لن ينغمس فيه، اذ تعلم هو و الخمر ان يحترم كل منهما الاخر .. ، ولن يُهرق اي منهما الاخر على الارض ابدا .. و اخشى ما يخشاه هم عامة الناس .. وهدمهم جدار الوقار في ذات نفسه



    اسمع يا بني ، لقد اعطاك الله تعالى اثمن من ما يمكن ان يحصل عليه ادمي ، الفطنة ، وفن القول ، و الصحة، و الجمال ، والرغبة في التعلم و التمتع بالعيش ، والاعجاب بالناس .. وعلى ما اظن تنهدات النساء .. وارجو ان لا يكون قد حرمك الحكمة ، حكمة الصمت التي لا يمكن ان يقدر ذلك كله ولا ان يحفظ من غيرها.
    - اينبغي ان انتظر حتى اصبح عجوزا لاعبر عن افكاري ؟
    - ان اليوم الذي تستطيع ان تعبر فيه عن كل ما يجول بخاطرك .. سيكون فيه ابناء ابنائك قد وجدوا الوقت الكافي ليصبحوا عجائز ، اننا في عمر الاسرار و الخوف ، وينبغي ان يكون لك وجهان .. واحد تريه للناس و اخر لنفسك ولخالقك .. واذا اردت ان تحتفظ بعينيك واذنيك ولسانك فانس ان لك عينين و اذنين ولسانا




    لا تعجب لشيء .. للحقيقة وجهان وللناس ايضا



    غالبا ما يتحاشى الناس في بداية علاقة ما الاسئلة المحرجة لانهم يخشون ان يحطموا ذلك البناء الهش الذي اقاموه لتوهم ملتزمين الف احتياط ، ولكن ما يفصلك عن هذه المراة في نظري خطير و اساسي ، فلستما تملكان النظرة نفسها للحياة


    الجنة و النار هما في ذات نفسك


    الحياة اشبه بالحريق .. لهب ينساه العابر .. و رماد تذروه الريح .. وانسان كان قد عاش



    وكيف تموت السلطانات ؟ .. مسمومات ، مخمدات ، مخنوقات ! او في اثناء الوضع ! .. ولا ينجي الجاه من البؤس اللاحق بالبشر


    الشيء الوحيد المهم .. هو عدم احتقار مأساة الاخرين ..
    وعندما رآني الناس ابكي .. عندما رأوني اتخلى عن لامبالاة الاجنبي المتعالية ، جاءوا يقولون لي سرا انه لاينفع البكاء .. ، وان فارس ليست بحاجة الى نادبين اضافيين ، وان خير ما يمكنني فعله هو ان اغدق على ابناء تبريز التعليم الملائم



    في وسعي ان ابغض هذا الشاه ، غير انه ليس الشخص الذي اقاتله ، فلا يمكن ان يكون الانتصار على هذا الطاغية هدفا نهائيا ، و انا اقاتل لكي يعي الفرس ان عليهم ان يكونوا احرار ، ان يؤمنوا بأنفسهم ، بقوتهم ، ان يجدوا لانفسهم مكانا في هذا العالم اليوم



    تذكرني فارس بسفينة شراعية منكودة، فالبحارة لا يفتأون يجأرون بالشكوى من ان الريح غير كافية لدفعهم . وفجاة ترسل عليهم السماء اعصارا عقابا لهم



    سمرقند - أمين معلوف


     
  3. Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    ثمة علاقات حب تقوم على الاشتياق و البعاد.. فطالما نحن في الغربة نلعن الفراق ،و نعيش يحدونا الامل بان التلاقي يكفينا .. و فور عودتنا، تتجلى الحقيقة :فالمسافة كانت تصون الحب ، و لو الغيناها جازفنا بالغاء الحب


    لدينا وجهان على الدوام، وجه نقلد به اسلافنا، و وجه نقتبس به الغرب​


    فاعلم يا صديقي ان ابناء الشرق قد نظروا الى الغرب بعد ان بلغ من المدنية و العمران ان شأوا مفيدا، وظنوا ان علة ذلك التقدم هو ما توصلوا الى معرفته من عوائد بعض الغربيين كالتأنق في اعداد الطعام ، وتزيين المقام، وترتيب الزهور على الصدور، وتصفيف الطرر فوق الغرز، واكثار النزهات، و المطالبة بالزيارات، وركوب العجلات، وكتابة الاسماء الرقع بالحرف الافرنجي... ظانين انه باتباع كل عادة غريبة كيف كانت يصعدون درجة من مدارج الكمال و يدركون سرا من اسرار النجاح، وهم لا يعتقدون انه يوجد بين الغربيين حكماء وسفهاء، و مصلحون ومفسدون، وافاضل واسافل،ليختبروا كلا منهم، ويعلمون من هم الذين يحسن الاخذ عنهم والتعلم منهم ..​



    الانسان العاقل يحافظ دائما على بوصلته ،ولا ينتقل من حالة الى اخرى، كما يغير محار "عسكري البحار" صدفته ، و يوسع المرء ان يضع فاصلا بين صباها و شيخوختها ، و يتعرف اليها دائما كماهي في قرارة نفسها،بجوار هذا الخط الفاصل ،للافضل او للاسوا​



    صرح ان أولاده سوف يختارون الديانة التي يشاؤون، متى بلغوا سن الرشد ، او لا يختارون اي ديانة، وحتى ذلك الحين هم في حل من اي التزام ديني. كانت فكرة جميلة ، فكرة نبيلة تعبر عن مدى جدية بطرس في تناول المسائل، فجماعة المؤمنين لا يجب ان تكون عشيرة ينتمي اليها المرء منذ الولادة! بل لابد من البحث ، و التأمل، و القراءة ، و المقارنة ، ثم الانتماء بحرية الى عقيدة ايمانية يختارها المرء انسجاما مع مبادئه. اجل، كانت فكرة جميلة ، خاصة في هذا البلد الذي ما زالت ذكرى المذابح الطائفية فيه حية في الاذهان



    في ذهن اجدادي ، كان لكل من هذه الانتماءات المتنوعة خانة خاصة .. فدولتهم هي "تركيا" .. ولغتهم هي العربية .. و ولايتهم سوريا، و وطنهم "جبل لبنان" ، تضاف اليها بالطبع طوائفهم الدينية المختلفة التي يقيمون لها وزنا اكثر من سائر انتماءاتهن . و لم تكن هذه الانتماءات تعيش في تناغم، كما تشهد مذابح كثيرة كما ذكرت انفا، ولكن تلك التسميات تميزت مرونتها كما الحدود و تلاشت هذه المرونة مع صعود الحركات القومية ...
    منذ مئة عام بالكاد، كانو مسيحيو لبنان يعتبرون انفسهم عن طيب خاطر سوريين، و السوريون يبحثون عن ملك في مكة، و اليهود في الاراضي المقدسة يعدون انفسهم فلسطينيين ......... لم تكن اي من دول الشرق الادنى الحالي موجودة بعد،وحتى اسم هذه المنطقة لم يكن متداولا ..فكان يقال عموما "تركيا الاسيوية "
    و منذ ذلك الحين، مات الكثيرون في سبيل اوطان خالدة مزعومة .. و كثيرون سيموتون غدا ..​


    بدايات - أمين معلوف
     
  4. يسار

    يسار
    Expand Collapse
    تربي الأمل

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أيلول 2008
    المشاركات:
    2,809
    الإعجابات المتلقاة:
    17
    لا بد من انه زيد واستفيض بالموضوع :p
    برأيي المتواضع, أمين معلوف, هو وحكمه الإنسانية المسطحة الفارغة من أي محتوى, لازم يروحوا يطموا حالن بشي مطرح.
    انه بده يتقمص شخصية ''العجوز الحكيم'' بأي ثمن. بستحلي شي مرة اقرأ له نص خالي من المواعظ الفاضية. كله شرق وغرب وتعفيس، وما ناقصه غير يبلش مخطوطاته العظيمة بجملة ''يا أولادي الأحباء''... شايف الدنيا مقسومة بين مقلبين: هون وهونيك، وانه صراع حضارتين يابا. بعتقد صار وقت ينتبه أمين انه الصراع الفعلي الدائر هو بين مستغِل ومستغَل، مش سوء فهم حضاري.
    من وجهة نظر الأخ، قضية الصراع العربي الصهيوني هي سوء فهم فظيع بين شعبين تنيناتن اضطهدوا من قبل الغرب.على نكزة بده يبرر احتلال فلسطين بمجازر الإبادة النازية. لاغي التاريخ، وشاطب أي نظرة نقدية علمية للواقع. ما بده يشوف انه الكيان الصهيوني مجرد دولة وظيفية هدفها قمع شعوب المنطقة لتسهيل عملية نهب الخيرات. لأ هو بده يفقعنا خطابات مطولة عن السلام والحب والإخاء. عامل فيها نبي طوباوي الأخ: حل قضية الصراع العربي الصهيوني تكون بأنه تعو نتفاهم وننغرم ببعض.
     
  5. #5 Memo, ‏1 كانون الأول 2009
    آخر تعديل: ‏1 كانون الأول 2009
    Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    انا قارية لامين معلوف : سمرقند - سلالم الشرق - ليون الافريقي - بدايات - الهويات القاتلة


    وبيجي عندي بالترتيب سمرقند - بدايات - ليون الافريقي -سلالم الشرق - الهويات القاتلة

    بعتقد باللي انا اقتبسته فوق انا ابدا ما بشوف انو فيهم حكم انسانية مسطحة و فارغة من المحتوى متل ما قلتي و اذا عم تحكي عن اعماله بالمجمل التعميم مرفوض اصلا ، ما عم قول ما عندو اشيا بلا طعمة لا اكيد فيه بس انا بشوف انو اللي قايله و انا مقتبسته كتير منطقي و بالنسبة لسياق القصة او الرواية كتير منطقي كمان

    ربما بدو يتقمص شخصية العجوز الحكيم فيني قولك كأدب و نصوص طريقته حلوة و قدر يقنع القارئ باللي عم يكتبه او عالقليلة ما يحسه الواحد نشاز او اسلوبه سيء او طريقته فجة بطرح افكاره او بتخلي الشخص ينفر منه او من اسلوبه و بالنسبة للافكار اللي انت شايفتيها مواعظ فاضية في شي منها حقيقي و مش فاضية ابدا ( ما عم حدد لانو انتي ما محددة عم نحكي بالمجمل )


    ايه نيجي للصراع العربي الاسرائيلي يمكن بهالنقطة بوافقك وهالشي كان واضح ب سلالم الشرق " من خلال قصة انو تجوز يهودية و ابصر شو " و بالهويات القاتلة " لما ساوى بين جميع الانتماءات وانو في سببات للكل ليقتل " ..بس كمان بمقابل هالمساواة بالهويات القاتلة قدم صورة جيدة عن الاسلام قدام الغرب اللي ما شايف من الاسلام الا الارهاب و الشر
     
  6. يسار

    يسار
    Expand Collapse
    تربي الأمل

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أيلول 2008
    المشاركات:
    2,809
    الإعجابات المتلقاة:
    17
    أجل. أنا عم بتكلم بالمجمل. وبينفع هيك. ليش؟ لأن المنهمج المستعمل بكتاباته، الأساس من تحت غلط. شي جوهري وبينسحب على انتاجاته كلها.
    بالنسبة للاقتباسات، رح أعطي مثل: ''للحقيقة وجهين وللناس أيضاً''. الحقيقة الموضوعية هي واحدة ما إلها تاني، موجودة بشكل مستقل, وأكيد مش وجهة نظر. وعفكرة، المعتدلين والصهاينة بيستعملوا كتير مقولة انه الحقيقة شي نسبي ومُتغير بحسب الخندق يللي متمترس فيه البني آدم، كوسيلة لتمرير دعايتهم.


    الأسلوب وطريقة السرد بيصيره مجرد غلاف فارغ إذا ما كان محتوى النص هادف. انه هو ككاتب شو عم يجرب يسوّق؟ أي أفكار؟ شو موقفه من الصراع الدائر؟ من هالمنطلق بحكم على انتاجه. هو فالق سمانا بالخطابات الطوباوية المنمقة، بجرب يوصل أفكاره التسووية المعفنة بقالب من ''الكلام الجميل''. كتبه مجرد إضافة صغيرة على الكميات الهائلة من العجن الأدبي الموجودة بالسوق. الفرق بس بنوعية البضاعة.

    مش المطلوب منه يقدم صورة جيدة عن الإسلام والعرب للغرب، عطريقة ''نحن عقولين وطيوبين، حبونا''. يجرب مثلاً يحكي عن المحرّك الفعلي للحرب بمنطقتنا. وكمان يجرب ينحاز.
     
  7. #7 Memo, ‏2 كانون الأول 2009
    آخر تعديل: ‏2 كانون الأول 2009
    Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    صح حكينا بس ما بقدر اتركها هيك :p و بعدين بننتقل نكمل بغير محل لانو هون مش عن امين معلوف تحديدا :p


    ما رح تقنعيني و بعرف ما رح اقنعك بس بقولك انو تعميم مرفوض عندي عالقليلة لحد هلق يعني ما شايفة الكاتب بهالسوء

    لا انا برأيي الحقيقة وجهين و ازيدك من الشعر بيت :p هي اصلا 3 اوجه : الحقيقة الحقيقية "ما حبيت اسم الحقيقة الموضوعية بنتناقش فيه غير هون " و كل طرف كيف شايف الحقيقة ، انت بتسميها وجهة نظر لانك برا الموضوع بس كل طرف بيشوف انو هو الحقيقة مافيكي توقفي وتقوليله انت هادا اللي عم تقوله وجهة نظر لانو هو مقتنع انو الحقيقة بيعرض معطياته و الطرف التاني بيعرض معطياته كل واحد حسب المكان اللي هو في .
    و اما قصة انو الحقيقة شي نسبي "حسب استعمال الصهاينة و المعتدلين " هيدي شي مختلف عن اوجه الحقيقة


    مين قال انو انا عم احكي عن الاسلوب والسرد الحلو بغض النظر عن النص الهادف ، الكلام الهادف بلا اسلوب جيد بيفقد قيمته و بيبطل حدا يتطلع فيه و السرد الحلو بلا نص هادف خدعة فاشلة متل المغنية الحلوة بلا صوت يطرب ، و لحد هلق انا ما بشوف انو انتاجه سيء او عجن ادبي .
    لا المطلوب كتب امين معلوف اصلا بالفرنسية و المطلوب يحكي هيك ليجمع ناس كمان تصير معنا ، ليه العرب خسرانين عطول ؟ لانو اهم حرب هي حرب الاعلامية وهيدي الحرب خسرانينها من الاول خسرانينها مع انو نحنا اصحاب حق ايه فمطلوب يحكي بهالطريقة عنا وبعدين بس الناس يقتنعوا فينا يجرب ينحاز و يحكي عن المحرك الفعلي للحرب .
    ps : لازم نكمل النقاش غير هون، Sorry نزعناله الموضوع ل Bla
     
  8. Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    لماذا تغار المراة من المراة عندما تتزوج ؟
    لماذا تبدأ منافستها على زوجها منذ الليلة الاولى لتبعد نظره عنها اليها ؟
    لماذا تخطف النساءازواج بعضهن بعضا ؟
    و بسبب اللماذات ، صارت النساء امامي مثل " دراكولا " مصاص الدماء، بسبب تفسيراتي التي لا تنتهي للاشياء و الافعال

    ---------------------------

    اشعر ان هناك عالما خاصا اسمه الحب ، هناك في الاعلى ، في مكان لا يبلغه البصر ولكن يوقنه ابصار القلب ..و الواقع في هذا الحب هو انسان محظوظ جدا ..​
    اما الحب الذي يتحدثون عنه فهو الرومانسية و الكلام الجميل و التضحية بين شخصين سينتهيان في بيت واحد زوجين و لهما ابناء .. ​

    ----------------------------

    احدى نعم الله على البشرية ، الاختلاف بين الرجل و المرأة وان حوله بعضهم الى خلاف ، فانه في الاصل للمصلحة والاستمرارية .. و كلنا نحتاج الى من نختلف معه الى حد ما ... لتسير الحياة في الاتجاه الصحيح المحسوب و المرسوم لها ..​

    -------------------------------

    الانسان الطبيعي ، غير المتكلف ، اسعد من المحنط الذي يعيش مدى الحياة يمثل حتى يصدق تمثيله .. فلا هو طال الواقع و لا التمثيل ..​

    ------------------------------

    انه يبحث عن صك غفران على ذنبه بحقي ، يبحث عن راحة لضميره .. عن نهاية يخرج منها كاسبا و سعيدا .. و كل شيء على ما يرام . ان الرجل لا يفقه شيئا عن الفواتير و الحسابات .. الم يسمع بالدفع المسبق ؟​
    هل يظن ان الدنيا تقبل و تقبل و تقبل ... ولا تدبر ابدا ؟​
    الم يتعلم احترام الالم ؟​
    ام يبغي ان يبغي و لا يدفع ثمنا لبغائه ؟​

    ------------------------

    الذكورة امر يولد به الانسان بقرار من الله ، اما الرجولة .. فان الذكر يصنعها باختياره .. و يضع لحياته خطا يسير بناء عليه .. مبنيا على خطة اخلاقية .. و هذات الخط و الخطة هما الرجولة ..​

    -------------------------

    غالبية السعوديات .. يرتدين العباءة و غطاء الراس كلباس وطني مفروض عليهن ، وليس لانه واجب شرعي مفروض على كل مسلمة .. و لذا فهن يخلعنه اذا خرجن من السعودية .. و تستحيل كل واحدة منهن الى عارضة ازياء..
    وفي مقطع تاني عن ايران .. انو النظام الديني اللي انجبروا عليه هو المانطو غطاء الرأس .. اما شو بتعمل البنت تحت هالمانطو ما بيهم ..


    امرأة و ظلان - خلود الخميس
    ( عن دار المطبوعات )
     
  9. #9 Memo, ‏4 كانون الأول 2009
    آخر تعديل: ‏5 كانون الأول 2009
    Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11

    يدهشني ان لا رائحة في باريس ، وان لا اصوات في الحي الذي اقطن فيه ، حتى الشارع لا مارة فيه بالمعنى الحقيقي ، اشباح تعبره من حين لاخر ثم تختفي عن الانظار ..

    ---------------------------------

    علمني ان الدنيا كبيرة و واسعة ، و اننا يجب علينا ان نحتال عليها لنعيش ، ولعله علمني اكثر ان الرموز في الحقيقة هي من صناعة اوهامنا ..

    --------------------------------

    خطفتني اقاصيص ذلك الرجل .. و اكثر ما جذبني اليه طريقته الخاصة في جعل كل شيء مأساويا حوله
    -انها الخدعة الاولى التي تنطلي على المرأة !
    ( قالت ماري و كانها توجه الحديث الي )
    -عفوا (سألتها )
    - ألم تفهمي ؟
    - لا والله ..
    - نحن العربيات نميل دائما الى المعطوبين عاطفيا، نحب اكثر ، الرجال المكسورين في الداخل .. المنهارة مشاعرهم تحت سيل تجارب فاشلة

    ---------------------------------

    ماري تقول ان اغلب المثقفين العرب لا ينظرون الى المرأة سوى انها للمتعة .. ولذلك يناضلون من اجل الحرية الجنسية اكثر مما يناضلون من اجل اخراج المرأة من واقعها المزري . انهم على عجلة من امرهم .. و لذلك هم في واد و المجتمع في واد اخر

    ------------------------------
    عدت وانا مقتنعة .. ان "الباب الذي تأتيني منه الريح .. لا يمكن ان اسده و استريح " يجب كسره .. و الوقوف في وجه الريح حتى تهدأ ..
    لقد تعلمنا سياسة الاغلاق منذ نعومة اظافرنا ، ولهذا نحن نجهل تماما مامعنى الريح و ما معنى ان تهب و ما معنى ان تجرف معها الوساخات و المبادئ المزيفة والاعراف المعلقة كالتعاويذ و التقاليد الكرتونية

    ------------------------------
    كان يكفيني بعد تجربتي مع "ايس" و " شرف " و "توفيق" .. ان اعرف ما معنى الاكتفاء .. وان الرجال لا يستحقون منا السهر و التضحيات و التفكير و البكاء ، وبمعنى اكثر اختصار يتضح لنا ان حياتنا ليست مرتبطة برجل ..

    حين نبكي على الرجل الاول الذي نفقده ، ثم الثاني ، ثم الثالث ، نكتشف ان العملية مرهقة ، وسخيفة ، وان الحياة لا تتوقف عند حدود رجل ..

    وحين نستسخف جراحنا ، فهذا يعني اننا تجاوزنا مرحلة التفكير بعواطفنا و ان عقولنا بدأت تشتغل ..

    -------------------------------
    - اننا نكره الاماكن التي لا اصدقاء لنا فيها ..​
    - عادة ارتاح مع وحدتي ..​
    - عادة نرتاح مع وحدتنا الوهمية ...المحاطة بوسطنا المألوف ..​
    ---------------------------------
    - هل ما زلت متعلقة به .. ​
    - لا ادري .. تبدو لي المسالة مجرد خداع عواطف .. الحب الحقيقي لا يكون من طرف واحد .. فبعض الاهداف العاطفية ليست اكثر من لعبة اللا شعور .. نحن نحب رغبة منا في ان نحب .. و ليس رغبة منا في ان ننكسر و نتحطم .. و" ايس " .. يحولني يوما بعد يوم الى قطعة نرد خاسرة .. اظنني في حاجة الى بعض الوقت .. لارتب عواطفي .. من جديد من اجل شخص يستحق . .​

    -----------------------------------

    المخيلة هي جزؤنا التي لم يدجن بعد .. اما اجسادنا .. عقولنا عواطفنا احلامنا .. كلها اودعت سجون التدجين ..

    فضيلة الفاروق
     
  10. #10 Samir Abdeldaem, ‏5 كانون الأول 2009
    آخر تعديل: ‏5 كانون الأول 2009
    Samir Abdeldaem

    Samir Abdeldaem
    Expand Collapse
    Member

    إنضم إلينا في:
    ‏15 حزيران 2008
    المشاركات:
    458
    الإعجابات المتلقاة:
    9
    خريف البطريرك

    (...) كان من الصعب التسليم أن ذلك الشيخ الذي لا يمكن إصلاحه هو بقية إنسان كانت سلطته من القوة بحيث سأل ذات يوم كم الساعة الآن، الساعة التي تريدها سيدي الجنرال أجابوه، و كان ذلك صحيحاً،إذ أنه لم يكن يحور لحظات النهار فقط من أجل حسن سير أعماله بل أيضاً يعدل تواريخ الأعياد المتوجبة عيناً كي يتمكن من التطواف من عيد شعبي إلى آخر في سائر أنحاء البلاد يرافقه ظل الهندي الحافي القدمين و بعض الأعيان الكئيبين و عدد من سلال القصب الملئ بديوك زاهية كان يصارعها مع أشرس ديوك المنطقة ، فيحدد قيمة الرهانات بنفسه، و يجعل المتفرجين في حلبة صراع الديكة يرتجفون ضحكاً إذ كنا نشعر أننا مجبرون جميعاً على الضحك عندما يقهقه مثل صندوق ضخم غريب يغطي اللازمات الغنائية و المفرقعات، كنا نتألم عندما يسكت، و ننفجر بهتافات الانفراج عندما تصرع ديوكه ديوكنا المروضة جيداً كي تخسر بحيث لم يخطئ أحداً منها أبداً، ما عدا ذلك الديك القذر لـ ديونيزيو اغواران الذي أنهى انزعاج السلطة بهجوم فوري و ناجح إلى حد أنه كان أول من تقدم عبر الحلبة لمصافحة يد المنتصر، أنت فحل، قال له مبتهجاً، و شاكراً إذ أن أحدهم تمكن أخيراً من أن ينعم عليه بهزيمة لا أهمية لها، أنا مستعد لدفع الكثير كي أحصل على هذا البطل الأرجواني، قال له، و أجابه ديونيزيو اغواران مرتجفاً إنه لك سيدي الجنرال و هذا أمر يشرفني كل الشرف، ثم قفل راجعاً بين تصفيق الشعب و الجذل و ضجيج الموسيقى و المفرقعات مظهراً للجميع الديوك الستة الأصلية التي وهبها له مقابل ديكه الأحمر الذي لم يقهر، و رغم ذلك فقد انزوى في المساء نفسه في حجرته و ابتلع محتوى مطرة كاملة من عرق قصب السكر بمفرده ثم شنق نفسه بحبل من أرجوحة نومه (...)
    -------------------------------
    من رواية "خريف البطريرك" – غابرييل غارسيا ماركيز
     
  11. #11 Memo, ‏5 كانون الأول 2009
    آخر تعديل: ‏5 كانون الأول 2009
    Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    ان الانسان في حاجة ال عامين ليتعلم الكلام ، و الى ستين عاما ليتعلم الصمت . و لست ابن عامين و لا ابن ستين عاما . انا في نصف الطريق و مع ذلك فيخيل الي اني اقرب الى الستين لان الكلمات التي لم اقلها اغلى على قلبي من كل الكلمات التي قلتها

    لا تخرج الخنجر من غمده دون الحاجة اليه .. ولكن اذا انتضيته فاضرب به . اضرب لكي تقتل الفارس و الفرس بطعنة واحدة .. و لكن .. قبل ان تشهر الخنجر ينبغي ان تعرف ان حده قاطع

    و عندما اضاعتني قصصي ضياعا تاما .. قاطعني والدي:
    - قف يارسول. اريد ان اسالك سؤالين
    -اسألني
    -هل اشتريت معطفا؟
    -لا
    -هل انفقت النقود؟
    - نعم
    -اذن فقد اتضح كل شيء . فلماذا تقول كل هذه الاقاويل . ولمذا تخترع مقدمة طويلة كل هذا الطول ؟ اونت تكفيك كلمتان اثنتان لايضاح ما هو مهم ؟
    مع ذلك .. فإن الطفل الذي يأتي الى الحياة لا يتعلم الكلام مباشرة أنه قبل أن ينطق كلمة يتمتم و يتلعثم بألفاظ لا تتبين . ويبكي إذا لم تستطع امه ان تعرف ما يريده وما يؤلمه ..
    اليست روح الشاعر مثل روح الطفل ؟


    يحدث هذا .. تشعل الجبلية في الصباح الباكر النار في الموقد. انها تستعد لان تسخن بقايا غداء الامس التي تكفي لاشباع العائلة. و فجأة يلوح في عتبة البيت ضيف . عندئذ يجب رفع القدر وما فيها غداء الامس عن النار ، واعداد طعام جديد ..
    يحدث هذا .. حين يجلس الشباب في العرس قرب العروس الذي يكون رفيقهم وتربهم ، ثم يضطرون على غير انتظار الى النهوض والتخلي عن مكانهم، لأن اناسا اكبر منهم دخلوا الغرفة
    يحدث هذا .. يكون الكبار،في مجلس، والاطفال يلعبون فيه ، وفجاة يخرج الاطفال لان الكبار يهمون بعقد اجتماع هام
    اجل الافكار والعواطف تاتي كالضيف في الجبال .. دون دعوة و دون انذار .. لا مجال للاختفاء ولا للتهرب منها و منه

    انه على حق .. نحن الشعراء مسؤولون بالطبع عن العالم كله .. لكن الذي لا يرتبط بجباله لا يمكنه ان يمثل العالم كله. انه، بالنسبة لي، اشبه ما يكون بانسان غادر موطنه و تزوج هناك، ثم اخذ يدعو حماته امه .. لست ضد الحموات لكن لا ام الا الام

    اذا فكرت – فكانك حملت . الطفل سيولد حتما ، عليك فقط ان تحمله .. كما تحمل المرأة الجنين في احشائها ثم تلده بعرق جبينها و بالالام

    الفكرة يجب ان تكون في الافعال لا الاقوال .يجب ان تكون في الكتاب ذاته .. لا ان تفصح عن ذاتها من الغلاف .الكلمة التي يمكن ان تقال في اخر الكلام ، يجب ان لا تقال في اوله

    الفكرة ليست الماء الذي ينطلق هادرا بين الصخور ناثرا الرذاذ حوله،بل ذلك الماء غير المرئي الذي يرطب التربة و يغذي الجذور

    الاشعار التي تكتب في سهولة تصعب قراءتها في اغلب الاحيان .. والاشعار التي كتبت في جهد تسهل قراءتها في احيان كثيرة. الشكل و المضمون كاللباس والانسان : اذا كان الانسان طيبا ، ذكيا،كريما، فلماذا لا يلبس اللباس المناسب،واذا كان الانسان ذا وجه جميل ، فلماذا لا تكون له افكار جميلة..
    كثيرا ما تكون النساء جميلات لكنهن غير ذكيات .. والعكس و الشيء نفسه يحدث للمؤلفات الفنية ..
    و هناك نساء محظوظات يتألقن عقلا و جمالا .. نستطيع ان نقول الشيء نفسه في كتب الشعراء الموهوبين حقا



    اتريد ان تكون شاعرا؟ اذن فلماذا تخاف من الكلاب ؟ ستلقى في طريقك في المستقبل كلابا اشد سعارا، و هؤلاء لن يتركوك اذا شموا رائحة القصائد كما تركتك كلابي هذه. و لكن لا تخف ، لا تخف شيئا على الاطلاق .

    العصفور الذي يبدل اعشاشه دوما ولا يعرف انتقاء واحد منها يبقى اخيرا دون عش .اليس خيرا لو بنى له عشا ؟ واذن فهو عندئذ في غير حاجة الى انتقاء عش من بين الاعشاش


    ذهب شاعر شاب من داغستان الى موسكو ليدرس الادب ، ومضى عليه عام واحد فاعلنت الجرائد ان الطلاق قد تم بينه وبين زوجته و هي صبية من قرية نائية في الجبل ..
    وسألوه :
    - لماذا طلقت زوجتك ؟ تزوجتها حديثا ، و انت تحبها . فماذا حدث ؟
    - ليس بيننا لغة مشتركة .. انها لا تعرف " شكسبير " و لم تقرا " اوجيني اونيفين " .. و لا تعرف الشعر ، ولم تسمع "بميريميه " ..
    ولم يلبث الشاب ان عاد الى "ماخاتشكالا" ومعه زوجة من موسكو لعلها سمعت بميريميه و شكسبير .ولم تعش غير سنة واحدة في بلدنا .. ثم عادت الى موسكو لان زوجها طلب الطلاق ..
    و سألوه :
    - لماذا طلقت زوجتك ؟ تزوجتها حديثا ، و انت تحبها . فماذا حدث ؟
    - لقد اكتشفت ان ليس بيننا لغة مشتركة ، انها لا تعرف كلمة واحدة من لغة آفار "لغة قريته" ، ولا تعرف عاداتنا ، ولا تفهم طبيعة مواطني من رجال الجبال ، ولا تريد ان تبقى فيبلدنا ، انها لا تعرف رمزا واحدا من افار ولا رمزا واحدا من رموزنا ... و لا اغنية واحدة من اغانينيا .
    - اذن ماذا تريد ان تفعل ؟ ..
    - يجب فيما اعتقد ان اتزوج مرة ثالثة ..
    في رايي ان هذا الشاعر الشاب يجب ان يجد نفسه قبل ان يجد زوجة ثالثة


    حاولنا ان نفهمه ان على الكاتب ان لا يكتب كل ما يراه،انما عليه ان يختار من كل شيء ما هو لازم له . فجملة واحدة تستطيع ان تعبر عن عاطفة كبيرة ، و مشهد واحد يستطيع ان يعبر عن الحدث كله


    الجميع يعرفون ما هم في حاجة اليه ، لكن لا يستطيعون كلهم بلوغه. الجميع يرون هدفهم ، انما لا يستطيع اي كان ان يبلغه ..و هناك اناس يبدو لهم انهم يعرفون كيف يكتب كتاب ، لكنهم لا يستطيعون كتابته ..
    يقال .. الابرة الواحدة تخيط ثوب عرس و كفن ..
    و يقال .. لا تفتح بابا لا تستطيع بعد ذلك ان تسده ..


    - ما يلزم رسول الان هو ان يصبح عاشقا ولهانا. لا يهم ان كان سعيدا او غير سعيد في حبه .. ان يلقى استجابة لغرامه او لا يلقى .. بل انه ان احب و لم يحبه من احب كان ذلك خيرا له، حتى اذا لم يلق من حبه الا المحن والعذاب ، عندئذ يصبح شاعرا كبيرا.

    بل ان صديق والدي وجد فتاة جميلة جدا كان عليها ان تجعلني شقيا لاصبح شاعرا ..

    واجاب ابي :

    - اتعرف كم في العالم من عشاق ؟ فهل كلهم شعراء ؟ يجب ان تكون هنالك عبقرية لكي يحب الانسان حبا جميلا ؟ ربما كانت العبقرية ضرورية في الحب اكثر مما يكون الحب ضروريا للعبقرية . و ليس في الامر تناقش : الحب يجري مع العبقرية ولكنه لا يحل محلها ؟ و انا اقول مثل ذلك في عاطفة اخرى مناقضة للحب : هي الكره ..



    إن الاعمى الموهوب يرى ما لا يراه المبصر غير الموهوب .. وقد قال احد الحكماء :ان الرجل الذكي يرى .. دون ان يترك كرسيه ، ما لا يراه الاحمق الذي قام بجولة حول العالم


    من قواعد الجبلي ..
    - لا تزوج ابنتك قبل سن النضج .
    - لا تخلع نعليك من قدميك قبل ان تقترب الى النهر .
    -لا تضع قدرك على النار لتطبخ الصيد و الصيد لا يزال في الغابة لم تصطده و لم تذبحه.
    - الثعلب الازرق لا يملكه اول من يراه لكن يملكه من يمسك به



    اكبر سمكة هي التي استطاعت ان تقطع الشبكة و ان احسن الايائل هو الذي نجا منك و ان احلى النساء هي التي هجرتك ..


    - يا امام لما منعت نظم الاشعار وتاليف الاغاني ؟
    فأجاب ..
    - اريد ان يبقى الشعراء الحقيقيون وحدهم هم الشعراء.لان الشعراء الحقيقيين يستمرون في نظم الشعر مهما حدث، اما الكاذبون ، المنافقون الذين يدعون انهم شعراء فسيخافون مني ويسكتون لانهم جبناء، و هكذا يكفون عن خداع الشعب و عن خداع انفسهم


    الكذب هو الكذب و الصدق هو الصدق لا يمكن ان يكونا صغيرين ولا كبيرين . هناك الحياة او الموت . عندما يحل الموت ترحل الحياة . لا يمكن لهما ان يتعايشا معا. احدهما يطرد الاخر . و كذلك بالنسبة للصدق و الكذب

    الكذب هو العار،و الطين،و القذر. و الصدق هو الجمال و البياض والسماء الصافية . الكذب هو النذالة و الجبن، و الصدق هو الشجاعة ليس بينهما حل وسط


    - ما هي المسافة الفاصلة بين الصدق و الكذب
    - مقدار انملة
    - و كيف كان ذلك
    -لان مسافة ما بين الاذن والعين انملة

    ان ما تراه بعينك هو الصدق و ما تسمعه باذنيك هو الكذب.و من الخير للانسان ان يرى مرة واحدة على ان يسمع مئة مرة



    - هذه الجرار عزيزة علينا. و لقد كلفتنا جهدا كبيرا لتصبح جرارا،و وضعنا في طينها كثيرا من الجهد و جزءا كبيرا من ارواحنا حتى اصبح الطين شيئا جميلا،يعجب به الناس.لقد ظننا ان عملنا سوف يدخل السرور الى قلوب الناس، و انه سوف يجمل حياة البشر. و عندما قمنا ببيع جرارنا كنا نرجو ان تستعملوها، واحد يضع فيها نبيذا يقدمه للضيوف ،و ثان يملاها من ماء النبع النمير، اخرون يزرعون فيها ازهارا رائعة . اما انتم يا قليلي الايمان فتكسرونها و تحولونها الى شظايا،كل جهودنا ، كل مهاراتنا ، كل احلامنا تحطمونها بالقاء الحجارة عليها على حافة هاوية...

    كل من يعمل بروحه .. و كل من يحب ان يرى نتائج عمله يفهم عذاب صناع الفخار ..


    - السيء سمه دائما سيئا ، و الجيد سمه جيدا
    - اذا مدحت شيئا ، فلا تعد الى ذمه ، وان ذممته فلا تعد الى مدحه
    -لا تحاول ان تصنع من الحبة قبة ، فضلا عن تحويل القبة الى حبة
    - تكلم عما في الكتاب ، لا عما ليس فيه
    -لا تستنجد بالثقاة ذوي الكلمة المسموعة لتؤكد افكارك.اذا كانت افكارك هي حقا افكارك، فحاول تثبيتها بعقلك وحده.
    - عبر عن افكارك الواضحة بلغة مفهومة و واضحة. اما افكارك غير الواضحة فلا تعبر عنها اطلاقا
    - لا تكن دوارة تميل مع الريح
    - لا تحاول ان توحي للاخرين بما لم تفهمه انت بعد.
    - اذا لم يكن في جيبك مائة روبل ، فلا تتظاهر بانك تتملكها
    - اذا لم تكن في قريتك منذ مدة بعيدة، ولا تعرف كيف تسير الامور هناك قلا تؤكد للناس انك عائد لتوك من هناك


    سئل الجبليون : لماذا تبنون قراكم بعيدة ، يكاد يستحيل الوصول اليكم .. فضلا عن خطر الطريق .. و اجاب الجبليون :"الاصدقاء الجيدون يصلون الينا في الطرق الوعرة مستهينين بالمخاطر. اما الاصدقاء السيئون فلا حاجة لنا بهم "


    الادب حين يتوقف عن التغذي بغذاء ابائه و يتحول الى انواع اخرى ، مترفة ، غريبة، حين يغير اعرف شعبه و عاداته ، لغته وخلقه، حين يخونها، يعتل و يذوي ، ولا تستطيع كل الادوية ان تقدم له اي عون


    "الضيف القادم من بعيد هو الاغلى " .. فالضيف لا يأتي به من بعيد الا فرح كبير او حب كبير او حزن كبير.. الانسان اللامبالي لا ياتي من بعيد..


    - السلام عليكم اين رجالكم هيا اجمعوهم
    - لا يوجد في القرية رجال سوانا
    - اه! ماهذه القرية التي ليس فيها رجال اين هم ؟
    -يحاربون
    - ها! يظهر ان جميع من في القرية رجال ما عداكما انتما الاثنان


    - من لا يهتم بأمته ، لا يستطيع ان يهتم بالعالم كله ..
    - هل على الامة ان تهتم بمن لا يهتم بها؟

    الكلمات كالرصاصات لا تهدرها سدى

    لولا الاغنيات التي تقال فوق المهد ، ربما لم توجد في العالم الاغنيات الاخرى، ولكانت حياة الناس اقل اشراقا و المآثر اكثر ندرة ، و اشعر في الحياة اقل ..
    الامهات هن اول الشعراء ، انهن يرمين بذور الشعر في نفوس ابنائهن و بناتهن، ومن هذه البذور تنمو فيما بعد الازهار وتتفتح .و في اصعب ساعات حياتهم و اشقها و ارهبها يذكر الرجال الاغنيات التي سمعوها و هم صغار


    قوتان كانتا تتصارعان فيه : الصلاة و الاغنية .. و كان حسن يسعى للتوفيق بينهما ..كان يعتبر ان على القرآن و نظم حياة الدولة السوفيتية ان تتقارب .. كان يزوج العروسين في جامع .. ثم يذهب الى مجلس القرية ليوقعا عقد زواجهما ..



    بلدي - رسول حمزاتوف .. " رواية غنية جدا جدا برأيي -صح فيها شرح كتيييير بس انو من الجلدة للجلدة غنية "


    بلدي - رسول حمزاتوف
     
  12. Samir Abdeldaem

    Samir Abdeldaem
    Expand Collapse
    Member

    إنضم إلينا في:
    ‏15 حزيران 2008
    المشاركات:
    458
    الإعجابات المتلقاة:
    9
    الأحد
    كنت قد نسيت هذا الصباح أن اليوم يوم أحد. و لقد خرجت و مضيت في الشوارع على مألوف العادة. و كنت قد حملت "أوجين غرانديه". ثم شعرت فجأة، بينما كنت أدفع حاجز الحديقة العامة، أن شيء ما يومئ إلي. كانت الحديقة مقفرة و عارية. و لكن ... كيف أعبر؟ لم يكن لها مظهرها العادي، بل كانت تبتسم لي. و قد ظللت لحظة مستنداَ إلى الحاجز، ثم فهمت فجأة أن اليوم كان يوم أحد. و كان قائماَ هناك على الشجر و على الأعشاب، كبسمة خفيفة. و كان ذلك لا يمكن وصفه، و كان يقتضي المرء أن يلفظ بسرعة: "إنها حديقة عامة، في الشتاء، صباح يوم الأحد".
    و تركت الحاجز، و انفتلت نحو البيوت و الشوارع البورجوازية و قلت بصوت منخفض "إنه يوم الأحد".
    إنه يوم الأحد: فقد كان خلف أحواض السفن، على طول البحر، بالقرب من محطة البضائع، و حول المدينة كلها، أكواخ فارغة و آلات جامدة في الظلام. و كان في جميع البيوت رجال يحلقون ذقونهم خلف نوافذهم، إن رؤوسهم مقلوبة، و هم يحدقون أحياناً في مراياهم و أحياناً أخرى في السماء الباردة ليعرفوا إن كانوا سينعمون بطقس جميل. و تفتح المواخير أبوابها لزبائنها الأولين، من القرويين و الجنود. و في الكنائس، على ضوء الشموع، يشرب رجل الخمر أمام نساء راكعات. في جميع الضواحي، بين جدران المصانع التي لا تنتهي، أخذت صفوف طويلة سوداء في السير، متقدمة ببطء نحو وسط المدينة. (...).
    و تدق ساعة النصف بعد التاسعة فأبدأ المسير: إن بوسع المرء أن يرى في بوفيل، في مثل هذه الساعة من يوم الأحد، منظراً هاماً، على ألا يصل متأخراً أكثر مما ينبغي عن ساعة الخروج من القداس الكبير.
    (...)
    و عند زاوية شارع "باس-دو-فيي" يصطدم صفنا بصف من المؤمنين يخرجون من القداس، فيتصادم عشرة أشخاص و يتبادلون التحية و هم يدومون، و لكن حركات القبعات تمضي أسرع من أن تستطيع تفصيلها: و فوق هذا الجمع الضخم الشاحب، تنصب كنيسة سانت سيسيل كتلتها الشيطانية البيضاء: بياض طبشوري على سماء معتمة، و خلف هذه الجدران الساطعة، تمسك من جوانبها قليلاً من سواد الليل. و نعود إلى السير و قد تغير النظام بعض الشيء. (...).
    (...)
    و انتهى الأمر: إن الجمع أقل كثافة، و حركات القبعات أصبحت نادرة و واجهات المخازن تبدو أقل جاذبية؛ إنني في أقصى شارع تورنوبريد. أتراني سأعبر الشارع و أصعد على الرصيف الآخر؟ أحسب أني اكتشفت، فحسبي ما رأيته من هذه الصلعات الوردية، و هذه السحن الدقيقة، الممحوة، المتميزة. سأعبر ساحة مارينيان. و إذا كنت أنزع نفسي بحيطة من الصف انبثق بالقرب مني رأس سيد حقيقي من قبعة سوداء. إنه زوج السيدة ذات الثوب الكحلي. آه، يا لجمال صلعة الوجه الطويل، المزروعة بشعر قصير قاس، و يا للشارب الأمريكي الجميل الذي انبثت فيه خيوط فضية. و لا سيما البسمة، البسمة الرائعة المدروسة. و هناك نظارة أيضاً، في مكان ما من الأنف.
    (...)
    و حين آذنت الساعة الواحدة وصلت إلى مطعم فيزاليز. إن المسنين هناك، على مألوف العادة. و قد بدأ اثنان منهم في تناول الطعام.و هناك أربعة يلعبون الورق و هم يتناولون المقبّل. أما الآخرون فواقفون ينظرون إلى لعبهم بينما يعد الطعام. إن أكبرهم؛ و هو ذي لحية طولية، وكيل صرافة؛ و هناك آخر، مفوض متقاعد في "التسجيل" البحري. إنهم يأكلون و يشربون كما لو أنهم في العشرين؛ و هم يأكلون الكرنب يوم الأحد. أما آخر الواصلين، فينادون الآخرين الذين بدأوا طعامهم.
    (...)
    و حين خرجت من مطعم فيزاليز كانت الساعة تقارب الثالثة؛ و كنت أحس بعد الظهر في كل جسمي المثقل. لا بعد ظهري أنا: و إنما بعد ظهرهم هم، ذلك الذي سيعيشه مئة ألف من سكان بوفيل بطريقة مشتركة. إنهم في هذه الساعة نفسها، بعد غذاء الأحد اللذيذ الطويل، ينهضون عن الطاولة، و قد مات شيء ما في نظرهم. إن يوم الأحد قد أتلف شبابه الخفيف. و يجب هضم الفروج و الحلوى، و ارتداء الثياب للخروج.
    (...)
    و كان الجمع أكثر اختلاطاً من الصباح. و كان يبدو أن جميع هؤلاء الناس لم يملكوا القوة للمحافظة على ذلك التدرج الاجتماعي الجميل الذي كانوا، قبل الغذاء، فخورين به كل الفخر. كان التجار و الموظفون يسيرون جنباً إلى جنب؛ و كانوا يدعون لأنفسهم أن يلامسهم بالمرافق، بل أن يصدمهم و يدفعهم، عمال صغار ذوو سحن بائسة. و هكذا كانت الارستقراطيات، و النخب، و الفرق المهنية، قد ذابت في هذا الجمع الدافئ. و كان يبقى ثمة أناس شبه متوحدين، قد كفوا عن أن يمثلوا.
    (...)
    قليل من الحركة: صحيح أن ثمة بعد تلويحات بالقبعات، و لكنها خالية من فخامة الصباح و من مرحه العصبي. كان الناس يستسلمون للتقهقر قليلاً، مرفوعي الرأس، بعيدي النظر، متروكين للريح التي كانت تدفعهم نافخة معاطفهم. (...) كانوا يشعرون بالدقائق تسيل من بين أصابعهم؛ أتراهم سيتاح لهم الوقت كي يجمعوا من الشباب ما فيه الكفاية حتى ينطلقوا من جديد صباح الاثنين؟ (...)
    (...)
    و رق الضوء. و كان شيء ما ، في هذه الساعة القلقة، يؤذن بالمساء. لقد أصبح لهذا الحد ماض. و كانت المقاصير و الدرابزون الرمادي تبدوا و كأنها ذكريات قريبة العهد جداً. و كانت الوجوه تفقد فراغها واحداً فواحداً، و أصبح عدداً منها رقيقاً تقريباً.
    (...)
    أنا وحيد، و قد عاد معظم الناس إلى بيوتهم، إنهم يقرأون صحيفة المساء و هم يستمعون إلى الراديو. و قد خلّف الأحد الذي انتهى مذاق رماد عندهم، و بدأ فكرهم يلتفت إلى يوم الاثنين. و لكن ليس لي أنا أحد أو اثنين: هناك أيام تتدافع في غير انتظام، ثم فجأة، التماعات كهذه الالتماعة.
    لم يتغير شيء، و مع ذلك فكل شيء موجود على نحو آخر. إنني لا أستطيع أن أصور، إن الأمر، كـ"الغثيان"، هو مع ذلك عكسه تماماً: إن مغامرة تحدث لي أخيراً، و حين أتساءل، أرى "أنه يحدث لي أني أنا و أني هنا، ،أنا الذي" أشق الليل، و أني لسعيد كبطل رواية.
    (...)
    و حين ألفيتني ثانية في جادة "لارودوت" لم يكن باقياً لدي إلا أسف مرير. و كنت أقول:"شعور المغامرة ذاك، ربما لم يكن ثمة شيء في العالم أحرص عليه أكثر منه. و لكنه يجيء حين يشاء، و يذهب بسرعة عجيبة، و كم أجدني جافاً حين يذهب! و لكن أتراه يقوم بهذه الزيارات القصيرة الساخرة ليدلل لي أني أضعت حياتي؟"
    و خلفي، في المدينة، في الشوارع الكبيرة المستقيمة، بأضواء مصابيحها الباردة، كان حادث اجتماعي هائل يحتضر: إنه نهاية الأحد.
    --------------------------------
    من رواية "الغثيان"- جان بول سارتر
     
  13. #13 Memo, ‏7 كانون الثاني 2010
    آخر تعديل: ‏7 كانون الثاني 2010
    Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    " الدين لله والحب للجميع ..شوبدك بأهلك واهلي" .. كانت ذكية تعرف منعرجات المصاهرة، ابنة من و ابن من؟ .. امه التي ظلت توصم طوال عمرها بأنها فلسطينية برغم ولادتها في لبنان و انغمار عائلتها في اقاربها المسيحيين الموارنة في الشمال، كادت تتبرأ من اهلها لتذوب داخل عائلة زوجها ، غير انها ظلت الغريبة، و ظلت بعض نساء القبيلة يتحدثن همسا عن اصول مذهبها المختلط ،او المشتبه فيه حسب رأيهن ."هي في الاصل رومية .. يعني مش مارونية .. شفتها بعيني تصلب على صدرها بثلاث اصابع مش خمسة"



    حذرها الاقارب الذين تسميهم "الاشباح السود" من ان تعود من زيارة بيت الله وتبقى سافرة ، لا يجوز .. بل هي ستعلق من اطراف شعرها و من "كراعينها" في جهنم . خافت منهم اكثر مما خافت من عقاب الله ، فالله غفور رحيم ، هذا ما تعرفه النساء الطيبات، تغريد اكثر طيبة و نبلا من كل شقيقات زوجها الواتي يخفين من تحت حجابهن حروب النفاق والصراع و العداوات ، هن و غيرهن يكذبن وينافقن و يخطئن ..
    تصرخ منال معنفة بنات العائلة الواتي حملن جهاز التسجيل والاشرطة والاسطوانات الى قاعة الاحتفال بخطبة ابنة عمهن قائلة انها حرام حرام ، ولم تسمح لهن بتشغيلها، كيف اكتشفن بعدئذ انها تعرف كل الاغنيات ؟ وتحفظ اسماء جميع الممثلين و الممثلات؟ الم تستدرجها تغريد لتكتشف ازدواجيتها الرهيبة ؟ ..




    البنات البنات .. لا اعرف ماذا يريد مني اذا كان لديه كل هؤلاء البنات . انا اصدقه فلماذا يكذب ؟ لا يحتاج ، محبوب و وسيم و خريج جامعة . والان يريد ان يصبح بيزنس مان .. بل بات مان .. ضحك لكنني احسست انه زعل..عموما لا اقبل ان يصيح في وجهي و يقول ان اي انسان غيري لو ازعجه الان لتعارك معه بالايدي والارجل .
    ...
    any way عندما اتينا الى ذكر البنات .. والمكالمات التلفونية قال ان كل ذلك سينتهي مع الزواج. كيف يمكن ان تتوقف العادات السيئة مع الزواج؟ هل "نحذفها" deleted بلمسة واحدة ؟ قال ممكن وضحك ..


    لا افهم كثيرا في الدين .. وقلت ان بابا علمنا ان نكون جيدين ايضا ، نحن نحب الفقراء و المساعدة، وعلمني، منذ ان كنت صغيرة، الا اكذب .اليست الحكاية نفسها ؟


    تقول لي .. انها ياما امضت ليالي طويلة في بكاء هستيري، كان العراق يتكوم في رأسها مثل قنبلة،ثم يتفجر شظايا تنغرز في قلبها و احشائها.هي تشعر انها خسرت وطنا و أهلا و حياتا كاملة ، لا تستطيع ، مثل صديقتها نادية، ان تحلل اوضاع العراق بهدوء .. هي لاتدري هل كان الاميركيون احسن من صدام .. ولا تدري هل كانت حكومة الائتلاف افضل من التكنوقراط ؟ هي ونادية يعيشون صدمة اعادة الاكتشاف .. كانت هي ونادية قد رحبتا بدخول الاميركيين الى بغداد .. لكنهما اكتشفتا ان الاميركيين لا يعرفون ما يريدون .. يتصرفون بطيش و تهور و غرور ..


    صحيح ان ماجد يشرب الخمر .. و لا يلتزم .. لكنه يارب تعرف طيبة قلبه .. و نصاعة نياته .. و ليس فيه الا لسان سليط احيانا عندما يسخر من لجوئها للصلاة و الصوم ..
    ماجد ، رحمه الله .. كان يبكي ايضا عندما يجلس مع الرجال يستمعون الى بكائيات مقتل الحسين عليه السلام .. وذات يوم اطلت و فوجئت و هي تراه وسط جلسة اللطم . كان يشارك الرجال في النواح وضرب الصدر .. منغمرا في الطقس شرحه لها في ما بعد .. بأنه تطهير .. قال ان ذلك لا علاقة له باي تدين .. هذا طقس تخليص النفس والارتقاء،حكى لها عن اليوغا والصوفية .. و الديانات السحيقة .. لكنها في سرها كانت مقتنعة ببذرة الايمان مغروسة في وجدان زوج متهور ..



    قال سامر لها انها لا تعدل في تعاملها بينه وبين مؤنس ، فهي شديدة الحساب له ، فيما تدلل مؤنس ، وكانه مازال طفلا .. اخطاؤه اكثر من اخطاءئي بمليون مرة .. قالت له بتحدٍ " متل ايش " ولما عدد الراب و البنات والخمر ، قالت متحدية .. لكنه لا يقفل بابا عليه بالحرام .. فصاح بها .. غريب امرك يا امي ما هو الحرام برأيك ؟ .. ثم قال مستغلا صمتها .. انتم تريدون كل شي بالسر "تحت العبا " .. يعني مؤنس يروح مع بنات و يزنون بالسيارات هذا ماكو شي .. اما ان اعيش بصراحة و وضوح مع بنت احبها واحترمها فهذا حرام . معقول يا امي يا متعلمة يا مثقفة ؟ .. ثم ردد : لمرة المليون لن اضحك على نفسي بزواج الفرنيد او الخزعبلات ..


    الا يحدث لك ان تتذكري حادثة ما وقعت لك في الصف و مع رفيقاتك ؟ عندما تستحضرين ذلك اؤكد لك ان فرحك يكون عميقا وكبيرا داخلك . ولكن عندما تحاولين ان تنقلي تلك الحياة الى الاخرين ، تبرد،تصبح مثل الثلج، ويذوب معناها .. هناك ما يبقى خارج اي لغة الا لغة النفس .. ربما هذا ما اقترب منه جبران .. او حاول الاقتراب منه .. انه سر امكنة الخيال ..



    ارى بعض المحجبات لكنهن قليلات .. يتوزعن،في بعض المكاتب، فمنهن من يرتدي الحجاب السائد الذي يلتف حول الرأس فيؤطر الوجه ثم ينسدل حول الكتفين ، وقد يبدو حجابا مستغربا بالنسبة الي عندما ترتدي احداهن بنطلون الجينز الضيق،وتكتفي ببلوزة اضيق منه تتوقف عند الخصر، لكني اعجب ايضا بأخريات وهن يرتدين السترات الطويلة الانيقة فوق بنطلونات واسعة.. فيبدو الحجاب عندئذ مكملا متوجا لاناقة مريحة ..


    اخبرتهم اني ربما ساتزوج من مسلم، لكني لست واثقة من الالتحاق به او البقاء على ديني، فقال طالب ان هذا صعب جدا هذه الايام ، وعندما اخبرته عن امي و ابي "ابوها مسيحي وامها مسلمة" قال اننا في زمن اخر مختلف تماما عما عاشه اهلنا .. فهناك اليوم تسونامي طائفي يجتاح العالم ..



    - الا يبدو كلامك غريبا و نادرا في ظل ما نسمع عنه ونقرأ عن تصادم الحضارات و عودة الحروب الصليبية و تناقض الاديان ؟ ..
    -- لا .. التوصيفات بالنسبة الي تبقى نفسهاا ، لكن " البضاعة" تتغير. في الازمنة الغابرة نتحدث عن حروب القديسين والسحرة، ثم عن نفوذ رجال الدين و تصديهم للسلطة الحاكمة . بعد ذلك بدأنا نسمع عن حروب الطوائف و المذاهب ..... و القائمة تطول . فماذا يمكن ان نتحدث فيه مثلا عن المذاهب المختلفة الاربعة لدى المسلمين ؟ ايضا كيف نتوقف عند الاناجيل الاربعة . هذه هو حال البشر يا صديقتي. العالم منذ الازل قائم على كنتونات ، و الكانتونات تقودها قلة، وكل ما يستطع ان يفعله هؤلاء القادة ان يقيموا جسورا او يحموا انفسهم ، بتهور احيانا عبر الحروب، وبتعقل احيانا عبر الهدنات او اتفاقات المصالح المشتركة. اما الفئوية والطبقية و الاختلافات هي ازلية ..


    الناس يعيشون حياتهم ببساطة .. لكن السياسيين والاعلاميين يتاجرون ..



    البشر مسالمون يحبون الحياة، وفي كل الاماكن هناك اكتظاظ حول اماكن الترفيه والسياحة و اماكن العبادة المختلفة. وكما هنالك اكتظاظ فيالطرق و المستشفيات هنالك ايضا الابيض و الاسود و المتدين والعلماني و الملحد . الدنيا وجدت متنوعة و ستبقى متنوعة الى الابد . المشكلة فقط لدى من يحكمون ، لا لدى من يتم التحكم بهم .. فالان تغيب العدالة ويعود مفهوم القوة ..


    حجاب كاشف - هاديا سعيد

    النهاية كانت مفتوحة شي ما عجبني ، ومش كل الرواية حلوة يعني فيها طلعات و نزلات بس حطيت هون شو حبيت ..
     
  14. #14 Memo, ‏16 كانون الثاني 2010
    آخر تعديل: ‏16 كانون الثاني 2010
    Memo

    Memo
    Expand Collapse
    Latika's theme

    إنضم إلينا في:
    ‏17 آب 2006
    المشاركات:
    23,035
    الإعجابات المتلقاة:
    11
    كأن الفيلم ناقصه اكشن يقتلوننا بالفرد يوميا ، و بين فترة و اخرى يشتاقون لقتلنا بالجملة ، المهم انهم اجتاحونا مائة مرة بلا فائدة، افلسوا . و اللي بيجرب مجرب عقله مخرب ما عندهم غير الطخ و القتل .

    ----------------------

    فلسطين لم تسقط في حرب ذات بداية و نهاية كالحروب التي نعرفها . الحروب الكبيرة،و الحروب الصغيرة التي تبدا م تنتهي . لم تأتي بوارج الجيوش اليهودية و تدك هذا السور و تقتحمه على أهل عكا .ها هو في مكانه منذ كان و كما كان . لم تقم قوة بمحاصرة جيش فلسطيني ليرفه لها الرايات البيضاء و ينتهي الامر برابح نهائي و خاسر نهائي . أقول فلسطين ضاعت نعاسا و غفلة واحتيالا . في كل يقظة حاولناها، و جدنا موتنا و رحيلنا الموحش الى المنافي و المنابذ و الاخطاء . نعم الاخطاء " ونحن لا نزال نخطئ حتى الان" . كل هذا تم ببطئ يبعث على الرهبة كيف تنعس أمة بأكملها ؟ كيف غفلنا الى ذلك الحد ؟ الى هذا الحد بحيث اصبح و طننا وطنهم ؟

    -----------------------

    اتعبتنا القدس. اعني اتعبت كل البشر ، لا اعرف مدينة على كوكب الارض اتعبت اهل الارض كالقدس . مدينة ترفض ان تكون مدينة. ارض ترفض ان تكون ارضا . و كيف تكون و المقدس يتكدس فيها و عليها و حولها طبقة فوق اخرى و على امتداد كل العصور؟

    ---------------------------------------

    الغائبون هم احاديث سمرها "للقرية" في ليالي الشتاء حول كوانين النار و اباريق الشاي،هم موضع قلقها كلما ساءت احوال الطقس او احوال السياسة في بلدان المنفى ،و القرية تعرف أسماءهم حتى أصغر حفيد و تعرف طباعهم و اشكالهم و تعرف من ولد ،من تزوج ،من تخرج، من مرض ، من نال عشرة دنانير علاوة على مرتبه، من تشاجر مع زوجته او حماته او مع مديره في الشغل ، و تعرف من اثرى ،من افلس ،من اعتقل ،من حصل لم شمل ، و من نجح و رسب في المدرسة. كل هذا دون ان يلتقوا بأي واحد او واحدة من هؤلاء

    -----------------------------

    أكثر ما يفزعني ان نعتاد الموت ، كأنه حصة وحيدة أونتيجة محتومة علينا توقعها في كل مواجهة . اريد ان افكر في روعة الحياة مع كل انتصار مؤقت للموت.​

    -----------

    فوجئت به يصرخ ، يركض ،يدور حول جسده في طرب واضح.لم يكن رأى الثلج منذ ولادته لانه كان يعيش في الخليج مع والديه وجاء مؤخرا للالتحاق بالجانعة الاردنية في عمان . فوجئت به يسألني وهو يقفز و يضحك ،او ربما يسأل نفسه في الحقيقة:​
    -عمو مريد الفرحان شو بيسوي؟​
    نظرت اليه مندهشا من سؤاله فاضاف :​
    -والله بجد ،انا فرحان و مش عارف شو اعمل بهالفرح​

    ---------------------------

    نحن نعيش "وجعا مزمنا " و "مقاومة مزمنة" منذ اكثر من قرن. شعراء العالم كتبوا شعرا مقاوما لسنة او سنتين ثم عادوا لشعر الحياة العادية. كم سنة يقاوم الناس و كم سنة يكتب شعراؤهم شعرا مقاومة؟​
    --------------------------

    الحكام العرب يتصرفون و كأن أوطانهم هي التي في مأزق لا يحله الا التنازل لعدوها لاتقاء شره .لا يخطر ببالهم ان المشورع الصهيوني هو المأزوم و هو الذي يعاني من مأزق حقيقي لا يعرف طريقا للخروج منه.

    ---------------------------

    القضية الفلسطينية الان تبدأ من البداية مجددا:الم تكن البداية ارضا تم احتلالها و يجب ان تسترد؟ و ان شعبا طرد من ارضه و يجب ان يعود ؟ هل النهاية التي وصلنا اليها اليوم إلا تلك البداية ؟

    مريد البرغوثي - ولدت هنا ولدت هناك
     
  15. abouhmeid

    abouhmeid
    Expand Collapse
    مارون الراس
    طاقم الإدارة

    إنضم إلينا في:
    ‏13 آب 2006
    المشاركات:
    8,590
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    كلمات من رواية (الجهل)


    تأليف: ميلان كونديرا . ترجمة : رفعت عطفة


    ** النوستالجيا (الحنين) هي "المعاناة" الناتجة عن الرغبة غير المشبعة بالعودة .

    ** الحنين ألم الجهل . أنت بعيد، ولا أعلم عنك شيئا. بلدي بعيد ولا أعرف ماذا يجري
    فيه .

    ** مهما كانت الدكتاتورية مريعة فإنها تختفي باختفاء الدكتاتور ، وهكذا يستطيع الناس أن يستمروا ولديهم أمل .

    **آلاف المهاجرين يحلمون على امتداد الليل بالحلم ذاته مع تنويعات لاتحصى .حلم الهجرة : إحدى أغرب ظواهر النصف الثاني من القرن العشرين .

    ** الذاكرة تحتاج ،كي تعمل جيدا ، لتمرين لا ينقطع : تختفي الذكريات إذا لم تُستحضر مرة وأخرى في أحاديث الأصدقاء .

    ** قال لنفسه بأنه لا يملك غير حياة واحدة ويريد أن يعيشها في مكان آخر .

    **الموت . إن قرار الموت أسهل على المراهق منه على الراشد. ماذا؟ ألا يحرمُ الموتُ المراهقَ من حصة كبيرة من المستقبل ؟ نعم، هذا صحيح . ولكن المستقبل بالنسبة للمراهق شيء قصيٌ ، مجرد ، غير واقعي ، لم يتمكن من الاقتناع به بعد .

    ** الأمم الصغيرة تغص بالشعراء العظام .

    **لو استطاع أحد ما أن يحتفظ في ذاكرته بكل المعاش، لو استطاع أن يستحضر متى شاء أي جزء من ماضيه ، لما كان له علاقة بالكائن البشري : فلا حبه ولا صداقاته ولا كراهياته ولا قدرته على الصفح أو الانتقام ستشبه مثيلاتها عندنا .

    ** لن نفهم شيئا عن الحياة الإنسانية مالم نصر على انتشال أول البديهيات جميعها : إن واقعا كان لايبقى كما كان، واسترداده محال .

    ** يستطيع جيشان كبيران أن يتصارعا حتى الموت من أجل قضايا مقدسة، لكن بكتريا صغيرة ونتنة تقضي دائما على الاثنين .

    ** إذا كان الناس يستمعون في الماضي إلى الموسيقى حبا بالموسيقى ، فهي تعوي اليوم في كل مكان ، دون أن يتساءل ماإذا كنا نريد أن نستمع إليها ، تعوي في مكبرات صوت السيارة، في المطاعم ،في المصاعد ، في الشوارع ، في قاعات الانتظار….. وبذلك تصبح الموسيقى مجرد ضوضاء، ضوضاء بين ضوضاءات أخرى .

    ** قل لي هل مازال هذا البلد بلدنا؟…

    ** هل مازال هناك من يحب هذا البلد؟

    **تفككت الإمبراطورية السوفييتية لأنه لم يعد باستطاعتها أن تتحكم بالأمم التي تريد أن تكون سيدة نفسها . لكن هذه الأمم الآن أقل سيادة من أي وقت مضى . لايستطيعون أن يختاروا اقتصادهم ولا سياستهم الخارجية ولا حتى شعاراتهم الدعائية .

    **السيادة الوطنية صارت وهما منذ زمن بعيد .

    ** طبعا الناس لايأكلون لحم الإنسان ، فهذا مرعب . لكن هذا الرعب يؤكد أن الكائن البشري يمكن أن يُؤكل ، يُمضغ ،يُلتهم ويتحول إلى فضلات .

    **على الرغم من كل صواريخ الإنسان فإنه لن يسافر بعيدا جدا في الكون. قصر حياته يحول السماء إلى سدادة سوداء سيصطدم بها رأسه دائما ويسقط على الأرض، حيث كل من يعيش يأكل وربما يُؤكل .


    اختيار علاء الدين كوكش
     

مشاركة هذه الصفحة